تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بروتوكولات حكماء صهيون: البرتوكولات 22-23-24

كاتب المقال    



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ننتهي اليوم بفضل الله من عرض الكتاب الخطير "بروتوكولات حكماء صهيون"

موقع "بوابتي"
---------------

البروتوكول الثاني والعشرون:

حاولت في كل ما أخبرتكم به حتى الآن ان أعطيكم صورة صادقة لسير الأحداث الحاضرة، وكذلك سر الاحداث الماضية التي تتدفق في نهر القدر، وستظهر نتيجتها في المستقبل القريب، وقد بينت لكم خططنا السرية التي نعامل بها الأمميين، وكذلك سياستنا المالية، وليس لي أن أضيف الا كلمات قليلة فحسب.
في ايدينا تتركز أعظم قوة في الايام الحاضرة، واعني بها الذهب. ففي خلال يومين تستطيع أن تسحب أي مقدار منه من حجرات كنزنا السرية.

أفلا يزال ضرورياً لنا بعد ذلك ان نبرهن على أن حكمنا هو ارادة الله؟ هل يمكن ـ ولنا كل هذه الخيرات الضخمة ـ ان نعجز بعد ذلك عن اثبات ان كل الذهب الذي ظللنا نكدسه خلال قرون كثيرة جداً لن يساعدنا في غرضنا الصحيح للخير، أي لاعادة النظام تحت حكمنا؟.
إن هذا قد يستلزم مقداراً معيناً من العنف. ولكن هذا النظام سيستقر اخيراً، وسنبرهن على اننا المتفضلون الذين اعادوا السلام المفقود والحرية الضائعة للعالم المكروب، وسوف تمنح العالم الفرصة لهذا السلام وهذه الحرية، ولكن في حالة واحدة ليس غيرها على التأكيد ـ أي حين يعتصم العالم بقوانيننا اعتصاماً صارماً.

وفوق ذلك سنجعل واضحاً لكل إنسان ان الحرية لا تقوم على التحلل والفساد أو على حق الناس في عمل ما يسرهم عمله، وكذلك مقام الإنسان وقوته لا يعطيانه الحق في نشر المبادئ الهدامة Destructive Principles كحرية العقيدة والمساواة ونحوهما من الأفكار. وسنجعل واضحاً أيضاً أن الحرية الفردية لا تؤدي إلى أن لكل رجل الحق في أن يصير ثائراً، أو أن يثير غيره بالقاء خطب مضحكة على الجماهير القلقة المضطربة. سنعلم العالم ان الحرية الصحيحة لا تقوم الا على عدم الاعتداء على شخص الإنسان وملكه ما دام يتمسك تمسكاً صادقاً بكل قوانين الحياة الاجتماعية. ونعلم العالم أن مقام الإنسان متوقف على تصوره لحقوق غيره من الناس، وأن شرفه يردعه عن الأفكار المبهرجة في موضوع ذاته.

ان سلطتنا ستكون جليلة مهيبة لأنها ستكون قديرة وستحكم وترشد، ولكن لا عن طريق اتباع قوة الشعب وممثليه، أو أي فئة من الخطباء الذين يصيحون بكلمات عادية يسمونها المبادئ العليا، وليست هي في الحقيقة شيئاً آخر غير أفكار طوباوية خيالية أن سلطتنا ستكون المؤسسة للنظام الذي فيه تكمن سعادة الناس وان هيبة هذه السلطة ستكسبها غراماً صوفياً، كما ستكسبها خضوع الأمم جمعاء.
ان السلطة الحقة لا تستسلم لأي حق حتى حق الله. ولن يجرؤ أحد على الاقتراب منها كي يسلبها ولو خيطاً من مقدرتها.

البروتوكول الثالث والعشرون:



يجب أن يدرب الناس على الحشمة والحياء كي يعتادوا الطاعة. ولذلك سنقلل مواد الترف. وبهذه الوسائل أيضاً سنفرض الأخلاق التي أفسدها التنافس المستمر على ميادين الشرف. وسنتبنى "الصناعات القروية Peasant industries" كي نخرب المصانع الخاصة.
ان الضروريات من أجل هذه الاصلاحات ايضاً تكمن في حقيقة أن أصحاب المصانع الخاصة الفخمة كثيراً ما يحرضون عملهم ضد الحكومة، وربما عن غير وعي.

والشعب أثناء اشتغاله في الصناعات المحلية، لا يفهم حالة "خارج العمل" أو "البطالة" وهذا يحمله على الاعتصام بالنظام القائم. ويغريه بتعضيد الحكومة. إن البطالة هي الخطر الأكبر على الحكومة وستكون هذه البطالة قد انجزت عملها حالما تبلغنا طريقها السلطة.
ان معاقرة الخمر ستكون محرمة كأنها جريمة ضد الانسانية، وسيعاقب عليها من هذا الوجه: فالرجل والبهيمة سواء تحت الكحول.

ان الأمم لا يخضعون خضوعاً أعمى الا للسلطة الجبارة المستقلة عنهم استقالاً مطلقاً، القادرة على أن تريهم أن سيفاً في يدها يعمل كسلاح دفاع ضد الثورات الاجتماعية. لماذا يريدون بعد ذلك أن يكون لمليكهم روح ملاك؟ انهم يجب أن يروا فيه القوة والقدرة متجسدتين.
يجب أن يظهر الملك الذي سيحل الحكومات القائمة التي ظلت تعيش على جمهور قد تمكنا نحن انفسنا من إفساد اخلاقه خلال نيران الفوضى. وان هذا الملك يجب أن يبدأ باطفاء هذه النيران التي تندلع اندلاعاً مطرداً من كل الجهات.

ولكي يصل الملك إلى هذه النتيجة يجب أن يدمر كل الهيئات التي قد تكون اصل هذه النيران، ولو اقتضاه ذلك إلى ان يسفك دمه هو ذاته، ويجب عليه ان يكون جيشاَ منظماً تنظيماً حسناً، يحارب بحرص وحزم عدوى أي فوضى قد تسمم جسم الحكومة.

ان ملكنا سيكون مختاراً من عند الله، ومعيناً من اعلى، كي يدمر كل الأفكار التي تغري بها الغريزة لا العقل، والمبادئ البهيمية لا الانسانية، إن هذه المبادئ تنتشر الآن انتشاراً ناجحاً في سرقاتهم وطغيانهم تحت لواء الحق والحرية.

ان هذه الافكار قد دمرت كل النظم الاجتماعية مؤدية بذلك إلى حكم ملك إسرائيل Kingdom
of lsrael ولكن عملها سيكون قد انتهى حين يبدأ حكم ملكنا. وحينئذ يجب علينا أن نكنسها بعيداً حتى لا يبقى أي قذر في طريق ملكنا.

وحينئذ سنكون قادرين على أن نصرخ في الأمم "صلوا لله، واركعوا أمام ذلك (الملك) الذي يحمل آية التقدير الأزلي للعالم. والذي يقود الله ذاته نجمه، فلن يكون أحد آخر الا هو نفسه Himself قادراً على أن يجعل الانسانية حرة من كل خطيئة.


البروتوكل الرابع والعشرون:



والآن سأعالج الاسلوب الذي تقوى به دولة Dynasty الملك داود حتى تستمر إلى اليوم الآخر .
إن أسلوبنا لصيانة الدولة سيشتمل على المبادئ ذاتها التي سلمت حكماءنا مقاليد العالم، أي توجيه الجنس البشري كله وتعليمه.

وأن أعضاء كثيرين من نسل داود David سيعدون ويربون الملوك وخلفائهم الذين لن ينتخبوا بحق الوراثة بل بمواهبهم الخاصة. وهؤلاء الخلفاء سيفقهون فيما لنا من مكنونات سياسية، سرية، وخطط للحكم، آخذين أشد الحذر من أن يصل إليها أي إنسان أخر.
وستكون هذه الاجراءات ضرورية، كي يعرف الجميع ان من يستطيعون ان يحكموا إنما هم الذين فقهوا تفقيهاً في أسرار الفن السياسي وحدهم، وهؤلاء الرجال وحدهم سيعلمون كيف يطبقون خططنا تطبيقاً عملياً مستغلين تجاربنا خلال قرون كثيرة. انهم سيفقهون في النتائج المستخلصة من كل ملاحظات نظامنا السياسي والاقتصادي، وكل العلوم الاجتماعية. وهم، بايجاز، سيعرفون الروح الحقة للقوانين التي وضعتها الطبيعة نفسها لحكم النوع البشري.

وسيوضع مكان الخلفاء المباشرين للملك غيرهم إذا حدث ما يدل على انهم مستهترون بالشهوات، أو ضعاف العزيمة خلال تربيتهم، أو في حال اظهارهم أي ميل آخر قد يكون مضراً بسلطتهم، وربما يردهم عاجزين عن الحكم، ولو كان في هذا شيء يعرض كرامة التاج للخطر.
ولن يأتمن شيوخنا Our elders على أزمة الحكم الا الرجال القادرين على أن يحكموا حكماً حازماً، ولو كان عنيفاً.

واذا مرض ملكنا أو فقد مقدرته على الحكم فسيكره على تسليم أزمة الحكم إلى من اثبتوا بأنفسهم من أسرته انهم اقدر على الحكم.
وان خطط الملك العاجلة ـ وأحق منها خططه للمستقبل ـ لن تكون معروفة حتى لمن سيدعون مستشاريه الأقربين. ولن يعرف خطط المستقبل الا الحاكم والثلاثة Three الذين دربوه.
وسيرى الناس في شخص الملك الذي سيحكم بارادة لا تتزعزع وسيضبط نفسه ضبطه للانسانية، مثلاً للقدر نفسه ولكل طرقه الانسانية، ولن يعرف أحد اهداف الملك حين يصدر اوامره، ومن أجل ذلك لن يجرؤ أحد على ان يعترض طريقه السري.
ويجب ضرورة ان يكون للملك رأس قادر على تصريف خططنا، ولذلك لن يعتلي العرش قبل ان يتثبت حكماؤنا من قوته العقلية.

ولكي يكون الملك محبوباً ومعظماً من كل رعاياه ـ يجب أن يخاطبهم جهاراً مرات كثيرة. فمثل هذه الاجراءات ستجعل القوتين في انسجام: اعني قوة الشعب وقوة الملك التين قد فصلنا بينهما في البلاد الأممية (غير اليهودية) بابقائنا كلاً منهما في خوف دائم من الأخرى.
ولقد كان لزاماً علينا أن نبقي كلتا القوتين في خوف من الأخرى، لأنهما حين انفصلتا وقعتا تحت نفوذنا.

وعلى ملك إسرائيل ان لا يخضع لسلطان اهوائه الخاصة لا سيما الشهوانية. وعليه ان لا يسمح للغرائز البهيمية ان تتمكن من عقله. ان الشهوانية ـ اشد من أي هوى آخر ـ تدمر بلا ريب كل قوى الفكر والتنبؤ بالعواقب، وهي تصرف عقول الرجال نحو أسوأ جانب في الطبيعة الانسانية.
ان قطب column العالم في شخص الحاكم العالي World ruler الخارج من بذرة إسرائيل ـ ليطرح كل الاهواء الشخصية من اجل مصلحة شعبه. ان ملكنا يجب ان يكون مثال العزة والجبروت Erreprochable.

وقعة ممثلو صهيون من الدرجة الثالثة والثلاثين (*).

--------------------

(*):أرقى درجات الماسونية اليهودية
فالموقعون هنا هم أعظم أكابر الماسونية في العالم


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-08-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عزيز العرباوي، أحمد بوادي، إياد محمود حسين ، مصطفى منيغ، د. خالد الطراولي ، سفيان عبد الكافي، أبو سمية، الهادي المثلوثي، منجي باكير، وائل بنجدو، هناء سلامة، أ.د. مصطفى رجب، أحمد الحباسي، أحمد الغريب، حميدة الطيلوش، حسن عثمان، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صفاء العراقي، إيمان القدوسي، رمضان حينوني، تونسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فاطمة عبد الرءوف، علي عبد العال، رافد العزاوي، محمد العيادي، نادية سعد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، المولدي الفرجاني، د- هاني ابوالفتوح، د - احمد عبدالحميد غراب، د. نهى قاطرجي ، كمال حبيب، يحيي البوليني، صلاح المختار، سلام الشماع، د - أبو يعرب المرزوقي، كريم فارق، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافع القارصي، د. عبد الآله المالكي، د - غالب الفريجات، عبد الله الفقير، د - صالح المازقي، د. صلاح عودة الله ، معتز الجعبري، حمدى شفيق ، د - الضاوي خوالدية، سيد السباعي، سيدة محمود محمد، د. محمد مورو ، د - مضاوي الرشيد، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحي الزغل، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسن الطرابلسي، سحر الصيدلي، سلوى المغربي، ابتسام سعد، د. جعفر شيخ إدريس ، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أماني عبد القادر، فتحـي قاره بيبـان، محمد إبراهيم مبروك، عمر غازي، عبد الرزاق قيراط ، د. أحمد بشير، أحمد النعيمي، محمود صافي ، د - محمد سعد أبو العزم، محمد تاج الدين الطيبي، محمد الياسين، سامح لطف الله، رأفت صلاح الدين، مصطفي زهران، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - مصطفى فهمي، محمد شمام ، د- جابر قميحة، عراق المطيري، عدنان المنصر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. طارق عبد الحليم، صالح النعامي ، ياسين أحمد، محرر "بوابتي"، د. أحمد محمد سليمان، الشهيد سيد قطب، محمد أحمد عزوز، مجدى داود، مراد قميزة، فهمي شراب، خبَّاب بن مروان الحمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الله زيدان، رشيد السيد أحمد، العادل السمعلي، جاسم الرصيف، د - محمد بن موسى الشريف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، أشرف إبراهيم حجاج، د - محمد عباس المصرى، د - شاكر الحوكي ، منى محروس، فوزي مسعود ، صباح الموسوي ، الناصر الرقيق، محمود فاروق سيد شعبان، كريم السليتي، محمود سلطان، الهيثم زعفان، محمد عمر غرس الله، عصام كرم الطوخى ، د. محمد يحيى ، د- كمال حبيب ، حسن الحسن، د - المنجي الكعبي، د- محمود علي عريقات، د- محمد رحال، فاطمة حافظ ، يزيد بن الحسين، فراس جعفر ابورمان، جمال عرفة، طلال قسومي، أنس الشابي، فتحي العابد، سوسن مسعود، إيمى الأشقر، ماهر عدنان قنديل، محمود طرشوبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الشاهد البوشيخي، خالد الجاف ، د- هاني السباعي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سامر أبو رمان ، محمد الطرابلسي، سعود السبعاني، صفاء العربي، حاتم الصولي، إسراء أبو رمان، شيرين حامد فهمي ، د. الحسيني إسماعيل ، رضا الدبّابي، د.ليلى بيومي ، عواطف منصور، د. محمد عمارة ، عبد الغني مزوز، د - محمد بنيعيش، أحمد ملحم،
أحدث الردود
نتمنى ذلك ولكن حكومتنا اكبر سارقة بالعالم...>>

حضارة العراق وتراثه لابد ان يستغل بشكل سليم ومفيد للبلد واهله...>>

دائما العراقيين يتبعون الخارج وخصوصا الشيعة دائما تبعية للخارج ولان السيد الصرخي عراقي وابن عراقي وغيورووطني شريف يرفضونه وهذه هي مشكلة العراقيين الشي...>>

السيستاني مع من غلب لاتهمه الدماء لايهمه مع من يتعاون هو متأمر على دول الاستكبار والاستعمار لتدمير العراق ونهب خيراته مرجعية مزيفة وسيئة ..كما قال الس...>>

السيستاني لا يمتلك علم ولا نسب ولا يصلح للمرجعيه لانة لايستطيع ان يتكلم العربية...>>

حيا الله المرجع العراقي ابصرخي الذي كشف لنا حقائق كثيرة عن السيستاني...>>

نعم كل ما وصل اليه العراق من احتلالات وطائفيه هي بسسب هولاء ساسه الفساد الموجوين الذي اوجب والزم السستاني الناس بانتخابهم...>>

ان لكشف الحقائق الدور الاهم في حياة الشعوب وتصحيح الاخطاء ومعالجة المشاكل...>>

اقدس خلق الله النبي الاكرم محمد ( صلى الله عليه واله وسلم ) كان لا يعف من بين الناس مع ما يحمل من التواضع والبساطة والسيستاني مرجع الوهم والخيال لا يع...>>

عمائم السوء لا ايمان لهم الا بالدنيا وزينتها وزخرفها والبسطاء لا ايمان لهم سوى الانقياد الاعمى الذليل لتلك العمائم المزيفة...>>

السستاني وكما هو معروف عنه مرجع الانتخابات فقط بمعنى انه عندما يحين موعد الانتخابات نسمع صوته ( عن طريق معتمديه طبعا) يحث الناس لانتخاب الفاسدين بحجة ...>>

نعم على الانسان العاقل الابيب ان يستخدم عقله في كل شي للمعرفة والتتدبر وان ينقاد ما اوصله عقله من المعرفة وان الا يقول هذا ما وجدنا عليه اباءنا...>>

كل الذي وقع على العراق من ظلم وفساد ..سببه السياسيين ورجال الدين الفاسدين المتمثلين بالدوله.....>>

سنرى الفتن ومضلات الفتن والمآسي والويلات ..مادام أهل الكذب والنفاق #‏السراق #‏الفاسدون #‏المفسدون هم من يتسلط على الرقاب وهم أصحاب القرار...>>

السستاني دمر العراق...>>

السيستاني أباح ما هو أقبح وأفجع وأخطر من ذلك، وخالف القرآن الكريم وكل الأعراف والقوانين حتى الوضعية، عندما أباح الاحتلال وما رشح عنه من قبح وفساد، وحر...>>

لم تكن العمائم الاعجمية المتسلطة في النجف وغيرها من البلدان الشيعة واضحة بخبثها واعجميتها وارتباطها بالمجوس كما هي عليه اليوم والفضل كله يعود لمواقف ا...>>

جميع العمائم الفارسية المزيفة و على رأسهم السيستاني زرعوا الكراهية والحقد في المجتمع الاسلامي الواحد...>>

كل مايحدث في العراق هو بسبب اتباع الناس للسيستاني والذي بدوره قد اوقع العراق في متاهات وقتل وفتن ومجازر وطائفية مقيته...>>

احسنتم النشر أخي الناس الكريم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة أو يعرف أن مقاله نشر بالموقع