تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أمريكا وصناعة "الإسلام المعتدل الليبيرالي" ‏

كاتب المقال محمد إبراهيم مبروك   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


بانتهاء الحرب العالمية الثانية ينتقل مركز الثقل الغربي إلى أمريكا، ومن ثم قيادة الفكر البراجماتي الأمريكي للعالم الغربي ‏بوجه عام، وتحول الغرب التقليدي إلى الغرب الأمريكي أي المهيمن عليه أمريكياً، وهو الآمر الذي تم تعميمه على العالم ‏كله بسقوط الاتحاد السوفيتي حيث غدت الأمركة نظاماً عالمياً جديداً لا يجد مارقاً يتحداه سوى الإسلام.‏
والفلسفة البراجماتية هي الفلسفة التي تخضع حقيقة كل الأشياء لما يمكن أن تجلبه من مصلحة من ورائها.‏

ومن هذا المنطلق وضع "وليم جيمس" منظر هذه الفلسفة نظريته البراجماتية للدين، فالدين يكون صحيحاً من وجهة نظره ‏مادام يقدم نفعاً عملياً للمعتقد به، ولكن ترى ما هذه المنافع التي يريدها "جيمس" من الدين؟، إنه يحددها في التالي:‏

الراحة – الهدوء – السكينة – الطمأنينة – السلام – الاغتباط – المشاعر المتدفقة التي تلهب الصدور وتبعث الحركة في ‏الحياة أي أن "جيمس" أراد من الدين أن يكون مجرد مسكن أو مخدر يستطيع الإنسان من خلاله مواصلة حياته بطمأنينة ‏وحماسا أكبر، وبهذه الصيغة اصطبغت الحياة الدينية الأمريكية إلى الحد الذي يقول عنه "هارولد بلوم" في كتابه (الدين ‏الأمريكي – 1992): "إن المسيحية تجربة براجماتية أمريكية، وإن "يسوع الأمريكي" أقرب لما هو أمريكي مما هو ‏مسيحي".‏

ومن الطبيعي بعد الهيمنة الأمريكية على العالم والعالم الإسلامي بوجه خاص أن يعمل الأمريكيون على صبغ الدين ‏الإسلامي نفسه بهذه الصبغة البراجماتية والذي يعنيه هذا هو العمل على توظيفه لخدمة المصالح الأمريكية في المنطقة، ‏وكان المخطط المقترح لتطبيق هذا المنهج هو العمل على صناعة ما يُسمى بـ"الإسلام الليبرالي الديمقراطي"، والعمل على ‏تسييده في المنطقة.‏

وخلاصة هذا الإسلام الليبرالي أنه إسلام يتم تفريغه من الداخل من العقائد والقواعد والأحكام التي يتم استبدالها بمحتوى ‏علماني يسقط كل ما له علاقة بالوحي والمقدس والمرجعية الإسلامية ويضع مكانه العقل والمصلحة كمرجعية وحيدة ‏للإنسان في تصوراته وسلوكه بينما يحتفظ بالشعارات والمظاهر الدينية من الخارج.. إسلام مزيف يتفق مع العلمانية ‏والديقراطية والعولمة الأمريكية ومبادئ حقوق الإنسان الغربية ومقررات المؤتمرات النسوية، ويتفق مع كل شيء في العالم ‏إلا مع الإسلام الحقيقي نفسه.‏
إسلام يدعو إلى السلام والتسامح والتعايش ويعادي الجهاد والمقاومة ومواجهة المظالم أو يغض الطرف عنها تماماً. ‏

ويوجد الآن أكثر من تيار يعمل على توجيه سياسة الولايات المتحدة تجاه العالم الإسلامي والإسلاميين بوجه خاص ‏ويتراوح الأمر مابين التطويع لخدمة المصالح الأمريكية ومابين التحجيم والمواجهة الحاسمة للإسلاميين الأصوليين. ويرى ‏أصحاب الاتجاه الأول مثل مؤسسة كارنيجي ومركز سابان ومركز بروكينجز تطويع فكر بعض الاتجاهات الإسلامية ممن ‏يسمون بالإسلاميين المعتدلين بما يتوافق مع المصالح الأمريكية العالمية وذلك عبر المؤتمرات المتتالية تدور مايسمى ‏بالحوار الغربي الإسلامي، هذا فضلاً عن اللقاءات الخاصة وتهدف الى العمل على إشراك هذا النوع من الإسلاميين في ‏الحكم والنفوذ في مقابل التأويل الإقصائي لثوابت مرجعية في الإسلام مثل الحكم والشريعة والجهاد.‏
أما الاتجاه الثاني الذي يرى التحجيم والمواجهة للإسلاميين الأصوليين فتقوده مؤسسة راند التابعة للمخابرات الأمريكية ‏وهي أكبر مؤسسة فكرية في العالم وقد أصدرت تقريرين حول الموضوع في عامي 2003 ، 2007 الأول يدور حول ‏تحجيم الإسلاميين الأصوليين ومساندة العلمانيين والحداثيين، أما الثاني فيذهب الى أنه لابد من إعادة تفسير مبادئ الإسلام ‏لتستجيب للمصالح الغربية بل وجوب إستخدام الإسلام نفسه في مواجهة الإسلاميين الذين يجب وصمهم بالإرهاب ‏والتطرف والجمود، بل يذهب التقرير الى وجوب دعم وتقوية العلمانيين في مواجهة الإسلاميين وتهميش سيادة الدول ‏وتقليص قدرتها على التصدي للمشروع الأمريكي والمتتبع للسياسات الأمريكية في المنطقة يرى أنها تجمع مابين كل هذه ‏الاتجاهات.‏


صنــاعة النجوم:‏

كثيرا ما تسمع الناس في عالم الفن عما يسمي بصناعة النجوم والمقصود بذلك أنه قد يكون هناك فنانون كثيرون موهبون أو ‏غير موهوبين، أما أن يتحول بعض هؤلاء إلى نجوم ملء السمع والبصر وموضوع الاهتمام الدائم من الجمهور فهذه مسألة ‏أخرى تنشط من أجلها صناعة إعلامية متخصصة تنفق الأموال هنا وهناك وتسلط الأضواء وتختلق الحكايات وتنشر ‏الإشاعات كل ذلك ليتحقق غرضها في صناعة هذا النجم أو ذاك .‏

ليس هذا فقط بل أنه غالبا ما يصاحب ذلك صناعة أخرى هي صناعة إجهاض النجوم أو تدميرهم وذلك لإفساح الطريق أو ‏إفراد الساحة لهؤلاء النجوم الآخرين المقصودين بالتكريم وذلك بالتضييق علي الأولين أو تشويههم أو تعمد إغفال أعمالهم ‏بأي إشارة إلى درجة منع ذكرهم تماماً في الجرائد والقنوات والأجهزة الإعلامية الأخرى أو نشر الفضائح القائلة حولهم .‏

ولكن المشكلة الكبرى فيما لا يعلمه الناس أن ذلك يحدث في عالم الفكر والسياسة أكثر كثيراً مما يحدث في عالم الفن . ‏والمسألة لا تكون هنا بغرض الربح المستهدف وراء صناعة النجم أو بهدف بلوغ الغاية المنشودة من النجمة المقصودة ‏ولكن بهدف إيصال فكرة معينة أو القضاء على فكرة معينة؟ أو إشاعة حالة سياسية أو فكرية معينة أو إجهاض حالة سياسية ‏أو فكرية معينة أو فعل كل ذلك أو بعضه معاً .‏

وليس شرطاً أن يكون فعل الصناعة هذا من الأصل أو يستمر طوال الوقت وإنما هي مسألة تدور تبعاً للمصلحة والغرض ‏ويكفى فيها تبنى الشخص المناسب في فترة ما لتحقيق أغراض معينة ويكون ذلك من خلال دفعه أكثر إلي توجهات نمت ‏بدايتها لديه من الأصل حتى يحقق هذه الأغراض تدريجيا سواء ًكان ذاك بالإغراء أو الضغط أو كلاهما معاً .‏

ومن أكثر الاعتقادات الشائعة والمدمرة في نفس الوقت لدى الجمهور الاعتقاد بأن انتشار الشخص أو تواجده في أجهزة ‏الإعلام هو تعبير عن درجة نبوغه أو أهميته والحقيقة غالبا ما تكون عكس ذلك تماماً خصوصاً في الأجهزة الإعلامية ‏التابعة التي تقود منطقتنا فانتشار الشخص يكون تحديداً .. وأعود وأقول تحديداً .. وأعود وأقول مرة أخرى.. تبعاً لقدرته ‏على تحقيق الأغراض السياسية والفكرية والاقتصادية للقيادات التي تقف وراء هذه الأجهزة وتقودها إليها أو تضغط عليها ‏تجاهها .‏


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-08-2007   islamicnews.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  5-04-2012 / 15:24:52   مصطفى مجاهد
الرجل الرائع

الاستاذ الكبير محمد مبروك هو صوت من اصوات الحق فى هذا الزمان
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كريم فارق، د. الشاهد البوشيخي، معتز الجعبري، منى محروس، محمد الطرابلسي، عزيز العرباوي، محمد تاج الدين الطيبي، د. أحمد بشير، الشهيد سيد قطب، سيد السباعي، صباح الموسوي ، عواطف منصور، كمال حبيب، محمد العيادي، صفاء العراقي، د. محمد يحيى ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سحر الصيدلي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سوسن مسعود، أحمد ملحم، جاسم الرصيف، نادية سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، رحاب اسعد بيوض التميمي، تونسي، أ.د. مصطفى رجب، رمضان حينوني، سامح لطف الله، فهمي شراب، محمود طرشوبي، علي الكاش، عبد الغني مزوز، ياسين أحمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سفيان عبد الكافي، محرر "بوابتي"، د. الحسيني إسماعيل ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د.ليلى بيومي ، مجدى داود، د. نانسي أبو الفتوح، ابتسام سعد، إسراء أبو رمان، حمدى شفيق ، أحمد النعيمي، صلاح الحريري، د - شاكر الحوكي ، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد عمارة ، محمود فاروق سيد شعبان، د - أبو يعرب المرزوقي، حسن الطرابلسي، الهيثم زعفان، فوزي مسعود ، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد بنيعيش، صفاء العربي، فاطمة حافظ ، رافع القارصي، خالد الجاف ، د - الضاوي خوالدية، د. عبد الآله المالكي، د. طارق عبد الحليم، د. نهى قاطرجي ، مصطفي زهران، مراد قميزة، د. محمد مورو ، إياد محمود حسين ، د - مصطفى فهمي، عراق المطيري، علي عبد العال، ماهر عدنان قنديل، العادل السمعلي، د - عادل رضا، طلال قسومي، فتحي الزغل، د. جعفر شيخ إدريس ، د- محمود علي عريقات، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سعود السبعاني، مصطفى منيغ، د - مضاوي الرشيد، فتحي العابد، د.محمد فتحي عبد العال، يزيد بن الحسين، شيرين حامد فهمي ، حسن عثمان، عصام كرم الطوخى ، صالح النعامي ، د- هاني ابوالفتوح، سامر أبو رمان ، د- محمد رحال، رشيد السيد أحمد، حسن الحسن، محمد اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، د. عادل محمد عايش الأسطل، أنس الشابي، عبد الله الفقير، إيمان القدوسي، محمود سلطان، محمد شمام ، د - غالب الفريجات، د. أحمد محمد سليمان، جمال عرفة، خبَّاب بن مروان الحمد، د- جابر قميحة، محمد أحمد عزوز، إيمى الأشقر، د - المنجي الكعبي، محمد الياسين، أبو سمية، حاتم الصولي، منجي باكير، وائل بنجدو، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عدنان المنصر، رأفت صلاح الدين، أحمد الغريب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فراس جعفر ابورمان، عمر غازي، بسمة منصور، د - صالح المازقي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سيدة محمود محمد، حميدة الطيلوش، كريم السليتي، أشرف إبراهيم حجاج، رافد العزاوي، أحمد بوادي، أحمد الحباسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، يحيي البوليني، سلام الشماع، د- هاني السباعي، هناء سلامة، محمد عمر غرس الله، الناصر الرقيق، د. خالد الطراولي ، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد إبراهيم مبروك، د - محمد عباس المصرى، محمود صافي ، رضا الدبّابي، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الله زيدان، المولدي الفرجاني، سلوى المغربي، د. صلاح عودة الله ، د - محمد سعد أبو العزم، الهادي المثلوثي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة