تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مؤيد الدين بن العلقمي

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مؤيد الدين بن العلقمي (1179 ــ 1258) أشتهر في التاريخ بأبن العلقمي، وهو وزير الخليفة العباسي المستعصم (رئيس الوزراء)، الذي تواطأ مع هولاكو بمعاونة نصير الدين الطوسي، على قتل الخليفة العباسي واحتلال بغداد، مقابل أن يكون هو أمير بغداد. تظاهر هولاكو بقبول شرط ابن العلقمي، وبعد أن تم احتلال بغداد، ومقتل الخليفة المستعصم، خنث هولاكو بوعده وقتل ابن العلقمي.

وأبن العلقمي عربي من أسرة عربية معروفة بالتاريخ فهو : محمد بن محمد بن علبي العلقمي الأسدي ويعود نسبه إلى أبو طالب مؤيد الدين العلقمي الأسدي. ألا أنه ولغايات في نفسه كاتب المغول (هول اكو) وخان عهده للخليفة العباسي وتواطأ على خيانة الدولة. وفي ذلك العهد وصفة كبار المؤرخين(أبن كثير، وأبن تغري) بالخيانة والعمالة.

ومهما تعددت الأقاويل في أسباب مخاطباته للمغول، إلا أن المتفق عليه بين المؤرخين أنه كان قد أجرى تلك المراسلات مع المغول سراً، على أمل أن يتولى إمارة بغداد. وكان ابن العلقمي على درجة من الكفاءة والمقدرة والمعرفة في شؤون الحكم والإدارة، وله مؤلفات وأعمال. وكان قد تولى الوزارة (كان رئيس الوزراء يلقب بالوزير) سنة (1242م) ولمدة 14 عاماً حتى سقوط الدولة، ومقتله.

والعلقمي على درجة كفاءته ومقدرته العلمية تلك، لم يكن فعالاً في إدارة الدولة، كما لم يحسن العمل على تحصينها، وحمايتها، وعندما أيقن أن المغول عازمون على اجتياح المشرق، ومنها عاصمة الخلافة العباسية بغداد، لجأ إلى التراسل والتخابر مع العدو المحدق متعاوناً في ذلك مع نضير الدين الطوسي المتعاون مع المغول. ويذهب المؤرخ قطب الدين البعلبكي إلى أن ابن العلقمي هو من بادر بالكتابة لهولاكو ورغبه وشجعه على القدوم إلى بغداد، على أن يكون وكيلهم في بغداد فوعدوه بذلك. وهناك رواية شهيرة أنه أمر بحلاقة رأس أحد خدمه، ثم كتب بالوشم على فروة الرأس رسالة، وترك الغلام حتى يطول شعره فبعث به لهولاكو.

ثم أنه بمنصبه كوزير أتخذ إجراءات عديدة عدم جاهزية الدولة للحرب وتسهل استسلام العاصمة، وسوء النصيحة للخليفة، ومن ذلك أنه عمل على إقناع الخليفة بتزويج أبنه من أبنة هولاكو، وكانت هذه خديعة ليخرج بها الخليفة من أسوار عاصمته (بغداد) لمقابلة هولاكو، وقتله فيما بعد.

ومن أفعاله لتمهيد سقوط الخلافة أنه كان يقلل من تخصيصات الجيش وتقليل موارده لإضعافه، وإنقاص عدده وعدته، وقد كاتب هولاكو يعلمه أن الجيش ضعيف ولا قبل له بمقاومة جيش التتار إن قدم إلى بغداد. ولم يكتف بذلك بل مضى بعيداً في خيانته وقد أنغمس فيها، متنكراً لعهوده ومواثيقه، وأنحاز للعدو. ويقول المؤرخون، أن هول اكو لما بلغ بغداد، كان الخليفة المستعصم قد أستنفر أهل بغداد، وصار يجمع الجيش، وتعاهد الجميع على الدفاع عنها، وخرجوا إلى ظاهر المدينة فقاتلوا المغول قتالاً شديداً، حتى شعر هولاكو بالخطر فانسحب من بغداد بعد أن كثرت خسائره، ورد أبن العلقمي على ذلك بأن أرسل من جماعته من خرب السواقي والسدود حول بغداد، فأغرقت المياه الجنود وخيامهم وخيولهم، وأبلغ هولاكو بما فعل الذي عاد على عجل مغتنماً الفوضى داخلاً بغداد وكسب المعركة.

ولما أدرك هولاكو أن الأمر أستتب له، قتل أولاد الخليفة بنصيحة من نصير الدين الطوسي وأبن العلقمي، وأباد فئة أعيان الدولة وعلماؤها، وقادتها، ثم أوعز بالقتل لعامة بغداد فدارت المجازر لمدة تزيد عن ثلاثين يوماً (قيل 32 يوماً)، جرى بعدها النهب والسلب، والتخريب، وتدنيس الجوامع ومنع إقامة الأذان، والصلاة في الجوامع لعدة شهور. وقتل الكثير من بغداد من سكانها ولم يسلم إلا من ساعده الحظ فأختفى حتى انحسرت موجة القتل.

ويخلص المؤرخون أن أبن العلقمي بلغ ما أراد بثلاث خطوات متكاملة مترادفة:
1. إضعاف وإهمال شؤون الدولة على مقدرته وكفاءته، مما أدى بالدرجة الأولى إلى إهمال الجيش.
2. مخابرة العدو التتاري (هولاكو)، ينبأهم عن ضعف الاستعداد ويحرضهم على غزو البلاد.
3. أقناع الخليفة عن عدم قتال التتار بل صلحهم والتصاهر معهم.

وغادر الجيش التتري بغداد خشية الإصابة بالأوبئة والأمراض، ووضع هولاكو أبن العلقمي حاكماً على بغداد برعاية ورقابة تتارية، وكان أبن العلقمي ينال الإهانات حتى من صغار الجند التتر، حتى قيل أنه ندم على فعلته وخيانته، حتى أن إمرأة بغدادية عيرته إذ رأته يهيم في الشوارع طلباً للعلف لحصانه، فخجل وتوارى ولم يشاهده أحد.

يميل بعض المؤرخين إلى أعتبار أن العلقمي أقدم على خيانته بسبب أنتماؤه المذهبي، إلا أننا لا نرجح ذلك، ونميل إلى الاعتقاد إلى أن العلقمي كان يعاني من عقد نفسية وميل فطري للانحطاط، فبتقديري أن الخائن المتعاون ليس بإنسان طبيعي سوي، فلربما كان يجد في نفسه الكفاءة وأداؤه الإداري الممتاز سبباً أن يعتقد أنه أجدر بالحكم، أو ربما صحت في نفسه شهوة المال والتملك، أو أن خوفه وجبنه دفعه للتعاون مع العدو لينقذ رأسه، ومن المؤكد أن نصير الدين الطوسي، وكانت له مكانته المهمة في حاشية هولاكو كمستشار) وكان يكن حقداً أعمى على العباسيين، كان له دوره في إقناع أبن العلقمي وحمله على التعاون والخيانة مع هولاكو.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بن العلقمي، الطوسي، العراق، بغداد، هولاكو، المغول، الخيانة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-04-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  لقاء الحضارات
  أزمة ثقافة أم محنة مثقفين
  قيادات وزعامات بالفهلوة
  عندما جاء الجنود: قراءة في كتاب مهم
  مؤشرات في الموقف العراقي
  الوحدات الخاصة : الرأس الرمادية
  جنرال من بطل شعبي إلى خائن
  سلسلة المتعاونون مع العدو: هنري فيليب بيتان
  موقعة أينونو و مصطفى عصمت رشاد " إينونو "
  المتعاونون مع العدو
  أبو رغال دليل العدو
  مؤيد الدين بن العلقمي
  الدعارة في أوربا
  مدخل لدراسة الإرهاب الدولي
  اختراع الطباعة
  طريق "أنطونيو متشادو"
  كيف كان هتلر يختار مساعديه ؟
  إلغاء أحكام الإعدام من القانون
  إكرام الميت دفنه
  بسمارك رائد الوحدة الألمانية
  الدروس السياسية لمعركة الأمم وعبرها، قراءة معاصرة
  أكتشافات الأسد المتأخرة
  العلاقات الأمريكية : الألمانية ــ الأوربية
  مشروع وطني لمستقبل الوطن
  عندما تهدد طهران إسرائيل
  مؤتمر ميونيخ للسلام
  على المكشوف : الموقف .... الآن
  مرحلة دونالد ترامب
  الجنرال هاينز غودريان من رواد فكر سلاح المدرعات
  لنذهب إلى الموت انطوان سانت اكزوبري: الكاتب، الأسطورة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
صلاح المختار، رضا الدبّابي، الشهيد سيد قطب، رافع القارصي، أبو سمية، أحمد الحباسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد عمارة ، ياسين أحمد، سامر أبو رمان ، وائل بنجدو، د - احمد عبدالحميد غراب، رمضان حينوني، الناصر الرقيق، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- جابر قميحة، محمد العيادي، د - محمد سعد أبو العزم، د. مصطفى يوسف اللداوي، إياد محمود حسين ، ابتسام سعد، سيد السباعي، عبد الله زيدان، فهمي شراب، أحمد ملحم، محمد الياسين، عدنان المنصر، عبد الرزاق قيراط ، د. عبد الآله المالكي، د. محمد مورو ، صفاء العربي، محرر "بوابتي"، مراد قميزة، حسن الحسن، محمد إبراهيم مبروك، بسمة منصور، د - الضاوي خوالدية، د. طارق عبد الحليم، محمود صافي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كريم السليتي، د - محمد بن موسى الشريف ، خبَّاب بن مروان الحمد، الهيثم زعفان، د. محمد يحيى ، د - محمد عباس المصرى، د- محمود علي عريقات، فتحي العابد، صلاح الحريري، د - مصطفى فهمي، د.محمد فتحي عبد العال، عبد الله الفقير، علي الكاش، علي عبد العال، كريم فارق، د - محمد بنيعيش، حسن عثمان، محمد اسعد بيوض التميمي، عصام كرم الطوخى ، سامح لطف الله، سيدة محمود محمد، فتحي الزغل، محمود سلطان، عواطف منصور، د. نهى قاطرجي ، د. جعفر شيخ إدريس ، أشرف إبراهيم حجاج، محمود فاروق سيد شعبان، كمال حبيب، مجدى داود، الهادي المثلوثي، رافد العزاوي، فراس جعفر ابورمان، منجي باكير، د. ضرغام عبد الله الدباغ، جمال عرفة، فاطمة حافظ ، سفيان عبد الكافي، صالح النعامي ، منى محروس، شيرين حامد فهمي ، فاطمة عبد الرءوف، فتحـي قاره بيبـان، أ.د. مصطفى رجب، طلال قسومي، حاتم الصولي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حمدى شفيق ، سحر الصيدلي، إيمان القدوسي، فوزي مسعود ، د- هاني السباعي، صفاء العراقي، د. صلاح عودة الله ، عزيز العرباوي، العادل السمعلي، د.ليلى بيومي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، جاسم الرصيف، عبد الغني مزوز، د. أحمد بشير، محمد شمام ، إسراء أبو رمان، سوسن مسعود، رحاب اسعد بيوض التميمي، ماهر عدنان قنديل، د. نانسي أبو الفتوح، د- محمد رحال، عمر غازي، سعود السبعاني، إيمى الأشقر، أنس الشابي، د- هاني ابوالفتوح، هناء سلامة، د. الحسيني إسماعيل ، حسني إبراهيم عبد العظيم، رشيد السيد أحمد، حسن الطرابلسي، محمد الطرابلسي، خالد الجاف ، معتز الجعبري، تونسي، د - أبو يعرب المرزوقي، المولدي الفرجاني، محمد أحمد عزوز، سلوى المغربي، سلام الشماع، محمد عمر غرس الله، أحمد النعيمي، د. أحمد محمد سليمان، أحمد بوادي، د - مضاوي الرشيد، نادية سعد، محمد تاج الدين الطيبي، يحيي البوليني، د - صالح المازقي، رأفت صلاح الدين، د - المنجي الكعبي، أحمد الغريب، د - شاكر الحوكي ، مصطفى منيغ، مصطفي زهران، د. عادل محمد عايش الأسطل، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - غالب الفريجات، يزيد بن الحسين، حميدة الطيلوش، صباح الموسوي ، عراق المطيري، د. خالد الطراولي ، محمود طرشوبي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة