تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

"ما يتعداش": حكومة "الوحدة الوطنية" من أجل الفساد

كاتب المقال  طارق الكحلاوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


اختار الرئيس السبسي أن يجعل من تمرير قانون "المصالحة" المعروف بقانون تبييض الفساد أولوية الأولويات، ودفع مع رئيس مجلس النواب وحلفائه لبدء مناقشته تحديدا في أثناء المفاوضات الحالية لتشكيل حكومة "الوحدة الوطنية" ومناقشة "برنامجها". هذه المبادرة المتعثرة التي تترنح لولا محاولات إنقاذها من قبل البعض، تبين بوضوح أنها إطار جديد لتمرير السبب الأساسي الذي يوجد من أجله السبسي في قرطاج وحزبه في البرلمان أي تمرير قانون لتبييض "الفساد المالي وإهدار المال العام". القانون الذي يقوض قانون العدالة الانتقالية وإجراءات الصلح التي تتم ضمن أطر الشفافية، فالقانون الجديد مجرد إطار لتبييض الفساد من لجنة تعينها السلطة التنفيذية، وهو الأمر الذي فضلت فيه منظمات دولية مثل المرز الدولي للعدالة الانتقالية، وانتقدته أيضا منظمة هيومان رايتس واتش هذا الأسبوع.

في المقابل أطلقت جمعيات المجتمع المدني والأحزاب السياسية، التي لم تنخرط في لعبة "حكومة الوحدة الوطنية"، في حملة تحت شعار "ما يتعداش" (لن يمر) لإسقاط المحاولة الجديدة للسبسي لتمرير قانونه، حيث حاول ذلك بالتحديد قبل سنة وفشل.

السبسي وتحالفه يعتبرون هذا القانون الذي يبيض الفساد ويزور الانتخابات ويلغي العدالة الانتقالية ليعوضها بآلية أخرى، هو أولوية، بعكس كل النظريات الاقتصادية والخبراء الجديين الفعليين يعتبرون أن تبييض الفساد هو محرك الاقتصاد والاستثمارات. برنامج حكومة السبسي "الجديدة" مهما كان شكلها هو قانون تطبيع الفساد، ومثلما أشار كثير من الملاحظين، خدمة لمن أوصلهم للسلطة وحماية لداعميهم وأنصارهم.

والآن، فإن كل من يجلس على طاولة السبسي وكل من يشارك بأي شكل من الأشكال في اللعبة الجديدة، سيلحقه العار إلى الأبد. ولا يجب لأي من الأطراف التي بقيت خارج إطار طاولة السبسي أن تشعر بالندم بأنها "معزولة" عن "التوافق الوطني". فأي "توافق" حول الفساد وتبييضه لا يمكن أن يؤمن وضعا سياسيا صحيا ومستديما.

في هذه الأثناء كتب الرئيس السابق لاتحاد الصناعة والتجارة الهادي الجيلاني، المقرب من عائلة بن علي، والمعني مباشرة بقانون تبييض الفاسد، تحديثة على جداره في الفيسبوك جاء فيها: "تونس لا تحتاج إلا لقائد جيد، يعرف كيف يفرض احترامه للخروج بالبلاد من هذا الانحدار المتزايد في كل يوم... لن يكون هناك مكان للفوضى و للتسيب؛ لأن ذلك ما يسهل حلول الإرهاب.. نحن بحاجة إلى قبضة حديدية، عادلة، ديموقراطية وتحب تونس والتونسيين، لكنها لا ترحم زارعي الفوضى والاضطرابات.. تلك هي الفرصة الأخيرة لسلطة مدنية.. وعدا ذلك يجب الاستنجاد بالجيش".

تأتي هذه النصائح لدعم الديمقراطية من خلال الاستنجاد بالجيش من أحد الأشخاص المعنيين بقانون تبييض الفساد ("المصالحة") المقترح من السبسي، لكنه يقول بصوت عال ما يقوله الآخرون في سرهم. وهو مثال على أن هذا النوع الذي تربى على الإذلال لا يفهم إلا المصالحة بالمحاسبة. أما إذا أعطيته صكا على بياض يتحول إلى فرعون.

لكن الأمر لا يتعلق بالماضي، بل يتعلق بممارسات راهنة. أهم صفقة شراء المنشأة العمومية للاتصالات "تونس للاتصلات" التي يملك فيها الإماراتيون (شركة "اتصالات") 35% من الأسهم، شركة مالطية صغيرة يملك فيها الإماراتيون 65% من الأسهم بقرض يصل إلى أكثر من 300 مليون يورو، لن تستطيع الشركة التونسية بأي شكل من الأشكال، سواء بأرباحها أو أرباح الشركة المالطية أن تسدده دون تدخل الدولة، ومن ثمة توريط البلاد في مزيد من نزيف العملة الصعبة، ونحن نعاني أصلا من ذلك. إهدار المال العام هذا يحصل تحت إشراف وزير الاتصالات المشرف على أحد الأحزاب الحاكمة، الذي يريد مسح هذا الموضوع في رئيس "تونس للاتصالات" رغم أنه مهندس الصفقة مع قيادات من حزبه، أدى أحدهم دور التقييم المبالغ فيه لقيمة الشركة المالكية عبر أحد مكاتب الدراسات. ولم يجد مدير الاتصلات التونسية ما يقوله أمام سيل الأسئلة والإشكالات التي أثارها نواب المعارضة في جلسة مساءلته في البرلمان هذا الأسبوع.

وعلى خلفية كل ذلك، تتوالى المؤشرات على أننا إزاء نشأة حكم كليبتوقراطي بقيادة عائلة السبسي. آخرها تصريحات رضا بلحاج أحد مؤسسي حزب السبسي، وأحد مواطن ثقته سابقا ومدير ديوانه قبل إقالته منذ أشهر قليلة. حيث أكد أن أحد أقرباء السبسي الذي خلفه في موقع مدير الديوان وابن السبسي حافظ السبسي وأخاه الآخر خليل السبسي مع آخرين لم يسمهم (اأرجح يعني زوجة السبسي وزوجة ابنه)، أصبحوا يتحكمون في أجواء القصر ومفاصل السياسة بما في ذلك القرار المفاجئ للسبسي بإقالة ضمنية للصيد، تحت عنوان مبادرته التي لم يستشر فيها أحدا من حلفائه المسماة "حكومة الوحدة الوطنية".

بلحاج الذي لم يتكلم إلا بعد إقالته وإهانته علنا، يثبت ميزة عامة لقيادات حزب السبسي وهي الانبطاح الكامل، والتواطؤ مع سياسات تعفين الجو العام في البلاد، والمساهمة في إرساء حكم العائلة قبل الانقلاب على ذلك، عندما يتم إقصاؤهم وحرمانهم من نصيبهم من الكعكة. ادعى بلحاج في التصريحات ذاتها أن السبسي عرض عليه منصبا ديبلوماسيا ساميا، في حال غادر في صمت مثلما فعل وزير الخارجية السابق الطيب البكوش، الذي تم تعيينه أمينا عاما لاتحاد المغرب العربي فقط لإرضائه، وليس لكفاءاته الديبلوماسية، فالبكوش تميز بأداء كارثي أشهره مطالبة السلطات التركية بإلغاء فيزا وهمية سماها "فيزا الجهاد"، وأيضا مساهمته في تعطل العلاقات مع السلطات الليبية في طرابلس، في وقت كنا نحتاج فيه للتعاون الأمني الوثيق في سياق محاربة الإرهاب.

آخر مظاهر الفوضى التي تهيمن على قصر الباجي، ما تعرض إليه أحد أصدقائه السابقين، الذي عينه في دور مستشار في ملفات الاستثمار. إثر نقده لمدير ديوان وقريب السبسي، أعلنت متكلمة باسم السبسي إنكار وجوده كموظف بصفة مستشار دون حتى إعلامه بنهاية عقده، مع افتكاك سيارته الإدارية في عرض الطريق العام. وربما ما خفي كان أعظم. ممارسات هواة لا تليق بمؤسسة رئاسة الجمهورية.

السبسي الذي لا يستطيع أن يدير قصرا، يريد رغم ذلك صلاحيات واسعة ويتفاوض على تشكيل حكومة "ستنقذ البلاد". السبسي وحكمه العائلي وحزبه المليء بالانتهازيين هو المشكل، ولا يمكن أن يكون حلا لأي شيء. في ظرف سنة وعام أرسى مع "الكفاءات" التي رافقته البلاد في نسبة نمو ترواح الصفر في المئة، وانهيار للعملة الوطنية وتحول الفساد للدين الرسمي للدولة. ورغم ذلك لا يزال هناك بصيص أمل في المجتمع المدني وباقي الأحزاب التي لم تنسق وراء وهم "وفاق" تعزز سياسات اقتصادية واجتماعية تقوض الديمقراطية عوض أن تحصنها.

نقول مثلما يقول تونسيون شرفاء آخرون للسبسي وحزبه وقانونه وعقلية الفساد وتبييضه: ما يتعداش!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، بقايا فرنسا، الباجي قائد السبسي، قانون المصالحة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-07-2016   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد العيادي، أ.د. مصطفى رجب، فاطمة حافظ ، د. عبد الآله المالكي، سامر أبو رمان ، د - محمد بن موسى الشريف ، د - مصطفى فهمي، محمد شمام ، د - محمد بنيعيش، مجدى داود، حسن الحسن، حميدة الطيلوش، فاطمة عبد الرءوف، حسن الطرابلسي، فوزي مسعود ، د - صالح المازقي، رافد العزاوي، د - الضاوي خوالدية، الهيثم زعفان، محمد الياسين، أحمد الحباسي، حسن عثمان، د. أحمد محمد سليمان، صفاء العربي، كريم السليتي، أشرف إبراهيم حجاج، صلاح الحريري، سحر الصيدلي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- هاني ابوالفتوح، كريم فارق، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحي الزغل، محمد عمر غرس الله، د - أبو يعرب المرزوقي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الشاهد البوشيخي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. الحسيني إسماعيل ، رأفت صلاح الدين، إيمى الأشقر، منجي باكير، علي عبد العال، محمد أحمد عزوز، فراس جعفر ابورمان، د - عادل رضا، شيرين حامد فهمي ، صفاء العراقي، أحمد النعيمي، سامح لطف الله، د. محمد يحيى ، جاسم الرصيف، سيدة محمود محمد، عواطف منصور، نادية سعد، رافع القارصي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سعود السبعاني، أحمد ملحم، محمود صافي ، د.محمد فتحي عبد العال، د- محمد رحال، د- محمود علي عريقات، رمضان حينوني، د - مضاوي الرشيد، د - غالب الفريجات، د.ليلى بيومي ، ابتسام سعد، بسمة منصور، وائل بنجدو، عراق المطيري، مصطفي زهران، أبو سمية، د - محمد عباس المصرى، د. صلاح عودة الله ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- جابر قميحة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد الطرابلسي، معتز الجعبري، ياسين أحمد، عبد الرزاق قيراط ، صباح الموسوي ، د. محمد عمارة ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حاتم الصولي، د. مصطفى يوسف اللداوي، يحيي البوليني، عزيز العرباوي، محرر "بوابتي"، إياد محمود حسين ، مراد قميزة، عمر غازي، حمدى شفيق ، د - احمد عبدالحميد غراب، فتحـي قاره بيبـان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، العادل السمعلي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. محمد مورو ، صالح النعامي ، رضا الدبّابي، سيد السباعي، د. خالد الطراولي ، رشيد السيد أحمد، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الغني مزوز، د. جعفر شيخ إدريس ، سوسن مسعود، ماهر عدنان قنديل، أحمد بوادي، هناء سلامة، عبد الله زيدان، مصطفى منيغ، إسراء أبو رمان، د. نهى قاطرجي ، د. نانسي أبو الفتوح، خبَّاب بن مروان الحمد، د- هاني السباعي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سفيان عبد الكافي، الناصر الرقيق، د - شاكر الحوكي ، محمد إبراهيم مبروك، علي الكاش، محمود سلطان، د. طارق عبد الحليم، صلاح المختار، أنس الشابي، عدنان المنصر، فتحي العابد، محمود طرشوبي، د. أحمد بشير، فهمي شراب، الشهيد سيد قطب، محمود فاروق سيد شعبان، خالد الجاف ، سلوى المغربي، تونسي، كمال حبيب، عبد الله الفقير، الهادي المثلوثي، أحمد الغريب، يزيد بن الحسين، منى محروس، محمد تاج الدين الطيبي، د - المنجي الكعبي، سلام الشماع، جمال عرفة، إيمان القدوسي، عصام كرم الطوخى ، المولدي الفرجاني، د - محمد سعد أبو العزم، طلال قسومي،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة