تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

هل البعث حركة تاريخية

كاتب المقال د - ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


كيف يمكننا أن نصف بدقة علمية هذه الحركة بأنها تاريخية وأخرى بوصفها حركة عابرة غير تاريخية ؟
ليس لأن البعث حركة قومية والقومية حقيقة خالدة ...
وليس لأنه تأسس في ظروف الثلاثينات والأربعينات الملتهبة ... وكان تأسيساً مباركاً ..
وليس لأنه جاء بمبادئ الوحدة ...
وليس لأن مرحلة التأسيس ضمت عرباً من الديانات ومن كل الطوائف، ومن كل الأقطار ...
لماذا إذن يمكننا أن نطلق على البعث بأنه حركة تاريخية .. فالأمر ليس عاطفياً ولا بأي مقدار .. ولا تعصباً ولا بقدر أنملة ..
البعث جمع كل هذه الخصائص بوحدة مادية جدلية مدهشة، ولم يكن هذا لأن المؤسسين كانوا قد تثقفوا جيداً في الثلاثينات والأربعينات .. نعم كان هذا عاملاً ولكن من بين عوامل شتى .. فالبعث في الحقيقة كان توليفة بين جميع العوامل والعناصر، وبتوازن دقيق لكي لا يطغي عنصر على آخر.

ــ حزب الاستقلال في العراق كان حركة قومية، حاول البعض أن ينعشوه لكنه توارى ... لأنه لم يتمكن من بلورة ما تريده الجماهير العربية.

ــ حركة القوميين العرب كانت حركة قومية، ولكن الحركة انتهت بغياب القادة ولأن الحركة كان هدفها الأول الثأر بتحرير فلسطين، ثم أصبحت حركة ناصرية، وبعدها ماركسية، ثم ضاعت ألوانها الأصلية والثانوية، بقي عدد من المخلصين لتأريخهم، ولكن الحركة تلاشت.
في الثلاثينات والأربعينات .. كانت الأمة بالكاد تتنفس وقد خرجت من قعر بحر الظلمات لتواجه أعاصير ما بعد الحرب العالمية الأولى .. وما أن حلت الأربعينات والحرب الثانية .. حتى كانت الأمة تعج بالقواعد العسكرية، وباستثمارات وشركات وبنوك الدول الاستعمارية، ولغة المستعمرين تسود صالونات وأسواق المدن العربية، والمدارس الأجنبية تتسيد الموقف التعليمي، المجتمعات والحركة الاقتصادية كانت بيد القوى الأجنبية واحتكاراتها، فهذه القوى كانت قد وطدت العزم أن تتقاسم الأمة قطعاً وأجزاء وتضع لها مسميات ... وخيل لهم أن مقامهم سيطول، بل وفكروا حتى بحركة الاستيطان، فجاؤا بمستوطنين في الجزائر وتونس، ونشبت في كل مكان مجتمعات تحاكي دول المستعمر في أكثر من بؤرة .. وكان الموقف لا يدعو للتفاؤل ..

من عتمة هذا الليل، ومن ظلامه ... أنطلق فتية آمنوا بالأمة بيومها وبغدها، ومصيرها، وبشبابهم الغض أدركوا بعبقرية مدهشة، أن كل هذا الظلام الأسود الكالح المدلهم .. الخانق، السالب للإرادة .. ما هو إلا صفحة سيطويها المناضلون الذين يقسمون للأمة بالإخلاص حتى الموت . فأسسوا حزبهم أين ..؟ لا لم يؤسسوه في ناد اجتماعي، ولا في فندق فخم، ولا في صالونات الأثرياء، البعثيون الأوائل أسسوا حزبهم في مقهى شعبي بدمشق في 7 / نيسان / 1947، فسرى شعاع من دمشق سرى إلى بيروت وبغداد وإلى الأردن وفلسطين .. ثم أنتشر ...! يا أمتي ها قد جاءك أبناءك يسترخصون الموت الزؤام والعذاب المستطير .. لعيونكم يا أطفال العرب، لتعيشوا في أوطانكم بأمن وسلام ..

في هذا الظرف التاريخي الخطير، البعث كان جواباً على التحديات الخطيرة .. كان الرد المتفاءل على التشاؤم الأسود في أسوء مفاصله ولهذا كان الموعد تاريخياً ..

الاحتكارات الاستعمارية العملاقة كانت قد عشعشت وامتدت وتجذرت عميقا، وبدا للبعض أن هذا واقعاً مادياً لا محالة، ومن الأجدر الاعتراف به، في تلك الظلمة الحالكة قال البعث : شركة نفط العراق (IPC) والتابلاين، وقناة السويس، وأرامكو، والريجي، تعمل بأيدي عربية على أرض عربية، فهي للعرب، ستعود لنا لأنها ملكنا .. الحبانية والشعيبة وشرقي السويس، وطبرق، وويلس وعدن، قواعد عربية، لابد أن تتحر من أيدي المستعمر، ومن يقرأ أدبيات البعث في الأربعينات والخمسينات، يجد ليس وعيا مبكراً فحسب، بل وقدرة نضالية عالية جداً تداعب المستحيل، ولكنها لم تكن رؤية خيالية، بل كانت إرادة ثورية، ولذلك فهي تاريخية.

الوحدة، شعار البعث الأول، حلمنا العربي بلا انقطاع، وضعها البعث أولى أهدافه في عهد التجزئة والتقسيم، واليوم صارت شعارات الأمة بأسرها، والبعث وضع الاشتراكية في أهدافه، وكان هذا فتحاً نظرياً، وسياسياً، الأهداف الثلاثة الوحدة والحرية والاشتراكية ترتبط جدلياً ببعضها لتمثل الرؤية العلمية والثورية معاً الطامحة بلا شطط، والمؤمنة بواقعية، نريد اليوم والغد والمستقبل هكذا كان خطاب البعث الأول.

إذن البعث كان حركة قومية بأمتياز .. نعم ولكنه لم يغفل الجانب المجتمعي الواقعي فأختار الاشتراكية بوعي مرهف حاد،.. والحرية كانت الرؤية لمجتمع الغد .. بأبعادها. ولهذا البعث حركة تاريخية ولهذا هي عصية على كل من يتآمر عليها ..

البعث ليس ميشيل عفلق، ولا منيف الرزاز ولا صدام حسين ولا حافظ الأسد ولا عزت الدوري، فهذه الأسماء مهما علت فهي أسماء أفراد، والأفراد زائلون، والبعث باق، الأفراد قد يخطأون، ولكن الوحدة والحرية والاشتراكية حق وأهداف هي للتحقيق وليست للثرثرة في المقاهي.
اليوم بعد ثلاثة وسبعون عاماً .. هذه الشعارات أصبحت ملك الأمة العربية، تدخل في البرنامج السياسي لكل حركة تريد أن تخاطب الشعب، يغير اللغة قليلاً يقدم ويؤخر شيئاً، فكر البعث قد أصبح ملك الجماهير ..المكتسبات صارت لهم، ثرواتهم قواعدهم بلادهم، عادت لهم فخلال الكفاح من أجل الاستقلال وما تلاه (نحو 75 عاماً) تغيرت الخارطة السياسية والفكرية بشكل شبه جذري، كان البعث إحدى الأدوات الرئيسية التي حققت هذا المنجز، البعث دخل كل بيت بأسماء وعناوين مختلفة.

في غضون ذلك ماذا قدم البعث في معاركه ...؟ مئات ألوف من الشهداء (في معركة العراق لوحده 160 ألف شهيد من 2003 / 2020) وكان البعث أول حركة شعبية منظمة مارست الكفاح المسلح، فقاتلت قياداته وأعضاؤه في فلسطين، أستلم الحكم في قطرين، ولم يزاح إلا بمؤامرات وتدخلات خارجية، وتعفف البعث عن استلام الحكم في ثلاثة أو أربعة أقطار عربية، ويقال في البعث اليوم ما قاله المتنبي:
أنام ملئ جفوني عن شواردها ** ويسهر الخلق من جراها ويختصم

هل أخطأ البعث، نعم بالتأكيد أخطأ كثيراً، ولكنه عمل وأنجز أكثر ... ولكن البعث لم يلمس المحرمات. هل كان بين صفوف الحزب خونة ..؟ الاعتراف بوجود خونة (الخائن عند البعث من يتعاون مع العدو الخارجي) لا يعيب البعث، فالحزب كان مستهدفاً وما يزال من أعتى القوى العالمية، ولا يضيرالاعتراف أن الحزب أخترق هنا وهناك، فكل الأحزاب الثورية معرضة للخرق الاستخباري، ولكن عدد الخونة في تاريخ الحزب لا يتجاوزون أصابع اليد الواحدة ..! وقد حدث وأن غادر البعثي (لهذا السبب أو ذاك) الحزب، وربما عوقب بالتجميد أو الفصل، غالباً ما يعود البعثي للبيت، فالحزب بيته، ولا بيت له سواه، وهناك من البعثيين من غادر وأسس كياناً سياسياً، حاول أن يجعله نسخة من الحزب (وفق هواه، لا وفق الضرورة التاريخية)، ولكنه ظل يحلق في فضاء الحزب لا يستطيع الابتعاد عنه، وظل أسمه وتاريخه ملتحم بالحزب حتى آخر يوم من حياته.

هل هناك تطورات فكرية في الحزب ..؟ بالطبع .. فالبعث حزب سياسي وليس رسالة سماوية، ولكن الوحدة والحرية والاشتراكية هي مرتكزات مترابطة جدلياً وأساسية، فالوحدة إيمان نهائي بوحدة الأمة، وكذلك الحرية، والاشتراكية بمعناها العريض، إنهاء ظلم واضطهاد الإنسان للإنسان، ورفض للاستغلال الطبقي، والاحتكار، والتوزيع العادل للخيرات المادية بين البشر. هذا هو المبدأ الأساسي. والاشتراكية مذهب اقتصادي في جله، والاقتصاد موقف قابل للتغيير والتطور، لذلك فالبعث يحقق الاشتراكية بطريقة خلاقة، يلغي فيها عنصر الاستبداد والاضطهاد، ويضع العمال والفلاحين وعموم الكادحين في مرتبة متقدمة في المجتمع.

وبتقديري أن البعث حيث حكم، قدم منجزات اشتراكية وطرح خطوطاً نظرية تقدمية، وربما هناك من يزايد على البعث نظرياً .... ولا مشكلة في ذلك، فالبعث لا يتنافس على الورق مع جهة أو طرف.

شخصية البعثي شخصية صادقة صريحة، لا تناور على المبادئ، إخلاصه للحزب هو من قوة وعظمة المبادئ التي يؤمن بها البعثي. ومن هنا وهذه متلازمة كما الشجاع يكون كريماً بالحتم، فإن البعثي الصادق الصريح المخلص، شجاع بالحتم، ووفي بالحتم، لأنه ينهض بمسؤوليات جسيمة لا يقبلها إلا الشجعان، لذلك لن تجد بعثياً حقيقياً فاسداً ويقبل بالارتشاء.
البعث في عامه الثالث والسبعين ...
إلى الأمام ... فما زلت وستبقى أمل الجماهير


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، حركة البعث، البعث العربي الإشتراكي، ميشال عفلق، صدام حسين،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-04-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  معتقلات في التاريخ (3) بوخنفالد (BUCHENWALD) درس قاس للبشرية
  معتقلات في التاريخ (2) معسكر الاعتقال رافينبروك KZ. Savenbrück
  إنقاذ إيران من ملالي إيران
  أندريه جدانوف
  معتقلات في التاريخ (1) معسكر اعتقال داخاو KZ DACHAU
  معتقلات في التاريخ (مقدمة)
  سلطان ... نم قرير العين فأنت سلطانهم
  ويحدثونك عن الإرهاب
  سويسرا وإيطاليا تتنازعان حول مناطق حدودية جبلية
  إنسحاب قوات أمريكية من ألمانيا
  حوار بين الفكر السياسي والفكر العسكري د. ضرغام الدباغ / اللواء الركن علاء الدين حسين مكي خماس
  الكورونا ... سياسياً
  السياسة الأمريكية بين شخص الرئيس والنظام
  ماذا تبقى من ديمقراطية الولايات المتحدة الأمريكية
  صفات ومزايا الدبلوماسي المعاصر
  ثورة أكتوبر شقيقة ثورة العشرين
  وليم تل : أسطورة أم حقيقة
  هل تصبح كورونا تيتانيك القرن
  المقاومة الفرنسية
  كيف تفكك آلة ضخمة معقدة، بسهولة شديدة ...
  مصائب الكورونا عند الطبيعة فوائد
  التطرف
  إيران تتقاذفها المحن
  المرجئة ... بين المرونة والتوفيقية
  طائر خورخي لويس بورخيس
  التجربة الألمانية في مواجهة كورونا
  الملك غازي بن فيصل
  حرب الثلاثين عاما: 1617ــ 1648
  هل البعث حركة تاريخية
  كوهين ... جاسوس في دمشق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فاطمة عبد الرءوف، أحمد ملحم، عبد الغني مزوز، محمد العيادي، نادية سعد، عمر غازي، د.محمد فتحي عبد العال، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حميدة الطيلوش، د - غالب الفريجات، د. محمد عمارة ، سفيان عبد الكافي، د - محمد سعد أبو العزم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحـي قاره بيبـان، سيد السباعي، د. أحمد بشير، عبد الله زيدان، فهمي شراب، الهادي المثلوثي، د- جابر قميحة، رشيد السيد أحمد، فراس جعفر ابورمان، محرر "بوابتي"، د. محمد يحيى ، أنس الشابي، هناء سلامة، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود فاروق سيد شعبان، د- هاني ابوالفتوح، د. الحسيني إسماعيل ، فوزي مسعود ، منى محروس، كريم فارق، سحر الصيدلي، د - محمد بن موسى الشريف ، سامح لطف الله، د. أحمد محمد سليمان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، علي الكاش، كمال حبيب، محمد شمام ، عواطف منصور، حسن الطرابلسي، عراق المطيري، د - مصطفى فهمي، رضا الدبّابي، معتز الجعبري، مجدى داود، عبد الله الفقير، محمد اسعد بيوض التميمي، محمود سلطان، بسمة منصور، د. طارق عبد الحليم، الهيثم زعفان، د. عبد الآله المالكي، العادل السمعلي، محمد أحمد عزوز، سامر أبو رمان ، فاطمة حافظ ، خبَّاب بن مروان الحمد، مراد قميزة، د.ليلى بيومي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، إياد محمود حسين ، د - محمد عباس المصرى، محمود طرشوبي، ابتسام سعد، عصام كرم الطوخى ، كريم السليتي، د. جعفر شيخ إدريس ، سلوى المغربي، منجي باكير، صلاح الحريري، صلاح المختار، محمد إبراهيم مبروك، سيدة محمود محمد، سوسن مسعود، حسني إبراهيم عبد العظيم، صفاء العراقي، رافد العزاوي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أبو سمية، إيمان القدوسي، أحمد الحباسي، الشهيد سيد قطب، حمدى شفيق ، محمد تاج الدين الطيبي، خالد الجاف ، حاتم الصولي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني السباعي، حسن عثمان، طلال قسومي، فتحي العابد، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. نهى قاطرجي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - مضاوي الرشيد، أحمد النعيمي، إيمى الأشقر، علي عبد العال، شيرين حامد فهمي ، أ.د. مصطفى رجب، محمود صافي ، إسراء أبو رمان، أشرف إبراهيم حجاج، د- محمود علي عريقات، عبد الرزاق قيراط ، د - الضاوي خوالدية، محمد الطرابلسي، جمال عرفة، د- محمد رحال، د - صالح المازقي، المولدي الفرجاني، د. خالد الطراولي ، أحمد بوادي، د - عادل رضا، محمد الياسين، يزيد بن الحسين، حسن الحسن، أحمد الغريب، صالح النعامي ، محمد عمر غرس الله، يحيي البوليني، مصطفي زهران، د. صلاح عودة الله ، رأفت صلاح الدين، مصطفى منيغ، د. نانسي أبو الفتوح، د - شاكر الحوكي ، عدنان المنصر، د - احمد عبدالحميد غراب، فتحي الزغل، عزيز العرباوي، د - المنجي الكعبي، صفاء العربي، رافع القارصي، سلام الشماع، د - محمد بنيعيش، د. الشاهد البوشيخي، رمضان حينوني، جاسم الرصيف، د. محمد مورو ، وائل بنجدو، تونسي، الناصر الرقيق، ماهر عدنان قنديل، د - أبو يعرب المرزوقي، ياسين أحمد، صباح الموسوي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سعود السبعاني،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة