تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

شاعر "ألا خلدي": الشيخ محمد جلال الدين النقاش

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تحيي تونس ذكرى شاعر من شعرائها الكبار في العصر الحديث هو الشيخ محمد جلال الدين النقاش (1328 - 1410هـ/ 1910- 1989م ) الذي غادرنا قبل ثلاثين عاماً، والمشهور بنشيدنا الوطني بعد الاستقلال الذي ألفه في مسابقة قومية، شارك فيها عدد كبير من الشعراء ولحنه صديقه القاضي الملحن الكبير الشيخ صالح المهدي المعروف بزرياب.

هذا النشيد، ومطلعه "ألا خلّدي" رغم قرب الزمن لم يؤرخ له باحث، فيما قرأنا، ليعرّف الأجيال به تعريفاً يأتي على كثير مما يستوقفنا أمره اليوم، كالمسابقة التي نظمت بإشراف الدولة لاختياره، ومن شارك فيها من الشعراء، وإن كان السباق مفتوحاً للتونسيين ولمن سواهم من الشعراء العرب، لأنه ليس ما يمنع من اعتماد اشتراط الجنسية في ذلك الحين على الأقل، وكان الاعتبار القومي للمواطنين التونسيين أشمل من الاعتبار الوطني الضيق؛ وممن تكونت اللجنة التي اختارته؟ وهل وافق اختيارها ما تم اختياره من أعمالها من بورقيبة نفسه؟ وكم كانت قيمة الجائزة المالية التي خصصت له، وأهميتها في ذلك مقارنة بسواها؟ وخاصة بالنسبة الى ظروف الشاعر الفائز، وهو من هو شاعرية في نظر أقرانه، ووجاهة اجتماعية وعلمية وثقافية، في عصر انقلبت فيه كثير من الأوضاع التي كان عايشها الشاعر قبل ذلك كابن من أبناء من تونس؛ فقد عرف الاستعمار في عمقه وأدرك الاستقلال في خريف عمره، وربما قبل ذلك بعقد أو عقدين، قبل أن يدرك بكل حسرة - ربما – سقوط نشيده بل الإدالة به بالنشيد الوطني القديم "حماة الحمى" معدلاً بعض التعديل، مع زيادة فيه ببيتي الشابي المشهورين اللذين يُعلي فيهما صديقه الشابي إرادة الشعب على إرادة القدر المكبلة لإرادته، وهو أي النقاش يعلم أن هذين البيتين كانا من شعر الشابي أكثر من أنكرهما عليه علماء الزيتونة المحافظون لاعتبارات دينية وليست أدبية محضة، حتى جاء من فسّر القدَر بثلاثة أقدار، منها قدر الاستعمار وغلّ الحاكم الذي قصَده الشاعر، والذي يتعين على كل مسلم ردّه، لا القَدر الذي لا يمكن رده كطلوع الشمس وغروبها، ولا القدر الذي يمكن رده كإشفاء الإنسان على الهلاك والنجاة منه بنفسه أو عدم الوقوع فيه.

قلت ربما أدرك الشاعر ذلك السقوط لنشيده بحسرة في مطلع العهد الأخير من الحكم الذي عاش بقية سنتيْه من عمره، لاحتمال قلة اهتمامه الى حد الحسرة من الأمر، لأنه كان يعاني من شيخوخته التي ربما تكون ألْهته عن الحسرة، وهو الشاعر بطبعه، الأليف لكثير من تقلبات الأطوار التي واجهها في حياته بصبر وإيمان وبشاعرية فائقة تتحدى المحن.

هذا الزيتوني الأصيل عاش محنة إلغاء الزيتونة وإلغاء الأوقاف وإلغاء الكتابة بالأرقام العربية التقليدية التي كانت سائدة في الوطن والتي أراد بورقيبة اقتباساً من إصلاحات أتا ترك الإقدام عليها أو على بعضها على الأقل في تونس.

ولم تكن ثقافته التقليدية لتجد المجال المتسع لها خارج دائرة ضيقة من الإقصاء والتمييز والدُّونية التي أصبح الزيتونيون عامة هدفاً لها بعد الاستقلال في ٥٦، وتحديداً بعد انتصار بورقيبة على خصمه اللدود صالح بن يوسف الأمين العام للحزب الحر الدستوري آنذاك وحليف غالب الزيتونيين، بعد أن كان منتقداً منهم مثله مثل بورقيبة، وربما أكثر في فترة الحكم الذاتي في أوائل الخمسينيات التي منحتها فرنسا لتونس؛ تلك التجربة المريرة المعروفة بالإصلاحات التي كان بن يوسف أول من انقلب عليها كوزير ممثل للحزب وعارضها معارضة شديدة الى حد القطيعة معها، وارتباط ذلك فيما بعد برفضه القاطع لاتفاقيات الاستقلال الداخلي التي أمضيت في ٣ جوان ٥٥، بمباركة بورقيبة كذريعة لنيل الاستقلال التام تدريجياً والاستفراد بالسلطة دونه، لتصفية حسابات شخصية معه ومع التيار العروبي الإسلامي الثوري الذي أصبح يقوده بن يوسف، لمواجهة فرنسا ومشروعها التغريبي لتونس وفي المنطقة من وراء الاستقلال الداخلي والقابلين به.

هذا المناخ السياسي لم يكن ليخفى تأثيره على الشاعر وهو مقبل على المشاركة في مسابقة لوضع كلمات للنشيد الوطني، ويمكن أن يُقبل دون أن يكون لبّه تمجيد بورقيبة وحده تمجيداً ما بعده.

ولم يكن بدعاً من الأناشيد الوطنية أن يذكر فيه اسم بورقيبة صاحب البلاد كما جرت العادة في نشيد "السلام الملكي" في عهد محمد الأمين باي الموروث قبل مائة عام تقريباً عن أسلافه، دون أن يغيَّر كلامه، على منوال النشيد العثماني المقتبس منه. ولكن النزعة نحو التخلي عن النشيد الوطني أيام الكفاح الوطني المقتبس من النشيد المصري "حماة الحمى" لمحمد الصادق الرافعي، مع بعض التصرف فيه بالاختصار في أبياته وتغيير اسم مصر فيه بتونس، هي التي يمكن أن نتوقف عندها، لاحتمال تفسيرها بنزعة بورقيبة الى التخلص من كل تبعية للمشرق ولمصر بالذات التي أصبحت تربطه بها - إذا صح التعبير - علاقات متوترة بسبب لجوء بن يوسف اليها، وبسبب علاقته هو نفسه بمكتب المغرب العربي في القاهرة، ذلك المكتب الذي كان في أواخر الأربعينيات وراء اعتماد ذلك النشيد المصري للرافعي نشيداً لتونس نفسها - بعد تحويره بما يناسب - لعلاقات الأخوة والدعم لثورتها التحريرية. فقد كانت علاقة بورقيبة بهذا المكتب غير جيدة وتركت أثرها في مواقفه.

وإذا استعرضنا الكلمات المهمة في نشيد "ألا خلدي" لا نجد فيه لا عروبة ولا إسلام ولا وحدة. مجرد تلميح الى ماضينا في الفتوح والأساطيل والى شمال وأخوة واتحاد، أي شمال إفريقي. وليس من كلمة دينية فيه سوى كلمة "جهاد"، التي من الواضح أن ارتباطها بلقب الزعيم بورقيبة هي المبرر لوجودها في النشيد. لأن هذه الكلمة بعد الاستقلال أفرغت من معناها القديم لتصبح مرادفة للنضال وللكفاح، ولم تعد تستعمل إلا مقرونة باسمه أو بالجهاد الأكبر – نسبة اليه - للخروج من التخلف الاقتصادي والاجتماعي، علماً وأن تلقيبه به كان على يد محمد علي الطاهر صديقه الفلسطيني.

وأكثر ألفاظ بورقيبة التي يرددها مأخوذة من الزعيم المصري سعد زغول، كالصدق في القول والإخلاص في العمل، وحتى بعض مواقفه من السياسات العربية، كقول سعد باشا لمن جاءه لطلب تقديم مصر المساعدة لسوريا في كفاحها من أجل إخراج الاستعمار الفرنسي، فردّ بأنه عندما تتخلص مصر من الاستعمار البريطاني تتوجه بعدها الى تحرير شقيقاتها العربيات أما قبل ذلك فصفر الى صفر يساوي صفر.

فلما خلَف بورقيبة زينُ العابدين بن علي على الحكم لم يتأخر عن المبادرة بإسقاط اسم بورقيبة من شعارات الدولة ورموزها كالنشيد الوطني، فلم يكن أمامه إلا العودة للنشيد القديم، وإضافة بيتي الشابي لتونسته أكثر إذا صح التعبير، لأن توجهاته القومية العربية كانت أوضح من سلفه، ولم تكن له منازعة في تأثير مصر الأدبي والفكري والثقافي وحتى السياسي على سائر البلدان العربية مثل بورقيبة. ولم يجازف وهو الذي انقلب على عبادة الشخص وأنكر على الناس الهتاف باسمه، بعد أن تولى الحكم، فكيف بإدراج اسمه في النشيد الوطني مثل بورقيبة.

لكن الشعور الوطني الضيق الذي أورثه بورقيبة في الأجيال، بسبب التربية والثقافة التي وحّدها نحو شخصه وبلورها في ظل التونسة والفرنكوفونية، جعلت كثيراً من الأقلام والأصوات تتعالى وتبرز للمطالبة بعد ثورة جانفي ٢٠١١، بتغيير النشيد الوطني لتونسته بالكامل عطفاً على النشيد الفرنسي أو نشيد أية دولة أخرى، كلماتُه وألحانه خالصة من إبداع أبنائها الأصلاء.

لكن هذه الدعوات المنبثقة عن شوفينية أو تعصب محلي بدعوى الوطنية المخلصة لم يلاق أذناً صاغية، وسقط، لأن العبرة بالنشيد ليس بمن ألفه أو بمن لحنه من كبار الشعراء وكبار الملحنين، ولكن في طرافته وشيوعه، وأحياناً في عدم نسبته الى شخص بعينه، وكم رأينا من أناشيد وطنية في أوطان لا ينسب نشيدها لقائل معين، أو هو من تأليف أخ شقيق من دولة عربية أو رفيق من مذهب سياسي معين من غير الدولة التي تبنّته لسلاسة كلماته أو اختصار مفرداته أو حسن توقيعه.

ولذلك نردّ التخلي عن نشيد الشيخ جلال الدين النقاش بعد سقوط بورقيبة ربما الى انحياز الناس للنشيد السابق الأكثر التصاقاً منه بروحية الشعب التونسي أيام الكفاح الوطني وأيام التلاحم العربي بين المشرق والمغرب قبل الاستعمار، وبالحنين الى وحدة الأمة مشرقاً ومغرباً، وتجرّده من كل اسم للحاكم، كشأن الناس في الخطبة الجمعية وميلهم الى الإمام الذي لا يذكر الحاكم اسمه في خطبته، وإنما يدعو لصاحب الصفة القائم بأمر المؤمنين ودولتهم دون تحديد.

كما نردّ إسقاط هذا النشيد الذي ألفه الشيخ النقاش الى بعض الطول فيه وبعض العبارات الثقيلة كما سنذكر، والى تكرار بعض المفردات اقتصاراً عليها تجنباً لغيرها، كالغاصبين بدل المستعمرين، والى أمر آخر مهم وهو غياب اسم تونس فيه وإن أشار اليها بالخضراء، وكأن بورقيبة كاف لتعريفه بأنه نشيد وطني لتونس.

فكلمة "ألا" في الافتتاح غريبة عن الأسماع لدى العامة وملتبسة بالاستفهام والنفي، وباعتبارها كلمة استفتاح لا محل لها من الإعراب، وإن كانت قرآنية: كما في قوله تعالى (( أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهاءُ وَلكِنْ لا يَعْلَمُونَ)) (البقرة 13)، ولكنها ثقيلة في شعر إنشادي، يشترط فيه البساطة والخفة، فتوالي حركتين مفتوحتين في الأول لا تمنح الأذن سماعاً نغمياً موقعاً توقيع البحر المتقارب على غير حركتين متماثلتين في أول البيت. وقوله كذلك "أرى الحكم". ومن الكلمات غير القريبة الى أفهام العامة "نبالي" و "الجلاد".

وربما هو اختيار بورقيبة وليس اختيار اللجنة بإجماع منها لأنها قد تكون قدّمت أكثر من اختيار لنا بين الأناشيد المتسابقة. ولذلك فلا يمكن أن نحكم بأنه أفضل ما نُظم بالمناسبة.

ولا غرابة ما ذكر من أن الرئيس بورقيبة حور نصه ليصبح "روح الحبيب" بدلاً "عزم الحبيب". وربما كبُر على الشاعر استعمال الكلمة لأسباب دينية.

وربما حَرمت الاعتبارات البورقيبية في تكوين اللجنة وتوجّهها من مشاركة بعض الشعراء المناوئين لسياسة بورقيبة المعادية لليوسفيين خصومه، ففوّت ذلك التعرّفَ على لون من إبداعهم بالمناسبة.

وبالعود الى النشيد الوطني من أيام الثورة التحريرية، استعادت تونس نشيداً أصيلاً ولو من تربة مصرية في جوهره وتلحينه (زكريا أحمد)، لكنه أخذ طابعه التونسي أكثر بإضافة أبيات الشابي اليه.

ولقد ترددت أبيات الشابي المشهورة في النشيد المصري لما بعد الثورة المصرية الأخيرة سنة ٢٠١١ على لسان أكثر من زعيم من زعمائها وهو ينشد في ميدان التحرير وغيره، حتى خِلتُه وكأنه قد أدرج ضمن النشيد الرسمي المصري لما بعد الثورة.

ومعروف ترحيب مصر بالعرب المبدعين من غير أرضها، الى حد التماهي فيها رغم استمرار نسبتهم الى بلدانهم الأصلية في ألقابهم، كبيرم التونسي ووردة الجزائرية وغيرهما، والشابي أحدهم، ففضلُ شهرته في العالم العربي ترجع الى تبني المصريين لنشر أشعاره التي كانت ربما تضيق الساحة الأدبية في تونس عن نشرها لتحرّرها وصداها.

وقد ساعد تطابق البحر الذي نظم عليه الشابي بيتيه المشهورين بالبحر نفسه الذي نظم عليه الرافعي نشيد "حماة الحمى" على تبني هذا المزج بينهما دون كسر في الوزن.

لكن جهل الناس بالعروض، أدخل بعض الخلل في إنشاده صحيحاً غير مكسور في قولهم: "لَقَدْ صَرَخَتْ فِي عُرُوقِنَا الدِّمَا"

فهذا البيت فيه كسر في الوزن (بحر المتقارب)، والصحيح على ما في الأصل "في العروق الدما".

وكذلك كسر في موضع آخر وهو قولهم: "فَلَا عَا/شَ فِي تُو/نِسْ مَنْ خَا/نَهَا" (تونسْ، كسر في الوزن إلا أن تكون "تُنْسَ"، دون مدّ، لتصحيح الوزن). وتحوير الكلمة هو من الضرورات الشعرية الجائزة رعاية للوزن وهو عمود الشعر.

وكذا في البيت الذي قبله في قولهم: "إلى عز تونس إلى مجدها". فتونسْ بالتسكين هنا مطابقة للعروض في البيت في حين "مصر" تقضي ضرورة الوزن تنوين الحرف الأخير فتلفظ "الى عزّ مصرٍ"، مع أنه اسم ممنوع من الصرف كتونس.

وقد تغيب قضية الضرورات في الشعر التي أوْلاها في القديم الشاعر القيراوني، النحوي واللغوي المشهور أبوعبد الله محمد بن جعفر القزاز عن أذهان بعض النقاد من أساتذتنا في الجامعة التونسية، حين أنكر أحدهم أن تلفظ كلمة القافية في بيت الشابي "ولا بد للقيد أن ينكسَر"، بفتح السين والصحيح كسرها. فتعييبه قائم على جهل بالضرورات في الشعر، ذلك أن كلمة القافية في القصيدة كلها مفتوحة ما قبل الرويّ إلا في أبيات قليلة قابلة للضرورة كذلك. وأحرى أن تُفتح حركة ما قبل الآخر هنا في إنشادها تطابقاً مع قبلها، وهي كلمة "القدَر".

وهناك أخطاء أخرى تتمثل في البيت: " لِتَدْوِ السماواتُ في رَعْدِهَا"، كذا في الأصل وهو الصحيح، لا "برعدها" كما يُنشد في تونس، حتى أنك لتستمع الى من يمد الباء من باب التلحين وهو يظنه غير مكسور.

وكذلك البيت عندنا: "ورثنا السواعد بين الأمم *** صخوراً صخوراً كهذا البناء"

فهو فضلاً عن كونه بدون همز في الآخر للقافية (البنا) جاء التحوير فيه غير مستقيم مع منطق الأشياء، مقارنة بالأصل الذي يقول: "وَرِثْنَا سَوَاعِدَ بَانِي الهَرَمْ *** صُخُوراً، صُخُوراً كهذا البِناَ". فلا ربط بين "السواعد" بالتعريف وبين "الأمم"، فكان يمكن أن يكون التعبير أنسب لو قلنا : ورثنا سواعد خير الأمم.

وفي النشيد الأصلي: "سَوَاعِدُ يَعْتَزُّ فيها العَلَمْ"، ولكنه ينشد في تونس بتغيير غريب: "سواعد يهتز فوقها العلم". غريب، إذ فيه كسر عروضي أولا وثانيا الاهتزاز غير مناسب للعلَم، فالكلمة الشائعة يرفرف أو ما في معناها ولكن الاهتزاز في عبارة "سواعد يهتز فوقها العلم" غير فنية على الأقل، وأفضل منها الأصل، ولا موجب لتغييره خصوصاً مع الخروج عن متقضيات الوزن كما قلنا.

وكذلك الخطأ في قولنا "و فيها كفا للعلى والهمم" ففي الأصل: "وفيها كِفاَءُ العُلَى والهِمَمْ". فالمعنى أجود وأبلغ بدون حرف الجر.

فهذا النشيد عندنا حاله كالعلم التونسي وقد أشرنا الى ما وقع فيه من تغيير بعنوان ضبط وصفِه بقانون، في سنة ٩٩، والصحيح هو قلب نجمه كما كان عليه لا قلبه بذلك القانون لمطابقة شكله في الصورة الرسمية للمخلوع عندما تولى الرئاسة مسارقة في سنة ٨٧.

ولم يلتفت المسؤولون الى إعادته الى أصله لاعتبارات تاريخية وفنية، رغم لفْتنا لانتباهم في مقالات عديدة في الصحف وعن طريق مراسلات رسمية اليهم.

فهذه مناسبة للفت الأنظار الى ضرورة التنويه بآبائنا المؤسسين للنشيد الوطني، سواء في أوله على يد عدد من زعماء الحركة الوطنية من أقطاب مكتب المغرب العربي بالقاهرة من أمثال الأستاذ على البلهوان، وقد يكون أسهم بعد وقت في اعتماد هذا النشيد وروّجه في تونس، قلنا سواء في أوله أو عند العودة اليه، بعد حكم بورقيبة لتخليصه من تبعيةِ الإسمية فيه اليه دون غيره من زعماء وشهداء الحركة الوطنية، وإن كنا لا نغضّ من سابقه "ألا خلدي" ولا من منشئه الشيخ جلال الدين النقاش، احتراماً لعبقرية هذا الشاعر الفذ، المُقايس بالشابي في روحه التجديدية والإبداعية.

ولعل هذه المناسبة أيضاً تبعث المتحمسين الى الشأن الوطني ورموزه للضغط باتجاه إعطاء صورة صحيحة عن حرص التونسيين على الأخذ بهذه المسائل التي أوردناها في هذه المحاضرة بإيجاز، لإعطاء صورة مشرقة لبلادنا أكثر فأكثر خاصة، وهي تتعلق بالعربية والشعر والإنشاد.

تونس في ٢٦ سبتمبر ٢٠١٩

ملحق بالمحاضرة

شاعر «ألا خلدي» الشيخ محمد جلال الدين النقاش

نشيد "ألا خلدي" (وصورة منه أصلية) يليه النشيد القديم (الحالي) "حماة الحمى" في صيغته الشائعة والتي صححنا بعضها في هذه المحاضرة (انظر الكلمات المسطرة):

ألا خلّدي يا دمانا الغوالي جهاد الوطن

لتحرير خضرائنا لا نبالي بأقسى المِحن

جهاد تحلّى بنصر مبين

على الغاصبين على الحاسدين طغاة الزمن

نخوض اللهيب بروح الحبيب زعيم الوطن

أرى الحكم للشعب فابنوا لنا من المجد أعلى صروح تشاد

أجيبوا أجيبوا لأوطاننا نداء الأخوة والاتحاد

وذودوا العدى عن حمى أرضنا وكونوا أسودا ليوم الجلاد

ورثنا الجلاد ومجد النضال وفي أرضنا مصرع الغاصبين

وصالت أساطيلنا في النزال تموج بأبطالنا الفاتحين

لواء الكفاح بهذا الشمال رفعناه يوم الفدى باليمين

شباب العلى عزّنا بالحمى وعزّ الحمى بالشباب العتيد

لنا همّة طالت الأنجما تعيد المعالي وتبني الجديد

فحيّوا اللّوا خافقا في السّما بعزّ وفخر ونصر مجيد



***

حماة الحمى يا حماة الحمى هلموا هلموا لمجد الزمن
لقد صرخت في عروقنا الدما نموت نموت و يحيا الوطن
لتدو السماوات برعدها لترم الصواعق نيرانها
إلى عز تونسَ إلى مجدها رجال البلاد وشبانها
فلا عاش في تونسَ من خانها ولا عاش من ليس من جندها
نموت ونحيا على عهدها حياة الكرام وموت العظام
ورثنا السواعد بين الأمم صخورا صخورا كهذا البناء
سواعد يهتز فوقها العلم نباهي به ويباهي بنا
وفيها كفا للعلى والهمم وفيها ضمان لنيل المنى
وفيها لأعداء تونس نقم وفيها لمن سالمونا السلام
إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بدّ أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر
حماة الحمى يا حماة الحمى هلموا هلموا لمجد الزمن
لقد صرخت في عروقنا الدما نموت نموت ويحيا الوطن

***
وفيما يلي النشيد مصححاً:

حماة الحمى يا حماة الحمى هلموا هلموا لمجد الزمن

لقد صرخت في العروق الدما نموت نموت و يحيا الوطن

لتدو السماوات في رعدها لترم الصواعق نيرانها

إلى عز تونسْ إلى مجدها رجال البلاد وشبانها

فلا عاش في تنْسَ من خانها ولا عاش من ليس من جندها

نموت ونحيا على عهدها حياة الكرام وموت العظام

ورثنا سواعد خير الأمم صخورا صخورا كهذا البنا

سواعد يعتزّ فيها العلم نباهي به ويباهي بنا

وفيها كفاءُ العُلا والهمم وفيها ضمان لنيل المنى

وفيها لأعداء تونس نقم وفيها لمن سالمونا السلام

إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بدّ أن يستجيب القدَر

ولا بد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسَر

حماة الحمى يا حماة الحمى هلموا هلموا لمجد الزمن

لقد صرخت في العروق الدما نموت نموت ويحيا الوطن

***********





 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

جلال الدين النقاش، قصيد الا خلدي، تونس، الشعر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-10-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  من علامات الساعة لهذه الانتخابات
  المحروم قانوناً من الانتخاب
  شاعر "ألا خلدي": الشيخ محمد جلال الدين النقاش
  قرائن واحتمالات
  الشعب يريد فلا محيد
  مقدمة كتاب جديد للدكتور المنجي الكعبي
  لمحات (24): نتائج إنتخابات الرئاسة بتونس
  لمحات (23): قيس سعيد رئيسا لتونس
  لمحات (22): حقوق المترشحين للرئاسة
  لمحات (21): حول التداول المؤقت للسلطة
  لمحات (19): حديث حول الإنتخابات
  لمحات (20): الشاهد والبراغماتية
  لمحات (18): تفويض مهام رئيس الحكومة
  لمحة (17): تعدد الجنسيات وتعدد الزوجات
  لمحات (16): إشكالية سجن مترشح للرئاسة
  لمحات (15): يوسف الشاهد والجنسية المزدوجة
  لمحات (14): مسألة الجنسيات الأجنبية في الإنتخابات التونسية
  لمحات (13)
  لمحات (12)
  لمحات (11)
  لمحات (10)
  لمحات (9)
  لمحات (8)
  لمحات (7)
   لمحات (6)
  لمحات (5)
  لمحات (4)
  لمحات
  حتى تكون الانتخابات المقبلة محاكمة لمجلس خذل الرئيس وقبَر قبله المحكمة الدستورية
  تونس الباجي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد بوادي، حاتم الصولي، الهادي المثلوثي، شيرين حامد فهمي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - غالب الفريجات، فاطمة حافظ ، سلوى المغربي، ياسين أحمد، رشيد السيد أحمد، حميدة الطيلوش، د. محمد يحيى ، د. محمد عمارة ، حسن الحسن، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - محمد بن موسى الشريف ، يحيي البوليني، د - محمد سعد أبو العزم، سوسن مسعود، إياد محمود حسين ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. أحمد محمد سليمان، د - مضاوي الرشيد، رضا الدبّابي، د - أبو يعرب المرزوقي، د- هاني السباعي، محمد الطرابلسي، محمد عمر غرس الله، مراد قميزة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إسراء أبو رمان، د. طارق عبد الحليم، حسن الطرابلسي، محمود فاروق سيد شعبان، بسمة منصور، صباح الموسوي ، د. الشاهد البوشيخي، سامح لطف الله، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد تاج الدين الطيبي، محمود صافي ، فهمي شراب، علي الكاش، د - محمد عباس المصرى، ابتسام سعد، منى محروس، صلاح الحريري، د.ليلى بيومي ، كمال حبيب، رافد العزاوي، جمال عرفة، هناء سلامة، علي عبد العال، أشرف إبراهيم حجاج، محرر "بوابتي"، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فراس جعفر ابورمان، أ.د. مصطفى رجب، رمضان حينوني، أنس الشابي، د. نهى قاطرجي ، د. محمد مورو ، حمدى شفيق ، د - الضاوي خوالدية، د. خالد الطراولي ، العادل السمعلي، مصطفى منيغ، د- محمود علي عريقات، خالد الجاف ، محمود طرشوبي، محمد شمام ، سفيان عبد الكافي، أحمد النعيمي، د. عبد الآله المالكي، وائل بنجدو، الناصر الرقيق، فتحـي قاره بيبـان، محمد إبراهيم مبروك، فوزي مسعود ، عبد الله زيدان، صلاح المختار، سحر الصيدلي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سيد السباعي، د. صلاح عودة الله ، مصطفي زهران، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سلام الشماع، د. أحمد بشير، د - شاكر الحوكي ، إيمان القدوسي، فاطمة عبد الرءوف، د.محمد فتحي عبد العال، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله الفقير، رأفت صلاح الدين، خبَّاب بن مروان الحمد، المولدي الفرجاني، كريم السليتي، كريم فارق، منجي باكير، أحمد الحباسي، عراق المطيري، د- هاني ابوالفتوح، ماهر عدنان قنديل، عبد الرزاق قيراط ، أحمد ملحم، محمد العيادي، حسني إبراهيم عبد العظيم، عواطف منصور، د- محمد رحال، د. عادل محمد عايش الأسطل، عصام كرم الطوخى ، طلال قسومي، محمد الياسين، إيمى الأشقر، د. جعفر شيخ إدريس ، د - المنجي الكعبي، د - صالح المازقي، فتحي الزغل، عدنان المنصر، فتحي العابد، د. نانسي أبو الفتوح، صفاء العربي، عمر غازي، معتز الجعبري، صفاء العراقي، جاسم الرصيف، نادية سعد، مجدى داود، صالح النعامي ، سعود السبعاني، سامر أبو رمان ، أبو سمية، محمد أحمد عزوز، عزيز العرباوي، الهيثم زعفان، رافع القارصي، د- جابر قميحة، سيدة محمود محمد، د - احمد عبدالحميد غراب، يزيد بن الحسين، حسن عثمان، الشهيد سيد قطب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - محمد بنيعيش، عبد الغني مزوز، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود سلطان، د - مصطفى فهمي، د. الحسيني إسماعيل ، تونسي، أحمد الغريب،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة