تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المفتي الموازي

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بعد فوز حزب حركة النهضة في انتخابات 23 أكتوبر 2011 واستلامها السلطة بادرت بتغيير كبار موظفي الدولة بما يتّسق مع ما كانت تنوي القيام به، ففي المجال الديني عيّنت شخصا وهابيا على رأس الوزارة هو نور الدين بن حسن الخادمي وفي جامع الزيتونة عيّنت حسن العبيدي إماما وهو الغريب عن أي اختصاص شرعي وفي المجلس الإسلامي الأعلى عيّنت عبد الله الوصيف أحد كتاب مجلة المعرفة وفي منصب الإفتاء عيّنت حمدة سعيد الذي أجرت معه جريدة المصوّر في عددها المؤرّخ في 2 جوان 2014 حديثا أتى فيه بالعجب العجاب وبما لا يخطر على بال.

فمن هو حمدة هذا؟ وهل هو مؤهّل بما هو عليه لشغل منصب الإفتاء؟ وهل أن تعيينه تم في إطار الشروط الواجب توفّرها كأن يكون من بين العلماء المشهود لهم بالتضلع في الفقه الإسلامي وفق ما نصّ على ذلك أمر 28 فيفري 1957 أو أن المسألة تندرج ضمن الولاءات الحزبية؟.

قبل أن يعين حمدة مفتيا سمعت باسمه لمّا كان عضوا في مجلس النواب عن التجمع الدستوري الديموقراطي كما عُرف بأنه من أكثر المنادين بحياة الرئيس السابق في اجتماعات لجنة التنسيق الحزبي في نابل ولهذا السبب كلف بإدارة الفرع الجهوي لمنظمة المحافظة على القرآن الكريم وقد ذكر ذلك في حديثه بشيء من التفاخر والتباهي، وغاب عنه أن النظام في تلك الفترة لم يكن يعيِّن في المواقع التي لها صلة بالعموم وخصوصا في المجال الديني إلا الذين أظهروا ولاء تاما وطاعة عمياء في تنفيذ الأوامر، فمن حيث أراد إثبات جديته في العمل وقدرته على ذلك أثبت لنا دون أن يشعر تبعيته وتذيله التام للجنة التنسيق في نابل ورغم ذلك فإن اسمه لم يرد في الكتاب الأسود للرئيس المؤقت.
منذ أن تأسّست إدارة الإفتاء كُلفت بالقيام بمهام ثلاثة هي التالية:

أ ـ إصدار شهادات في إسلام المعتنقين الجدد للحاجة إليها في الزواج وفي الإرث.
ب ـ الإعلان عن دخول شهر رمضان وغيره من المناسبات الدينية.
ت ـ تحديد مقدار الزكاة في عيد الفطر وفي بداية العام الهجري.

فيما عدى هذه المهام لم يكن للمفتي حضور إلا في الندوات العلمية أو إلقاء المحاضرات وقد اضطلع المفتون السابقون رحمهم الله وحفظ الأحياء منهم بهذه المهام على أفضل الوجوه، وتحفظ الذاكرة الشعبية أسماءهم بما تركوا من فتاوى ومن دروس، واللافت للانتباه أنهم في حدود ما أنيط بهم من مهام لم يجدوا داعيا للمطالبة بتوسيع إدارتهم، غير أن حمدة منذ أن عُيِّن ابتدأ في المطالبة بإنشاء إدارات أخرى ملحقة به لا لشيء إلا للإكثار من عدد الموظفين وعدد المكاتب والكراسي والخُشب المسنَّدة وقد كوّن لذلك فريقا من الموظفين أعدّ مشروع قانون من بين ما جاء فيه تكوين هيئة استشارية خاصة به وإدارات واحدة منها سمّاها هيئة المبايعة على الإسلام (لاحظوا جيدا الدخول في الإسلام يصبح مبايعة لديه بما تحمل هذه اللفظة من إيحاءات سياسية) لتقوم بعمل كان وما زال يقوم به موظف واحد منذ أن أُحدثت خطة الإفتاء وإدارة خاصة بدخول الأشهر القمرية أي أن حمدة يسعى حاليا إلى إيجاد هياكل واستنزاف الأموال العامة بتكوين إدارات تقوم بنفس الأعمال التي كان يقوم بها ثلاثة موظفين لا غير.

فيما يتعلق بالجانب العلمي من حوار حمدة تحدث عن الاكتتاب الوطني فقال: "نحن حين أصدرنا فتوى تحدثنا عن سلفة ولم نتحدث عنها بعنوان دعم وطني هكذا والسلفة يحرم في الإسلام أن تجرّ لصاحبها نفعا أنت يا مسلم ستدعم دولتك بسلفة وهذا لا يعني أنك مضطر لتأخذ منها فائضا" في كلامه هذا ارتكب حمدة جملة من الأخطاء العلمية والشرعية بيانها كما يلي:

1) قوله سُلفة، هذا اللفظ لا جود له في القاموس الفقهي الإسلامي وهو من مبتكرات حمدة الذي توهّم أن ترادف الألفاظ يؤدّي إلى نفس المعاني والحال أن لكلّ مصطلح مفهومه وحدوده فهنالك القرض الذي هو دَين في الذمة والسّلم أو السّلف الذي هو بيع يُقدم فيه الثمن ويؤجّل المُثمّن وفي السّلم تفصيل ليس هنا محله ولكلٍّ من المصطلحين أحكامه.

2) قوله دعم وطني كلمة غير منضبطة وغير محدّدة الملامح يمكن أن تطلق على الأستاذ في قسمه والفلاح في مزرعته والنجار في معمله... والمصطلح المذكور يشير إلى الاكتتاب الوطني الذي أعلنته الحكومة المؤقتة، ولأن حمدة يتشبه بمن عيّنه فإنه بما ذكر يظهر مُعاداته للدولة المدنية ومعاداته للفظ الوطن ولكلّ ما اشتق منه لذا اخترع لفظ السلفة والحال أن بلادنا عرفت هذا النوع من القرض في بدايات الاستقلال وأجازه شيخ الشيوخ العلامة محمد العزيز جعيط في فتوى شهيرة نشرت في جريدة العمل في السادس من أفريل 1957.

3) أما مسألة الفائض التي لم يحسن تنزيلها في قوله هذا وقرنها بما هو شائع لدى العامة عن الربا فقد فصّل فيها القول الشيخ جعيط في فتواه قال: "وممّا يلزم التنبيه إليه أن اقتراض الحكومة من أفراد الشعب لصالح المسلمين لا ينبغي أن يُسلط عليه أحكام القرض المبرم بين الأفراد من جميع الوجوه... أمّا أموال الدولة فإنها للشعب مرصدة لمصالحه... وبذلك لا يبقى مجال لتوهّم المنع".

عند حديثه عن مسألة الإجهاض خلط حمدة تخليطا لا مزيد عليه وادّعى لنفسه صلاحيات ما أنزل الله بها من سلطان إذ تجده يمنع ويرخص دون ضابط وغاب عنه أن المسائل المتعلقة بالجسم الإنساني جميعها وبعد التطور الذي عرفته الإنسانية في هذا المجال لم يعد للفقهاء فيها رأي إلا بعد العودة إلى المختصين الذين يعتبر رأيهم الفيصل فما بالك بالأدعياء الذين تلبسوا بالصفة لعلّة سياسية، قال خاتمة المحققين ابن عابدين: "قوله لتقدّم حق العبد أي على حق الشرع لا تهاونا بحق الشرع بل لحاجة العبد وعدم حاجة الشرع ألا ترى أنه إذا اجتمعت الحدود وفيها حق العبد يُبدأ بحق العبد لِما قلنا ولأنه ما من شيء إلا ولله تعالى فيه حق فلو تقدم حق الشرع عند الاجتماع بطل حقوق العباد كذا في شرح الجامع الصغير لقاضي خان وأمّا قوله عليه الصلاة والسلام فدين الله أحقّ فالظاهر أنه أحقّ من جهة التعظيم لا من جهة التقديم"(1)، الأمر الذي يعني أن الطبيب وليس المفتي هو الذي يحدّد مدى حاجة المرأة أو الجنين إلى الإجهاض علما بأن المحافظة على الحياة المتحققة مقدّم على الحياة الموهومة.

في جوابه عن سؤال حول بداية الإمساك فعلا في رمضان قال حمدة: "الطريقة الصحيحة هي علم الفلك بمعنى إذا كان الفجر مع الساعة الثالثة والربع فالإمساك يكون قبله بدقيقة أو دقيقتين من باب الاحتياط" وهو في كلامه هذا يخالف ما تواضع عليه فقهاء الأمة وعلماؤها من أن الأحكام في العبادات مبنية على التيسير وعلى الظن قال الإمام الشيخ محمد الطاهر ابن عاشور: "واجب الفقيه عند تحقق أن الحكم تعبدي أن يحافظ على صورته وأن لا يزيد في تعبديتها كما لا يضيع أصل التعبدية"(2) وهو المعنى الذي حرّره الإمام الشاطبي في موافقاته عندما اعتبر أن هذه الشريعة جاءت على مقتضى أفهام عموم الناس وليس قلتهم (3) وكلّ ما هو خلاف ذلك يندرج في إطار التقعّر من أناس لا يعرفون أقدار أنفسهم في علم الإسلام فتجدهم يفرّعون المسائل ويعقّدونها لإغراب الناس، قال الإمام محمد سعاد جلال: "إن الشارع جعل أسبابا للأحكام تجب الأحكام عند حصولها في الوجود وجعل وسائل معرفة هذه الأسباب مقدرة بالوسائل العرفية العادية الحسية المعروفة لأكثر الناس وليست الوسائل العلمية الفنية التي لا يعرفها إلا ذوو العلم والاختصاص"(4) لأن المقصود من العبادات إظهار الطاعة لله تعالى وليس دخول الوقت ففي حين يدعو الشرع إلى التيسير والاعتدال والرفق بالمؤمنين نجد حمدة يُضيِّق واسعا ويتشدّد في غير مواطن الشدة فيكلف المتعبّد بما لم يأمر به الشرع العزيز من احتساب للدقائق في فريضة الصوم.

أما آخر ما جادت به قريحة سي حمدة في حديثه فهو قوله بأنه نائب لرسول الله صلى الله عليه وسلم وردّنا عليه أنه بقوله هذا خرج عن سمت المسلمين لأن قول فلان ناب فلانا تعني أنه حلّ محله للقيام بوظائفه وقام مقامه وهو أمر ممتنع في حق الرسول صلى الله عليه وسلم لأنه يحمل ادعاء بتواصل الوحي في شخص المتحدّث والتصريح بذلك علنا يهدم أسًّا من الأسس التي يقوم عليها الإيمان أي ختم النبوة فضلا عن أن هذا القول لا يليق بمسلم أن يتوجه به إلى مقام مبلّغ الرسالة وصاحب العصمة، هذه المعاني تفطن إليها الصحابة فسُمِّي الصديق خليفة بمعنى التتابع أي أنه خلف الرسول وجاء بعده ترتيبا وليس للقيام بوظائفه ولمّا ولِّي عمر سُمِّي خليفة خليفة رسول الله ولمّا رأى الصحابة أن الأمر سيطول اكتفوا بلفظ أمير المؤمنين.

والذي نخلص إليه بعد كلّ ما ذكر أعلاه أن حزب حركة النهضة مُصِرٌّ على أخونة المجتمع والدولة وذلك من خلال خلق كيانات موازية لنصل في نهاية الأمر إلى العثور على أمن مواز وإعلام مواز وأحزاب موازية وجمعيات موازية وها أن الحديث الذي تفضلت بنشره هذه الجردة يكشف لنا عن وجود مفت مواز.

-------------
الهوامش
1) "ردّ المحتار على الدرّ المختار" 2/144.
2)"مقاصد الشريعة الإسلامية" نشر الشركة التونسية للتوزيع، تونس 1978، ص46.
3)"الموافقات" انظر المسألة الثالثة من النوع الثاني في بيان قصد الشارع في وضع الشريعة للإفهام.
4)"الصوم لغة وشرعا" مجلة الهلال عدد شهر جويلية1983 ص13 و14.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، حركة النهضة، نورالدين الخادمي، المفتي، شهر رمضان،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-06-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ما هكذا تورد الإبل
  رسالة الوضوح والصراحة من أنس الشابي إلى الأستاذ هشام قريسة
  دفاعا عن الزيتونة
  عن مدنيّة حزب حركة النهضة وتونسته
  الفصل الثاني من الحرب على فضيلة الشيخ المفتي
  تعقيبا على بيان الجامعة الزيتونية حول الإرث...
  زواج المسلمة من غير المسلم جائز شرعا
  عن الـ vote utile مجدّدا بنفس الأدوات
  التوازن في المشهد السياسي !!!!!
  عن تزوير الانتخابات
  الحاج الحبيب اللمسي في ذمّة الله
  فضح الإرجاف بحشر الأسلاف في خصومات الأخلاف
  تجفيف الينابيع أو سياسة التوافق بأثر رجعي
  البيعة وتجفيف الينابيع في شهادة لطفي زيتون
  برهان بن علي وبسيّس قائد السّبسي
  عفّة الخصيان
  عن النهضة والانتخابات والتحالف
  فقه العامة
  مأساة الثقافة في تونس
  عن الإسلام الديمقراطي مجدّدا
  التوازن في المشهد السياسي!!!!
  الإسلام الديمقراطي!!!!
  ردًّا على محمد الغرياني آخر أمين عام للتجمع الدستوري الديموقراطي
  الاعتذار
   هل كتب محمد القروي مجلة الأحوال الشخصية فعلا؟
  عن اليسار والإسلام السياسي في تونس (حمّة الهمامي أنموذجا)
  غضب ابن علي من أنس فعزل البلاجي
  أتوبة أم عفو
  حَوَلٌ في البصر وعمًى في البصيرة
  بعد جمنة نواب يتاجرون بالقضية الفلسطينية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ماهر عدنان قنديل، منى محروس، د. صلاح عودة الله ، د - محمد بن موسى الشريف ، أبو سمية، صفاء العراقي، فتحي الزغل، كمال حبيب، سحر الصيدلي، محمد الياسين، محمد تاج الدين الطيبي، سيد السباعي، سلام الشماع، محمد الطرابلسي، عمر غازي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد شمام ، د.محمد فتحي عبد العال، د. محمد مورو ، هناء سلامة، إيمى الأشقر، فتحـي قاره بيبـان، د. عبد الآله المالكي، علي الكاش، فاطمة عبد الرءوف، علي عبد العال، جمال عرفة، فوزي مسعود ، د- هاني ابوالفتوح، محمد العيادي، بسمة منصور، محمد إبراهيم مبروك، نادية سعد، العادل السمعلي، د - شاكر الحوكي ، د - محمد عباس المصرى، رضا الدبّابي، رمضان حينوني، د.ليلى بيومي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، وائل بنجدو، د - محمد بنيعيش، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد الغريب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. الشاهد البوشيخي، د- محمد رحال، أنس الشابي، عزيز العرباوي، طلال قسومي، د - صالح المازقي، د - محمد سعد أبو العزم، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - المنجي الكعبي، د - مصطفى فهمي، إسراء أبو رمان، د - عادل رضا، مصطفي زهران، د- محمود علي عريقات، د. جعفر شيخ إدريس ، كريم السليتي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، جاسم الرصيف، الهيثم زعفان، مجدى داود، إياد محمود حسين ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. محمد يحيى ، سيدة محمود محمد، الشهيد سيد قطب، معتز الجعبري، سعود السبعاني، د. مصطفى يوسف اللداوي، حسن الطرابلسي، عبد الله الفقير، سفيان عبد الكافي، حميدة الطيلوش، د- هاني السباعي، محمود سلطان، كريم فارق، د- جابر قميحة، عبد الله زيدان، عدنان المنصر، فاطمة حافظ ، الناصر الرقيق، د. أحمد محمد سليمان، فراس جعفر ابورمان، أ.د. مصطفى رجب، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد الحباسي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. أحمد بشير، محمود فاروق سيد شعبان، صالح النعامي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، يحيي البوليني، محمد أحمد عزوز، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد عمارة ، حسن الحسن، ابتسام سعد، د. طارق عبد الحليم، الهادي المثلوثي، إيمان القدوسي، المولدي الفرجاني، محرر "بوابتي"، حاتم الصولي، رأفت صلاح الدين، صفاء العربي، مراد قميزة، سامح لطف الله، عصام كرم الطوخى ، سوسن مسعود، رشيد السيد أحمد، د - غالب الفريجات، يزيد بن الحسين، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رافد العزاوي، صباح الموسوي ، د - الضاوي خوالدية، رافع القارصي، ياسين أحمد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، خالد الجاف ، أشرف إبراهيم حجاج، حسن عثمان، فهمي شراب، د - مضاوي الرشيد، د. خالد الطراولي ، عراق المطيري، أحمد ملحم، مصطفى منيغ، د. نهى قاطرجي ، سامر أبو رمان ، فتحي العابد، تونسي، أحمد بوادي، صلاح المختار، عبد الغني مزوز، محمود طرشوبي، محمد عمر غرس الله، صلاح الحريري، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - احمد عبدالحميد غراب، حمدى شفيق ، محمود صافي ، عواطف منصور، سلوى المغربي، شيرين حامد فهمي ، منجي باكير، أحمد النعيمي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة