تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بن علي رجع والشعب هرب

كاتب المقال علي أنوزلا   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


"بن علي هرب". كانت هذه العبارة التي اخترقت صمت شارع بورقيبة، في العاصمة التونسية ليلة 14 يناير/كانون ثاني 2011، بمثابة الشرارة التي أججت ثورات الربيع العربي، فتردد صداها في جميع أصقاع العالم العربي من طنجة حتى المنامة، ومن صنعاء حتى دمشق.

"بن علي هرب" كانت أول إعلان لهزيمة الاستبداد والطغيان، وانتصار إرادة الشعب الذي خرج إلى الشوارع أعزل، إلا من إرادته التي ركزها في شعاره القوي "الشعب يريد".

وطوال خمس سنوات، هي عمر الثورات العربية التي لم تخمد نيرانها في سورية وليبيا واليمن، جرت مياه كثيرة تحت الجسر. هرب مستبدون وفاسدون، وحوكم وسجن مستبدون وفاسدون. وأٌقيمت محاكمات ثوار وشرفاء، امتلأت بهم المعتقلات. وقامت ثورات مضادة لسرقة الأحلام وإجهاض الآمال. وحدثت انقلاباتٌ وسالت دماء واغتصبت أرواح بريئة. وغيّر مستبدون جلدهم، ليتحولوا إلى "ثوار" و"مقاتلين" يقودون كتائبهم ومليشياتهم للإجهاز على كل شيء يتحرك، رافعين خيار شمشون "علي وعلى أعدائي". وتم تشويه الصورة الطهرانية للثوار لتقديمهم إلى المحاكمات والزج بهم في السجون، بتهمة التجمهر والتظاهر. وساد الصمت وخرست الألسن، وعاد الخوف ليستأسد. وفي كلمة واحدة، أٌجهضت الثورات وسرقت الأحلام وأجهضت الآمال.. وحده الشعب السوري ظل مثل سيزيف عصره، يحمل آلامه وجراحه وأحلامه فوق ظهره، يطوف بها الملاجئ ومخيمات الشتات الجديد، هارباً من القصف ومن الجوع ومن الحصار ومن الاستعباد ومن السبي، ومن أن يتحول إلى غنيمة حرب تدار باسمه، هو ضحيتها ووقودها وحطبها.

"الشعب هرب". هل فعلاً نحتاج إلى من يصور لنا لحظة خروج الدكتاتور من قمقمه ليلة هروب الشعب، لنصدّق أن من هرب، في النهاية، هو الشعب، أو ما تبقى من الشعب. نعم، الشعب هرب من الخراب والأنقاض، بحثاً عن معنى آخر للحياة. بينما دكتاتور دمشق مازال مصمماً على البقاء، مثل بوم أخرس أصم يحرس الخراب، حتى آخر طفلة وآخر طفل سوري.

انعكست الآية في سورية، ولم يهرب الدكتاتور، كما حدث في تونس، كما لم يُعتقل كما جرى في مصر، ولم يُقتل كما كانت نهايته المأساوية في ليبيا. الشعب هو الذي قُتل واعتقل وأُحرق وشُرد.. والفئة الناجية منه من براميل النار ومن جحيم المعتقلات ومن حصار التجويع لم يعد من خلاص أمامها سوى الهرب. والهرب هنا ليس خوفاً، وإنما للنجاة والخلاص.

"الشعب هرب" إلى الملاجئ، وإلى مخيمات الشتات. ركب موج البحار وعبر الفيافي والبراري والأدغال، وتجاوز الحدود انتصاراً للحياة، وليس خوفاً من الدكتاتور الذي واجهه بصدور عاليةٍ، طوال خمس سنوات.

الشعب السوري، في الحقيقة، لم يهرب، وإنما خرج بحثاً عن الخلاص، مثلما فعل الشعب

"الشعب السوري هرب من الخراب والأنقاض بحثاً عن معنى آخر للحياة"

المصري، قبل آلاف السنين، هرباً من طغيان فرعون. للخروج، هنا، كما حدث مع شعب موسى، له مغزى أكبر، أي مغزى النجاة من استبداد فرعون سورية الحالي، واستعباده وظلمه وبطشه. وله أيضاً معنى البحث عن ميعاد الولادة الجديدة للثورة التي لم تستنفد بعد كل كلمات شعاراتها التي رددها أطفال درعا قبل خمس سنوات، ورسموها على جدران مدارسهم التي تحولت أطلالاً.

قوافل الشعب السوري التي باتت تؤثث شاشات القنوات العالمية، في مسيرة التيه نحو المجهول، تركب المخاطر، وتغامر لشق عباب البحار، وتقف في طوابير طويلة أمام بوابات الحدود المغلقة. هي عنوان لهروبنا الجماعي من واجب وصوت الضمير الذي لم نعد نسمع أنينه تحت ركام الخراب. هي إعلان موت ضميرنا الجماعي.

من تحمل الحياة تحت قصف الصورايخ وبراميل البارود وحمم النيران المنهمرة من السماء، ومن صبر على الجوع والحصار، وتحمل ضنك العيش وقلة ذات اليد، خمس سنوات، وقرّر اليوم، بعد أن فقد كل شيء، الهجرة نحو المجهول، لا يفعل ذلك للنجاة بجلده، وإنما لأنه لا يريد أن يتحول إلى حطب حروبٍ ليست حروبه، أما انتماؤه لوطنه فسيظل يحمله معه، لن ينتزعه منه إلا موته. ومن قال إن الموت يلغي الانتماء للمكان؟ بل العكس، ففي عالم الموت حيث اللا مكان، يصبح للانتماء معنى الخلود.

تقول أرقام إحصائياتٍ غير رسميةٍ، لكنها متطابقة، إن عدد القتلى السوريين، منذ بدأت الحرب، تجاوز 260 ألف ضحية، وإن عدد القتلى والجرحى معاً يناهز المليونين، وعدد النازحين الموزعين على مخيمات اللجوء، وفي بلاد الشتات، يتراوح ما بين 4 و5 ملايين لاجئة ولاجئ، أغلبهم من الأطفال والنساء والشباب اليافعين.

وحسب المكتب المركزي للإحصاء، بلغ عدد السكان المقيمين في سورية عام 2011 نحو 21.6 مليون نسمة. وطبقاً لتقديرات المكتب نفسه، التابع للنظام بدمشق، فإن عدد السكان حتى منتصف عام 2015، تراوح بين 18 و19 مليون نسمة، وإن عدد النازحين، بحسب المكتب، بين أربعة وخمسة ملايين نسمة.

"الشعب هرب" ولم يبق سوى إعلان هروبه. بقي فقط أن يخرج الدكتاتور، ليعلن انتصاره على شعبه، ويصرخ في الخراب "الشعب هرب". هذا إذا بقي تحت الأنقاض، وبين ركام الجثث، من يقوى على حمل عدسته، ليسجل تلك اللحظة المأساوية، لحظة عواء الدكتاتور يبكي هروب الشعب الذي لم يعد شعبه


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الثورات العربية، تونس، ليبيا، اليمن، مصر، الربيع العربي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-02-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. مصطفى يوسف اللداوي، خالد الجاف ، عمر غازي، سلام الشماع، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الله زيدان، محمد الطرابلسي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فتحي العابد، د. الشاهد البوشيخي، وائل بنجدو، صباح الموسوي ، د. خالد الطراولي ، أنس الشابي، مصطفى منيغ، صالح النعامي ، د. طارق عبد الحليم، د. محمد عمارة ، مجدى داود، علي عبد العال، محرر "بوابتي"، د- هاني ابوالفتوح، سيد السباعي، صلاح الحريري، سوسن مسعود، رافد العزاوي، عواطف منصور، ماهر عدنان قنديل، فهمي شراب، د. محمد يحيى ، فاطمة حافظ ، محمد عمر غرس الله، هناء سلامة، د- جابر قميحة، أ.د. مصطفى رجب، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد تاج الدين الطيبي، حاتم الصولي، سيدة محمود محمد، سعود السبعاني، فوزي مسعود ، أحمد الغريب، الهادي المثلوثي، د. صلاح عودة الله ، د. عادل محمد عايش الأسطل، إيمان القدوسي، حسن الطرابلسي، خبَّاب بن مروان الحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رحاب اسعد بيوض التميمي، بسمة منصور، محمود سلطان، د - محمد عباس المصرى، جاسم الرصيف، د.محمد فتحي عبد العال، عدنان المنصر، محمد إبراهيم مبروك، د. أحمد بشير، منجي باكير، منى محروس، د - محمد بنيعيش، أحمد بوادي، يحيي البوليني، أحمد الحباسي، رضا الدبّابي، عبد الرزاق قيراط ، د. نهى قاطرجي ، د - غالب الفريجات، فتحي الزغل، طلال قسومي، فاطمة عبد الرءوف، محمد اسعد بيوض التميمي، سامح لطف الله، فتحـي قاره بيبـان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، يزيد بن الحسين، رأفت صلاح الدين، د - عادل رضا، الشهيد سيد قطب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد شمام ، فراس جعفر ابورمان، د - مصطفى فهمي، سلوى المغربي، شيرين حامد فهمي ، محمود طرشوبي، الناصر الرقيق، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. نانسي أبو الفتوح، محمد العيادي، سحر الصيدلي، أبو سمية، ابتسام سعد، د. الحسيني إسماعيل ، د- هاني السباعي، عراق المطيري، إيمى الأشقر، مراد قميزة، حسن عثمان، د - احمد عبدالحميد غراب، معتز الجعبري، د - صالح المازقي، د - أبو يعرب المرزوقي، إياد محمود حسين ، أشرف إبراهيم حجاج، صفاء العراقي، د- محمود علي عريقات، سامر أبو رمان ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، نادية سعد، أحمد ملحم، جمال عرفة، محمود صافي ، حمدى شفيق ، د - المنجي الكعبي، عبد الله الفقير، رافع القارصي، محمود فاروق سيد شعبان، كريم فارق، علي الكاش، د - الضاوي خوالدية، المولدي الفرجاني، د - مضاوي الرشيد، د - شاكر الحوكي ، محمد الياسين، حميدة الطيلوش، كمال حبيب، حسن الحسن، د. عبد الآله المالكي، عصام كرم الطوخى ، محمد أحمد عزوز، صلاح المختار، العادل السمعلي، مصطفي زهران، د. محمد مورو ، د. أحمد محمد سليمان، كريم السليتي، صفاء العربي، سفيان عبد الكافي، د.ليلى بيومي ، د- محمد رحال، أحمد النعيمي، ياسين أحمد، رمضان حينوني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عزيز العرباوي، د - محمد بن موسى الشريف ، د - محمد سعد أبو العزم، رشيد السيد أحمد، إسراء أبو رمان، الهيثم زعفان، تونسي، عبد الغني مزوز،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة