تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

آداب الانتخابات

كاتب المقال د - المنجي الكعبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


من آداب الانتخابات في الديمقراطيات الحديثة التي نُشِيد عادة بأصحابها، الإقرار بالنتائج الرسمية في صورة سلامتها من الطعون أو عدم المطالبة بإعادتها، وتهنئة الفائز بها أو الفائزين، ولو على مضض، لطبيعة الغلَب والفشل المستحكمة في الإنسان.

وللتقاليد الديمقراطية حرمتها في كثير من البلاد. ولكن التقاليد المتّبعة، في الدول الديمقراطية حقيقةً، يظهر أنها لم تنطبع بها بعض الأقلام أو بعض النفوس أو الأحزاب في بلداننا الحديثة عهداً بالأحزاب المتعددة وبالانتخابات التى تتولاها هيئات مستقلة.

ونحن، تجربتنا قصيرة وإن كانت موفقة في أكثر من مرحلة مررنا بها. وأمامنا الوقت، ربما أطول من اللازم لترسيخ عادتنا الجديدة بها، لتصبح لنا تقاليد، وتكون تماماً مثل نظيرتها في بلدان عريقة، أو غريقة الى الأذقان، في آداب الديمقراطية.

ومن يستمع الى معلّقينا على نتائج "التكميلية" في ألمانيا، يشعر بالأسى لانزعاج سياسيين معتبرين في أحزاب بعينها ومنظمات، ينعون حظهم بفوز السيد ياسين العياري. وبعضهم يرد ذلك الى البلد المستضيف لمكاتب الاقتراع، لانحصارها في عدد ضيق لأسباب أمنية ربما، أو سيادية، وللطقس، ولمستوى الحملة والتحضير لها ولكذا وكذا من الأسباب.. ومنها مهاترات الأحزاب الوطنية، وتدهور أوضاع البلاد بسببها، وأخيراً لما يسمونه ويؤكدون عليه: العزوف، أي ما يترجم فقدان الثقة أو انحسار الأمل لدى الناخبين للوضع الداخلي في بلادهم، وادخار - أكثرهم - أوقاتَهم وجهودهم ونفقاتهم على الغُدوّ والرواح الى مكاتب الانتخاب.

وهذا كله كان ينبغي أن لا يكون مثار انزعاج بقدر ما هو داع للسرور، لأن نتائج الانتخابات ما هي إلا المسبار الصحيح لأوضاعنا، التي هي باستمرار محل أخذ ورد بين الطبقة السياسية، بين مكذب لبعض ومضخم لأخطاء بعض، ومزكّ لنفسه على غيره، وما الى ذلك من المغالطات والتزييف، التى لا مجال لتأكيدها أو فضحها إلا بالديمقراطية ولسان حالها الانتخابات. وإلا فلا معنى لادعاء الحياد والشفافية إذا كانت الديمقراطية لا تكشف زيفَ هذا من ذاك وإخلاص هذا دون ذاك.

وكلما تقدّمْنا ذراعاً بالديمقراطية تقدمنا أمتاراً في التقاليد الديمقراطية، بل فهماًً صحيحاً لجدواها، كيفما كانت النتائج لصالحنا أو لصالح غيرنا، لأنها سليمة وشفافة وديمقراطية. وعندها يقوى الأمل لدينا للإقبال عليها وللتنافس فيها، لأنها المحك لجوهر أعمالنا وأقوالنا، والمرآة الصافية لنضج أحْزِبَتنا (جمع حزب على غير قياس للتنديد بكثرتها) وعَجْم عُود زعمائنا.

وسنرى كيف يقِلّ، بانتظام الانتخابات، العزوفُ عنها؛ لتصبح الأحزاب في حُمّى الانتظار لها، لدعم شرعيتها وتوسيع دائرة تأثيرها وتصحيح مساراتها، والأهم استثمار النتائج التى تتوصل اليها بفضلها لتحسين رصيدها من التطلع الى الحكم أو استدراك أمرها للتداول مرة ومرة عليه.

ولولا التعقل والحكمة والإذعان لنداء الواقع، والتعامل مع الموجود، وتقديم المهم على الأهم، واحترام قرار الصندوق، أو بالأحرى نتائجه، لأخطأنا، من الأوّل، في القبول بنتائجَ لم يكن ليشتهيها بعضنا بصعود بعضٍ في رتبة الأصوات والمقاعد في انتخابات 2011، الأولى بعد الثورة، وانتخابات 2014، الأولى بعد الدستور الجديد. ولكن صوت الحكمة لم يغب عن سمع الأستاذ الباجي وبطبيعة الحال سمع الشيخ راشد، وربما أعانا معاً عليه، ليبلغ صداه كثيراً من قيادات الأحزاب والشخصيات التى تآلفت معهما.

والخوف من هذا العزوف.. باعتباره ظاهرة سلبية مفهوم من البعض، في حين نراه علامة صحة، لأنه سيفتح العينين على تمَشينا السليم في التعالُج بالديمقراطية، لتقوية مناعة أنفسنا من السقوط في صراع الأضداد، لحسم التداول على السلطة بالانقلابات الشبه دستورية وتزييف الانتخابات، كما كان المشاهد الى ماض قريب عندنا.

والتعامل بأريحية مع الخصوم، عندما تؤيدهم النتائج الشعبية، قد يساعد على تحويل شوكتهم الى العدو المشترك، وهو سوء الفهم أو قلة الثقة أو انعدام الحوار أو غياب العدالة والكرامة أمامهم، وافتقاد ما يسمى في الإسلام: الإحسان والسماحة؛ ويكونون ظهيراً على الخصم المشترك، وهو الأنانية وحب الذات وتقديم الفردية على الحزبية على الوطنية.

والأمر حريّ أن يلفت نظر المشرّعين لما فيه من مفارقة، بين وضعية هذه الدائرة للمهاجرين بألمانيا في الانتخابات الأصلية بمترشح وحيد دون منافس وهذه الانتخابات التكميلية، التي تهاطلت عليها الترشحات. لأنها بدون سابقة فيما أعتقد، وكالمفتعلة لغاية بعينها. وكونها فاجأت، فلعلها لم تفاجئ إلا لأن الانتخابات في تونس لم يعد كالسابق من المتوقع ترسيم نتائجها.

وهذه الحالة قد تحيل الى مسألة التعويض في القائمة الواحدة لمن يغادر النيابة لمهمة حكومية بمن يليه في قائمته، دون أن يبقى له حق بالرجوع الى مقعده البرلماني إذا غادر الحكومة، على سبيل التعويض الوقتي، لأنه لا يشابه الاستقالة، وإنما أوْجَبته حالة عدم الجمع. وقد ناقشنا الموضوع في مقال سابق.

أما الوعيد، بأن الانتخابات القادمة سوف لا تكون كهذه أو على منوالها أو حتى اعتباره كالاستثناء منها.. فهذا يحسن فهمه على أنه وعْد وتحفيز لانتخابات ماي القادم، لا على معنى التعاطي معها بوسائل الغش والرشوة والإكراه على القواعد والأصول، لتبييض الوجه. فهذا لا يُطَمْئن الى أننا دخلنا في عصر الانتخاب السري، الحر، النزيه، الشفاف، وما الى ذلك من ألفاظ، كالهرّ يحكي صولة الأسد!

فربما سوّل الأمر لبعض النفوس المختلّة طَرْق باب الانتقام أو الاغتيال لشغور الكرسي لمن والاه. فالمرء هو ما يكون لسانه وفؤاده.

------------
تونس في ٢١ ديسمبر ٢٠١٧



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الإنتخابات، الثورة التونسية، الثورة المضادة، ياسين العياري،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-12-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  رمضان والتقارب الروحي أكثر
  نذُر الحرب حذَر العدوى
  سياسة الأزمات والديون
  حول الكورونا في تونس: مثل أجر الشهيد
  الدواء العزيز يجود به الحاكم كما يجود به الطبيب
  دواء ولا كمثله دواء
  خواطر حول تطابق الأسماء
  من نوادر الأقوال: في العلم والدين
  كورونا: الخطر الداهم واتخاذ الأهبة
  كورونا: إنطباعات وتأملات
  على ذكر الأقصى في الحكومة
  (الأقصى) في أسماء أعضاء الحكومة المقترحة
  ثقة بتحفظات كلا ثقة
  البرلمان: الوحْل أو الحل
  محرقة ترامب في فلسطين
  موسم الاختيارات للحكم
  مصر لا يغيب الماء عن نيلها
  في الأقدر على تشكيل الحكومة
  وجهة نظر فيما حصل بحكومتنا الموقرة
  في الجزائر: معجزة الموت لمباركة الحراك
  في الدين والحقوق (تفسير الشيخ السلامي أنموذجاً)
  تحية بتحية واستفهامات
  حقيقة طبعة ثانية للشيخ السلامي من تفسيره
  متابعات نقدية
  الثقافي اللامع والصحافي البارع الأستاذ محمد الصالح المهيدي خمسون عاماً بعد وفاته
  ظاهرة هذه الانتخابات
  من علامات الساعة لهذه الانتخابات
  المحروم قانوناً من الانتخاب
  شاعر "ألا خلدي": الشيخ محمد جلال الدين النقاش
  قرائن واحتمالات

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبد الرزاق قيراط ، محمد عمر غرس الله، سيدة محمود محمد، علي الكاش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، جمال عرفة، أحمد النعيمي، حاتم الصولي، أحمد الغريب، د - أبو يعرب المرزوقي، ابتسام سعد، أحمد بوادي، عمر غازي، رشيد السيد أحمد، منجي باكير، أنس الشابي، عراق المطيري، مجدى داود، وائل بنجدو، عبد الله الفقير، ماهر عدنان قنديل، عبد الله زيدان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إيمان القدوسي، د- هاني السباعي، د- هاني ابوالفتوح، شيرين حامد فهمي ، إياد محمود حسين ، مراد قميزة، فاطمة عبد الرءوف، صلاح المختار، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. نانسي أبو الفتوح، محمد اسعد بيوض التميمي، د.محمد فتحي عبد العال، د - مضاوي الرشيد، صلاح الحريري، سفيان عبد الكافي، د - المنجي الكعبي، الهادي المثلوثي، كمال حبيب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن الحسن، حميدة الطيلوش، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. جعفر شيخ إدريس ، أبو سمية، د. صلاح عودة الله ، المولدي الفرجاني، محمد العيادي، حسن الطرابلسي، سلوى المغربي، أشرف إبراهيم حجاج، د. أحمد بشير، محمد إبراهيم مبروك، د - شاكر الحوكي ، صالح النعامي ، سحر الصيدلي، يحيي البوليني، د- جابر قميحة، محمود طرشوبي، د. أحمد محمد سليمان، رأفت صلاح الدين، فهمي شراب، عصام كرم الطوخى ، صفاء العراقي، الشهيد سيد قطب، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. خالد الطراولي ، محمد تاج الدين الطيبي، د. عادل محمد عايش الأسطل، فاطمة حافظ ، عزيز العرباوي، ياسين أحمد، تونسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. محمد عمارة ، د. طارق عبد الحليم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سيد السباعي، أحمد ملحم، سامر أبو رمان ، معتز الجعبري، خالد الجاف ، رمضان حينوني، د - محمد سعد أبو العزم، هناء سلامة، عواطف منصور، د.ليلى بيومي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مصطفي زهران، سلام الشماع، رضا الدبّابي، د - عادل رضا، محمود سلطان، جاسم الرصيف، د- محمد رحال، محمد شمام ، حسن عثمان، رافد العزاوي، د - غالب الفريجات، حمدى شفيق ، إيمى الأشقر، د - صالح المازقي، د. الحسيني إسماعيل ، د - الضاوي خوالدية، العادل السمعلي، د - محمد عباس المصرى، عدنان المنصر، رافع القارصي، نادية سعد، بسمة منصور، يزيد بن الحسين، محمود فاروق سيد شعبان، محمد أحمد عزوز، سوسن مسعود، د. محمد مورو ، د. عبد الآله المالكي، سامح لطف الله، د - محمد بنيعيش، محمد الياسين، إسراء أبو رمان، كريم فارق، فوزي مسعود ، فتحي العابد، د. نهى قاطرجي ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود صافي ، خبَّاب بن مروان الحمد، الهيثم زعفان، منى محروس، محمد الطرابلسي، أحمد الحباسي، د. محمد يحيى ، د. الشاهد البوشيخي، فراس جعفر ابورمان، طلال قسومي، فتحـي قاره بيبـان، مصطفى منيغ، الناصر الرقيق، د- محمود علي عريقات، صباح الموسوي ، سعود السبعاني، محرر "بوابتي"، أ.د. مصطفى رجب، فتحي الزغل، د. مصطفى يوسف اللداوي، كريم السليتي، د - احمد عبدالحميد غراب، علي عبد العال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صفاء العربي، د - مصطفى فهمي، عبد الغني مزوز،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة