تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رأس السنة ورأس الضلال

كاتب المقال  يسري صابر فنجر   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


عجبت من واقع النصارى -وعلى رأسهم أمريكا وبريطانيا- كيف يحتفلون؟ وأي عيد يقيمون؟ وهم يعلنون الحرب والدمار على الشعوب دولة بعد دولة، وإمـارة بعد إمارة، وقطر بعد قطر، يسرقون أموالهم، ويحتلون أرضهم، ويغتصبون حقوقهم، عيد على جثث، ومزمار على مأتم، وغناء على أنين، وفرح على كمد!!! ثم فاض الكيل، وبلغ السيل الزبى حينما تسمع أو ترى في المسلمين من يشاركهم عيدهم، بل إن رئيس إحدى الدول الإسلامية العريقة أعلن أن يوم عيد ميلاد المسح إجازة رسمية للدولة!!! أين هؤلاء من النصوص الصريحة في الكتاب والسنة وأقوال هداة الأمة في البراءة من المشركين ومخالفتهم.

إن النصارى ضالون كما وصفهم ربنا - عز وجل - ضالون في معتقدهم، ضالون في عبادتهم، ضالون في احتفالاتهم، وإليك كلاماً نفيساً لابن القيم - رحمه الله - في ذلك يقول: ثم أخذ دين المسيح في التبديل والتغيير حتى تناسخ واضمحل ولم يبق بأيدي النصارى منه شيء، بل ركبوا ديناً بين دين المسيح ودين الفلاسفة عباد الأصنام وراموا بذلك أن يتلطفوا للأمم؛ حتى يدخلوهم في النصرانية فنقلوهم من عبادة الأصنام المجسدة إلى عبادة الصور التي لا ظل لها، ونقلوهم من السجود للشمس إلى السجود إلى جهة المشرق، ونقلوهم من القول باتحاد العاقل والمعقول والعقل إلى القول باتحاد الأب والابن والروح القدس، ولما أخذ دين المسيح - عليه السلام - في التغيير والفساد اجتمعت النصارى عدة مجامع تزيد عن ثمانين مجمعاً، ثم يتفرقون على الاختلاف والتلاعن يلعن بعضهم بعضاً حتى قال فيهم بعض العقلاء: لو اجتمع عشرة من النصارى يتكلمون في حقيقة ما هم عليه لتفرقوا عن أحد عشر مذهباً، حتى جمع قسطنطين الملك كل بَترك وأُسْقف وعالم فكانوا ثلاثمائة وثمانية عشر فقال: أنتم اليوم علماء النصرانية وأكابر النصارى فاتفقوا على أمر تجتمع عليه كلمة النصرانية ومن خالفها لعنتموه وحرمتموه، فقاموا وقعدوا وفكروا وقدروا واتفقوا على وضع الأمانة التي بأيديهم اليوم، وكان ذلك بمدينة نيقية سنة خمس عشرة من ملك قسطنطين فدفعوا إليه الأمانة (الخيانة الكبرى) التي اتفقوا على وضعها فلا يكون عندهم نصراني من لم يٌقِر بها، ولا يتم لهم قربان إلا بها ونصها: نؤمن بالله الواحد الأب مالك كل شيء صانع ما يرى وما لا يرى، وبالرب الواحد يسوع المسيح ابن الله الواحد بكر الخلائق كلها الذي وُلِد من أبيه قبل العوالم كلها، وليس بمصنوع إله حق من إله حق من جوهر أبيه الذي بيده أتقنت العوالم وخلق كل شيء الذي من أجلنا معشر الناس ومن أجل خلاصنا نزل من السماء، وتجسد من روح القدس وصار إنساناً وحُمل به ثم ولد من مريم البتول وأُلم وشُج وقتل وصلب ودفن وقام في اليوم الثالث وصعد إلى السماء وجلس عن يمين أبيه، وهو مستعد للمجيء تارة أخرى للقضاء بين الأموات والأحياء، ونؤمن بروح القدس الواحد روح الحق الذي يخرج من أبيه روح محبته وبمعمودية واحدة لغفران الخطايا وبجماعة واحدة قديسية جاثليقية وبقيامة أبداننا والحياة الدائمة إلى أبد الآبدين. أ. هـ

فهذا العقد الذي أجمع عليه الملكية والنسطورية واليعقوبية وهذه الأمانة التي ألفها أولئك البتاركة والأساقفة والعلماء وجعلوها شعار النصرانية، ثم ذكر ابن القيم - رحمه الله - تسعة مجامع لهم على هذه الشاكلة، ثم قال: فهذه عشرة مجامع كبار من مجامعهم مشهورة اشتملت على أكثر من أربعة عشر ألفا من البتاركة والأساقفة والرهبان كلهم ما بين لاعن وملعون، فهذه حال المتقدمين مع قرب زمانهم من أيام المسيح ووجود أخباره فيهم والدولة دولتهم والكلمة كلمتهم، وعلماؤهم إذ ذاك أوفر ما كانوا واهتمامهم بأمر دينهم واحتفالهم به كما ترى وهم حيارى تائهون ضالون مضلون لا يثبت لهم قدم ولا يستقر لهم قول في إلههم، بل كل منهم قد اتخذ إلهه هواه وصرح بالكفر والتبري ممن اتبع سواه، قد تفرقت بهم في نبيهم وإلههم الأقاويل وهم كما قال الله - تعالى -: "قد ضلوا من قبل وأضلوا كثيرا وضلوا عن سواء السبيل" [المائدة: 77] فلو سألت أهل البيت الواحد عن دينهم ومعتقدهم في ربهم ونبيهم لأجابك الرجل بجواب وامرأته بجواب وابنه بجواب والخادم بجواب، فما ظنك بمن في عصرنا هذا وهم نخالة الماضين وزبالة الغابرين ونفاية المتحيرين، وقد طال عليهم الأمد وبعد عهدهم بالمسيح ودينه.

أما عن صلاتهم فصلاة مفتاحها النجاسة، وتحريمها التصليب على الوجه، وقبلتها الشرق، وشعارها الشرك، وذلك أن طوائف منهم وهم لا يرون الاستنجاء بالماء، فيبول أحدهم ويتغوط ويقوم بأثر البول والغائط إلى صلاته بتلك الرائحة الكريهة فيستقبل المشرق ويصلب على وجهه، ويحدث من يليه بأنواع الحديث كذباً كان أو فجوراً أو غيبة أو سباً وشتماً ويخبره بسعر الخمر ولحم الخنزير وما شاكل ذلك، ولا يضر ذلك في الصلاة ولا يبطلها وإن دعته الحاجة إلى البول في الصلاة بال وهو يصلي صلاته، وكل عاقل يعلم أن مواجهة إله العالمين بهذه العبادة قبيحة جدا وصاحبها إلى استحقاق غضبه وعقابه أقرب منه إلى الرضا والثواب.

وتعظيمهم للصليب مما ابتدعوه في دين المسيح، ولا ذكر له في الإنجيل ويقرؤون في التوراة: " ملعون من تعلق بالصليب" وهم قد جعلوا شعار دينهم ما يلعنون عليه، ولو كان لهم أدنى عقل لكان الأولى بهم أن يحرقوا الصليب، حيث وجدوه ويكسروه ويضمخوه بالنجاسة، فإنه قد صلب عليه إلههم ومعبودهم بزعمهم وأهين عليه وفضح وخزي، فيا للعجب بأي وجه بعد هذا يستحق الصليب التعظيم لولا أن القوم أضل من الأنعام! فاتخذوا الصليب معبوداً يسجدون له، وإذا اجتهد أحدهم في اليمين بحيث لا يحنث ولا يكذب حلف بالصليب ويكذب إذا حلف بالله ولا يكذب إذا حلف بالصليب، ولو كان لهذه الأمة أدنى عقل لكان ينبغي لهم أن يلعنوا الصليب من أجل معبودهم وإلههم حين صلب عليه كما قالوا: إن الأرض لعنت من أجل آدم حين أخطأ، وكما لعنت الأرض حين قتل قابيل أخاه وكما في الإنجيل إن اللعنة تنزل على الأرض إذا كان أمراؤها الصبيان، فلو عقلوا لكان ينبغي لهم أن لا يحملوا صليباً ولا يمسوه بأيديهم ولا يذكروه بألسنتهم وإذا ذكر لهم سدوا مسامعهم عن ذكره.

ومن ذلك عيد المسيح وهو مما اختلقوه وابتدعوه عند ظهور الصليب وظهوره إنما كان بعد المسيح بزمن كثير، وكان الذي أظهره زوراً وكذباً وأخبرهم به بعض اليهود أن هذا هو الصليب الذي صلب عليه إلههم وربهم، فانظر إلى هذا السند وهذا الخبر، فاتخذوا ذلك الوقت الذي ظهر فيه عيداً وسموه عيد المسيح، ولما علمت الرهبان والمطارنة والأساقفة إن مثل هذا الدين تنفر عنه العقول أعظم نفرة شَدُّوه بالحبل والصور في الحيطان بالذهب واللازورد والزنجفر وبالأرغل وبالأعياد المحدثة وما يتبعها من موسيقى ورقص وغناء وإعلام هم يملكون زمامه ونحو ذلك مما يروج على السفهاء وضعفاء العقول والبصائر، وساعدهم ما عليه اليهود من القسوة والغلظة والمكر والكذب والبهت، وما عليه كثير من المسلمين من الظلم والفواحش والفجور والبدعة والغلو في المخلوق حتى يتخذه إلهاً من دون الله واعتقاد كثير من الجهال أن هؤلاء من خواص المسلمين وصالحيهم فتركب من هذا وأمثاله تمسك القوم بما هم فيه ورؤيتهم أنه خير من كثير مما عليه المنتسبون إلى الإسلام من البدع والفجور والشرك والفواحش ولهذا لما رأى النصارى الصحابة - رضي الله عنهم- وما هم عليه آمن أكثرهم اختياراً وطوعاً، وقالوا ما الذين صحبوا المسيح بأفضل من هؤلاء ولقد دعونا نحن وغيرنا كثيرا من أهل الكتاب إلى الإسلام، فأخبروا أن المانع لهم ما يرون عليه المنتسبين إلى الإسلام ممن يعظمهم الجهال من البدع والظلم والفجور والمكر والاحتيال ونسبة ذلك إلى الشرع ولمن جاء به فساء ظنهم بالشرع وبمن جاء به. وبالجملة فلا نعلم أمة من الأمم سَبَّت ربها ومعبودها وإلهها بما سبت به هذه الأمة كما قال عمر - رضي الله عنه-: إنهم سبوا الله مَسَبَّة ما سَبَّه إياها أحد من البشر، وكان بعض أئمة الإسلام إذا رأى صليبياً أغمض عينيه عنه وقال: لا أستطيع أن أملأ عيني ممن سَبَّ إلهه ومعبوده بأقبح السبَّ ولهذا قال عقلاء الملوك: إن جهاد هؤلاء واجب شرعاً وعقلاً، فإنهم عار على بني آدم مفسدون للعقول والشرائع.

ولقد كان من الواجب على ملوك الإسلام أن يمنعوا هؤلاء من هذا وأمثاله لما فيه من الإعانة على الكفر وتعظيم شعائره، فالمساعد على ذلك والمعين عليه شريك للفاعل، لكن لما هان عليهم دين الإسلام وكان السحت الذي يأخذونه منهم أحب إليهم من الله - عز وجل - ورسوله - عليه الصلاة والسلام - أقروهم على ذلك ومكنوهم منه.

فعباد الصليب هذا حالهم، وهذا دينهم بَيِّن الفساد، ظاهر البطلان، وإجمال ذلك في نقاط:

- زعمهم بأن لله ولداً وصاحبة -تعالى الله عما يقول الظالمون -.
- إله أو نبي يصلب ويدفن ثم يعود ويجلس بجوار أبيه ليحكم العالم.
- اتخاذهم الصليب شعاراً بعد زعمهم أن إلههم صلب عليه.
- كرسي الاعتراف وعليه يجلس المذنب أمام القسيس ويعترف بما بدر منه وقد يغفر القسيس أو لا فصار رجال الدين عندهم آلهة.
- النجاسة التي هم عليها نجاسة الظاهر والباطن ولا يتطهرون منها إلا إذا بدلوا ما هم عليه من ضلال.


وختاماً: فليس إذاً للسؤال مجال وخصوصاً الآن، فهل تشارك ضال في ضلالته، وسفيهاً في سفاهته، وتهنئ سفاكاً للدماء على قتلاه، ومحتلاً لأرضك على احتلاله؟ إن في القلب الكثير نسأل الله أن يشفي صدور قوم مؤمنين بنصرة الإسلام وعز الموحدين.



 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 03-01-2008   http://www.saaid.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /htdocs/public/www/actualites-news-web-2-0.php on line 748

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
منى محروس، د. خالد الطراولي ، محمد إبراهيم مبروك، د- هاني ابوالفتوح، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رأفت صلاح الدين، سيدة محمود محمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، وائل بنجدو، د - محمد عباس المصرى، محمد العيادي، رافع القارصي، معتز الجعبري، سفيان عبد الكافي، فاطمة حافظ ، د- محمود علي عريقات، محمد تاج الدين الطيبي، مراد قميزة، سعود السبعاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. محمد يحيى ، طلال قسومي، حميدة الطيلوش، الشهيد سيد قطب، مصطفى منيغ، فاطمة عبد الرءوف، د- جابر قميحة، د. أحمد بشير، د. جعفر شيخ إدريس ، د. صلاح عودة الله ، محرر "بوابتي"، د.محمد فتحي عبد العال، عراق المطيري، د.ليلى بيومي ، د - المنجي الكعبي، سامر أبو رمان ، د. أحمد محمد سليمان، عصام كرم الطوخى ، هناء سلامة، حمدى شفيق ، رشيد السيد أحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - مصطفى فهمي، يحيي البوليني، د - أبو يعرب المرزوقي، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الله الفقير، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد ملحم، كمال حبيب، صلاح المختار، المولدي الفرجاني، د. مصطفى يوسف اللداوي، شيرين حامد فهمي ، أحمد بوادي، سوسن مسعود، فراس جعفر ابورمان، نادية سعد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فتحي العابد، حسن الطرابلسي، عزيز العرباوي، خالد الجاف ، أحمد الحباسي، سحر الصيدلي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. نهى قاطرجي ، عواطف منصور، أبو سمية، إيمى الأشقر، محمد اسعد بيوض التميمي، د. الشاهد البوشيخي، محمد أحمد عزوز، منجي باكير، كريم السليتي، د - صالح المازقي، إياد محمود حسين ، سلوى المغربي، تونسي، محمود صافي ، محمود فاروق سيد شعبان، محمد شمام ، رمضان حينوني، أحمد الغريب، د. عادل محمد عايش الأسطل، إسراء أبو رمان، سيد السباعي، د- هاني السباعي، د. محمد مورو ، رضا الدبّابي، د - مضاوي الرشيد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فهمي شراب، أشرف إبراهيم حجاج، حسن عثمان، صالح النعامي ، سلام الشماع، رافد العزاوي، فوزي مسعود ، د. محمد عمارة ، د. طارق عبد الحليم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد الطرابلسي، صفاء العراقي، حسن الحسن، عبد الله زيدان، د - الضاوي خوالدية، الهيثم زعفان، فتحي الزغل، د - محمد بنيعيش، مجدى داود، د - شاكر الحوكي ، د- محمد رحال، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد النعيمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عدنان المنصر، يزيد بن الحسين، ياسين أحمد، صباح الموسوي ، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الغني مزوز، جاسم الرصيف، أنس الشابي، صفاء العربي، أ.د. مصطفى رجب، ماهر عدنان قنديل، صلاح الحريري، د - غالب الفريجات، إيمان القدوسي، د - احمد عبدالحميد غراب، عمر غازي، ابتسام سعد، محمد الياسين، سامح لطف الله، جمال عرفة، عبد الرزاق قيراط ، فتحـي قاره بيبـان، العادل السمعلي، محمد عمر غرس الله، الهادي المثلوثي، علي عبد العال، د - محمد بن موسى الشريف ، بسمة منصور، مصطفي زهران، د. عبد الآله المالكي، كريم فارق، حاتم الصولي، علي الكاش، محمود طرشوبي، الناصر الرقيق، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمود سلطان،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة