تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الاستفزاز الغربي: "الشباب الصليبي" ينظم أسبوعا عالميا علي شبكة الانترنت لسب الإسلام ‏

كاتب المقال د- حلمي محمد القاعود   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


كشفت الأحداث الاستفزازية في العالم الصليبي الاستعماري ضد الإسلام والمسلمين ؛ عن علاقة وثيقة بين ما يجري هناك ‏، وما يحدث في بلادنا العربية من تحد طائفي وقح يشعر بمساندة صليبية استعمارية واضحة ؛ جعلته يستقوي في تحديه ‏ويجاهر بوقاحته دون أدني خجل تفرضه المواطنة أو حياء يتطلبه العيش المشترك ، كان فيلم " فتنة "الذي أذاعه المتعصب ‏الصليبي " جيرت فيلدرز " محل استهجان من أصحاب الضمائر الحية في العالم كله علي تعدد عقائدهم ومذاهبهم وقد رأوا ‏فيه استفزازا رخيصا لمشاعر مئات الملايين من المسلمين ، وأقروا أنه لا مسوغ للإساءة إلي دين آخر في عمل سينمائي ‏يعبر عن الاستهانة والتحقير لشعوب مسالمة لم تسئ إلي صاحب الفيلم أو لغيره .‏

و يأتي هذا الفيلم في سياق استفزاز صليبي عام ضد الإسلام و المسلمين ؛ منذ حوادث الحادي عشر من سبتمبر ‏‏2001الغامضة ، وبسببها يعاقب المسلمون في مشارق الأرض و مغاربها لأنها منسوبة إلي بعض الشباب المسلمين مع أن ‏كثيرا من الكتابات و الشهادات تعزوها إلي جهات أكبر من هؤلاء الشباب وذات صلة بأجهزة المخابرات الاستعمارية ‏الصليبية نفسها - ولرئيس وزراء إيطاليا الأسبق( كوسيجا) شهادة مهمة في هذا السياق قد نتوقف عندها في وقت لاحق إن ‏شاء الله .‏

الاستفزاز الصليبي مبرمج ممنهج ؛ ولم تكن البداية في الرسوم الدنمركية المسيئة للرسول صلي الله عليه وسلم وإنما سبقتها ‏كتابات وأفلام سينمائية غربية ؛ وأيضا كان بعض العملاء والساعين إلي الشهرة في العالم الإسلامي أول من تقدم الصفو ف ‏‏( سلمان رشدي- تسليمه نسرين – ناهد متولي –عارضة أزياء صومالية نسيت اسمها وغيرهم) حيث احتفي بهم الغرب ‏الصليبي ومنحهم جوائزه ، و أغدق عليهم اهتماما إعلاميا خاصا جعلهم في دائرة الضوء والشهرة .‏
بيد أن الصليبيين عبروا عن تعصبهم المقيت في كتابات منهجية خططت لإذلال العرب والمسلمين علي يد الساسة الغربيين ‏الاستعماريين وإرغام الحكومات الإسلامية علي تغيير المناهج التعليمية مما يفر غ الإسلام من مضمونه ، و التاريخ ‏الإسلامي من إيجابياته ، ويجعل من الجهاد دفاعا عن العقيدة والأوطان الإسلامية عملا إرهابيا قبيحا مستهجنا ، وكان ‏برنارد لويس الذي يعد إمام المستشرقين ؛ طليعة المخططين لاستئصال الإسلام وقهر المسلمين من خلال الكتابات التي ‏تتحدث عن التباين بين الغرب والشرق ، وصدام الأديان و الحضارات ، وهو ما أكده صموئيل هنتينتجتون و آخرون وقد ‏أكد هؤلاء ضرورة تفكيك الكيانات العربية والإسلامية بوصفها الحل الأمثل للتنوع القومي والطائفي والعرقي ؛ وقد تم ‏تطبيق تصوراتهم عمليا في أكثر من قطر عربي و إسلامي من خلال إثارة النزاعات العرقية والطائفية والمذهبية ( العراق ‏والسودان مثلا) دون أن يشيروا إلي ما قامت عليه الولايات المتحدة نفسها من تنوع قومي وثقافي استوعبه نظامها ‏الديمقراطي (انظر في هذا السياق مقالا مهما لسمير مرقس –الأهرام 3\4\2008 ).‏

لقد أقام الشباب الصليبي الغربي منذ فترة أسبوعا عالميا علي شبكة الانترنت لسب الإسلام واستخدام الرسومات الجنسية في ‏معرض الكلام عن النبي - عليه الصلاة و السلام - متزامنا مع ما نشرته الصحف الدنمركية و العالمية من رسوم مسيئة ‏سبق نشرها . يقول أحمد عاطف ( الأهرام 19\3\2008) إن أحد نوادي المحا فظين الجدد في أمريكا بدأ الترويج لفيلم ‏تسجيلي من أفلام المحترفين يتكون من ستة أجزاء عنوانه : الإسلام وما يحتاج الغرب ليعرف ، ويباع الفيلم بسعر رخيص ‏جداً بهدف دفع الشعب الأمريكي لكراهية الإسلام بالادعاء أنه دين عنف وتدمير وإخضاع الآخرين بالقوة ، ويستشهد الفيلم ‏بأقوال مجموعة من المتطرفين الغربيين واليهود . وقامت المحطات التلفزيونية المتعصبة وفى مقدمتها ( فوكس ) الشهيرة ‏بتغطية الفيلم وإذاعته .‏

وإذا كانت مواريث التعصب الصليبي وأطماعه في العالم الإسلامي استراتيجيا واقتصادياً وثقافياً وسياسياً ، هي التي تدفعه ‏إلى التعبير عن تعصبه بالكتابة والصورة والرسوم ، فإن موقف خونة المهجر من النصارى المصريين ، يُثير علامات ‏استفهام كثيرة ، وخاصة بعد إذاعة الإساءة الصليبية على مواقعهم الإليكترونية ، والهواتف المحمولة ، والصحف التي ‏ينشرونها في الغرب وأستراليا . وقد وصل الانحطاط ببعض الخونة إلى وصف القرآن الكريم بأنه كتاب شيطاني يحض ‏على القتل والكراهية ، ووصف النقاب بأنه دليل على فاشية القرآن الكريم !‏

وحسناً فعلت الكنيسة المصرية الأرثوذكسية حين استنكرت ما قامت به منظمات الخونة من نصارى المهجر من عرض فيلم ‏‏" الفتنة " والرسومات الدنمركية المسيئة وصورة شيخ الأزهر . لقد قال أحد أركان الكنيسة : " نحن لا نوافق إطلاقاً على ‏إهانة مشاعر أي إنسان خاصة المشاعر الدينية " ، ثم إنه وصف القائمين بهذا العمل بأنهم غير مسئولين ، مثلهم مثل منتجي ‏الفيلم ، مشيراً إلى أن الغرب تبنى من قبل أفلاماً ضد المسيح والعقيدة المسيحية ، لذا لابد من عمل حوار جاد مع الغرب ‏حتى يتفهم مثل هؤلاء الأشخاص معنى احترام مشاعر الآخرين وقيمهم الدينية .‏
وشدّد المسئول الكنسي في الكنيسة المصرية على أن المواقع الإليكترونية للمنظمات النصرانية ، لا تمثل سوى رأى ‏الأشخاص القائمين عليها ، ولا يمثل رأى الكنيسة مطلقاً .‏

كما استنكر رئيس ما يسمى الاتحاد المصري لحقوق الإنسان ما قامت به مواقع المتعصبين النصارى على مواقعهم من نشر ‏للفيلم المسيء والرسوم المسيئة ، وطالب بالوقوف ضد حكومة هولندا حتى تحمى الأديان والعقائد من الازدراء والإهانة .‏
ونحن إذ نقدر للكنيسة موقفها ، فإننا نأمل بوصفنا مواطنين نحرص على حرية الوطن وسلامته ، أن تتخذ موقفاً أكثر ‏صرامة من هؤلاء المتعصبين ، الذين يسبون الإسلام آناء الليل وأطراف النهار، على المواقع الإلكترونية والقنوات ‏الفضائية ، وبعضهم يرتدى الزى الكهنوتي ، وهي تعرفهم جيدا، وتستطيع أن تحرمهم من الإسناد الداخلي ، وترشدهم إلى ‏اتخاذ المحبة أو التسامح طريقاً لبناء علاقة رشيدة مع الأغلبية الإسلامية الساحقة حرصاً على سلامة الوطن كله ..‏
إن تحدى مشاعر الأغلبية في ظل الاستقواء بالعدوّ الأجنبي ، وحملاته الوحشية الجبانة ضد الإسلام ، عمل آثم ، لا يخدم ‏أصحابه ، ولا يحقق لهم امتيازاً ، بل يساعد على زرع الكراهية التي قد تتحول إلى عنف وكوارث لا يعلم مداها إلا الله . ‏وإني لواثق أن القاعدة العريضة من أشقاء الوطن من غير المسلمين ، أبعد ما يكونون عن المشاعر العدوانية والتعصب ‏الطائفي ، والتحدي الطائفي ، لولا ما يفعله الخونة في بلاد المهجر ، ومعهم متعصبو الداخل .‏

قاطعوا .. واستمروا
المقاطعة سلاح فعال ، ولو كره أنصار الغرب الصليبي الاستعماري، وكتاب لاظوغلي ، وقد بدأت بعض الشركات ‏الدنمركية تسرح أعدادا من موظفيها بسبب الخسائر التي أحدثتها المقاطعة في البلاد العربية والإسلامية .. فاستمروا في ‏المقاطعة ، والاستغناء عن كل ما يوجد له بديل عندنا ،أو لدي دول غير معادية ، وليت مشروع زراعة القمح المشترك ‏ينجح في السودان لكي نؤمن طعامنا ورغيف الخبز .. وإلى الأمام والله المستعان.‏


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-04-2008   almesryoon.com

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /htdocs/public/www/actualites-news-web-2-0.php on line 748

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أشرف إبراهيم حجاج، فتحـي قاره بيبـان، د - عادل رضا، حسن الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، سامح لطف الله، د - الضاوي خوالدية، إيمان القدوسي، علي الكاش، د. صلاح عودة الله ، الشهيد سيد قطب، د- محمد رحال، مجدى داود، حسني إبراهيم عبد العظيم، مراد قميزة، محمد إبراهيم مبروك، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. نانسي أبو الفتوح، خالد الجاف ، يحيي البوليني، معتز الجعبري، د - محمد بنيعيش، د- هاني ابوالفتوح، أحمد النعيمي، سامر أبو رمان ، إيمى الأشقر، شيرين حامد فهمي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إسراء أبو رمان، تونسي، منى محروس، حسن عثمان، جمال عرفة، رضا الدبّابي، صلاح الحريري، د - أبو يعرب المرزوقي، مصطفي زهران، أحمد بوادي، رافع القارصي، صفاء العراقي، ابتسام سعد، عراق المطيري، فاطمة حافظ ، سعود السبعاني، صباح الموسوي ، د - غالب الفريجات، رأفت صلاح الدين، سحر الصيدلي، د. أحمد محمد سليمان، محمود طرشوبي، سفيان عبد الكافي، د. الشاهد البوشيخي، د - صالح المازقي، بسمة منصور، عبد الله الفقير، محمد العيادي، صالح النعامي ، هناء سلامة، فراس جعفر ابورمان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الهيثم زعفان، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد الطرابلسي، رشيد السيد أحمد، د- محمود علي عريقات، فاطمة عبد الرءوف، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد عمر غرس الله، يزيد بن الحسين، سوسن مسعود، أ.د. مصطفى رجب، عدنان المنصر، العادل السمعلي، المولدي الفرجاني، فوزي مسعود ، سلوى المغربي، عصام كرم الطوخى ، د.محمد فتحي عبد العال، د - المنجي الكعبي، رافد العزاوي، أحمد ملحم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عواطف منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم فارق، صلاح المختار، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد الحباسي، د. الحسيني إسماعيل ، د.ليلى بيومي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- هاني السباعي، د - محمد عباس المصرى، أحمد الغريب، صفاء العربي، د - مصطفى فهمي، سيد السباعي، محمد أحمد عزوز، أبو سمية، حمدى شفيق ، جاسم الرصيف، عبد الله زيدان، ماهر عدنان قنديل، خبَّاب بن مروان الحمد، د. أحمد بشير، رمضان حينوني، د. عبد الآله المالكي، كمال حبيب، حسن الحسن، حميدة الطيلوش، د. محمد مورو ، د - احمد عبدالحميد غراب، حاتم الصولي، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد بن موسى الشريف ، طلال قسومي، أنس الشابي، فتحي العابد، كريم السليتي، محمود صافي ، عزيز العرباوي، د- جابر قميحة، إياد محمود حسين ، الهادي المثلوثي، ياسين أحمد، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد يحيى ، د. محمد عمارة ، وائل بنجدو، نادية سعد، منجي باكير، مصطفى منيغ، عبد الغني مزوز، محمد الياسين، د - مضاوي الرشيد، سيدة محمود محمد، فتحي الزغل، د - شاكر الحوكي ، د. نهى قاطرجي ، د. خالد الطراولي ، فهمي شراب، محمد تاج الدين الطيبي، محرر "بوابتي"، عمر غازي، محمد شمام ، الناصر الرقيق، سلام الشماع، علي عبد العال، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. طارق عبد الحليم، محمود سلطان، محمود فاروق سيد شعبان،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة