تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تقرير اللجنة الحكومية يتستر على المجرمين

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم يكن تقرير اللجنة التي شكلتها حكومة عادل عبد المهدي حول الجرائم التي ارتكبتها قواته والحشد الشعبي ضد المتظاهرين السلميين مفاجأة لغالبية الشعب العراقي، عندما يكون رئيس المافيا الإجرامية رئيسا للجنة التحقيق، واعضاء اللجنة جميعهم من المجرمين، فلا أحد يتوقع ان اللجنة ستنصف الضحية، وتوجه الأصابع إلى شلة القناصين وقادتهم، لو طلبت من أي عراقي من الأميين أن يصف لك التظاهرة وما تخللها من أحداث، فأنه سيصفها أفضل من تقرير اللجنة، اللجنة كل ما قامت به خلال عشرة أيام من التحقيقات هو ان وصفت لنا ما حدث وبيان عدد القتلى والجرحى، كأننا عميان لم نشاهد ما حصل، وما فعله القناصون المجرمون تجاه المتظاهرين السلميين.

لا أعرف كيف سيكون موقف مرجعية النجف من تقرير اللجنة، ها قد أنجزت اللجنة التقرير ونود معرفة رأي مرجعية النجف التي أتت برئيس وزراء (غير مجرب) سوى أربع مرات (صياغة الدستور، وزير النفط والمالية، نائب رئيس الجمهورية)، وإختارته وفق مواصفاتها (العادل القوي الحازم الأمين). لا يمكن ان تتبرأ مرجعية النجف من عادل عبد المهدي فهي من إختارته حسب إعتراف مقتدى الصدر، وكل الوجوه الكالحة في المشهد السياسي الحالي سبق أن زكتهم المرجعية في الإنتخابات السابقة للعراقيين وطالبت بإنتخابهم نصرة للمذهب، والمحافظة على إمتيازاتها وامتيازات من زكتهم لنا، فهي مسؤولة أمام الله وأمام الشعب العراقي عن كل ما مر به العراق منذ الغزو لغاية الآن.

تقرير اللجنة لم يسمي الجهات التي أمرت بإطلاق النار على المتظاهرين، ولم يكشف عن فرقة القناصين والى أية جهة ميليشياوية ينتمون، ولم تفسر لنا كيف إمتطى القناصون البنايات الرسمية والوزرات، ولم تفصح عن سبب حماية القناصين من قبل قوات الجيش والشرطة، ومن هي القوات الحكومية التي هاجمت القنوات الفضائية التي كانت تغطي الأحداث وسرقت ودمرت محتوياتها، علما ان العملية جرت نهارا، وبعجلات حكومية، وبملابس رسمية.

في كل الأحوال فأن رئيس الوزراء بإعتباره القائد العام للقوات المسلحة هو المسؤول المباشر وفق الدستور عن تلك المجزرة، سواء قدم التقرير أم حجب أو سُوِف. ولابد ان يحاكم سواء في العراق او فرنسا بإعتباره مواطن فرنسي عن جريمته الجماعية، وسيلاحقه العراقيون في كل مكان للثأر ممن قتل وعوق وجرح ابنائهم، ولابد للعشائر العراقية المطالبة بدم ضحاياهم والا فقدوا قيمتهم أمام الشعب، هذا هو الوقت الضروري ليبدي الكل موقفه بلا مراوغة ولا تهرب، ليرضي الله اولا والشعب العراقي ثانيا، وضميره ثالثا. دماء الشهداء والجرحى أمانة في أعناق رجال الدين والسياسية ورؤساء العشائر، ولايظن المجرمون انهم سيفلتوا من العقاب، ولات سلعة ندم.

ان التسويف والمراوغة في تقرير اللجنة جعل موقف المرجعية حرجا للغاية، فإن رضيت بالتقرير حفاظا على بيضة المذهب والإمتيازات، فإنها بذلك ستفقد الجزء المتبقي من انصارها وهم لا يشكلوا إلا جزءا صغيرا من الشيعة، لأن معظم اتباعها تحولوا من حضن السيستاني الى حضن الخامنئي، وان رفضت التقرير، وجب عليها ان تطالب بتسمية الجهات والقادة الذين أصدروا أمر اطلاق النار، وان تلغي فنوى الجهاد الكفائي الذي أسس الدولة العميقة، وتطهر نفسها ولو قليلا.

بلا شك ان القناص أقل ذنبا من الذي أصدر له الأمر بإطلاق النار، فهذا جندي او حشدوي ميليشياوي ينفذ الأوامر، لكن هذا لا يعني مطلقا انهم غير مذنبين، الذي تسول له نفسه بقتل عراقي عن بعد دون ان يعرف من هو، وربما يكون أخوه او قريبه أو من أصدقائه، مثل هذا مجرم حقير وسافل، فاقد الدين والشرف والضمير. لكن يبقى المهم معرفة الجهات التي أصدرت اوامر اطلاق النار، ومن هم القادة بالأسماء الذين اصدروا قرار القتل. ان عدم التسمية من قبل اللجنة تعني شيئا واحدا لا غيره، وهي ان الحكومة والحشد الشعبي وعناصر من الحرس الثوري الايراني هم الذين امروا بإطلاق النار على المتظاهرين، لذلك تتستر الحكومة على الأسماء، لأنها متورطة بها.

لقد زادت حكومة عبد المهدي الطين بله بهذا التقرير السخيف، فبدلا من تهدئة الشارع الذي يفور كالبركان، ومراعاة الظرف الحرج الذي تمر به، لأنها على حافة الهاوية، قامت بصب الزيت على النار، لتبين للمتظاهرين أن دماء الشهداء ذهبت سدى، ولم تجرم أي طرف. لكن لكل شهيد لسان يطالب بالإقتناص ممن قتله، وأرواح الشهدا سترفرف فوق رؤس المتظاهرين في تظاهرة يوم25، الجاري.

كلمة للعراقيين. ان ارواح الشهداء ستشارك في التظاهرة الجبارة، وتصب لعناتها على الحكومة والبرلمان والحشد الشعبي والمرجعيات الدينية، وكل من كان السبب في قتلها. وقلوب المعوقين والجرحى ستشارك في التظاهرة، وتدعم المتظاهرين. جميعنا سنساهم في التظاهرة كل من موقعه وحسب قدرته، إذا كان العراقي بعيدا عن الوطن، فأن عليه أن لا يبخل بالدعاء من الله عز وجل أن ينصر المظلومين على الظالم، ويحمي المتظاهرين من غدر الحكومة، ومهما كان البعد بتغريدة واحدة يمكن أن تساهم في التظاهرة، ساهم أخي المواطن، فلا عذر لك. على كل العراقيين الشرفاء من كتاب وشعراء واعلاميين ان يتراصفوا بجانب الحق، واعلموا ان يوم 25 سيكون يوما تأريخيا وحافلا في العراق، يوم تحرري فاصل ومميز، يميز فيه الشعب العراقي الأبي بين من معدنه أصيل من معدنه رديء.

كلمة للعشائر العراقية التي كان له مواقف مخزية في السابق، هذه هو اليوم الذي يمكن أن تطهروا فيه أنفسكم من مواقفكم السابقة، وتظهروا الإصالة والقوة والكرامة التي عرفتم بها طوال التأريخ، عليكم جميعا بالتسلح وحماية ابنائكم المتظاهرين، لا تبقوا صدور ابنائكم مفتوحة أمام رصاص القناصين، النار لا تواجه إلا بالنار، والبادبء أظلم. أحموا ابنائكم النشامى، وحذروا القوات الأمنية من إستخدام السلاح، وقد أعذر من أنذر.

كلمة للثوار، في يوم 25 القادم سوف لا نسمح لأنفسنا ان نسميكم بالمتظاهرين بل بالثوار، لأنكم فعلا ثوار، من يطالب بالتغيير وليس بالإصلاح ثائر وليس مصلح أو محتج.

وجب الحذر يا أبطال
عليكم أن لا تسمحوا لعناصر الحشد الشعبي وقوات سوات وغيرها بأن يندسوا بينكم ويخربوا ويحرقوا بعض الممتلكات العامة ليتهمونكم بها، ويبرروا لأنفسهم إستخدام العنف ضدكم، سيفعلوا هذا أؤكد لكم، لأنه ليس لهم من سبيل غيره! حاولوا جهد إمكانكم ان تحددوا مراقبين من بينكم للحذر. وأي عنصر يستخدم العنف ضدكم، عاملوم بالمثل، وأي مندس القوا القبض عليه وعرفوا الإعلام بحقيقته وهويته.

ان تظاهراتكم سلمية الطابع، ولا يجوز أن تواجه بالعنف من أي طرف كان، إبتعدوا عن أي هتافات طائفية، او تمجيد لمن يحاول أن يركب الموجة من زعماء الدين والسياسة.

ليكن العراق والعراق فقط محور شعاراتكم وهتافاتكم، ولا ترفعوا غير العلم العراقي، لا علم او راية تستحق أن تُرفع سوى العلم العراقي فقط.

هذه الهتافات الجميلة ارسلها لي أصدقاء يحيونكم ويقفون معكم بكل قوة وصلابة.

اهدتكم السيدة صبا هذه الإهزوجة الجميلة " كل العمائم بالزيل... ذيل الجلب ما ينعدل". واهداكم الصديق عماد مهدي هذه الأهزوجة الرائعة" ياعراقي ياغيور يجب تغيير الدستور".

النصر قادم بعون الله، قلوبنا معكم يا نشامى، ودعائنا لكم مع كل صلاة، الله احفظ ارواح ابنائنا من غدر الغادرين، وظللهم بجناح رحمتك يا أرحم الراحمين.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الفساد بالعراق، الفساد السياسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-10-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟
  وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري
  الرموز الوطنية تموت ولكنها تبقى حية في الذاكرة التأريخية
  صابر الدوري.. بطل من ذاك الزمان
  أن من أشعل النيران يطفيها يا خامنئي
  هل سيذهب دم الشهيد الهاشمي مع الريح؟
  هيبة الدولة وكرامتها في كف عفريت
  فصل الخطاب في تقييم حكومة الكاظمي
  هاشم العقابي، عراقي أصيل.. ولكن!
  إمبراطوريات الملح سريعة الذوبان
  رموز وطنية خلف القضبان صابر الدوري أنموذج صارخ
  ثورتان في الميزان: ثورة العشرين وثورة تشرين
  العراق بين احتلالين
  الخامنئي يوظف الحسن للصلح مع الشيطان الأكبر
  أمة إقرأ اليوم لا تقرأ
  أجراس التظاهرات تقرع من جديد
  جائحة كورونا وجائحة رجال الدين
  العراق والحيرة، بين الحي الميت، والميت الحي
  ترامب يقلب الطاولة على منظمة الصحة العالمية
  مقدم البرامج نجم الربيعي أفل نجمه
  نظام الملالي قلعة الأخوان المسلمين والقاعدة وداعش
  الخامنئي ومؤامرة الجن على النظام
  كورونا ما بين الواجب الكفائي والجهاد الوقائي
  حسم الصراع بين العمامة و كورونا
  العمائم الملوثة بدماء الأبرياء
  ايران من تصدير الثورة الى تصدير الكورونا
  الشعب الايراني يصفع الخامنئي ونظامه في الانتخابات
  اسرائيل تنتف ريش الملالي وهم يهددون
  عملاء عراقيون من طراز خاص
  مقتدى الصدر أحرق نفسه بنفسه

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سيد السباعي، د. محمد يحيى ، محرر "بوابتي"، د. الحسيني إسماعيل ، محمد إبراهيم مبروك، أبو سمية، رافد العزاوي، د. طارق عبد الحليم، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - أبو يعرب المرزوقي، سامر أبو رمان ، صفاء العراقي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - عادل رضا، د- محمد رحال، عواطف منصور، أحمد الغريب، جمال عرفة، كريم فارق، سوسن مسعود، عصام كرم الطوخى ، سلوى المغربي، محمود فاروق سيد شعبان، فتحـي قاره بيبـان، الناصر الرقيق، د. خالد الطراولي ، سفيان عبد الكافي، عمر غازي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. جعفر شيخ إدريس ، فهمي شراب، علي الكاش، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن الطرابلسي، أنس الشابي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد العيادي، محمد أحمد عزوز، سيدة محمود محمد، حاتم الصولي، د - احمد عبدالحميد غراب، د. الشاهد البوشيخي، كمال حبيب، د. صلاح عودة الله ، شيرين حامد فهمي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مصطفي زهران، رمضان حينوني، عبد الغني مزوز، يحيي البوليني، د. عبد الآله المالكي، يزيد بن الحسين، د. محمد مورو ، حميدة الطيلوش، جاسم الرصيف، مصطفى منيغ، محمد الطرابلسي، إيمان القدوسي، د. أحمد بشير، إياد محمود حسين ، خالد الجاف ، منجي باكير، نادية سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، رشيد السيد أحمد، مجدى داود، د.ليلى بيومي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، طلال قسومي، د- هاني السباعي، محمد تاج الدين الطيبي، د- هاني ابوالفتوح، فتحي العابد، إيمى الأشقر، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد عمر غرس الله، سعود السبعاني، عزيز العرباوي، أحمد النعيمي، أحمد بوادي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، د - المنجي الكعبي، سحر الصيدلي، محمد الياسين، رضا الدبّابي، محمود صافي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مراد قميزة، د - محمد عباس المصرى، عراق المطيري، وائل بنجدو، د. نانسي أبو الفتوح، عبد الله زيدان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، بسمة منصور، فتحي الزغل، حسن عثمان، عدنان المنصر، الهيثم زعفان، د - الضاوي خوالدية، أ.د. مصطفى رجب، معتز الجعبري، العادل السمعلي، د - محمد سعد أبو العزم، صفاء العربي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فاطمة عبد الرءوف، رأفت صلاح الدين، صلاح المختار، د - مضاوي الرشيد، ابتسام سعد، منى محروس، صالح النعامي ، ياسين أحمد، فراس جعفر ابورمان، د - غالب الفريجات، سلام الشماع، د - مصطفى فهمي، الشهيد سيد قطب، محمود سلطان، أحمد ملحم، عبد الله الفقير، د - صالح المازقي، سامح لطف الله، حمدى شفيق ، د. أحمد محمد سليمان، صباح الموسوي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، صلاح الحريري، كريم السليتي، د- محمود علي عريقات، د. نهى قاطرجي ، د. محمد عمارة ، فوزي مسعود ، حسن الحسن، هناء سلامة، أحمد الحباسي، الهادي المثلوثي، المولدي الفرجاني، عبد الرزاق قيراط ، ماهر عدنان قنديل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إسراء أبو رمان، د - محمد بنيعيش، د - شاكر الحوكي ، د.محمد فتحي عبد العال، د- جابر قميحة، محمود طرشوبي، تونسي، فاطمة حافظ ، علي عبد العال، رافع القارصي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة