تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أمة إقرأ اليوم لا تقرأ

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال تعالى في سورة العلق1/5 ((اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ)).

أكد باحثون من جامعة ليفربول" إن القراءة المستمرة تساعد في تخفيف الآلام المزمنة، ولها تأثيرات إيجابية على المخ تماثل العلاج السلوكي المعرفي، وهو أحد طرق العلاج النفسي الشهيرة، يستخدم في الكثير من الحالات منها التعامل مع الآلام المزمنة. وأوضحوا وفقاً لصحيفة (ديلي ميل البريطانية)، أنه من خلال إثارة ذكريات الماضي السعيدة يمكن للقراءة أن تساعد الذين يعانون من الآلام المزمنة على نسيان الألم الذي يعانون منه في الوقت الراهن. وقارن الباحثون بين أشخاص استمتعوا بقراءة كتب كجزء من مجموعة فيما يعرف بالقراءة المشتركة، وأشخاص آخرين يخضعون للعلاج السلوكي المعرفي، فوجدوا أن القراءة سمحت للقارئ باستحضار ذكريات إيجابية من الماضي الذي كانوا لا يعانون فيه من آلامهم المزمنة الحالية".

في السبعينيات من القرن الماضي كان المثقفون العراقيون يرددون قولا جميلا يعبر عن مقدار تعلقهم بالكتاب، (الكتاب يُؤلف في مصر، ويُطبع في لبنان ويُقرأ في العراق"، وهذه حقيقة بادية للعيان، مع ان فيها بعض التجني على المؤلفين والمطابع العراقية، فالعراق بلد عريق وخصب المعرفة، وأنتج الكثير من العلماء والمفكرين، وصدرت الآلاف من العناوين في مختلف مجالات العلم والمعرفة، منها تأليف وترجمة وتحقيق كتب التراث، ولأن العراق معروف بأنه المنبع الرئيس للشعر، لذا تم تأليف المئات من الدواوين الشعرية وتحقيقها. صحيح ان أكثرية الكتب كانت تؤلف في مصر، واكثر المطبوعات تطبع في بيروت وكان سعرها هو الأقل في الوطن العربي، لكن كانت الكثير من الدول العربية تنتج وتطبع الكتب ولكن أقل مما هي عليه في مصر ولبنان. ناهيك عما ألفه كبار الكتاب العراقيين الكبار مثل المحامي عباس العزاوي، وعبد الرزاق الحسني، وعلي الوردي، عبد الله سويلم السامرائي، وأحمد سوسة وأمين المميز وعبد الرحمن التكريتي وجاسم الحجية والعشرات غيرهم، يضاف الى ذلك نشر مذكرات السياسيين العراقيين التي كانت تستهوي القراء جدا، لأنها تكشف الكثير من الأسرار، وتسلط الضوء على جانب مظلم في إدارة الدولة العراقية، يجهلها معظم العراقيون.

تجسدت القفزة الثقافية في إنشاء عندما دار الشؤون الثقافية في العراق، فقد قامت الدار بتحقيق المئات من كتب التراث العربي، وترجمة ما يوازيها من الكتب العلمية والأدبية، ونشرها بأسعار زهيدة جدا. وكانت الدار مع زميلتها دار الحكمة يواكبان الإصدارات العالمية اولا بأول، مثلا عندما أنتشرت كتب الباراسيكولوجي صدر في العراق الكثير منها، ومن ضمنها (سلسلة الباراسيكولوجي)، وعندما سادت كتب العولمة في العالم، واكبتها الداران فأصدرتا الكثير من الكتب ذات العلاقة ترجمة وتأليفا.

كان لمعارض الكتب التي أقيمت على أرضية معرض بغداد الدولي شأنا كبيرا في إنتشار الكتاب العربي، شاركت المئات من دور النشر العربية والأجنبية في المعرض، ووفرت للقاريء العراقي كل ما يشتهي من فروع المعرفة وبأسعار تنافسية، وكان إفتتاح هذه المعارض يمثل مناسبة مهمة ينتظرها المثقفون العراقيون بلهفة وإهتمام، وكذلك أصحاب الكتب الذين ينتهزون الفرصة فيتعاقدون مع الدور المشاركة في المعرض على شراء الكثير من العناوين. علاوة على باعة الكتب (البسطيات) الذين يعرفون أهواء القراء فيشترون الكتب الرائجة والمطلوبة ويبيعونها بسعر أعلى على أرصفة المتنبي لمن لم تسنح له الفرصة لزيارة معارض الكتب.

ثم ظهرت في التسعينيات ظاهرة ثقافية جديدة وهي بسطيات الكتب التي إحتضتنها أرصفة شارع المتنبي، وكانت قبل هذا التأريخ محدودة جدا، ولكنها تمددت بصورة واسعة يوما بعد آخر، فإحتلت رصيفي شارع المتنبي برمته، وامتدت أذرعها الى جزء من شارع الرشيد، وجزء في نهاية سوق السراي من جانب جسر الشهداء. وكان البعض من باعة البسطيات قد إمتهن بيع الكتب على الأرصفة، فمنهن من برع في بيع الكتب النادرة والنفيسه، ومنها من كان يبع كتب متعددة بصورة مبعثرة بسعر واحد كأن يكون (100) دينارا للكتاب الواحد. وحُددت الأماكن لكل بائع من قبل الباعة أنفسهم بالإتفاق الطوعي، دون ان يتجاوز أحد الباعة على مكان زميله إحتراما وتقديرا. فصار لكل بائع مكانا ثابتا لبسطيته سيما أيام الجمع حيث يكتظ السوق بالقراء. وكان اصحاب المكتبات والمحلات في شارع المتنبي يتسامحون مع باعة البسطيات الذين يحتلون مساحات الأرض أمام مكتباتهم، والبعض من أصحاب المكتبات فتح بسطية أمام مكتبته لأحد عمالة سيما يوم الجمعة، لأن مردوها المالي جيد، وربما يزيد عن مردود المكتبة، فالقراء يفضلون الشراء من باعة البسطيات لأن الأسعار تكون أقل، والباعة يتساهلون بالأسعار مع زبائنهم. وتحولت المكتبات وبعض البسطيات الى التخصص، كالمكتية القانونية، والمكتبة الأجنبية، والمكتبة الاسلامية، ومكتبة القرآن الكريم، ومكتبة الأطفال، كذلك تخصص بعض باعة البسطيات ببيع الكتب الفنية، والصور، والطوابع والبوسترات والمجلات وغيرها.

بالإضافة الى ذلك يوجد في سوق الكتب باعة طارئون على المهنة يأتون بشكل متقطع او لمرة واحدة يبيعون ما عندهم، علاوة على بعض الباعة ممن اضطرته الحاجة سيما في فترة الحصار الإقتصادي إلى بيع كتبه العزيزة على قلبه. ومن المؤسف انه في أحد أيام الحصار شاهدت مدرسي للغة الانكليزية في الإعدادية يبيع كتبا في سوق المتنبي، واشتريت منه عدة كتب لا أحتاجها وانما لغرض مساعدته دون أن أعرفه بنفسي وأني أحد تلامذته، وفي الإسبوع الثاني اشتريت جميع كتبه (20) كتابا على ما اذكر، واراد ان يتساهل معي في السعر، فرفضت وزعمت ان أسعار كتبه مناسبة، واختفى استاذي الجليل من السوق بعدها.

من الظواهر الملفتة للإنتباه وجود عدد من صيادي الكتب النفسية بعضهم من اصحاب المكتبات والبسطيات واذكر منهم المرحوم خالد الشيخلي (ابو أحمد) واستاذ صباح المدرس، وزين النقشبندي وعدنان الرفاعي، ومازن لطيف، وآخرين من القراء العارفين بالكتب النفيسة والثمينة جدا، اذكر منهم مازن البصام وشاكر العزاوي، وشيخ الطريقة الكسنزانية، ورجل صابئي من الصاغة، وهؤلاء يعرفهم باعة البسيطيات فيحتفظون لهم بالكتب النادرة، أو يبحثون عن الوجوه الجديد من باعة الكتب ممن لا يعرف قيمة كتبه او ندرتها فيعرضها بثمن لا يتناسب مع سعرها الحقيقي وندرتها فيتلاقفونها. لذا تجد عندهم أهم المكتبات الشخصية في بغدادة، وغالبا ما يلجأ اليهم الباحثون وطلاب الدراسات العليا ممن لا يجد ضالته في المكتبات العامة او في مكتبات شارع المتنبي، وعندهم كتب مكررة يشترونها بسبب ندرتها، وربما يقومون بمقايضتها مع بقية الصيادين على ما ينقصهم من كتب نادرة، وقد شهدنا مثل هذا المقايضات بين المحترفين منهم.

طور بعض باعة المكتبات طرق البيع عبر إقامة معارض كتب تمتد لإسبوعين أو اكثر في الجامعات العراقية بالتعاون مع عمادة الجامعات، وأبرز هذه المعارض قام بها أصحاب مكتبة البعث للمرحوم ابو طه، ومكتبة المعرفة للسيد عادل، والمكتبة العربية للسيد الأعسم. وكانوا يقدمون لطلاب الجامعة كتبا منهجية حسب إختصاصاتهم العلمية والأدبية، علاوة على كتب منوعة أخرى بخصومات تصل الى 40% من سعر الكتاب الأصلي.

في الثمانيات من القرن الماضي قام المرحوم الكتبي نعيم الشطري بإقامة مزاد للكتب كل يوم جمعه في مكتبته الصغيرة في بداية شارع المتنبي من جهة شارع الرشيد، وكان في بداية السبعينيات ببيع الكتب في عربة ويتجول بها في شارع النهر والرشيد وشارع المتنبي، كان سعر الكتاب آنذاك خمسين فلسا، واذكر اني اشتريت منه عدد من روائع الأدب العالمي، طباعة بيروت، لديستوفسكي، وتولستوي وغوركي وارنست همنغواي وميشال زيفاكو وفكتور هيجو وبلزاك ونيتشة والبير كامو وغوستاف فولبير وأميل زولا وغيرهم.

ولم يفتر سوق الكتب خلال التسعينيات من القرن الماضي كما يظن البعض، بل إزدهر بسبب بيع المكتبات الأهلية وبأسعار مناسبة بسبب الحصار الإقتصادي، فودع الكثير من العراقيين مكتباتهم الشخصية وهم يجرون الحسرات تلو الحسرات. صحيح ان سوق الكتب كان يُراقب من قبل قوة أمنية (من مديرية الأمن العامة) لكنها غالبا ما كانت القوة تتسامح مع الباعة، او لقلة معرفتها بالكتب الممنوعة، علاوة على تفنن الباعة بإخفاء الكتب الممنوعة عندما تتواجد القوة الأمنية في السوق، وكانت تصدر قوائم بالكتب الممنوعة، ويبدو انها لم تكن صادرة من قبل مختصين، والا ليس من المعقول منع تأريخ الطبري وكتب علي الوردي مثلا، ولكن غالبا ما كانت تعرض هذه الكتب دون اكتراث من قبل الباعة، وقام عدد من أصحاب البسطيات بإستنساخ الكتب الممنوعة وبيعها للمعارف بأسعار مناسبة، واذكر منهم مازن لطيف وتوفيق التميمي وخضير الشيخلي غيرهم. ومن المؤسف أنه وصل إسماعنا إختطاف السيدين (مازن وتوفيق) من قبل جهة مجهولة منذ أشهر ولا أحد يعرف مصيرهما لحد الآن. نأمل ان يطلق سرحهم ويعودوا سالمين، فهما من المثقفين العراقيين، ولا ينتميا الى أية جهة سياسية او دينية، ولا يروجا لأي فكر او عقيدة.
ما ان تم الغزو الامريكي الغاشم على العراق عام 2003، حتى إنتهزت المطابع الإيرانية الفرصة بأغراق السوق العراقية بالكتب الشيعية والاسلامية، وقامت بطبع الكتب العراقية النادرة لعباس العزاوي وعلي الوردي وعبد الرزاق الحسني وغيرهم دون مراعاة لحقوق الطبع والنشر، وتم إقامة معارض ايرانية للكتب بأسعار زهيدة لا تغطي تكلفتها، علاوة على توزيع كتيبات وكراسات مجانا لأغراض الدعاية المذهبية، غالبيتها أدعية وكتب مثيرة للفتنة الطائفية، ومع هذا انحسر الكتاب في العراق، وقل عدد القراء بسبب ظروف الغزو والبطالة والفقر وغيرها من الأسباب.
وفي الوقت الذي إزدهرت فيه الكتب الدينية مع بداية الغزو، تراجعت يوما بعد الآخر بعد تسلط الأحزاب الإسلامية ومرجعية النجف وتحكمها في إدارة الدولة العراقية، وبالتالي محقت الهوية الوطنية، وسرقت ثروات البلاد، وعبثت التنظيمات الارهابية والميليشيات المسعورة بمقدرات البلد وزعزعت إستقراره وأمنه، وملئت السجون بالأبرياء، وسُيس القضاء، وساد الفساد في كل أركان الحكومة علاوة على إنتشار الرشاوي والإبتزاز والتزوير، وصارت وزارة الثقافة من حصة الميليشيات! فالوزير السابق كانت من ميليشيا عصائب أهل الحق!

أصاب الحالة الثقافية العطب والإنحلال شأنها شأن بقية القطاعات، وربما هي إنعكاس للتدهور الاقتصادي والإجتماعي والديني. لا يمكن للثقافة ان تعيش في أجواء الفساد والطغيان والظلم، ويتحكم وزير ميليشياوي بثقافة بلد عريق كالعراق. لذا تجد خيرة علماء وأدباء وفناني وصحفي العراق أما مهاجرين أو مُهجرين، فقد تم أفراع البلد من كل قنوات الأبداع المعرفي، وبني على أنقاضه إسفاف ثقافي ومعرفي يتماشى مع رغبة الحكام ومنهجهم الإستبدادي والطائفي.

من المؤسف ان ظاهرة قلة القراءة لا تقتصر على العراق فحسب بل تشمل الدول العربية كافة، وهي لا تقتصر على الكبار فحسب، وأنما الأطفال ايضا. فالإحصائيات التي قدمتها اليونسكو تمثل صدمة ثقافية صعبة المراس للعرب، على سبيل المثال ان متوسط قراءة الطفل لغير الكتب غير المدرسية (نصف دقيقة) شهريا، مقارنة بالطفل الغربي (1000) دقيقة شهريا. و(30) كتابا لكل (1) مليون عربي، مقابل (584) كتابا لمثيلهم الأوربيين. ومعدل قراءة العربي سنويا أقل من نصف صفحة مقابل (11) كتابا للأمريكي و(7) كتب للبريطاني. وما يصدره العالم العربي من الكتب سنويا يبلغ (1650) كتابا، مقابل (85000) كتابا في الولايات المتحدة. وجاء في تقرير (مؤسسة الفكر العربي) لعام 2007 ان كتابا واحدا يصدر لكل (12) الف مواطن عربي، مقابل (500) كتابا للمواطن الانكليزي، و(900) كتابا للألماني. وفي مجال الترجمة، يترجم (4.6) كتابا لكل مليون عربي، مقابل (920) كتاب مترجم في اسبانيا. وان ما تطبعه الدول العربية كافة حسب احصائية عام 1996 هو نصف ماتنشره اسرائيل فقط، علما ان عدد سكان الوطن العربي تلك الفترة يزيد عن (260) نسمة، مقابل (6) مليون اسرائيلي. وهذا الأمر يذكرنا بمفارقة مروعة عندما سئل وزير الدفاع الصهيوني الأسبق (موشي ايان) كيف تصرح بخطة عسكرية قبل الحرب ضد العرب، وتطبقها بحذافيرها خلال الحرب؟
فأجاب: لأن العرب لا يقرأون! إنها حقيقة صادمة ومؤلمة، وهذا هو ديدن الحقائق، مؤلمة على طول الخط. لكن اين نحن من قول السلف الصالح (خير جليس في الزمان كتاب)؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الأدب، المطالعة، الثقافة، الكتاب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-05-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري
  الرموز الوطنية تموت ولكنها تبقى حية في الذاكرة التأريخية
  صابر الدوري.. بطل من ذاك الزمان
  أن من أشعل النيران يطفيها يا خامنئي
  هل سيذهب دم الشهيد الهاشمي مع الريح؟
  هيبة الدولة وكرامتها في كف عفريت
  فصل الخطاب في تقييم حكومة الكاظمي
  هاشم العقابي، عراقي أصيل.. ولكن!
  إمبراطوريات الملح سريعة الذوبان
  رموز وطنية خلف القضبان صابر الدوري أنموذج صارخ
  ثورتان في الميزان: ثورة العشرين وثورة تشرين
  العراق بين احتلالين
  الخامنئي يوظف الحسن للصلح مع الشيطان الأكبر
  أمة إقرأ اليوم لا تقرأ
  أجراس التظاهرات تقرع من جديد
  جائحة كورونا وجائحة رجال الدين
  العراق والحيرة، بين الحي الميت، والميت الحي
  ترامب يقلب الطاولة على منظمة الصحة العالمية
  مقدم البرامج نجم الربيعي أفل نجمه
  نظام الملالي قلعة الأخوان المسلمين والقاعدة وداعش
  الخامنئي ومؤامرة الجن على النظام
  كورونا ما بين الواجب الكفائي والجهاد الوقائي
  حسم الصراع بين العمامة و كورونا
  العمائم الملوثة بدماء الأبرياء
  ايران من تصدير الثورة الى تصدير الكورونا
  الشعب الايراني يصفع الخامنئي ونظامه في الانتخابات
  اسرائيل تنتف ريش الملالي وهم يهددون
  عملاء عراقيون من طراز خاص
  مقتدى الصدر أحرق نفسه بنفسه
  من جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات بين الولايات المتحدة وايران؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حمدى شفيق ، مجدى داود، د. أحمد محمد سليمان، د. جعفر شيخ إدريس ، وائل بنجدو، محرر "بوابتي"، أحمد بوادي، محمود سلطان، رضا الدبّابي، محمد أحمد عزوز، محمد شمام ، عمر غازي، منى محروس، د. محمد عمارة ، حسن الطرابلسي، محمود طرشوبي، د. مصطفى يوسف اللداوي، بسمة منصور، صلاح المختار، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فاطمة عبد الرءوف، أحمد ملحم، الهيثم زعفان، ماهر عدنان قنديل، د.ليلى بيومي ، حميدة الطيلوش، سامح لطف الله، أنس الشابي، رشيد السيد أحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، كريم فارق، د- محمود علي عريقات، حسن الحسن، د- هاني ابوالفتوح، د. الشاهد البوشيخي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - عادل رضا، د. أحمد بشير، أحمد الغريب، فتحي الزغل، عصام كرم الطوخى ، فتحـي قاره بيبـان، د- هاني السباعي، منجي باكير، جاسم الرصيف، د. نهى قاطرجي ، إيمى الأشقر، الهادي المثلوثي، طلال قسومي، إياد محمود حسين ، أبو سمية، محمد عمر غرس الله، مصطفي زهران، خبَّاب بن مروان الحمد، صفاء العراقي، خالد الجاف ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عراق المطيري، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. خالد الطراولي ، عدنان المنصر، الشهيد سيد قطب، عواطف منصور، رأفت صلاح الدين، د - غالب الفريجات، محمد اسعد بيوض التميمي، د - شاكر الحوكي ، عبد الرزاق قيراط ، د - صالح المازقي، عبد الله زيدان، علي الكاش، صفاء العربي، د. عبد الآله المالكي، د. الحسيني إسماعيل ، سلام الشماع، فاطمة حافظ ، ابتسام سعد، د- جابر قميحة، معتز الجعبري، د - مصطفى فهمي، عبد الله الفقير، د - محمد بن موسى الشريف ، فراس جعفر ابورمان، محمد الطرابلسي، سلوى المغربي، د. محمد مورو ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سامر أبو رمان ، محمد الياسين، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد العيادي، المولدي الفرجاني، رحاب اسعد بيوض التميمي، كمال حبيب، صباح الموسوي ، د - أبو يعرب المرزوقي، د. طارق عبد الحليم، د - المنجي الكعبي، سيد السباعي، رمضان حينوني، د - محمد سعد أبو العزم، د. صلاح عودة الله ، جمال عرفة، رافع القارصي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إسراء أبو رمان، د- محمد رحال، عبد الغني مزوز، العادل السمعلي، ياسين أحمد، فوزي مسعود ، فهمي شراب، مراد قميزة، شيرين حامد فهمي ، عزيز العرباوي، حاتم الصولي، يزيد بن الحسين، مصطفى منيغ، د. محمد يحيى ، محمود فاروق سيد شعبان، أشرف إبراهيم حجاج، محمود صافي ، أحمد النعيمي، حسن عثمان، د. نانسي أبو الفتوح، سحر الصيدلي، أ.د. مصطفى رجب، كريم السليتي، رافد العزاوي، صلاح الحريري، إيمان القدوسي، د - محمد عباس المصرى، أحمد الحباسي، سوسن مسعود، د - مضاوي الرشيد، يحيي البوليني، علي عبد العال، سفيان عبد الكافي، تونسي، صالح النعامي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د.محمد فتحي عبد العال، محمد إبراهيم مبروك، سيدة محمود محمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد تاج الدين الطيبي، نادية سعد، فتحي العابد، سعود السبعاني، د - الضاوي خوالدية، هناء سلامة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد بنيعيش، الناصر الرقيق،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة