تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

وزراء ونواب عراقيون ديدنهم الكذب

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


(إكذب واكذب وإكذب حتى تصبح إضحوكة للناس). أقول: كيف لدولة تطالب العالم بإحترام سيادتها وهي لا تمتلك سيادة في الداخل؟

من أهم مميزات الحكومة والبرلمان العراقي منذ الغزو الغاشم لحد اليوم هو الكذب على الشعب، وهم لا يجدوا ضيرا في الكذب مهما كان مكشوقا أمام الجماهير، فالفضائح دينهم وديدنهم، وأحيانا يكذبون على بعضهم البعض، لأن جباههم لا تنضح إلا بالذل والعار والعمالة، وأحيانا لا يكن للكذب مبررا، لأن الكلام أو الحدث لا يستدعي الكذب ومع هذا تراهم يكذبون! ولأن حالة الكذب تشمل الرئاسات الثلاث وجميع النواب والوزراء والقضاة وزعماء الأحزاب السياسية ونزولا، لذا نحتاج الى مجلدات لتدوين أكاذيب هذه الطغمة الفاسدة والمنحلة اخلاقيا. الغريب ان معظمهم مسلمون ويحملون جنسيات اجنبية فرئيس الجمهورية بريطاني، ورئيس الوزراء فرنسي، ووزير الدفاع سويدي، ووزير الصحة بريطاني وكذلك وزير المالية، ووزير الداخلية بريطاني وايراني الجنسية وهلم جرا. لا هم استلهموا من اخلاق الإسلام شيئا، ولا هذبتهم الحضارة الأوربية حيث عاشوا، بمعنى ضيعوا المشيتين.

ولعل من أشد الأكاذيب التي ارتكبها مجلس الحكم السابق بالتعاون مع مرجعية النجف تتعلق بالدستور العراقي، فقد وزعت الحكومة العراقية نسخة من الدستور لكل عائلة عراقية مع البطاقة التموينية قبل الإستفتاء عليه، وحث المرجع الشيعي الأعلى العراقيين على التصويت لصالح الدستور مع العلم ان ثلاثة محافظات عراقية رفضت الدستور وهذا يعني رفضه، لكنهم تلاعبوا بأصوات محافظة نينوى وتم تزوير الأصوات تحت حجة ان نسبة الرافضين تساوي تقريبا نسبة الراضين عليه، علما ان الدستور صاغة الساسة الشيعة والأكراد، وتم ادغام بعض الأعضاء من السنة ممن لم يكن لهم حق التصويت على المواد خلال عرضها للإستفتاء الأولي داخل لجنة صياغة الدستور.

كان الدستور الذي وزع على المواطنين عام 2005 من قبل الجمعية العامة قد حمل عنوان (دستورنا بين أيدينا) ويتكون من (139) مادة، ولكن عندما أقر الدستور ونشر في صحيفة الوقائع العراقية تضمن (144) مادة، بمعنى ان الدستور الذي تم الإستفتاء عليه من قبل الشعب هو ليس نفس الدستور الذي أقرته الجمعية العمومية والمرجعية. مع هذا تم التكتم على هذا الأمر من قبل مجلس النواب ومرجعية النجف، ولم تكشف الحقيقة إلا قريبا عندما تحدث النائب يوسف الكلابي عن وجود خرق كبير في الدستور العراقي، حيث تمت إضافة (5) مواد الى الدستور بعد الإستفتاء عليه من قبل الشعب. وتضمنت أحدى المواد المضافة أخطر فقرة في الدستور وهي الفقرة/4 من المادة 142، وتنص بأنه لا يجوز تعديل الدستور إذا رفضته ثلاث محافظات متجاورة (اي اقليم كردستان)، وصار لا يمكن بموجبة اجراء أي تعديل على الدستور إلا بموافقة الأحزاب الكردية المصادرة لإصوات الشعب الكردي. وقد إعترف الخبير القانوني (طاهر البكاء) وكان عضوا في لجنة صياغة الدستور بأن الدستور قد تم التلاعب به، فالمادة (139) تحولت الى المادة (144) بعد التصويت عليه. ذكر البكاء " ان نسخة الدستور التي أقرها الإستفتاء تحتوي على 139 مادة فقط، في حين ان النسخة المعتمدة حاليا تحتوي على 144 مادة، أي بزيادة خمس مواد دستورية". وطالب البكاء بإجراء تحقيق قضائي حول هذا الخرق الدستوري الخطير الذي قام به رئيس لجنة اعداد الدستور همام حمودي وعضو اللجنة رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي تواطئا مع الأعضاء الأكراد في اللجنة.

وتضمنت المادة/139 التالي" يُعد هذا الدستور نافذا بعد موافقة الشعب عليه بالإستفتاء العام ونشره في الجريدة الرسمية وتشكيل الحكومة بموجبه". فكيف تحولت هذه المادة الأخيرة الى المادة/144". هذا يعني ان الدستور الحالي مزور، ولا يمثل إرادة الشعب، بل تم الضحك على الشعب العراقي، كما يقول المثل (ثعلب في فروة خروف). العجيب في الأمر ان المواد الخمسة أضيفت قبل يوم واحد من نشره في جريدة الوقائع العراقية. لعبة خبيثة لعبتها الأحزاب الكردية بالتعاون مع همام حمودي وعادل عبد المهدي. لاحظ في هذه الحالة البرلمان ضحك على الشعب.

سؤال غير بريء: ما هو رأي مرجعية النجف بتزوير الدستور الذي أفتت بالتصويت عليه؟
الكذبة الأخرى التي مررتها الحكومة على مجلس النواب وتم إبتلاعها من قبل مجلس النواب على مضض، وذلك عند إعداد ميزانية عام2018 بإعتراف النائبة عالية نصيف، حيث ذكرت بأن مسودة الميزانية التي عرضت على مجلس النواب وصوت عليها تضمنت فقرة بأنه في حال عدم قيام اقليم كردستان بدفع ايرادات النفط المستخرج في الإقليم للحكومة الإتحادية فلا يتم صرف أي مستحقات للإقليم بما فيها الرواتب، ولكن الحكومة بعد ان صوت مجلس النواب على الموازنة تم حذف هذه الفقرة. وصار الى قيام الحكومة الإتحادية بصرف مستحقات الإقليم بغض النظر عن تسديد الاقليم واردات النفط الى الحكومة الاقليمية من عدمه. لاحظ في هذه الحالة الحكومة ضحكت على البرلمان.

والآن لنأخذ نموذجين لكذب الوزراء اولهما وزير الصحة العراقي (جعفر صادق علاوي) هذا الطبيب البريطاني يعالج الناس وهو مريض، هرب من العراق عام 1972بسبب خدمة العلم في العراق ليؤدي يمين الولاء لبريطانيا، وادعى في لقاء تلفازي بأن مدة خدمة العلم غير محدودة، وان هروبه سياسي، أما سياسي فلا معنى له، بل هو مجرد كذب، لأنه أكمل الدراسة في الكلية بحرية ودون ان يتعرض له أحد، ولم يكن له اي إنتماء سياسي، كما أن مدة خدمة العلم لخرجي الكليات الطبية كانت محددة لمدة سنة واحدة، والعراق لم يكن في حالة حرب ليهرب من الخدمة، وكان الطبيب بعد تخرجه يعمل في مجاله الطبي في المستشفيات العسكرية أو وحدات الميدان الطبية. وكَذَبَ وزارته عندما زعم ان وزارته اخطأت عندما أعلنت باستشهاد (350) متظاهر، والرقم الحقيقي ـ بالنسبة له ـ (111) شهيد فقط، وليس الموت بسبب الرمي بالذخيرة الحية والقنابل الغازية السامة، بل نتيجة حوادث التكتك (تصادم وانقلاب). هذا الوغد الكاذب يعلم جيدا ان عدد الشهداء تجاوز الـ (500) وعدد الجرحى والمعوقين تجاوز (20000)، ولذلك أمر المستشفيات بعدم تزويد أي جهة بعدد الشهداء والجرحى. نسأله لماذا التكتم على الأعداد الحقيقية؟ وهل نصدقك ونكذب كل الأفلام والصور التي تناقلتها وسائل الإعلام الاجنبية والمحلية؟ ولماذا تغلقوا كل المحطات التي تغطي نشطاء المتظاهرين في العراق؟ من عام 1972 لغاية 2005 وانت تعيش في بريطانيا، كل الذي تعلمته هو الكذب فأي إنسان وضيع أنت! هذا الوغد الكذاب حصل على استثمار نتيجة لتوسط قريبه أياد علاوي لقطعة أرض لبناء مستشفي لأمراض السكري في منطقة الكاظمية عام 2007 بمبلغ (95566) مليون دولار. وهو لا يمتلك رأس مال للحصول على العقد وليست له شركة، وقد توقف المشروع في زمن نوري المالكي وحيدر العبادي، حتى حصل الفرج على يد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وجعله وزيرا للصحة ومنحه الإستثمار.

والكاذب الثاني كنموذج ليس إلا هو وزير المالية، وهو حاصل على الرقم القياسي في الغباء حسب موسوعة غينيز، هذا الأفاك الذي ترك لمستشار رئيس الوزراء العسكري (عبد الكريم خلف بن غوبلز) التحدث بإسم وزارته، خرج لنا بمسرحية فكاهية حول تحرير اللواء المختطف (ياسر عبد الجبار) بقوله " من خلال المتابعة الميدانية اليومية المستمرة والعمل المتواصل وتقاطع المعلومات، تمكنت قوة من مكافحة اجرام بغداد من تحرير المختطف اللواء ياسر عبد الجبار مدير المعهد العالي في الوزارة وتأمين سلامته. ان ذلك جاء بعد مباغتة ومصادمة مع المجموعة الخاطفة في منطقة زراعية نائية ومهجورة خارج العاصمة بغداد". نقول للوزير الكاذب:

1. تم اختطاف اللواء من قبل (10) عجلات رباعية الدفع حكومية بلا أرقام كالعادة في البلد الديمقراطي، وكان المختطفون بزي رسمي ومروا عبر عشرات السيطرات الأمنية ولم يعترضهم أحد. علما ان الكثير من المواطنين اتصلوا بالجهات الأمنية واعلموها بعملية الخطف.
2. تمت العملية بعد خروجه من الدائرة مباشرة، اي في عز الظهر وفي منطقة الجادرية، أي مكان يغط بالقوات الأمنية وميليشيا تيار الحكمة، بمعنى أمام أنظار القوات الأمنية التي لم تحرك ساكنا بل تعجز عن حماية واحد من قادتها الأمنيين.
3. قامت كاميرات الشارع كما شاهدنا بتسجيل عملية الخطف ومتابعة الخاطفين الى آخر نقطة (بيت) وصلوا اليه، بمعنى ان الوزارة تعلم الجهة التي خطفته، والمكان الذي اعتقلوه فيه من أول ساعة.
4. كان الإسبوعان اللذان مرا على إعتقال اللواء ليس لإعداد خطة لإقتحام الوكر، كما زعم الوزير بل للتفاوض مع الجهة الخاطفة (عصائب أهل الحق) حول قبول عدد من عناصرها في الدورة الأمنية التي ستعقد قريبا، حيث رفض اللواء ياسر عبد الجبار قبول (15) مرشحا قدمته العصائب على أساس مرشح لكل نائب من نوابها، بسبب عدم كفائتهم وعدم توفر الشروط فيهم. وتم الإتفاق على قبول عدد أقل واستبدال المرشحين القدامى بعناصر جديدة تمتلك الشروط.
5. طالما لديكم يا وزير الداخلية هذه القدرة على معرفة الجناة والمختطفين، لماذا لم تداهموا الأوكار التي خطفت الناشطين في التظاهرات ومنهن فتيات وحررتموهم من المختطفين؟ وأنتم تعرفون الجهة التي اختطفنهم ومكان اختطافهم، وهي نفس الجهة التي اختطفت اللواء، ونفس مكان الإعتقال أي في شارع فلسطين، وليس منطقة زراعية ونائية كما زعمت
6. كان مع اللواء المخطوف عددا من الحماية المسلحين وبعجلتين، وهم يعرفون جيدا من اختطف اللواء، لذلك لم يصطدموا معهم، ولو كانت عصابة هي التي اختطفت لتصادموا معها، وإلا اعتبروا متخاذلين، ويجرمون وفق القانون.
7. أتحدى وزير الدفاع ان يكشف عن الجهة الخاطفة او يقدم الخاطفين الى القضاء.
حضر في بالي قول ينطبق عليكم شلع قلع، وهو انكم" أذل من السلطان عز الدين ملك الروم".

وحكايته ذكرها عباس العزاوي" كان هلاكوخان متألما من السلطان عز الدين لعدم التفاته إلى أحد قواده بايجونويان ومحاربته له،وبعد استيلاء المغول على بغداد أحس عز الدين بالخطر الحائق به فدبر حيلة ينقذ بها نفسه ويتذرع بها للخلاص فركن إلى المثول بين يدي هلاكوخان واغتنم فرصة الوفادة بصنع نعل جعل صورته مصورة فيه وقدمه إلى هلاكو وقال له :إن صورتي التي تحت نعلك آمل أن تكون شفيعا لي وتجعلني مفتخرا بلطفك". ( تأريخ العراق بين احتلالين1/227). ولات حين مناص يا طغاة!



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الفساد بالعراق، الفساد السياسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-11-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  من جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات بين الولايات المتحدة وايران؟
  الذيول لا تقوم مقام الأنياب يا ذئاب الغاب
  نقطة رأس السطر: حول الضربة الايرانية الأخيرة
  بعد قتل سليماني والمهندس: صدع خطير في جدار ولاية الفقيه
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد/15
  ايران تورط العراق مع السعودية
  ثورة العراق الكبرى تطيح بعروش العملاء والفاسدين
  مجازر حكومية علي يد القوات المسلحة العراقية والميليشيات الولائية
  طلاء المرجعية المغشوش بدأ يتساقط
  وزراء ونواب عراقيون ديدنهم الكذب
  الخامنئي وعملائه في العراق ولبنان في مزبلة التأريخ
  زعماء سياسيون واصحاب عمائم في قفص الإتهام
  لواء حرباء بمنصب مستشار لرئيس الوزراء
  هل رئيس وزراء العراق فرنسي أم عراقي أم ايراني؟
  كفاك ذلا يا رجل! لقد فضحت فإستقل!
  تقرير اللجنة الحكومية يتستر على المجرمين
  العمائم تتدحرج بين اقدام المتظاهرين
  سقطت الحكومة والبرلمان تحت اقدام المتظاهرين
  تصاعدت أبخرة البركان العراقي، فهل سينفجر؟
  فقه الإرهاب عند الأذرع الايرانية
  بعد العدوان على ارامكو: هل يستطيع نظام الملالي ان يرتق ما فتق؟
  إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"
  لا إستقرار ولا أمن مع فكر ثيوقراطي عفن
  تغريدة من البحرين أيقظت وزارة الخارجية العراقية
  تغريدة الصدر ودماء ضحايا جيش المهدي
  اكذوبة الغدير: الخميني نسف حديث خم
  جرف الصخر مسلخ ايراني في العراق
  يا سادة: جويل سعادة تشرفكم جميعا
  وتعظم في عين الصغير الصغائر
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد الغريب، د - محمد عباس المصرى، الناصر الرقيق، د. كاظم عبد الحسين عباس ، جمال عرفة، تونسي، صلاح المختار، طلال قسومي، سامر أبو رمان ، سلام الشماع، كمال حبيب، محمود فاروق سيد شعبان، وائل بنجدو، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مراد قميزة، محمد الطرابلسي، سحر الصيدلي، عزيز العرباوي، فراس جعفر ابورمان، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بوادي، د.محمد فتحي عبد العال، د- محمود علي عريقات، محمد العيادي، ابتسام سعد، د. نهى قاطرجي ، د- محمد رحال، محمد شمام ، محمد أحمد عزوز، منى محروس، الشهيد سيد قطب، فتحي الزغل، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الرزاق قيراط ، شيرين حامد فهمي ، حمدى شفيق ، د - غالب الفريجات، معتز الجعبري، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عدنان المنصر، د. ضرغام عبد الله الدباغ، الهادي المثلوثي، د. محمد يحيى ، د. عادل محمد عايش الأسطل، الهيثم زعفان، عصام كرم الطوخى ، كريم فارق، فتحـي قاره بيبـان، مجدى داود، سلوى المغربي، د. عبد الآله المالكي، عبد الغني مزوز، رأفت صلاح الدين، د - احمد عبدالحميد غراب، حسن الحسن، خبَّاب بن مروان الحمد، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد ملحم، د. طارق عبد الحليم، محمد اسعد بيوض التميمي، كريم السليتي، ماهر عدنان قنديل، رافد العزاوي، سامح لطف الله، د- هاني ابوالفتوح، ياسين أحمد، أنس الشابي، د. الشاهد البوشيخي، علي الكاش، عبد الله الفقير، صباح الموسوي ، صفاء العراقي، د - صالح المازقي، د- هاني السباعي، محمود سلطان، منجي باكير، سيدة محمود محمد، محمد تاج الدين الطيبي، د. محمد عمارة ، أحمد الحباسي، رضا الدبّابي، محمد الياسين، د - محمد بنيعيش، محمود صافي ، فوزي مسعود ، فاطمة عبد الرءوف، إسراء أبو رمان، صلاح الحريري، أبو سمية، فهمي شراب، أشرف إبراهيم حجاج، حاتم الصولي، مصطفي زهران، جاسم الرصيف، إيمى الأشقر، حسن عثمان، عراق المطيري، د. أحمد محمد سليمان، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود طرشوبي، هناء سلامة، د - المنجي الكعبي، حميدة الطيلوش، المولدي الفرجاني، د. الحسيني إسماعيل ، فاطمة حافظ ، مصطفى منيغ، محرر "بوابتي"، محمد عمر غرس الله، سعود السبعاني، أ.د. مصطفى رجب، خالد الجاف ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سفيان عبد الكافي، د.ليلى بيومي ، د - محمد سعد أبو العزم، د - مصطفى فهمي، حسن الطرابلسي، د - الضاوي خوالدية، د. محمد مورو ، رشيد السيد أحمد، عواطف منصور، سوسن مسعود، د. جعفر شيخ إدريس ، سيد السباعي، العادل السمعلي، د - مضاوي الرشيد، علي عبد العال، عبد الله زيدان، د. مصطفى يوسف اللداوي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- جابر قميحة، إيمان القدوسي، صالح النعامي ، يزيد بن الحسين، رافع القارصي، د. صلاح عودة الله ، محمد إبراهيم مبروك، عمر غازي، رمضان حينوني، يحيي البوليني، إياد محمود حسين ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. أحمد بشير، فتحي العابد، أحمد النعيمي، صفاء العربي، بسمة منصور، نادية سعد، د. خالد الطراولي ، د - شاكر الحوكي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة