تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

‏"بروتوكولات حكماء صهيون"‏ على حلقات - 1

كاتب المقال عباس محمود العقاد   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نشرع اليوم بإذن الله في نشر الكتاب الخطير "بروتوكولات حكماء صهيون" الذي يفضح جزءا كبيرا ‏من مخططات اليهود للسيطرة على العالم من خلال إغراقه في المشاكل والدسائس كعادة اليهود دائما، ‏وكما هو معروف فقد عملت الضغوط اليهودية على منع نشر الكتاب بكل البلدان وخاصة العربية منها ‏من خلال التضييق بشتى الوسائل على طابعيه وموزعيه، ولكن اليوم وبتيسر وسائل الاتصال فان ‏الوصول لهذه الوثائق الخطيرة أصبح متاحا.‏

ولقد استعملنا الترجمة العربية المعروفة أكثر وهي التي قام بها الأستاذ محمد خليفة التونسي، كما قام ‏عباس محمود العقاد بتقديم الطبعة الأولى من الكتاب.‏
وسنبدأ قبل عرض البروتوكولات ذاتها، بنشر مقدمات الطبعات المتتالية لما فيها من فائدة، وهو ما ‏سنقوم به في هذه الحلقة من خلال تقديم الأستاذ الكبير عباس محمود العقاد للطبعة الأولى من ‏الكتاب، ونشر نصها في في جريدة "الاساس" في 23/11/1951.‏

مشرف موقع "بوابتي"‏


------------------


مقدمة عباس محمود العقاد



ظهرت أخيراً في اللغة العربية نسخة كاملة من هذا الكتاب العجيب: كتاب "برتوكولات حكماء ‏صهيون".‏

ومن عجائبه أن تتأخر ترجمته الكاملة في اللغة العربية إلى هذه السنة، مع ان البلاد العربية أحق البلاد ‏أن تعرف عنه الشيء الكثير في ثلث القرن الأخير،وهي الفترة التي منيت فيها بجرائر "وعد بلفور" ‏وبالتمهيد لقيام الدولة الصهيونية على أرض فلسطين.‏

ان هذا الكتاب لا يزال لغزاً من الالغاز في مجال البحث التاريخي وفي مجال النشر والمصادرة، فقلما ‏ظهر في لغة من اللغات الا أن يعجل إليه النفاد بعد أسابيع أو أيام من ساعة ظهوره، ولا نعرف أن ‏داراً مشهورة من دور النشر والتوزيع اقدمت على طبعه من تكاثر الطلب عليه، وكل ما وصل الينا ‏من طبعاته فهو صادر من المطابع الخاصة التي تعمل لنشر الدعوة ولا تعمل لأرباح البيع والشراء.‏
ومن عجائب المصادفات على الأقل أن تصل إلى يدي ثلاث نسخ من هذا الكتاب في السنوات الأخيرة: ‏كل نسخة من طبعة غير طبعة الأخرى، وكل منها قد حصلت عليه من غير طريق الطلب من ‏المكتبات المشهورة التي تعاملها.اما النسخة الأولى فقد أعارني اياها رجل من قادتنا العسكريين الذين ‏يتتبعون نوادر الكتب في موضوعات الحرب وتدبيرات الغزو والفتح وما اليها، وقد اعدتها إليه بعد ‏قراءتها ونقل فصول متفرقة منها.‏

وأما النسخة الثانية فقد اشتريتها مرجوعة لا يعلم بائعها ما اسمها وما معناها، وقد ضاعت هذه النسخة ‏وأوراق النسخة المنقولة مع كتب وأوراق أخرى اتهمت باختلاسها بعض الخدم في الدار.‏
وأما النسخة الثالثة وهي من الطبعة الإنجليزية الرابعة فقد عثرت عليها في مخلفات طبيب كبير وعليها ‏تاريخ أول مايو سنة 1921 وكلمة "هدية" بالفرنسية ‏Souvernir‏ وكدت أعتقد من تعاقب المصادفات ‏التي تتعرض لها هذه النسخ أنها عرضة للضياع. ‏

والرجمة العربية التي بين أيدينا اليوم منقولة من الطبعة الانجليزية الخامسة، نقلها الأديب المطلع ‏‏"الأستاذ محمد خليفة التونسي"،وحرص على ترجمتها بغير تصرف يخل بمبناها ومعناها فأخرجها في ‏عبارة دقيقة واضحة وأسلوب فصيح سليم.‏

صدر المترجم الفاضل لهذا الكتاب الجهنمي بمقدمة مستفيضة قال فيها عن سبب وضعه ان زعماء ‏الصهيونيين "عقدوا ثلاثة وعشرين مؤتمراً منذ سنة 1897 وكان آخرها المؤتمر الذي انعقد في القدس ‏لأول مرة في 14 أغسطس سنة 1951، ليبحث في الظاهر مسألة الهجرة إلى إسرائيل ومسألة ‏حدودها ـ كما جاء بجريدة الزمان ـ وكان الغرض من هذه المؤتمرات جميعاً دراسة الخطط التي ‏تؤدي إلى تأسيس مملكة صهيون العالمية، وكان أول مؤتمراتهم في مدينة بال بسويسرة سنة 1897 ‏برئاسة زعيمهم هرتزل، وقد اجتمع فيه نحو ثلثمائة من أعتى حكماء صهيون كانوا يمثلون خمسين ‏جمعية يهودية،وقرروا فيه خطتهم السرية لاستعباد العالم كله تحت تاج ملك من نسل داود" ثم اجمل ‏الأستاذ المترجم ما اشتملت عليه فصول الكتاب من شرح الخطط المتفق عليها، وهي تتلخص في تدبير ‏الوسائل للقبض على زمام السياسة العالمية من وراء القبض على زمام الصيرفة، وفيها تفسير للمساعي ‏التي انتهت بقبض الصيارفة الصهيونيين على زمام الدولار في القارة الأمريكية ومن ورائها جميع ‏الاقطار، وتفسير الى جانب ذلك للمساعي الأخرى التي ترمي إلى السيطرة على المعسكر الآخر من ‏الكتلة الشرقية، وانتهت بتسليم ذلك المعسكر الى أيدي اناس من الصهيونيين أو الماديين الذين بنوا ‏بزوجات صهيونيات يعملن في ميادين السياسة والاجتماع. ‏

وتتعدد وسائل الفتنة التي تمهد لقلب النظام العالمي وتهدده في كيانه باشاعة الفوضى والاباحة بين ‏شعوبه وتسليط المذاهب الفاسدة والدعوات المنكرة على عقول ابنائه، وتقويض كل دعامة من دعائم ‏الدين أو الوطنية أو الخلق القويم. ‏

ذلك هو فحوى الكتاب وجملة مقاصده ومراميه، وقد ظهرت طبعته الأولى منذ خمسين سنة، ونقلت من ‏الفرنسية إلى الروسية والانجليزية فغيرها من اللغات، وثارت حولها زوابع من النقد والمناقشة ترددت ‏بين الآستانة وجنيف وبروكسل وباريس ولندن وأفريقية الجنوبية، وشغلت الصحافة والقضاء ورجال ‏المتاحف والمراجع، وصدرت من جرائها احكام شتى تنفي تارة وتثبت تارة أخرى، ثم اختفى الكتاب ‏كما قدمنا ولا يزال يختفي كلما ظهر في احدى اللغات. ‏

ويتقاضانا انصاف التاريخ، أن نلخص هنا ما يقال عنه من الوجهة التاريخية نقداً له وتجريحاً ‏لمصادره، أو اثباتاً له، وترجيحاً لصدقه في مدلوله.‏
فالذين ينقدونه ويشككون في صحة مصادرة يبنون النقد على المشابهة بين نصوصه ونصوص بعض ‏الكتب التي سبقت ظهوره بأربعين سنة أو باقل من ذلك في أحوال أخرى. ومنها حوار بين مكيافيلي ‏ومسكيو يدور حول التشهير بسياسة نابليون الثالث الخارجية، ومنها قصة ألفها كاتب الماني يدعى ‏هرمان جودشي ضمنها حواراً تخيل أنه سمعه في مقبرة من احبار اليهود بمدينة براغ دعي إليها ‏مؤتمر الزعماء الذين ينوب كل واحد منهم على سبط من اسباط إسرائيل. ‏
ويعتمد الناقدون ايضاً على تكذيب صحيفة "التيمس" للوثائق بعد اشارتها إليها عند ظهورها اشارة ‏المصدق المحذر مما ترمي إليه.‏

أما المرجحون لصحة الوثائق أو لصحة مدلولها فخلاصة حجتهم أنها لم تأت بجديد غير ما ورد في ‏كتب اليهود المعترف بها ومنها التلمود وكتب السنن اليهودية، وغاية ما هنالك أن التلمود قد أجملت ‏حيث عمدت هذه الوثائق إلى التفصيل والتمثيل. ‏

ويقول الصحفي الانجليزي "شسترتون" ‏A.K.Chesterton‏ في مناقشته للكاتب الإسرائيلي لفتوتش ‏Leftwich‏ أقوالاً مختلفة لتعزيز الواقع المفهوم من تلك البروتوكولات، خلاصتها أن لسان الحال ‏أصدق من لسان المقال، وأن مشيخة صهيون أو حكماء صهيون قد يكون لهم وجود تاريخي صحيح، ‏أو يكونون جميعاً من خلق التصور والخيال، ولكن الحقيقة الموجودة التي لا شك فيها أن النفوذ الذي ‏يحاولونه ويصلون إليه قائم ملموس الوقائع والآثار. ‏

قال في المجموعة التي نشرت باسم "فاجعة العداء للسامين" ان المارشال "هايج" سمع باختياره للقيادة ‏العامة من فم اللورد "ورتشليد" قبل أن يسمع به من المراجع الرسمية وان بيت روتشيلد خرج بعد ‏معركة واترلو ظافراً كما خرج زملاءه وأبناء جلدته جميعاً ظافرين بعد الحرب العالمية الأولى ‏والثانية، وأنه لا يوجد بيت غير بيت روتشيلد له اخوة موزعون بين لندن وباريس وبرلين، وبدا كلامه ‏قائلاً: "انني من جهة يبدو لي أن البروتوكولات تستوي روحياً على نفس القاعدة التي استوت عليها ‏فقرات من كتاب التلمود تنزع إلى رسم العلاقات التي يلتزمها اليهود مع عالم الامم أو الغرباء، وانني ‏من جهة أخرى لا اعرف احداً يحاول أن يزعزع عقائد اليهود في دينهم الا كغرض من إغراض ‏التبشير العامة، ولكني أعرف كثيراً من اليهود الذين يعملون على تحطيم يقين الأمم بالديانة المسيحية".‏
ونستطيع نحن أن نضيف إلى قول شسترتون أقوالاً كثيرة من قبيلها وفي مثل معناها واستدلالها، فهذا ‏الدولاب الهائل الذي دار على حين فجأة من الآستانة إلى أمريكا إلى افريقية الجنوبية لتنفيذ ‏البروتوكولات شاهد من شواهد العصبة العالمية التي تعمل باتفاق في الغاية،أن لم تعمل باتفاق في ‏التدبير، وهذه الثقة التي تسمح لصعلوك من صعاليك العصابات أن يهدد سفير الولايات المتحدة ويكلفه ‏أن ينذر حكومته بما سوف يحل بها إذا خالفت هوى العصابة، شاهد آخر من شواهد تلك السطوة ‏العالمية التي تملي أوامر على الرؤساء والوزراء من وراء ستار، وهذه الشهوة "العالمية" التي يلعب بها ‏الصهيونيون لاغراء ضعاف الكتاب شاهد آخر من شواهد أخرى لا تحصى، فلم يترجم كتاب عربي ‏قط لكاتب تناول الصهيونية بما يغضبها في وقت من الأوقات.‏

ولست أذهب بعيداً وعندي الشواهد من كتبي التي ترجمت إلى الفرنسية والانجليزية، ونشرت فصولاً ‏منها في مجلات مصر وأوربا، فقد توقف طبعها ـ بعد التعب في ترجمتها ـ لأنني كتبت واكتب ما ‏يفضح السياسة الصهيونية.. وقد تحدثت إلى فتاة من دعاتهم في حضرة صديق بقيد الحياة فجعلت ‏تومئ إلى مسألة الترجمة، وتسألني سؤال العليم المتغابيء "عجبي لمثلك كيف لا تكون مؤلفاته منقولة ‏إلى جميع اللغات".‏
سألتني هذا السؤال وهي فيما أظن لا تصدق أن الشهرة العالمية على جلالة قدرها شيء نستطيع أن ‏نحتقره إذا قام على غير اساسه وأصبح ألعوبة في أيدي السماسرة والدعاة، فقلت لها: "انبلوتارك قد ‏سبقني إلى جواب هذا السؤال".‏
فعادت تسأل: "وماذا قال؟" قلت: "روي على لسان بطل من ابطال الرومان أنه سئل:لماذا لا يقيمون لك ‏تمثالاُ بين هذه التماثيل؟ فأجاب سائله: لأن تسألني سؤالك هذا خير من أن تسألني: لماذا اقيم لك هذا ‏التمثال؟".‏

وأغلب الظن بعد هذا كله على ما ترى ان البروتوكولات من الوجهة التاريخية محل بحث كثير، ولكن ‏الأمر الذي لا شك فيه كما قال شسترفيلد: أن السيطرة الخفية قائمة بتلك البروتوكولات أو بغير تلك ‏البروتوكولات. ‏

عباس محمود العقاد


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-05-2008  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  13-05-2008 / 23:13:35   عبد الرؤوف
في انتظار البقية على أحر من الجمر

في انتظار البقية على أحر من الجمر
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سامر أبو رمان ، جاسم الرصيف، محمد العيادي، جمال عرفة، سعود السبعاني، د. خالد الطراولي ، سحر الصيدلي، د - غالب الفريجات، يحيي البوليني، ماهر عدنان قنديل، د - الضاوي خوالدية، تونسي، د- هاني ابوالفتوح، صفاء العربي، محمود سلطان، علي عبد العال، د. جعفر شيخ إدريس ، إيمى الأشقر، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد تاج الدين الطيبي، د - مصطفى فهمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - مضاوي الرشيد، نادية سعد، إياد محمود حسين ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أبو سمية، أحمد بوادي، أ.د. مصطفى رجب، رمضان حينوني، د. الحسيني إسماعيل ، رأفت صلاح الدين، محمد شمام ، د. محمد يحيى ، عراق المطيري، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود طرشوبي، مصطفي زهران، منى محروس، د. مصطفى يوسف اللداوي، د.محمد فتحي عبد العال، د - شاكر الحوكي ، الهيثم زعفان، د - المنجي الكعبي، صلاح الحريري، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد عمر غرس الله، عبد الرزاق قيراط ، فاطمة عبد الرءوف، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محرر "بوابتي"، محمد اسعد بيوض التميمي، أشرف إبراهيم حجاج، د. عبد الآله المالكي، د - محمد سعد أبو العزم، كمال حبيب، عبد الغني مزوز، عواطف منصور، عصام كرم الطوخى ، الناصر الرقيق، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد بنيعيش، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد إبراهيم مبروك، العادل السمعلي، حسن الحسن، سامح لطف الله، مراد قميزة، فتحـي قاره بيبـان، مصطفى منيغ، د- جابر قميحة، حسن الطرابلسي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، بسمة منصور، رحاب اسعد بيوض التميمي، صالح النعامي ، أنس الشابي، د. نهى قاطرجي ، الهادي المثلوثي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، معتز الجعبري، د. صلاح عودة الله ، د. عادل محمد عايش الأسطل، سفيان عبد الكافي، الشهيد سيد قطب، د- هاني السباعي، فوزي مسعود ، فتحي الزغل، رشيد السيد أحمد، فاطمة حافظ ، محمود صافي ، مجدى داود، د. الشاهد البوشيخي، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد الحباسي، سلام الشماع، د- محمود علي عريقات، طلال قسومي، محمود فاروق سيد شعبان، صفاء العراقي، سيد السباعي، ابتسام سعد، محمد الطرابلسي، إسراء أبو رمان، فراس جعفر ابورمان، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد النعيمي، شيرين حامد فهمي ، صلاح المختار، رافع القارصي، د. أحمد محمد سليمان، عدنان المنصر، كريم السليتي، أحمد الغريب، صباح الموسوي ، وائل بنجدو، كريم فارق، رضا الدبّابي، حسن عثمان، علي الكاش، د. أحمد بشير، المولدي الفرجاني، خالد الجاف ، سوسن مسعود، حميدة الطيلوش، عبد الله زيدان، د- محمد رحال، فهمي شراب، د. محمد عمارة ، د. محمد مورو ، عبد الله الفقير، د - محمد عباس المصرى، إيمان القدوسي، سيدة محمود محمد، حمدى شفيق ، د - احمد عبدالحميد غراب، فتحي العابد، محمد أحمد عزوز، هناء سلامة، ياسين أحمد، سلوى المغربي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد ملحم، د.ليلى بيومي ، عزيز العرباوي، رافد العزاوي، يزيد بن الحسين، حاتم الصولي، د - صالح المازقي، محمد الياسين، د. طارق عبد الحليم، منجي باكير، عمر غازي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة