تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لقاء الحضارات

كاتب المقال د - ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الشرق لله
الغرب لله
أرض الجنوب و أرض الشمال
تسلمان في يد الرحمن

في هذه الكلمات البليغة للشاعر الألماني الكبير يوهان فولفجانج جوته، بيان واضح أن البشر أينما كانوا، هم عباد لرب واحد. وأن الإنسان أينما وجد، إنما هو من خلق الله الواحد الأحد رب البشر جميعا، سواء كانوا في الشرق أو في الغرب، في الشمال أو في الجنوب. وأمام الباحثين في بطون التاريخ ومصادره، نجد أن القضية الإنسانية ذات جذر واحد على كافه الأصعدة، يتمثل بسعي الإنسان في كل زمان ومكان إلي الخير، والخير هو عالم رحب واسع يقبل ويتحمل ويتقبل خيارات كثيرة بعكس الشر والحقد الذي يؤدي فقط و إلى الدمار والظلم والظلام حتما.

وعبر العصور والأزمان، كان طريق التعاون والتعارف بين بني البشر واستطراداً، الصداقة يطول ويتسع لفعاليات كثيرة: تجاريه وثقافية وسياسية. فالسياسة هي أصلا مشروع لخدمه الخير والتعاون، هكذا كانت قوافل التجار من بلاد الرافدين (بابل وآشور) ترتاد مناطق وسط أوروبا منذ العصور ما قبل الميلادية، فقد وجدت آثار تدل على هذه العلاقات في شرق أوروبا (المناطق السلافية) وتقترب تلك الآثار حتى تصل إلى سواحل بحر البلطيق وبحر الشمال، تدل على علاقات تجاريه حتى مع البلدان الاسكندنافية .

ومن المؤكد أن هذا التعامل اتخذ أبعاد أوسع مع حلول العصور الميلادية وفجر الحضارة الإسلامية، حيث تعددت الصعد التي نشطت فيها تلك العلاقات، ودون شك, فأن العلاقات التجارية كانت في مقدمه تلك الأنشطة، إذ كانت القوافل تقصد أواسط أوروبا وشمالها من محاور متعددة. فمن المعلوم أن طريق الحرير كان ينطلق من الصين إلى أواسط آسيا ثم يتخذ طريقه متفرعاً ومتشعباً عبر المناطق الروسية إلى السلافية, ومن آسيا الوسطى عبر بلاد فارس إلى وادي الرافدين, إلى بلاد الشام حيث سواحل البحر المتوسط، متواصلا إلى بلاد الأناضول (تركيا حاليا) إلى البلقان واليونان وأوروبا الوسطى.

نعم، كانت التجارة العلامة الأكثر بروزا، ولكن دون إغفال التبادل الثقافي. ونحن نعلم أن هيرودوت الإغريقي جاء إلى مصر ووادي الرافدين ومكث في بابل وكذلك فعل فلاسفة آخرون، وسوف تتواصل العلاقات الثقافية إذ كان هناك تبادل ثقافي ومعلوماتي مهم وواسع منذ العصور قبل الميلادية وبصفة خاصة عن حركه النجوم وأسس علم الفلك.

ولعل الاتصال الأكثر شهرة، تمثل في السفارات والرسل وتبادل الهدايا بين الخليفة العباسي هارون الرشيد وشارلمان في القرن الميلادي الثامن. والمهم في هذه السفارات أنها كانت تمثل المساعي الدبلوماسية لإقامة محور سياسي له أبعاده المختلفة بين بغداد/ عاصمة الخلافة العربية الإسلامية، وآخن حيث كانت عاصمة كارل الكبير (شارلمان)، وكان ذلك في عام 797 ميلادية، وتلك المساعي كانت تهدف إلى إيقاف الخطر البيزنطي وهي تمثل خطر مشترك للطرفين. وهكذا تقدمت المصالح الاستراتيجية: الاقتصادية / السياسية على سواها .

وبرغم أن الحروب الصليبية ‍‍11ـ 13 من القرون الميلادية، شكلت نقطه سلبية في العلاقات العربية /الإسلامية ـ الأوربية ـ المسيحية، إلا أنها مثلت في الوقت نفسه مناسبة لتبادل الخبرات في حقول كثيرة، ثقافية بالدرجة الأولى، وفي تطوير وسائل الإنتاج أيضا. فقد كانت هناك بالتأكيد حروب ومعارك، ولكن بالمقابل كانت هناك صفحات إنسانية أيضا. فقد تأثر قيصر ألماني بالثقافة العربية حتى أتتقن لغتها وأحب العرب (القيصر فريدريك الثاني ـ توفي عام 125) وكان كارها للحرب ضد العرب المسلمين ومحبا للسلام.

مثل الشرق الأوسط (بما في ذلك شمال أفريقيا) بؤره إشعاع وجذب، هكذا كان الأمر عبر التاريخ في الصلات السياسية والثقافية والاقتصادية، الشرق الذي اجتذب منذ عصور التنوير موجات جديدة من القادمين من الغرب، ومثلت ذروه تصاعد الفعاليات الثقافية التي أثارتها وحركتها مؤشرات عصر النهضة ومن ثم عصر التنوير، فجاء الباحثون والاثاريون والجغرافيون والمؤرخون. ثم تأسست فيما أطلق عليها بحركة الاستشراق والمستشرقين الذين جاءوا إلى البلاد العربية، مصر والعراق بدرجه رئيسيه باعتبار أن هذين البلدين يمثلان حجر الأساس في حضارة الشرق بل والحضارة العالمية بأسرها, أي الحضارة التي نشأت في وادي الرافدين ووادي النيل.

واكتشافات الاركيولوجيون الألمان والفرنسيون والإنكليز لم تكن بسيطة. فقد كان لاكتشاف حجر رشيد وفك ألغازه على يد العالم الفرنسي شامبليون، ومنها أمكن قراءه الخط السومري والبابلي ولغات ولهجات أخرى، وبذلك أضيفت مساحات أخرى مهمة للثقافة العالمية، قانونيه وعلميه وفنية ما تزال خاضعة حتى الآن للدراسة والمراجعة وما زالت الاكتشافات متواصلة وما زال فك المزيد من الأسرار يضيف باستمرار للثقافة والأدب العالمي نتائج ومعطيات كثيرة. ولكن التطور في وسائل المواصلات سهل تنقلات الجيوش، وللأسف كان هناك من يستغل التطور العلمي من اجل تصنيع السلاح وتسويق بضائع أخرى، واقصد هنا بالضبط: موجه الحملات الاستعمارية التي غزت بلدان الشرق وأسست نظما استعمارية تسيء إلى العلاقات الإنسانية بين الشعوب والحضارات.

وبرغم ما تحمله هذه المرحلة من مرارة، إلا أن التواصل الثقافي استمر وكان رسامون كثر أبرزهم الفرنسي يوجين ديلاكروا والروائي غوستاف فلوبير وآخرون توجهوا إلى الشرق وعكسوا في أعمالهم الكثير من خصائص الحياة هناك، وموسيقيون أبرزهم فيردي وروائيون أبرزهم البريطانية اجاثا كريستي. ومنهم من تفاعل وجدانياً مع الشرق منهم الموسيقار الروسي كورساكوف، الذي كتب شهرزاد مستوحياً أجواء وسحر بغداد في القرن الثامن ميلادي، والإيطالي روسيني الذي كتب واحدة من روائعه: حلاق اشبيلية، مستوحيَاَ أجواء الأندلس في ازدهارها، كما شاعت في الغرب قصص وروايات ألف ليله وليله، والبساط الطائر، علاء الدين والمصباح السحري، علي بابا وغيرها. كما يتداول المثقفون الأوروبيون وعلى نطاق واسع في العصور الحديثة الملاحم البابلية والسومرية واشهرها ملحمة كلكامش وغيرها من الملاحم التي تنتمي إلى أدب وادي الرافدين ق.م، لما تنطوي عليها من صور عميقة، إنسانية واجتماعية وسياسية، بل ليس نادرا أن نستمع إلى الموسيقى العربية في كل مكان في أوروبا، وقد يكون ذلك في الأوبرا أو في المقاهي.

والإيطاليون الذين كانوا روادا في دراسة الفلسفة وعلى مقربه من الأندلس، لذلك كان التفاعل قويا ومؤثراً، حيث قام الفيلسوف العربي ابن رشد بإعادة كتابة مؤلفات أفلاطون وأرسطو، فتأثرت طائفة كبيرة من الفلاسفة الإيطاليين بابن رشد حيث تأسست جامعة بادوفا التي تخصصت بالمنهج العلمي لأبن رشد ودراساته وأبحاثه الفلسفية، التي كان لها دورها البارز في تبلورات ثقافية لاحقه وفي تطور الفلسفة في أوروبا.

إن هذا العمل يهدف إلى إبراز الخير والجمال في التعاون واللقاء... حقَاَ إن العالم قد أصبح صغيرا، وان تبادل الثقافات أصبح أمراً محتماً ... وإن الحياة المشتركة على ظهر كوكب واحد، يعني إمكانية ارتشاف المزيد مما أنجزته ويمكن أن تنجزه حضارات وثقافات عديدة في إطار من الصداقة والود وليس التناقض والكراهية والعدوان. وعلى كل المثقفين والمتحررين من الضغوط، الذاتية منها والموضوعية، أن ترفع شعار: لقاء الحضارات، لذلك فإن عنوان لقاء الحضارات سيحضى برضى واستحسان الكثيرين، ولكن ربما استياء بعض آخر نأمل أن لا يكون كبيراَ.

إنني أريد بذلك التأكيد على أن لقاء الحضارات في تفاعله ينتج الروائع والأعمال الخالدة، بل أن الحضارة الإنسانية بأسرها ما هي إلا نتاج تفاعل حضارات وإسهامات لأمم شعوب كثيرة وأن هذا الصرح الشامخ الذي نراه اليوم، ما هو إلا نتاج الإنسانية عبر تأريخها الطويل شاركت فيه كل الأمم، وربما حتى شعب الاسكيمو.

وطالما ليست بأيدينا أدوات قياس دقيقه وحاسمة، فأنه قد يتعذر علينا قياس مشاركه أي طرف. لذلك نحن مضطرون للقول: أن أي مساهمة من أي طرف في هذا الصرح الشامخ تؤشر وتسجل أصحابها في قائمة الشرف. نعم، إن التعاون يخلق المحبة ويوطد العلاقات ويعمقها بل ويجذرها، فيما لا يخلف التعصب والتطرف سوى الخراب والدمار ولا ينتج سوى الكراهية. ونريد في هذه المساهمة المتواضعة الإشارة إلي عمل خلاق، إبداعي ساهم فيه:

أولا: ملك عراقي شجاع، عالي النفس.
ثانياً: رسام فرنسي منح في لوحته القوة حيث يجب أن تكون، والكبرياء والفخر حيثما كان ذلك ضرورياَ. والنعومة والجمال الذي تقدمه لنا الحياة بسخاء لا يفسده سوى الوحشية والعنف والاغتصاب.
وثالثاً : شاعر بريطاني، جعل بطل هذه الدراما (الملك الآشوري ـ البابلي, العراقي) يتحدث إلينا ويوجه لنا وللتاريخ خطابه الأخير .

انني أتساءل هنا، كيف كان لنا أن نحتفظ بالأبعاد الإنسانية والتاريخ بمعناه الفني الرفيع، للملك الآشوري دون ريشة الرسام الفرنسي ديلاكروا، ودون قصيدة الشاعر البريطاني اللورد بايرن. أليس في ذلك دليل ساطع على جمال وروعة لقاء الحضارات وليس صراعها وفي تراكمها تحرز البشرية التقدم ؟
آن المتشائمين ومطلقي الشعارات السوداء يريدون منا أن نشعل نيران الكراهية والحقد. ومن اجل ذلك ترى كم لوحة رائعة علينا أن نحرق، منها رائعة ديلاكروا هذه بل وأيضا اللوحة الجميلة المعبرة ليوليوس كيوكرت، هارون الرشيد يستقبل في بلاطه ببغداد رسل كارل الكبير (شارمان). يريدون أن يقلع العالم عن سماع حلاق أشبيليه رائعة روسيني، وأن نلعن كورساكوف الذي أبدع شهرزاد، وان نوجه الشتائم لغوته لأنه كتب الديوان الشرقي. وعلى أطفالنا أن ينسوا مغامرات سندباد وعلي بابا والبساط الطائر، وكم هائل لا يعد ولا يحصى من المنجزات العلمية في: الطب والصيدلة والكيمياء والفيزياء والفلك، وكل ذلك مقابل ماذا ؟....وترى هل لبئر الحقد و الكراهية من قرار ونهاية .؟

أنني أريد آن أقول لمواطني الشرق أولاَ ثم لمواطني الغرب، ما قاله الشاعر الألماني العظيم: الشرق لله والغرب لله . أننا جميعاَ أخوة في الإنسانية، نعيش على ظهر كوكب واحد، وما أصغر هذا الكوكب .

دعوا نهر المحبة والتعاون يجري، علينا أن لا نقيم العوائق في طريقه، بل لنساهم جميعا أن نكون قطره خير ومحبه في هذا النهر. إن المهمة تبدو صعبه ولكنها ليست مستحيلة وبإسهام الجميع ستصبح سهله ويسيره واني آمل أن تكون هذه المساهمة قطره في هذا التيار الرائع، تيار الحضارة الإنسانية العالمية، دون تعصب أو تطرف، بل بالحب والعمل المشترك .

* * *

لم تستعد بلاد الرافدين الاستقرار والهدوء بعد سقوط الدولة البابلية، إلا بعد 500عاماً من النزاعات والحروب المحلية وأنظمه الحكم الصغيرة، وذلك عندما تمكن الآشوريون الذين كانوا قد أقاموا دولتهم في شمال العراق واتخذوا من نينوى عاصمة لهم ثم تمكنوا من بسط سيطرتهم وسلطانهم على بلاد ما بين النهرين بأسره، بما في ذلك العاصمة القديمة بابل. بل أنهم نجحوا بإقامة إمبراطورية عملاقة، اتسعت في جميع الاتجاهات.

والآشوريون لم يكونوا غرباء عن بلاد الرافدين. إذ كانوا متواجدين في أعالي نهر دجله منذ ألاف السنين، ثم تمكنوا من تأسيس إمبراطورية قويه وواسعة، تواصل على استلام عرشها 116ملكأ، وبذلك فأنها كانت الأكثر استقراراَ من سابقاتها من الإمبراطوريات والدول، بما في ذلك دوله بابل العظيمة التي لم يتوارث الملك فيها إلا 36 ملكاَ.

ازدهر الأدب والفن في الدولة الآشورية، وتطورت المنجزات وتجاوزت عما كانت عليه في العهود السابقة، وكان ذلك مترافقاَ مع الاستقرار السياسي واتساع نفوذهم الذي بلغ سواحل الخليج العربي جنوباَ، ودوله عيلام شرقا, وحتى جبال ارمينيا شمالاَ، والى البحر المتوسط غربا (بحر آمور العظيم) بما في ذلك قبرص ومصر وشبه الجزيرة العربية. إمبراطورية وقوة عظمى .

وقد اكتسب الملوك الآشوريون المجد، ومنهم على سبيل المثال الملكة شامورامات وهو ما يعني الاسم الجميل وتعرف أيضاَ باسم سميراميس, وقد نالت المجد بفضل سياستها الحكيمة ودولتها ذات الأجهزة الإدارية المحكمة، وبميلها إلي الفن المعماري. ومنهم أيضاَ الملك سرجون الذي كان يحمل لقب (الجندي الشجاع) بسبب قيادته الناجحة للجيوش، وكذلك الملك سنحاريب الذي اشتهر بميله إلى الأعمار ويشهد السد وقناة الري في نينوى التي تحمل أسمه روعة هذا المنجز الهندسي الخالد.

الحكام الآشوريون كانوا مأخوذين بسحر وروعه الفنون والثقافة في بابل, وفخورين بأن تضم دولتهم هذه المدينة التاريخية العظيمة السابقة لهم في الحكم والمجد. ولكن لم يكن بوسع البابليين التصور والتحمل أن لا تكون بابل مدينه الثقافة العظيمة عاصمه للإمبراطورية، رغم أن الآشوريون فعلوا كل شي لأن تتحد عاصمتهم الجديدة مع العاصمة القديمة في لغة وآله، مشتركة. كما حرص ملوك الآشوريون على الزواج من سيدات بابليات من اجل المزيد من توثيق العرى .

وكان الملوك الآشوريين قد شيدوا عاصمه جديدة حملت اسم دورشاروكين، ويطلق عليها أيضا اسم (خرصباد) لا تقل روعة وعظمة عن بابل. إلا أن وفاة الملك اسرحدون كانت قد جلبت بداية النهاية لوحدة الدولة وكيانها، إذ اندلعت الصراعات بين الإخوة حول مناطق الإمبراطورية، ومن جهة أخرى كان اتساع رقعة الإمبراطورية عاملا مساعدا لهذا التمزق، فعادت الدول الصغيرة إلى البروز في بلاد ما بين النهرين، وكذلك الحروب المحلية وكان ذلك يدور حوالي 660 ق. م .

* * *

كان ساردانبال آخر ملك آشوري في بابل وسعياً إلى السلطة والعرش تآمر ضده قائد جيشة الميدي، وحدث ذلك في وقت من السنة كانت فيه مياه نهر الفرات قد فاضت حتى بلغت إرجاء قصره فساهمت مع المتآمرين في تعجيل سقوطه .

وعندما أدرك الملك ساردانبال عدم جدوى القتال والمقاومة وإراقة الدماء، قرر الانتحار مع زوجاته وحاشيته. وقبل ذلك قتل خيوله الأصيلة وكلاب الصيد النادرة، ثم سكب العطور والمشروبات الكحولية على عرشه وأضرم النار في نفائسه وأعز ما يملك، وجلس بكل كبرياء في شرفة قصره المطل على نهر الفرات وحدائقها الغناء، منتظراَ أن يتصاعد اللهب ليجلب الموت الذي ارتضاه .
ترى هل كان ساردانبال رجلاً تحجرت فيه عواطفه ؟... أم ترى انه اختار نهايته على هذه الصورة، ليس كملك يفكر حتى أخر لحظه بالسلطة والسلطان، بل كإنسان أختار نهاية شاعرية رومانسية.

هذه الرؤى حركت خيال الرسام الفرنسي يوجين ديلاكروا (1798–1863) فحولها إلي لوحه شهيرة تحمل اسم (موت ملك) التي يصفها بعض النقاد بأنها من أجمل أعمال ديلاكروا إلى جانب روائعه الأخرى ومنها لوحته الرائعة (الحرية تقود الشعب).

وهذه اللوحة الرائعة والتي هي بحجم 395×495، رسمت عام 1827 بالزيت على قماش الكتان، هي اليوم من نفائس متحف اللوفر بباريس. وهي تصور الملك الآشوري / البابلي ساردانبال وهو يجلس على عرشه بكل كبرياء يتطلع بشجاعة ممزوجة بالعطف إلي قتل نسائه وخيوله. انه لمنظر يصور الجمال والنعومة والوحشية في آن واحد .

ساردانبال الإنسان كان قد قرر أن لا يسقط هذا الجمال ضحية للعدوان والوحشية، وكذا نفائسه غنيمة بيد المعتدي، ساردانبال وهو الفارس الشجاع، المحب للسلام والمبغض للحروب، ليس بسبب التخاذل أو الخوف، ولكنها الشجاعة النبيلة أملت الموت حرقاَ محتضناَ اللهب. على هذا النحو أراد ديلاكروا آن يعرض اللحظات الأخيرة من حياة الملك ساردانبال...... الموت محترقأ مع النفائس والجمال .

كان صحفي قد سأل مرة الكاتب المسرحي الشهير جان كوكتو : ماذا تفعل إذا شاهدت دارتك الجميلة بكل ما تضم من كتب رائعة ولوحات الأصيلة التي أهداها لك أصدقاؤك الفنانون، وكذلك تحفك الثمينة، وقد شبت النيران في كل ذلك ؟

فأجاب كوكتو على الفور: إذن احتضن ذلك اللهب الرائع بين ذراعي .

*******************

أما الشاعر البريطاني بايرن (اللورد جورج بايرن 1788-1827) وهو مناضل قضى من اجل الحرية في اليونان وهو في شبابه، فأنه اطلع على هذه الدراما ثم شاهد اللوحة الرائعة لديلاكروا، وكتب واحدة من قصائده الرائعة .

هكذا بايرن يتخيل خطاب ساردنبال ..... كلماته الأخيرة المتأخرة ! ...

كم أحببت وكم عشقت ....
كم مارست الخيال في حياتي .
لم أدع لحظة واحدة من الحب تفلت من يدي
ولكنه الموت....
أنه ليس غريب عني
أنه أسهل مما نتخيل ونتصور ...
حقا ... أنني لم أدع قطرة دم واحدة تهدر عبثا
ما يملأ منه البحار ...
كسيد، لم افعل ذلك
أن يطبع اسمي مقرون بالموت في كل مكان
كان بوسعي أن افعل كل ضروب الرعب
التي تخلد كذكريات للنصر
ولكني لم افعل ذلك ...
ولست نادم على ذلك ...
فحياتي هي الحب
أكثر نقاء وصفاء
من مياه الأنهار
ولكن عندما يكون اهراق الدماء ضرورياَ
لذلك ....
فأنا فخور بأني لم أضحي بقطرة دم من أجلي ...
من شرايين ابناء آشور
وإذا شاءوا بعد ذلك أن يكرهوني ...
فذلك
لأنني لا احمل في قلبي الكراهية
وإذا ثار بوجهي عصاة، فلأنني لست بطاغية
كم أنتم رجال سيئون..
لا ترتضون يدا تحمل الصولجان
بل يدا تضرب بالسيف ...
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر :
د. عكاشة, ثروت : الفن العراقي القديم بيروت 1974
كونومتل شتات : يوجين ديلاكروا برلين 1974 باللغة الألمانية
مجموعة مؤلفين : تأريخ العالم ج .1 لايبزج 1981 باللغة الألمانية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الحضارات، تلاقي الحضارات، الشرق، الغرب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-06-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  لماذا يتوحش البشر .. حدث في مثل هذا اليوم
  التغير حتمية لا خيار
  إبن ستالين في الأسر النازي، ألم يكن بوسعه إطلاق النار على نفسه ؟
  تشارلي شابلن فن ورسالة
  لقاء الحضارات
  أزمة ثقافة أم محنة مثقفين
  قيادات وزعامات بالفهلوة
  عندما جاء الجنود: قراءة في كتاب مهم
  مؤشرات في الموقف العراقي
  الوحدات الخاصة : الرأس الرمادية
  جنرال من بطل شعبي إلى خائن
  سلسلة المتعاونون مع العدو: هنري فيليب بيتان
  موقعة أينونو و مصطفى عصمت رشاد " إينونو "
  المتعاونون مع العدو
  أبو رغال دليل العدو
  مؤيد الدين بن العلقمي
  الدعارة في أوربا
  مدخل لدراسة الإرهاب الدولي
  اختراع الطباعة
  طريق "أنطونيو متشادو"
  كيف كان هتلر يختار مساعديه ؟
  إلغاء أحكام الإعدام من القانون
  إكرام الميت دفنه
  بسمارك رائد الوحدة الألمانية
  الدروس السياسية لمعركة الأمم وعبرها، قراءة معاصرة
  أكتشافات الأسد المتأخرة
  العلاقات الأمريكية : الألمانية ــ الأوربية
  مشروع وطني لمستقبل الوطن
  عندما تهدد طهران إسرائيل
  مؤتمر ميونيخ للسلام

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
إياد محمود حسين ، د - صالح المازقي، سوسن مسعود، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. عبد الآله المالكي، نادية سعد، خبَّاب بن مروان الحمد، فهمي شراب، محمد العيادي، رافع القارصي، منجي باكير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سحر الصيدلي، محمود صافي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد بن موسى الشريف ، علي عبد العال، إيمى الأشقر، مصطفي زهران، د.محمد فتحي عبد العال، حسني إبراهيم عبد العظيم، معتز الجعبري، صفاء العراقي، كمال حبيب، محمد الياسين، محمد الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد عمارة ، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد يحيى ، عبد الغني مزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ابتسام سعد، د. أحمد محمد سليمان، كريم فارق، الهادي المثلوثي، د.ليلى بيومي ، محرر "بوابتي"، العادل السمعلي، سفيان عبد الكافي، رافد العزاوي، رشيد السيد أحمد، عبد الله الفقير، الهيثم زعفان، سامح لطف الله، د - مصطفى فهمي، د. خالد الطراولي ، د. الحسيني إسماعيل ، طلال قسومي، سعود السبعاني، فتحي الزغل، فاطمة حافظ ، هناء سلامة، فتحي العابد، حسن الحسن، د - الضاوي خوالدية، سلام الشماع، محمد اسعد بيوض التميمي، د - مضاوي الرشيد، صلاح الحريري، محمد تاج الدين الطيبي، الشهيد سيد قطب، يحيي البوليني، حسن عثمان، أ.د. مصطفى رجب، د - محمد عباس المصرى، الناصر الرقيق، عراق المطيري، أنس الشابي، تونسي، د - شاكر الحوكي ، فوزي مسعود ، فراس جعفر ابورمان، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم السليتي، أحمد ملحم، رمضان حينوني، صلاح المختار، د. عادل محمد عايش الأسطل، ياسين أحمد، عدنان المنصر، حميدة الطيلوش، د - المنجي الكعبي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسن الطرابلسي، صالح النعامي ، محمود فاروق سيد شعبان، د. طارق عبد الحليم، أحمد النعيمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد الغريب، د - محمد بنيعيش، د - غالب الفريجات، شيرين حامد فهمي ، د. نهى قاطرجي ، إيمان القدوسي، د- جابر قميحة، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عمر غازي، د. صلاح عودة الله ، سلوى المغربي، د - أبو يعرب المرزوقي، حاتم الصولي، عبد الله زيدان، محمود طرشوبي، سامر أبو رمان ، أبو سمية، سيد السباعي، فاطمة عبد الرءوف، مجدى داود، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد الحباسي، د. الشاهد البوشيخي، علي الكاش، مصطفى منيغ، صفاء العربي، مراد قميزة، د- محمد رحال، جمال عرفة، د - احمد عبدالحميد غراب، رأفت صلاح الدين، سيدة محمود محمد، د. أحمد بشير، محمد أحمد عزوز، رضا الدبّابي، أشرف إبراهيم حجاج، د- محمود علي عريقات، خالد الجاف ، جاسم الرصيف، د. محمد مورو ، محمود سلطان، محمد شمام ، عزيز العرباوي، محمد إبراهيم مبروك، وائل بنجدو، منى محروس، د. نانسي أبو الفتوح، يزيد بن الحسين، محمد عمر غرس الله، حمدى شفيق ، عواطف منصور، د- هاني ابوالفتوح، إسراء أبو رمان، بسمة منصور، عصام كرم الطوخى ، أحمد بوادي، صباح الموسوي ، د- هاني السباعي، المولدي الفرجاني، ماهر عدنان قنديل،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة