تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الدولة الكردية.. الرهان الأخير للصهاينة في وجه تركيا؟

كاتب المقال د. صالح النعامي - فلسطين   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


يبدو أن خيبة أمل الصهيونية من فشل محاولة الانقلاب في تركيا تأتي ضمن تصور صهيوني للواقع يطمح إلى إحداث تغيير في الواقع الجيوإستراتيجي والسياسي في المنطقة يخدم مصالح تل أبيب ويهدف إلى تقليص مستوى المخاطر التي يمكن أن تتعرض لها نتاج التحولات الدرامتيكية التي تعصف بالمنطقة.

وقد بات واضحاً أن التصور الصهيوني يقوم بالأساس على تدشين دولة أو أكثر للأكراد في المنطقة تكون من ناحية في حالة تحالف مع الكيان الصهيوني وفي الوقت ذاته خنجر في ظهر القوى والكيانات الإسلامية التي يمكن أن تهدد تل أبيب مستقبلا.

وقد دعا عدد من الجنرالات الصهاينة في الاحتياط حكومة تل أبيب إلى تدخل مباشر إلى جانب الأكراد من أجل تمكينهم من تحقيق "الانتصارات" التي تضمن تمكينهم من الإعلان عن دولتهم.

وقال الجنرالات أن تكثيف الدعم للقوى الكردية في شمال العراق وسوريا سيسهم في تحسين قدرتهم على حسم المواجهة بما يسمح بإحدات التحول في الواقع الجيوسياسي والإستراتيجي.

وفي مقابلة أجراها معهم المؤرخ العسكري أوري ميشلطاين ونشرتها صحيفة "معاريف" ، قال الجنرالات، الذين أشرف بعضهم على تدريب المليشيات الكردية التي كانت تقاتل نظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين في سبعينيات القرن الماضي، إن تجارب الماضي تدلل على أنه "يمكن الرهان على الأكراد أكثر من أية جهة أخرى".

وحث الجنرالات الحكومة الصهيونية على عدم التردد في منح الأكراد كل "لواء مدرعات" يغلقه الجيش الصهيوني بعد الاستغناء عنه.

وحسب الجنرالات، فأنه يتوجب على الغرب والكيان الصهيوني التعاون في مد الأكراد في سوريا والعراق بتقنيات متقدمة ومعلومات عسكرية، إلى جانب تطوير برامج التدريب الخاصة بعناصرهم "من أجل تعزيز قدرتهم العسكرية وزيادة فاعلية قواتهم القتالية".

وأوضح الجنرالات أنه لا يمكن "تجاهل تاريخ التحالف الطويل الذي جمع الكيان الصهيوني بالأكراد كمحفز لدعمهم، على اعتبار أن "فرص تدشين تحالف بين تل أبيب وأي كيان سلطوي يديره الأكراد في سوريا أو العراق ستكون كبيرة".

من ناحيته دعا رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الصهيوني الأسبق أهارون زئيفي "فركش إلى تعزيز أواصر التحالف مع الأطراف الإقليمية التي بإمكانها الإسهام في تقليص المخاطر الإقليمية على الكيان الصهيوني، سيما الأكراد، على اعتبار أن التحالف معهم بإمكانه أن يقلص هامش المناورة أمام الحركات الجهادية وتركيا معاً.

وقد أبدت محافل التقدير الإستراتيجي ومعلقون كبار في تل أبيب ارتياحاً كبيراً للتقدم الذي أحرزه المقاتلون الأكراد شمال شرق سوريا على حساب تنظيم "الدولة الإسلامية".

وعلى الرغم من أنه قد سبق لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية السابق أفيغدور ليبرمان أن دعيا المجتمع الدولي صراحة لمساعدة الأكراد في إقامة دولتهم المستقلة،إلا أن النخب الصهيونية ترى في انجازات الأكراد شمال شرق سوريا دليلاً على أن الغرب بإمكانه أن يعتمد على دولة كردية مستقلة كعامل استقرار في مواجهة القوى الإسلامية المتطرفة.

وقد أكد عدد من كبار قادة الاستخبارات الصهاينة الذين تحدثوا أمام "مؤتمر الاستخبارات والوحدات الخاصة الدولي" الذي انتهت أعماله مؤخراً في تل أبيب على أن التقدم الذي أحرزه الأكراد على حساب تنظيم "الدولة" هو أهم تطور حدث في سوريا في الآونة الأخيرة.

وقال الجنرال رؤفين إيرليخ،مدير "مركز تراث الاستخبارات ودراسة الإرهاب" أن "دافعية" الأكراد هي التي أسهمت في تمكينهم من دحر "الدولة"،موضحاً أنه باستثناء الأكراد،فأنه لا يوجد قوة محلية بإمكان الولايات المتحدة الاعتماد عليها في مواجهة "الدولة".

من ناحيته قال معلق الشؤون العسكرية الصهيوني ألون بن دافيد أن التقدم الذي أحرزه الأكراد في شمال سوريا يدلل على أنه تنظيم "الدولة" يتقدم فقط عندما لا تواجهه قوة منظمة ومدربة وذات تصميم.

وفي مقال نشرته صحيفة "معاريف" ،شدد بن دافيد على أن التقدم الذي أحرزه الأكراد يمثل "فرصة" بالنسبة لتل أبيب يتوجب استغلالها عبر دعم توجه الأكراد لإقامة دولة لهم تكون في كل من إيران وتركيا والعراق وسوريا مشدداً على أن هذه الدولة ستكون "حليف الأحلام بالنسبة لنا".

وشدد بن دفيد على أنه يتوجب على الكيان الصهيوني مساعدة الأكراد في التغلب على المعارضة التي تبديها تركيا لتدشين دولتهم.

وأوضح بن دافيد أن إسهام تل أبيب في الدفع نحو إقامة الدولة الكردية وتدشين علاقات تحالف معها يتسق مع الإستراتيجية الصهيونية التقليدية التي تقوم على أساس إقامة علاقات مع دول وجماعات غير عربية،مشيراً إلى أن تل أبيب عززت علاقاتها في سبعينيات القرن الماضي مع إيران وفي التسعينيات مع تركيا

من ناحية ثانية، كشفت مجلة "ISRAEL DEFENSE" إن أكراد سوريا يرون في الكيان الصهيوني "صديقتهم الوحيدة" في المنطقة ويراهنون على دعمها.

ونقل موقع المجلة عن أحد قادة أكراد سوريا، قالت إنه رفض الكشف عن اسمه، إن مناطق الحكم الذاتي الكردي في شمال سوريا، الذي أطلق عليه " Rojava" تعتبر أن الكيان الصهيوني أحد أهم الأطراف التي يمكن أن تقدم الدعم لفكرة "الحل الفيدرالي" في سوريا، الذي يرى الأكراد أنه الحل الأمثل للمعضلة السورية.

وقال القيادي الكردي إن رفض المعارضة السورية قيام مناطق الحكم الذاتي الكردي في سوريا والعراق "تشبه معارضة الفلسطينيين لإسرائيل"، على حد تعبيره.

وأضاف: "نحن مدينون بالامتنان لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لأنه كان الأول الذي أيد قيام الدولة الكردية، ـالمشروع الصهيوني يمثل نموذج يحتذي به الأكراد في كل أماكن تواجدهم، لا يوجد لنا في هذه المنطقة أصدقاء إلا أنتم".

وأردف قائلاً: "إننا ندرك أنه من أجل مستقبل الأجيال اليهودية والكردية القادمة وأمنها يتوجب علينا أن نتعاون معاً في مواجهة الإرهاب الإسلامي".

وتمني القيادي الكردي أن يحرص الكيان الصهيوني على مواصلة "بناء جسور التفاهم والتنسيق والتعاون مع الأكراد"، مشدداً على أن دور تل أبيب في دعم الأكراد "سيكون حاسماً واستثنائياً".

وزعم القيادي الكردي أن "الشئ الوحيد الذي اتفق عليه النظام والمعارضة في سوريا هو معارضة إقامة حكم ذاتي كردي"، واصفاً هذه الظاهرة بـ"الكردية فوبيا".

واتهم القيادي الكردي تركيا بدعم تنظيم "الدولة الإسلامية"، معتبراً أنهم يؤيدون الجهة "غير الصحيحة".

واعتبر القيادي الكردي أن "التجربة قد دللت على أن مواجهة الإرهاب الإسلامي لا ينجح بدون الأكراد"، معتبراً أن جميع قوى المعارضة السورية تعد "جزءاً لا يتجزأ من هذا الإرهاب".

وزعم القيادي الكردي أن الناس الذين يعيشون في مناطق تديرها المعارضة السورية، مثل "إدلب" يخضعون لقوانين وتشريعات سنت منذ 1400 عام.

وشن القيادي الكردي هجوماً على "الوهابية" معتبراً أن أفكارها تمثل "أخطر دفيئة للإرهاب السني"، مشيراً إلى أن "الوهابية حولت السنة إلى العماد الأساس للإرهاب في العالم".

وامتدح القيادي الكردي "الحزم الروسي" في مواجهة المعارضة السورية وتركيا، إلى جانب استناده في المقابلة مرات عدة إلى بيانات صادرة عن وزاتي الخارجية والدفاع الروسية بشأن حقيقة ما يجري في سوريا.

وأقر القيادي الكردي أن الأكراد يرتبطون بعلاقات وثيقة جداً مع الروس، مشيراً إلى أن هناك تعاون أمني واستخباري وعملياتي وثيق، مشيراً إلى أن الأكراد افتتحوا مكتب تمثيلي في موسكو.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تركيا، الإنقلاب بتركيا، محاولة الإنقلاب الفاشلة، طيب أردوغان، الأكراد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-07-2016   مجلة البيان

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. محمد عمارة ، رشيد السيد أحمد، د - مصطفى فهمي، د. الحسيني إسماعيل ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سحر الصيدلي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود صافي ، عزيز العرباوي، فتحي العابد، فوزي مسعود ، د - مضاوي الرشيد، رأفت صلاح الدين، نادية سعد، سوسن مسعود، ماهر عدنان قنديل، د- محمد رحال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أبو سمية، د. أحمد محمد سليمان، محمد الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، وائل بنجدو، أحمد الغريب، محمد الياسين، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد الحباسي، د. صلاح عودة الله ، مراد قميزة، كريم السليتي، رافع القارصي، جمال عرفة، د. أحمد بشير، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فهمي شراب، د - المنجي الكعبي، د - شاكر الحوكي ، عبد الله زيدان، د - محمد عباس المصرى، د. طارق عبد الحليم، العادل السمعلي، د - احمد عبدالحميد غراب، فاطمة حافظ ، محمد العيادي، منى محروس، د - محمد سعد أبو العزم، يحيي البوليني، رافد العزاوي، كمال حبيب، محمد تاج الدين الطيبي، حميدة الطيلوش، محمد اسعد بيوض التميمي، د. الشاهد البوشيخي، د. خالد الطراولي ، سيدة محمود محمد، حسن عثمان، مصطفى منيغ، بسمة منصور، علي الكاش، أحمد بوادي، خالد الجاف ، إيمى الأشقر، حاتم الصولي، كريم فارق، صلاح الحريري، د- هاني السباعي، د - أبو يعرب المرزوقي، هناء سلامة، تونسي، فتحـي قاره بيبـان، د. نانسي أبو الفتوح، الهيثم زعفان، د. محمد مورو ، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد النعيمي، سيد السباعي، صلاح المختار، المولدي الفرجاني، د.محمد فتحي عبد العال، إياد محمود حسين ، حسن الطرابلسي، محمد عمر غرس الله، صفاء العراقي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رضا الدبّابي، سفيان عبد الكافي، محمد شمام ، عبد الغني مزوز، علي عبد العال، عبد الله الفقير، عمر غازي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- هاني ابوالفتوح، إسراء أبو رمان، فاطمة عبد الرءوف، حسن الحسن، عراق المطيري، د - عادل رضا، د. مصطفى يوسف اللداوي، الناصر الرقيق، د- جابر قميحة، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عبد الآله المالكي، فراس جعفر ابورمان، محمود فاروق سيد شعبان، د - غالب الفريجات، ياسين أحمد، د- محمود علي عريقات، سامر أبو رمان ، صالح النعامي ، الهادي المثلوثي، د - صالح المازقي، محمود طرشوبي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، ابتسام سعد، يزيد بن الحسين، د - الضاوي خوالدية، محرر "بوابتي"، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود سلطان، محمد إبراهيم مبروك، د. نهى قاطرجي ، سلام الشماع، سامح لطف الله، فتحي الزغل، أنس الشابي، عدنان المنصر، محمد أحمد عزوز، سلوى المغربي، صباح الموسوي ، أحمد ملحم، رمضان حينوني، منجي باكير، أ.د. مصطفى رجب، معتز الجعبري، الشهيد سيد قطب، د. محمد يحيى ، عواطف منصور، أحمد بن عبد المحسن العساف ، طلال قسومي، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفي زهران، شيرين حامد فهمي ، جاسم الرصيف، د.ليلى بيومي ، إيمان القدوسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، مجدى داود، عصام كرم الطوخى ، سعود السبعاني، عبد الرزاق قيراط ، حمدى شفيق ، صفاء العربي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة