تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لواء حرباء بمنصب مستشار لرئيس الوزراء

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


(الامتيازات الحكومية كالمحاية تمسح كلمة الاخلاق من قاموس الرجال، لكنها تترك اثرا مشوها في مكانها).
قال الشاعر معروف الرصافي:
مـــــا أنتم إلا بناء ساقــــــــط *** نتن ملـيء إرضـة متآكــــــل
هجرت عباقرة مساقط رأسها *** وخلافها لـم يبق إلا جاهــــل

في لقاء تلفازي تحدث مستشار رئيس وزراء العراق والمتحدث العسكري بإسمه اللواء عبد الكريم خلف في العديد من النقاط، كان القاسم المشترك بينها، إنها لا تدخل ضمن اختصاصه العسكري، فقد دس أنفه المزكوم فيما لا يعنيه، مقدم لنا شاهدا حيا عن الفوضى السياسية في العراق.
1. تحدث اللواء (عبد الكريم خلف) عن بعض المندسين بين المتظاهرين، وضرورة القضاء عليهم، فهل هذا من اختصاصه ام اختصاص وزارة الداخلية، هل يعتبر الناطق العسكري انه في حرب مع المتظاهرين؟ هل من واجبات الجيش التصدي للشعب ومقاومته بقوة السلاح، اليس الدستور منع القوات المسلحة من التدخل في الشؤون السياسية وحصر مهامها في الدفاع عن الوطن ضد العدوان الخارجي، وليس حماية الحكومة؟ هل تعيدون تجربة الجيش السوري الذي دمر سوريا من أجل بقاء بشار الأسد في كرسيه؟ وهل الشرف العسكري يسمح للجيش بإطلاق النار على متظاهرين عزل يطالبون بحقوقهم؟ أين وزير الداخلية من تصريحات خلف؟

2. يقول هذا الأمعي انه سيعاقب الطلاب الذين لا يلتحقون بالدوام في كلياتهم ومدارسهم. نسأل وزيري التربية والتعليم العالي أين أنتما من هذا الكلام يا من تسمون أنفسكم الهزيلة وزراء؟ هل صار الناطق العسكري هو المتحدث بأسم وزارتي التربية والتعليم العالي؟

3. إدعي عبد الكريم خلف أن قواته كشفت من يقوم بتدمير كاميرات مراقبة الشوارع، والقي القبض عليهم. لكننا نسأله طالما ان لديكم هذه القدرة الإستخبارية المهولة بحيث عرفتم من يقوم بالتخريب داخل العراق، وعلمتم اين مقر الارهابي المقبور ابو بكر البغدادي خارج العراق، لماذا لم تتوصلوا الى معرفة الطرف الثالث الذي يقوم بقنص المتظاهرين السلميين؟ كما تم اختطاف الطبيبة الماجدة صبا المهداوي أمام عيونكم وسجلت كاميرات الشوارع عملية الاختطاف كاملة، وذكر شهود عيان رقم السيارة التي قامت بخطفها، والطبية موجود حاليا في مقر لميليشيا عصائب أهل الحق في منطقة زيونه، فكيف تدعون ان جهة مجهولة اختطفتها، ولديكم حتى عنوان البيت المحجوزة فيه؟ علما ان هذا الأمر ليس من اختصاص وزارة الدفاع بل وزارة الداخلية.

4. زعم عبد الكريم خلف بأنه يوجد أكثر من (20000) موقع الكتروني يحارب العراق من الخارج، ولم يذكر ولو عشرة مواقع بالإسم لنتبين صحة كلامه، بالطبع هو يقصد المواقع الوطنية التي تدعم المتظاهرين، لكن نسأله عن عدد الفضائيات التي تثني على النظام بالباطل وتمولها الأحزاب الحاكمة؟ وعن عدد الذباب الألكتروني الذي تموله الحكومة للهجوم على المواقع الوطنية والإساءة اليها؟ وما هي خسائر العراق من قطع الأنترنيت؟ وهل يتوافق هذا القطع مع نصوص الدستور حول نقل المعلومة او الحصول عليها؟ ونسأل وزير الاتصالات: هل خولت هذا اللواء ليكون ناطقا بإسم وزارتك المعادية للشعب العراقي.

5. ادعى اللواء ان خسارة العراق خلال (5) ايام بسبب غلق ميناء البصرة من قبل المتظاهرين (6) مليار دولار، بمعنى ان العراق كان يستلم كل يوم عبر الميناء 1.250 مليار دولار يوميا. أولا: نقول لهذا اللواء ان هذا الأمر من اختصاص وزارات النفط والنقل والتجارة وليس وزارة الدفاع، ثانيا: اين كانت تذهب هذه المليارات؟ ولماذا يوجد عجز في الميزانية طالما ان كل يوم يرد هذا المبلغ الكبير؟ ولماذا على أهل البصرة حسرة ان يشربوا ماءا صالحا للشرب؟

كشف حساب مستشار رئيس الوزراء

لا بد من العودة الى الوراء لإستذكار تغريدات اللواء خلف عن الفساد الحكومي والتظاهرات والإصلاح والثورة على الفاسدين، وحقوق الشعب العراقي المسلوبة وغيرها، حتى نتبين هل هذا اللواء وطني وشريف أم انه مستعد لبيع شرفه العسكري مقابل أي منصب حكومي؟
1. في تموز عام 2018 غرد اللواء الحرباء التغريدة التالية " إطلاق دعوة عامة الى أهالي بغداد: بغداد يلا (أي هيا) ثوري لإنتفاضة شعبية كبرى داخل المنطقة الخضراء! لن تنتهي المظاهرات حتى يتم طرد جميع الفاسدين وإصلاح جميع مؤسسات الدولة".
نرد عليه: إذن كيف سولت لك نفسك ان تصطف الى جانب الفاسدين وانت تطالب بالثورة الشعبية عليهم؟ وهل تم طرد أي من الفاسدين لتغير رأيك؟ ألا تعلم انك تعمل تحت أمرة كبير الفاسدين!
2. غرد الحرباوي حول دور الجيش في قمع التظاهرات بقوله " البعض من العسكر ضد مظاهرات شعبنا، الأحزاب ضد شعبنا، الحكومة ضد شعبنا، البرلمان ضد شعبنا. شعب ليس له ناصر ينصره أو معين يعينه، لكنه سينفذ الصبر، وستنفجر براكين غضب ضد هؤلاء".
نقول له: ما الذي تغير اليست هي نفس الوجوده في المشهد السياسي؟ لماذا نسيت ان القضاء ايضا ضد شعبنا؟ لماذا نسيت أهم شيء وهو ان الله هو الذي سيعين الشعب لتحقيق أهدافه؟ ثم لماذا هدأت عندك براكين الغضب، وتصاعدت ابخرة السفالة والإنحطاط والإنتهازية، بعد ان إنفجر بركان الشعب ضد الظلم والإستبداد والفساد؟
3. في تغريدة أخرى في نفس العام تعليقا عن تظاهرات البصرة تحت عنوان البصرة تستغيث، قال اللواء الحرباوي"إذا كانت مناصبكم وتحالفاتكم تشغلكم عن ابنائكم في البصرة، فتبا لكم ولمناصبكم".
نرد عليه: إذن من لسانك ندينك، تبا لمنصبك القذر يا عدو الشعب!
4. وفي تغريدة باللغة الانكليزية الركيكة لنفس العام ربما ترجمها عبر المترجم الالكتروني (غوغول) يخاطب العالم بإعتباره رومل او مونتغمري عصره " هللوو ايها العالم، لدينا شعب يقوم بثورة الآن في مدن وشوارع العراق، يتعرض العراق الى حملة تعتيم اعلامي".
نقول له: ان كنت تطالب بالثورة فلماذا تقمع المتظاهرين السلميين؟
5. في تغريدة حول استخدام العنف المفرط من قبل القوات (المشلحة) ضد المتظاهرين السلميين غرد اللواء الحرباء" ان جرى من إستخدام مفرط للقوة في مدن العراق يجهز على بقايا الوطنية. الذين سقطوا شهداء في المشاهد الدامية، وليسوا دواعش بل فتية طالبوا بحقوقهم من السراق".
نرد عليه: ماذا تسمي قتل اكثر من (350) وجرح (15000) لفتية طالبوا بحقوقهم من اللصوص والفاسدين؟
ننوه بأننا صححنا الأخطاء اللغوية في التغريدات.
هذه التغريدات سبقت تولي اللواء الحرباء منصبه كمستشار وناطق عسكري بإسم القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، فإنظروا الى إنتهازية هذا المنافق، وكيف تحولت بوصلته 180 درجة!

الخلاصة
ذكر نجم الدين الغزي" ذَكَر أنَّ بعض الوعاظ كان يعظ طائفةً من الناس وهو يلقي الكلام، فنظر منهم إعراضاً ولَغَطاً، فأراد أن يستبطنهم، فقال: ألا اسمعوا يا بقر!
فقال بعضهم: قلْ: يا ثور!". (حسن التنبيه1/28). اللبيب يفهم المغزى.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الفساد بالعراق، الفساد السياسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-11-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  طلاء المرجعية المغشوش بدأ يتساقط
  وزراء ونواب عراقيون ديدنهم الكذب
  الخامنئي وعملائه في العراق ولبنان في مزبلة التأريخ
  زعماء سياسيون واصحاب عمائم في قفص الإتهام
  لواء حرباء بمنصب مستشار لرئيس الوزراء
  هل رئيس وزراء العراق فرنسي أم عراقي أم ايراني؟
  كفاك ذلا يا رجل! لقد فضحت فإستقل!
  تقرير اللجنة الحكومية يتستر على المجرمين
  العمائم تتدحرج بين اقدام المتظاهرين
  سقطت الحكومة والبرلمان تحت اقدام المتظاهرين
  تصاعدت أبخرة البركان العراقي، فهل سينفجر؟
  فقه الإرهاب عند الأذرع الايرانية
  بعد العدوان على ارامكو: هل يستطيع نظام الملالي ان يرتق ما فتق؟
  إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"
  لا إستقرار ولا أمن مع فكر ثيوقراطي عفن
  تغريدة من البحرين أيقظت وزارة الخارجية العراقية
  تغريدة الصدر ودماء ضحايا جيش المهدي
  اكذوبة الغدير: الخميني نسف حديث خم
  جرف الصخر مسلخ ايراني في العراق
  يا سادة: جويل سعادة تشرفكم جميعا
  وتعظم في عين الصغير الصغائر
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد
  هل النظام الايراني حليف الحكومة العراقية أم الشعب العراقي؟
  الفصل الأخير من المسرحية الامريكية ـ الايرانية
  قضية رأي عام في العراق: العمامة فوق القانون
  الشياطين تحرق مزارع العراق
  لماذا العيد في دول الإسلام يفرق ولا يجمع؟
  إنعكاسات المأزق الايراني على أذرعتها في المنطقة
  صاروخ لقيط يفجر البطولات الوهمية
  عراق للبيع المراجعة مع مكتب دلالية عادل المنتفجي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الله الفقير، عزيز العرباوي، د- محمد رحال، ابتسام سعد، د- جابر قميحة، عراق المطيري، أحمد النعيمي، سيدة محمود محمد، د. أحمد محمد سليمان، د. الحسيني إسماعيل ، رحاب اسعد بيوض التميمي، وائل بنجدو، د.ليلى بيومي ، رافع القارصي، صفاء العراقي، حسن الطرابلسي، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد الحباسي، بسمة منصور، سامح لطف الله، سيد السباعي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أشرف إبراهيم حجاج، يحيي البوليني، خبَّاب بن مروان الحمد، حميدة الطيلوش، رافد العزاوي، فتحي الزغل، عبد الله زيدان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الشهيد سيد قطب، سوسن مسعود، د. محمد يحيى ، رضا الدبّابي، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد بن موسى الشريف ، أ.د. مصطفى رجب، عمر غازي، سعود السبعاني، محمد العيادي، مصطفي زهران، محمد إبراهيم مبروك، فاطمة حافظ ، كمال حبيب، حمدى شفيق ، إسراء أبو رمان، د - غالب الفريجات، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، جمال عرفة، د. طارق عبد الحليم، د- محمود علي عريقات، الناصر الرقيق، العادل السمعلي، عدنان المنصر، عبد الرزاق قيراط ، إيمان القدوسي، د - مضاوي الرشيد، د. نهى قاطرجي ، د. عبد الآله المالكي، د - أبو يعرب المرزوقي، مراد قميزة، فهمي شراب، عواطف منصور، محمد الطرابلسي، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، مجدى داود، محمود سلطان، الهيثم زعفان، محمد تاج الدين الطيبي، ياسين أحمد، سلام الشماع، مصطفى منيغ، محمود صافي ، أنس الشابي، نادية سعد، رمضان حينوني، ماهر عدنان قنديل، د- هاني ابوالفتوح، صالح النعامي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. أحمد بشير، عصام كرم الطوخى ، شيرين حامد فهمي ، فتحي العابد، محمد شمام ، د - صالح المازقي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، طلال قسومي، د. مصطفى يوسف اللداوي، جاسم الرصيف، كريم فارق، د - محمد عباس المصرى، سحر الصيدلي، د - شاكر الحوكي ، محمد عمر غرس الله، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد ملحم، صلاح الحريري، منى محروس، د - الضاوي خوالدية، المولدي الفرجاني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الهادي المثلوثي، محمد أحمد عزوز، د - احمد عبدالحميد غراب، إياد محمود حسين ، حسن عثمان، محمود طرشوبي، فوزي مسعود ، د. عادل محمد عايش الأسطل، صباح الموسوي ، حسن الحسن، د. صلاح عودة الله ، سفيان عبد الكافي، أبو سمية، د - مصطفى فهمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، هناء سلامة، فاطمة عبد الرءوف، كريم السليتي، تونسي، معتز الجعبري، يزيد بن الحسين، محرر "بوابتي"، د - محمد بنيعيش، منجي باكير، د. محمد عمارة ، رشيد السيد أحمد، صفاء العربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد سعد أبو العزم، حاتم الصولي، أحمد بوادي، محمود فاروق سيد شعبان، د. خالد الطراولي ، د. محمد مورو ، سلوى المغربي، أحمد الغريب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فراس جعفر ابورمان، د. نانسي أبو الفتوح، إيمى الأشقر، خالد الجاف ، د. الشاهد البوشيخي، سامر أبو رمان ، علي عبد العال، عبد الغني مزوز، د - المنجي الكعبي، صلاح المختار، رأفت صلاح الدين، علي الكاش، د- هاني السباعي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة