تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

معركة الفلوجة والطائفية.. مأساة السنة ملهاة الإرهاب

كاتب المقال حسن أبو هنية   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


ثمة معركة تدور رحاها في الفلوجة هناك في عراق ما بعد الاحتلال الأمريكي، الذي لم يعد العراق الذي نعرفه على مدى قرون خلت، تتطلب خيميائي صحراء باولو كويلو لحل ألغازها التي لا تقع في خانة الأحاجي والألغاز العادية المألوفة، فأطراف الغموض الخلاق يمتثلون لحكمة الخيميائي: "إنني لا أحيا في ماضيَّ، ولا في مستقبلي، ليس لي سوى الحاضر، وهو وحده مايهمني، إذا كان باستطاعتك البقاء دائما في الحاضر، تكون عندئذ إنسانا سعيدا".

وسعادة الحاضر أن تدلف إلى جنة العصر النيوليبرالي العولمي السعيد، وتصرخ بلا توقف أنا لست إرهابيا، أنا أحارب الإرهاب، فذلك الإكسير كفيل بالشفاء من تهمة الطائفية والدكتاتورية والإمبريالية مؤقتا؛ فالهويات الإرهابوية ذاتوية غير موضوعية، يتحكم بمفاتيحها سدنة وحراس باب السعادة المرصود أمريكيا.

في سياق "حرب الإرهاب" عمد الاحتلال الأمريكي للعراق 2003 إلى التلاعب بالهويات في سياق ترسيخ سيطرته الإمبريالية، عبر تنشيط وبعث الهويات الطائفية، فسياسات الهوية الطائفية كانت أحد أهم الخطوط الاستراتيجية للإمبريالية من خلال تفتيت المجتمع وتفكيك الدولة لضمان عمليات الهيمنة والسيطرة، وهي سياسة تاريخية موثقة للكولينالية المظفرة التي تقوم على رؤية استشراقية وثقافوية تحكمت في مسار الاستعمار التقليدي التاريخي البريطاني والفرنسي.

وعقب فشل المشروع الإمبريالي وخروج قوات الاحتلال الأمريكي من العراق 2011، باتت الدولة العراقية رهينة لسياسات الهوية الطائفية، وخاضعة للسيطرة الإيرانية التي سارت على ذات النهج الهوياتي، بالتنسيق مع الدكتاتوريات الطائفية المحلية من المالكي إلى العبادي.

سياسات الهوية الطائفية الإيرانية حوّلت العراق إلى دولة مليشيات طائفية، فعقب سقوط الموصل بدلا من التوجه نحو سياسة تقوم على الاعتراف بالمطالب السنيّة العادلة، انحدرت نحو مزيد من سياسات الهوية الطائفية.

إذ دعا رئيس الوزراء العراقي آنذاك نوري المالكي علنا إلى إقامة مليشيات شيعية، الأمر الذي استجابت له المرجعية الشيعية العليا بزعامة السيستاني بالإعلان عن فتوى "وجوب الجهاد الكفائي"، الأمر الذي أسفر عن ولادة قوات الحشد الشعبي (الشيعي)، وبدت الاستعراضات الطائفية مشهدا مألوفا لكافة التيارات الشيعية، بحجة حماية المراقد المقدسة.

وعملت أذرع إيران على إعادة انتشار قواتها التي تقاتل في سوريا وعودتها إلى العراق، كما فعلت "كتائب حزب الله" و"عصائب أهل الحق"، وتعمل هذه المليشيات بشكل وثيق مع الجيش العراقي و"قوى الأمن الداخلي"، وهي قوات تعتمد على المكون الشيعي.

وقد ظهرت مليشيات شيعية جديدة عديدة بحجة "الدفاع عن العراق"، ومنها "سرايا الدفاع الشعبي"، كما أنشأت "عصائب أهل الحق" و"منظمة بدر" العديد من "اللجان الشعبية" المتمركزة في المدن، وأصبح قائد "الحرس الثوري" الإيراني قاسم سليماني يقود المليشيات الشيعية المتعددة الجنسيات بصورة علنية، ولم تعد الأجندة الطائفية لإيران خفية.

في كتابها "أفول أهل السنَّة: التهجير الطائفي ومليشيات الموت وحياة المنفى بعد الغزو الأمريكي للعراق"، وثقت ديبورا آموس كيف تحولت بغداد إلى مدينة كانتونات تتحكم فيها المليشيات، وكيف أصبح العراق أفسد بلد عربي، وكيف أصبح لبغداد روح شيعية، وهو ما أرادته حكومة المالكي حين مكنت الشيعة من طرد السنَّة، واحتلال مساكنهم، وإخراج أهلها منها.

أدى ذلك إلى وجود أكثر من مليون قضية نزاع حول ملكية العقار بين ملاكه ومحتليه، في ظل عملية تهجير قسري واسعة ترتكبها المليشيات الطائفية بمساندة من القوات الأمنية الحكومية في العراق، تهدف الي اخلاء مناطق حزام بغداد بالتزامن مع عمليات تهجير تشهدها ديالي وصلاح الدين، ومنطقة جرف الصخر من العرب السنة، ما يهدد بتغير ديمغرافية هذه المناطق السنية.

لم تعد بغداد ما بعد الاحتلال -وهي العاصمة التاريخية للخلافة الإسلامية السنيّة- تتوافر على أي مظاهر سنيّة، إذ تنتشر في شوارع بغداد صور للمرشد إلايراني الأعلى علي خامنئي وصور أخرى يقول رجال الدين الشيعة إنها للإمام الحسين بن علي، لكن لعبة الهويات بدأت تستنفذ أغراضها في التعبئة والتحشيد، وبدأت حراكات شعبية شيعية تطالب بحقوق تتجاوز الهوية وتدعو إلى محاربة الفساد والاستبداد، وأخذت لعبة الهويات الطائفية تهتز، ودخل زعماء الطوائف الشيعة في صراع على السيطرة والنفوذ.

لكن سدنة الهويات الطائفية وجدوا ضالتهم بإعادة تنشيط حروب الهوية لإعادة توحيد البيت الطائفي الشيعي المتصدع، من خلال البحث عن نصر على هوية سنيّة معادية باتت "الفلوجة" منذ زمن الاحتلال أيقونتها ورمزها.

هكذا لم تعد الموصل هي الهدف بل الفلوجة، حيث تسابقت المليشيات الشيعية للانخراط في حرب أهل السُنّة في الفلوجة، وكما جرت العادة تحت شعار "حرب الإرهاب"، فالعبادي أصبح بين ليلة وضحاحا جنرالا حيث ارتدى الزي الأسود للقوات الخاصة قائدا للعملية العسكرية ضد الفلوجة، أما القائد الفعلي فكان قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سُليماني، الذي وصل إلى الفلوجة إلى جانب عدد من المستشارين العسكريين الأمريكيين، بالإضافة إلى قيادة العمليات المشتركة العراقية التي يشرف عليها القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء العراقي، حيدر العبادي.

خطابات قادة المليشيات الشيعية لم تكن ملتبسة حول طبيعة المعركة، فأوس الخفاجي زعيم مليشيات "أبو الفضل العباس" التابعة لإيران، توعد بتدمير الفلوجة لأنها "منبع الإرهاب"، وقال الخفاجي: "إن هذه المدينة هي منبع الإرهاب منذ عام 2004، وإن تحريرها هو تحرير الإسلام"، مضيفا أنه "لا يعرف شيخ سني محترم من هذه المدينة فكلهم ارهابيون".

وقد نسي الخفاجي أن أهل الفلوجة كانوا يقاتلون الاحتلال وعملائه آنذاك، كما أدلى قادة المليشيات بتصريحات مماثلة من هادي العامري إلى أبو مهدي المهندس، وقد التحق بالركب نوري المالكي الذي في عهده سيطر مقاتلي الدولة الإسلامية على الفلوجة في كانون ثاني/ يناير 2014، الذي عمل على تبني سياسات طائفية ومكن المليشيات من التنكيل بالسنة، وقمع وقتل المحتجين السنة.

وفي عهده، ظهرت شعارات طائفية غير مسبوقة تجاه أهالي الفلوجة ففي حزيران/ يونيو 2015، فقد أطلق نشطاء شيعة حملة بعنوان "من قتل فلوجيا دخل الجنة"، و"عراق بلا فلوجة"، و"أحرقوا الفلوجة"، وتناقل بعضهم فتوى شيعية تشدد على الأجر والثواب الكبيرين لكل من قتل أحد سكان "مدينة التكفير والإرهاب"، على حد قول مطلقي الفتوى.

وفي السياق ذاته، باشرت مجموعة من النشطاء الشيعة بنشر نموذج تفويض لمليشيا الحشد الشيعي الشعبي بإزالة مدينة الفلوجة وإنشاء مدينة جديدة بدلا منها، وكان زعيم كتلة بدر الشيعية البرلمانية "المقربة من إيران" قاسم الأعرجي، قد قال: "الفلوجة هي رأس الأفعى، فمن أراد الحل عليه بها، اجعلوا عاليها سافلها قربةً لله".

التحالف الأمريكي مع الحكومة الطائفية الشيعية والمليشيات وفرق الموت ليس جديدا في عراق ما بعد الاحتلال، كما أن دخول بعض ساسة السنة في هذا التحالف كان مفهوما زمن الاحتلال تحت ذريعة إصلاح العملية السياسية والمشاركة في تحصيل المغانم، وعدم تفرد أحد المكونات بالحكم، كما يمكن فهم محاربة تنظيم الدولة الإسلامية تحت ذريعة محاربة الإرهاب إبان فترة الجنرال بترايوس وتأسيس الصحوات السنيّة، لكن بعد انسحاب الأمريكان والتخلي عن السنة وتركهم رهينة لأهواء إيران ورغبات مليشيات الشيعة.

يبدو أن تلك هي مسألة عودة التاريخ ليس كمأساة بل ملهاة، فالحشد العشائري الغرائبي من بقايا صحوات بترايوس وشيوخ سنة المالكي والعبادي يشاركون في القتال تحت قيادة قاسم سليماني ومليشياته، وتكتمل المهزلة مع بقايا الحزب الإسلامي وساسته من سكان المنطقة الخضراء، فقد انضم إلى حفلة قتل سنة الفلوجة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، ورئيس الوقف السني الشيخ عبد اللطيف الهميم ووزير التخطيط القيادي في تحالف القوى السنية سلمان الجميلي، حيث قاموا بزيارة مقر قيادة عمليات الفلوجة برفقة العبادي، داعين إلى بذل اقصى الجهود لحماية المدنيين.

أشاد الجبوري في كلمة له بالعبادي "على خطوته الشجاعة بإطلاق عملية تحرير الفلوجة"، وقال إنها تمثل حالة إجماع وطني وتعبر عن تآزر العراقيين وتوحدهم من مختلف انتماءاتهم وألوانهم لإتمام عملية التحرير في الفلوجة وغيرها من المدن المحررة".

وأشاد الجبوري بالقوات المسلحة والشرطة والمتطوعين من الحشد الشعبي والعشائري، وقال إن "تضحياتهم دين في رقابنا لأنهم قدموا من محافظات ومناطق الجنوب أو من تكريت ومن طوائف وقوميات وديانات مختلفة ليشاركوا بتحرير مدينة الفلوجة ويعطون دمهم في سبيل ذلك".

لكن الجبوري دعا العبادي إلى "منع أي محاولات لتحويل معركة الفلوجة إلى فرصة للتعبئة الطائفية المقيتة"، وطالبه بمنع أي جهة تروج "لتحويل المعركة إلى فرصة للتعبئة الطائفية لمقيتة التي غادرناها بوحدتنا وتماسكنا وإجماعنا واجتماعنا على رفض داعش الإرهابي، ومقاتلته ومواجهته في كل الجبهات، ومن كل أبناء العراق".

ولاشك أن الجبوري ينتمي إلى صنف من السنة من كون وعالم آخر، أما رئيس الوقف السني في العراق عبد اللطيف الهميم وهو ينتمي إلى العوالم ذاتها التي جاء منها الجبوري، فقد دعا أهالي الفلوجة الى مساندة القوات الأمنية، مشيدا بجهودها في معركتها ضد الإرهاب وداعميه، لكنه حذر من مغبة الالتفات إلى الأصوات الداعية للطائفية.

خلاصة القول، إن معركة الفلوجة كشفت عن أسباب "جاذبية" خطاب وممارسة تنظيم الدولة الإسلامية، فهو ينفرد اليوم بالدفاع عن هوية سنيّة ممتهنة تتعرض للتدمير والإبادة والتطهير، تحت ذريعة حرب الإرهاب، وقد تحققت سردية التنظيم بأكبر صورها.

فـ"الصليبيون" من قوات التحالف بقيادة أمريكا يقصفون الفلوجة وأهلها من السماء، و"الصفويون" الإيرانيون ومليشياتهم الطائفية الشيعية يقصفون من الأرض، و"المرتدون" من الصحوات السنية مجرد إكسسوارات لاستكمال اللعبة.

بعد كل هذا، كيف يمكن أن تقنع "سنيا" متوسط الذكاء أن ما يحدث هو حرب على الإرهاب، وليس عملية ممنهجة لإبادة السنة وإذلالهم، من خلال تحالف إمبريالي طائفي أمريكي إيراني؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الفلوجة، العراق، الشيعة، الحشد الشعبي، داعش، تقتيل السنة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-05-2016   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد النعيمي، الناصر الرقيق، حاتم الصولي، عبد الله زيدان، سلوى المغربي، عواطف منصور، أ.د. مصطفى رجب، رأفت صلاح الدين، طلال قسومي، الشهيد سيد قطب، منى محروس، تونسي، عبد الغني مزوز، معتز الجعبري، فتحـي قاره بيبـان، حسن الحسن، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. الشاهد البوشيخي، صلاح المختار، سوسن مسعود، سامح لطف الله، د- محمود علي عريقات، د. أحمد محمد سليمان، إسراء أبو رمان، العادل السمعلي، إيمى الأشقر، حمدى شفيق ، د- هاني السباعي، مصطفى منيغ، صفاء العراقي، أحمد بوادي، محمد تاج الدين الطيبي، سيدة محمود محمد، بسمة منصور، د - غالب الفريجات، أحمد الحباسي، د- محمد رحال، علي الكاش، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - صالح المازقي، أنس الشابي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحي الزغل، د- هاني ابوالفتوح، محمود فاروق سيد شعبان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رمضان حينوني، د - الضاوي خوالدية، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم فارق، خالد الجاف ، عزيز العرباوي، د- جابر قميحة، محمد شمام ، د - محمد عباس المصرى، هناء سلامة، د - المنجي الكعبي، مراد قميزة، محمد الياسين، أحمد ملحم، محمود سلطان، د. جعفر شيخ إدريس ، سحر الصيدلي، الهيثم زعفان، د - شاكر الحوكي ، ماهر عدنان قنديل، فوزي مسعود ، صالح النعامي ، صلاح الحريري، د. خالد الطراولي ، ياسين أحمد، فاطمة حافظ ، أبو سمية، د. محمد يحيى ، حسن عثمان، د - أبو يعرب المرزوقي، د. الحسيني إسماعيل ، ابتسام سعد، عدنان المنصر، حميدة الطيلوش، صفاء العربي، محمد إبراهيم مبروك، عبد الرزاق قيراط ، سفيان عبد الكافي، حسن الطرابلسي، محمد أحمد عزوز، جاسم الرصيف، سلام الشماع، رشيد السيد أحمد، منجي باكير، د - احمد عبدالحميد غراب، أشرف إبراهيم حجاج، د. نهى قاطرجي ، فهمي شراب، د - عادل رضا، مصطفي زهران، عبد الله الفقير، د. محمد عمارة ، مجدى داود، فتحي العابد، رافع القارصي، عصام كرم الطوخى ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. صلاح عودة الله ، د - محمد بنيعيش، شيرين حامد فهمي ، الهادي المثلوثي، د - محمد بن موسى الشريف ، علي عبد العال، إيمان القدوسي، إياد محمود حسين ، يحيي البوليني، محمد العيادي، نادية سعد، محمود طرشوبي، محمود صافي ، كريم السليتي، كمال حبيب، د. نانسي أبو الفتوح، محرر "بوابتي"، وائل بنجدو، فراس جعفر ابورمان، رافد العزاوي، رضا الدبّابي، جمال عرفة، د.محمد فتحي عبد العال، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد بشير، سامر أبو رمان ، صباح الموسوي ، د - محمد سعد أبو العزم، د.ليلى بيومي ، محمد الطرابلسي، د. طارق عبد الحليم، د. محمد مورو ، د - مضاوي الرشيد، خبَّاب بن مروان الحمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رحاب اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فاطمة عبد الرءوف، د - مصطفى فهمي، أحمد الغريب، محمد عمر غرس الله، عمر غازي، سيد السباعي، المولدي الفرجاني، د. عبد الآله المالكي، سعود السبعاني، عراق المطيري،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة