تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الثقافي اللامع والصحافي البارع الأستاذ محمد الصالح المهيدي خمسون عاماً بعد وفاته

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من أعلامنا التونسيين المبرزين الثقافي اللامع والصحافي القدير الأستاذ محمد الصالح المهيدي، النفطي ولادة وأصالة، والزيتوني نشأة وتكويناً. فهو من رجالاتنا الأحرار في الستين عاماً الأولى من القرن الماضي، المعاصرين لأبي القاسم الشابي والطاهر الحداد وأمثالهما من أفذاذ الكتاب والشعراء، زعماء النضال الوطني والإصلاح الاجتماعي والتجديد في الأدب والفن والثقافة والصحافة.
خلف المرحوم المهيدي تراثاً مكتوباً منشوراً في الصحافة والمجلات يملأ عشرات الكتب، وتدين له مكتبتنا الوطنية بكتابين فقط نشرا له في أواخر حياته وهما:
- تاريخ الصحافة العربية وتطورها بالبلاد التونسية، المطبعة الرسمية، تونس ١٩٦٥، ٢٩ ص.
- تاريخ الطباعة والنشر بتونس، معهد علي باش حامبة، تونس ١٩٦٥، ٣٢ ص.
ونُشر له في أول شبابه:
• - لائحة إصلاح التعليم بالجامع الأعظم، مطبعة الاتحاد، ٦٢ ص، تونس ١٩٢٩.
ومن أشهر ما نشر له في المجلات: خمس وأربعون سنة من الكفاح الثقافي: زين العابدين السنوسي. مجلة الإذاعة التونسية، عدد ١٤٨، سنة ١٩٦٥.
وننوه الى دراسات وبحوث نشرها عنه كل من أصدقائنا الدكتور محمد حمدان والدكتور أحمد الطويلي والأستاذ أنس الشابي.
وربما من غير المعروف أن المهيدي كان أول ثلاثة تداولوا على منبر الجمعية الخلدونية لألقاء محاضرات تركت أثراً كبيراً وصدى واسعاً في صحافة ذلك الوقت وجدلاً حاداً بين المحافظين والمجددين، تلاه أبو القاسم الشابي بمحاضرته المعروفة أكثر، وهي الخيال الشعري عند العرب، أما محاضرة المهيدي فكانت عن امرئ القيس الشاعر الجاهلي المعروف، الذي عدّه االمهيدي شخصية خيالية أكثر من كونه له وجود حقيقي. والمحاضرة الثالثة كانت للأب يوسف سلاّم (المسلم المصري الذي دخل المسيحية وترهب وأصبح من الآباء البيض في تونس) وكانت محاضرته عن طريقة ديكارت ومدى أخْذ طه حسين بها في كتابه "في الأدب الجاهلي". وجميع هذه المحاضرات كانت قريبة من سياق التجديد الذي كان سائداً في دراسة الأدب العربي تحت تأثير الرومانسية من ناحية وتحت تأثير الاستشراق من ناحية ثانية وبحوث رواده الأوائل الذين أثاروا الشك المطلق في الروايات العربية القديمة طعناً في القرآن الكريم وكل ما هو قريب من عصره في اللغة والأدب، وإن كانت منطلقات بعض الباحثين العرب تستثني نفسها من التأثر بالدراسات الاستشراقية المغرضة، ولا تكاد تنفي تأثرها بالأدب المقارن والثقافة المقارنة السائدة مع الاستعمار الغربي في بلدانهم.

وللأسف نفتقد محاضرة المهيدي هذه، للحديث بدقة عن تأثرها بما نشره طه حسين في كتابه في الشعر الجاهلي، الذي تردد صداه في تونس في تلك الفترة، مثله مثل كتاب علي عبد الرازق عن أصول الحكم في الإسلام، أو الإسلام وأصول الحكم كما عنونه.

وللمهيدي من ناحية أخرى ترجمات لكثير من الشخصيات الفكرية والأدبية ورواد الإصلاح في تونس، التي لولا اهتمامه بالترجمة لها بمناسبة أو أخرى كالوفاة لافتقدنا قدراً من التفاصيل الهامة في حياتها نراه هو قد أولاها عناية، لدلالتها العميقة على توجهات ومواقف أصحابها ومدى ما قدّموه من تضحيات أو دوّنوه من رسائل ومؤلفات، أو تركوه من أعمال مخطوطة لم تر النور في حياتهم لأسباب قاهرة أو نحوها.

ومما وقفنا عليه من ترجماته ما كتبه في جريدة الصباح في اليوم الموالي لوفاة صديقه الكاتب والناقد الشيخ عثمان بن منصور المربي التونسي الفاضل.

فهذه الشخصية قل منا من يعرف عنها حين ألمح اليها عرَضاً الشيخ محمد المختار السلامي، في ردّه على مقالنا الذي نقدنا فيه تفسيره الذي أصدره قبل أربعة أعوام الآن، حيث شبهَنا الشيخ السلامي في نقدنا إياه بمن وصفه دون أن يسميه بأحد الموثقين العدول، بين ظفرين لكلمة العدول، وسمى فقط كتابه، بل ألغز اليه بعنوان قريب هو نقد مقدمات تفسير الشيخ ابن عاشور، وبين أن هذا الشخص ذهب وذهب كتابه في الغابرين وبقي تفسير الشيخ ابن عاشور شامخاً يتحدى الزمن!

ففزعنا الى فهارس الكتب في تلك الفترة، وإذا بنا نعثر على نسخة يتيمة منه في مكتبة المرحوم حسن حسني عبد الوهاب، بإهداء بخط المؤلف اليه. وإذا اسمه عثمان بن منصور واسم كتابه بدقة "البشر بنقد المقدمات العشر أو قبسة نور في الرد على الأستاذ ابن عاشور".

وعجبنا أن نجد كل الدراسات عن تفسير الشيخ ابن عاشور تخلو من كل إشارة الى هذه الرسالة في نقد مقدمات الشيخ ابن عاشور. بل واكتشفنا أن علاّمة التحرير والتنوير نفسه لا يشير أدنى إشارة في تفسيره الذي نشره كاملاً فيما بعد عشرين عاماً تقريباً الى هذه الرسالة التي كتبتْ يومها في نقد مقدماته تلك، التي نشرها تلميذه نور الدين بوكراع في أوائل الخمسينيات لأول مرة، وتولاها بالنقد إثر صدورها الشيخ عثمان بن منصور، تلميذه أيضاً، رغم أننا بالمقابلة والمقارنة وجدنا أن الشيخ الأستاذ قد استفاد منها في مواضع كثيرة. ولذلك إنصافاً للرجل وإحياء لهذه الرسالة النقدية الهامة نشرناها مصحوبة بدراسة في كتاب بعنوان "مقدمات الشيخ الطاهر ابن عاشور بنقد الشيخ عثمان بن منصور" (تونس ٢٠١٧) وبينا فيه بكل تفصيل ودقة ما أخذه الأستاذ من تلميذه لإدخال تنقيحات وتصحيحات تقدم له بها في هذا الكتاب، الذي يكاد يندثر كل ذكر له لولا تمثّل الشيخ السلامي به لقراءة مآل نقدي له.

ورأينا في تعديد المهيدي لمؤلفات الشيخ ابن منصور لهذا الكتاب، في قوله: «وطبع من مؤلفاته كتاب "البشر في نقد المقدمات العشر" وهي رسالة علق بها على الرسالة التي نشرها العلامة الجليل الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور المتضمنة مقدمات تفسيره للقرآن الكريم»، وأضاف المهيدي: «أنفق على هذه الرسالة ما استرده من صندوق الإحالة على الراحة». وسبق للمهيدي أن ذَكر قبل ذلك عن الراحل أنه «لما أحيل على الراحة قبل الاستقلال انكب على المراجعة والتأليف».

ونستشف من هذا تقدير المهيدي لصديقه ابن منصور ووفاءه له، وخاصة إجلاله للعمل الذي علّق به على مقدمات أستاذه ابن عاشور، منعاً لتحريف بعض المفاهيم والمواقف الدينية والاجتماعية التي تصب في خانة خدمة الاستعمار، ولو عن غير قصد أو تفكير، أو تهدف الى تحريف بعض المبادئ بما يجعلها تتناقض مع الدين القويم والأعراف والقيم الاجتماعية التي تقوم عليها الحضارة العربية الاسلامية، وفي مقدمتها عدم الولاء لغير الله ورسوله.

فكأني بالشيخ المهيدي يناصر الشيخ عثمان بن منصور في مفاهيمه الاجتماعية والدينية والسياسية التي يعبر عنها في رسالته دفاعاً بوجه بعض الخصوم والأتباع المضللة أفكارهم بتأثير الاستعمار وأفكاره الغربية، حتى أن بعضهم كان يسترق الأخبار عن اعتزام الشيخ ابن منصور نقد الشيخ ابن عاشور، ويتطلع اليه سرّاً متى ينجز عمله ليثنيه عن إذاعته تحت طائلة منعه من النشر من طرف المشيخة.

ومما لا شك لدينا أن الأستاذ المهيدي كان بإمكانه أن يتجاهل كغيره من غير المتضامنين مع الشيخ ابن منصور ضد الأستاذ الشيخ ابن عاشور، أو يختصر في التقديم للكتاب بأقل لفظ يوحي الى اسم ابن عاشور أو ذكْر مقدماته، فيقول كتاب البِشر، ويمضي.

كما أنه يعلم ما قاساه الشيخ ابن منصور من رفض بعض المجلات نشر قصيدة له يعبر فيها عن تهنئته لأستاذه الشيخ ابن عاشور بالمنصب الجديد الذي تولاه هو، وتهنئة أربعة آخرين من كبار المشايخ نالهم مثل هذا التشريف والتكليف، وادعاء إدارة المجلة أنها حسب قوله: «لا تنشر لغير مدرسي الطبقة العليا وأنها تشتم منها رائحة الرجعية والنفور من التغيّر المعزوم عليه والإساءة الى نصير الفكر الجديد (…) ولو كان أمر المجلة بيد مديرها الظاهر المجازي لما بخل بالنشر ولكن أمرها بيد المديرين الحقيقيين المتواريين خلفه. وقد قبلنا العذر المفهوم رغماً عنا». ونشر نص القصيدة في آخر كتابه ملاحظاً أنها تُعرّض «بسخافة من تصدى للطعن في الجامع الأعظم وتعاليمه والمنتسبين اليه في الجرائد الإفرنجية قاصداً الشهرة والتحقير والتنفير».

ولأهمية ما كتبه الأستاذ محمد الصالح المهيدي في التعريف بصديقه الشيخ عثمان بن منصور في جريدة الصباح ننشر فيما يلي صورة من مقاله ونصه بالحروف المطبعية، كوثيقة تعكس جمال لفظه وأسلوبه وسلاسة تحريره وعمق تفكيره وإلمامه وتقديره.
تونس في ٤ نوفمبر ٢٠١٩

***
الشيخ عثمان بن منصور
في ذمة الله
لبى داعي ربه الفاضل العارف الشيخ عثمان بن منصور منفرداً بالمنزل الذي يقطن به من نحو ثلاثين عاماً، وقد اكتشف موته أجواره بعد ٢٤ ساعة من حصوله فنقل الى المستشفى الصادقي، وشيعت جنازته ظهر أمس الى مقبرة الزلاج.
رحمه الله رحمة واسعة، وفيما يلي كلمة تعريف بالفقيد كتبها صديقه
الأستاذ محمد الصالح المهيدي:
تعرفت بالشيخ عثمان بن منصور في مجلس الشيخ محمد العربي الكبادي حيث كان يلازمه في أوقات فراغه من التعليم فعلمت أنه من أبناء تونس وأنه من مواليدها في حدود سنة ١٨٩٠ تقريباً.
زاول الفقيد تعليمه بجامع الزيتونة فدرس العلوم اللسانية وبرز فيها وحفظ الكثير من أشعار العرب وكان من رفقائه أيام الدراسة جماعة من محبي الأدب أمثال الشيخ محمود موسى والشيخ البشير محفوظ رحم الله جميعهم.
بعد تخرجه من الزيتونة حاملاً لشهادة التطويع اختار التعليم مهنة له فباشره في المدارس الابتدائية الرسمية. وفي تلك الأثناء ألف كتابه - الاقناع في رسم اليراع - وهو كتاب يحتوي على قواعد الرسم العربي أوسع دائرة من كتاب - عنوان النجابة - وهذا ما حمل النظارة العلمية - بجامع الزيتونة - منذ أكثر من أربعين عاماً على الإذن بتدريس كتابه في جامع الزيتونة. لأنه أغزر مادة في - الرسم - وقواعد العربية.
يقول الفقيد إنه باشر التعليم في مدينة تونس أكثر من ثلاثين عاماً بين مدارس نهج الكنز ونهج سيدي علي عزوز وبطحاء الحلفاوين وبطحاء الغنم - معقل الزعيم - الآن.
وقد حفظ ذكريات عنه ويثني الثناء الأوفر على السيد محمد القرطبي مدير مدرسة نهج الكنز.
وقد كانت له عقدة نفسية تكونت له من عهد الشباب وهي أن معلمي الفرنسية من التونسيين بالمدارس الابتدائية كان جلهم إذ لم يكن كلهم لا يعترفون بزمالة معلم العربية وربما احتقره بعضهم لأن إدارة التعليم العمومي نفسها كانت تسمى هذا الصنف من المعلمين بالمؤدبين تحقيراً لمهنتهم.
وهو لا يستثني من هذا الصنف إلا المرحوم السيد عبد العزيز صاحب الطابع الذي اشتهر بالإخلاص والفضل والعفة ومكارم الأخلاق.
عاش الفقيد أمة برأسه دأبه القيام بعمله الرسمي لا يشغله عنه شاغل عائلي أو غيره لأنه لم يتزوج طيلة حياته.
فلما أحيل على الراحة قبل الاستقلال انكب على المراجعة والتأليف، وطبع من مؤلفاته كتاب «البشر في نقد المقدمات العشر» وهي رسالة علق بها على الرسالة التي نشرها العلامة الجليل الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور المتضمنة مقدمات تفسيره للقرآن الكريم.
أنفق على هذه الرسالة ما استرده من صندوق الإحالة على الراحة، وكان عليه رحمة الله ينوي طبع بعض الكتب الأخرى في فنون الأدب.
كان الفقيد يقول الشعر في المناسبات كالمديح والرثاء ومن هذا الصنف الأخير المرثية التي قالها بمناسبة وفاة الممثلة والمطربة التونسية المعروفة حبيبة مسيكة في سنة ١٩٣٠ ولم يتمكن من نشرها في ذلك التاريخ لأسباب قاهرة.
من هواياته لعب الشطرنج وكان لا يغيب عن مجالس لاعبيه من مقهى المرابط في سنة ١٩٣٤ الى مقهى حشاد في سنة ١٩٦٤.
ولاعبو الشطرنج يحنون الى لقائه والاجتماع به ولا يلحون عليه في المبارزة لأنه كان ضيق الصدر، وللصديق مصطفى خريف نوادر عن (أطراح) الشيخ عثمان بن منصور الشطرنجية.
لازمه مرض الأرق في السنوات الأخيرة، وفي يوم الجمعة السادس من نوفمبر الجاري كان على عادته جالساً مع قيدوم الصحفيين الشيخ البشير الخنقي في مقهى الأهرام بحي باب سويقة يتحدث كعادته في شؤون الأدب والثقافة، وفي يوم السبت الموالي وافاه الأجل المحتوم بمحل سكناه بنهج حمام الرميمي، عليه رحمة الله.

(جريدة الصباح، الثلاثاء ١٠/ ١١ /١٩٦٤)


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

محمد الصالح المهيدي، تاريخ الصحافة، تاريخ تونس، تونس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-11-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حقيقة طبعة ثانية للشيخ السلامي من تفسيره
  متابعات نقدية
  الثقافي اللامع والصحافي البارع الأستاذ محمد الصالح المهيدي خمسون عاماً بعد وفاته
  ظاهرة هذه الانتخابات
  من علامات الساعة لهذه الانتخابات
  المحروم قانوناً من الانتخاب
  شاعر "ألا خلدي": الشيخ محمد جلال الدين النقاش
  قرائن واحتمالات
  الشعب يريد فلا محيد
  مقدمة كتاب جديد للدكتور المنجي الكعبي
  لمحات (24): نتائج إنتخابات الرئاسة بتونس
  لمحات (23): قيس سعيد رئيسا لتونس
  لمحات (22): حقوق المترشحين للرئاسة
  لمحات (21): حول التداول المؤقت للسلطة
  لمحات (19): حديث حول الإنتخابات
  لمحات (20): الشاهد والبراغماتية
  لمحات (18): تفويض مهام رئيس الحكومة
  لمحة (17): تعدد الجنسيات وتعدد الزوجات
  لمحات (16): إشكالية سجن مترشح للرئاسة
  لمحات (15): يوسف الشاهد والجنسية المزدوجة
  لمحات (14): مسألة الجنسيات الأجنبية في الإنتخابات التونسية
  لمحات (13)
  لمحات (12)
  لمحات (11)
  لمحات (10)
  لمحات (9)
  لمحات (8)
  لمحات (7)
   لمحات (6)
  لمحات (5)

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الله زيدان، محمود سلطان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أبو سمية، د - محمد بن موسى الشريف ، مصطفي زهران، سوسن مسعود، د - الضاوي خوالدية، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- هاني السباعي، الهادي المثلوثي، سحر الصيدلي، علي الكاش، محمود طرشوبي، سامح لطف الله، منى محروس، د - مضاوي الرشيد، سلوى المغربي، أحمد الغريب، مراد قميزة، صلاح المختار، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فاطمة عبد الرءوف، د - غالب الفريجات، حسن الطرابلسي، أحمد النعيمي، تونسي، منجي باكير، الشهيد سيد قطب، إياد محمود حسين ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد ملحم، عمر غازي، رافد العزاوي، إيمى الأشقر، رضا الدبّابي، رمضان حينوني، حاتم الصولي، محمد العيادي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. الحسيني إسماعيل ، محرر "بوابتي"، بسمة منصور، عصام كرم الطوخى ، د - محمد سعد أبو العزم، سيدة محمود محمد، خبَّاب بن مروان الحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، ماهر عدنان قنديل، أ.د. مصطفى رجب، حسن عثمان، مصطفى منيغ، وائل بنجدو، رأفت صلاح الدين، د. صلاح عودة الله ، د. جعفر شيخ إدريس ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد بشير، سفيان عبد الكافي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. مصطفى يوسف اللداوي، ياسين أحمد، أحمد بوادي، د. نانسي أبو الفتوح، المولدي الفرجاني، رافع القارصي، محمد تاج الدين الطيبي، أنس الشابي، د.ليلى بيومي ، د.محمد فتحي عبد العال، د- جابر قميحة، الهيثم زعفان، محمد الطرابلسي، هناء سلامة، نادية سعد، عبد الله الفقير، د - محمد عباس المصرى، محمد شمام ، د- محمد رحال، يزيد بن الحسين، حمدى شفيق ، صلاح الحريري، العادل السمعلي، د. محمد مورو ، فتحـي قاره بيبـان، يحيي البوليني، جمال عرفة، معتز الجعبري، ابتسام سعد، د. عبد الآله المالكي، حميدة الطيلوش، سعود السبعاني، د. محمد عمارة ، عراق المطيري، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد عمر غرس الله، فهمي شراب، محمود صافي ، د - المنجي الكعبي، علي عبد العال، د. الشاهد البوشيخي، د. عادل محمد عايش الأسطل، عزيز العرباوي، صالح النعامي ، رشيد السيد أحمد، د. طارق عبد الحليم، د- محمود علي عريقات، عدنان المنصر، جاسم الرصيف، د - شاكر الحوكي ، د - مصطفى فهمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد الحباسي، كمال حبيب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سيد السباعي، محمد الياسين، محمود فاروق سيد شعبان، عواطف منصور، د. أحمد محمد سليمان، كريم السليتي، أشرف إبراهيم حجاج، د - صالح المازقي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إسراء أبو رمان، الناصر الرقيق، د. نهى قاطرجي ، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني ابوالفتوح، طلال قسومي، فوزي مسعود ، سلام الشماع، مجدى داود، عبد الغني مزوز، سامر أبو رمان ، فاطمة حافظ ، د. محمد يحيى ، د. خالد الطراولي ، كريم فارق، فتحي الزغل، صفاء العراقي، صفاء العربي، صباح الموسوي ، فراس جعفر ابورمان، د - محمد بنيعيش، حسن الحسن، شيرين حامد فهمي ، فتحي العابد، إيمان القدوسي، محمد إبراهيم مبروك، خالد الجاف ، محمد أحمد عزوز،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة