تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قراءة في العلاقة بين المركزية النقابية والرئيس بتونس

كاتب المقال عادل بن عبد الله - تونس   



ارسل لصديقالردود حول هذا المقال


لا أحد في تونس يستطيع أن ينكر دور النقابات في مقاومة الاستعمار وفي إسقاط المخلوع، ولكن لا أحد ينسى أن المركزية النقابية كانت جزءا من منظومة الحكم منذ بناء "الدولة- الأمة"، وأنها كانت ركيزة من ركائز حكم المخلوع حتى آخر أيامه. فرغم سقوط مئات القتلى والجرحى، لم تعلن تلك المركزية النقابية الإضراب العام، كما فعلت فيما بعد زمن الترويكا لأسباب أقل قيمة، واكتفت بإضرابات جهوية حاولت أن تخفف بها غضب منظوري الاتحاد دون أن تدفع بأزمة النظام إلى الأقصى.

أما بعد الثورة فقد لعبت المركزية النقابية دور "الحليف الاستراتيجي" لكل ورثة المخلوع وحلفائهم، بدعوى ممارسة دورها "الوطني" الذي يتجاوز المستوى المطلبي المحض، لتتدخل في السياسة دفاعاً عن "النمط المجتمعي التونسي" ومكاسبه ضد القوى "الرجعية" و"الظلامية".

ولفهم موقف المركزية النقابية من انقلاب 25 تموز/ يوليو وطبيعة علاقتها بالرئيس، بل علاقتها ببراديغم النظام الرئاسي منذ تشكل الدولة الوطنية، فإن علينا أن نتجاوز - من جهة أولى - التعريف التقليدي للاتحاد باعتباره جزءا من المجتمع المدني (في بعده النقابي)، وباعتباره "حكما" يقف في اللعبة السياسية بعد الثورة على مسافة واحدة من مختلف الخصوم، كما ينبغي علينا أن نستحضر - من جهة ثانية - أنّ الاتحاد كان منذ بناء "الدولة الوطنية" شريكا اجتماعيا لكل منظومات الحكم المتعاقبة، بل كان جزءا بنيويا من تلك المنظومات رغم ما يشوب "الشراكة" أحيانا من خلافات قد تبلغ درجة الاصطدام بالدولة وتحريك الشارع لمواجهتها، كما حصل سنتي 1978 و1984.

لقد أعطى دورُ "الشريك الاجتماعي" للاتحاد هوية ملتبسة أو مركّبة، فهو طرف أساسي في تحديد السياسات العامة للدولة وشرعنتها. كان الاتحاد - في منظومة الحكم الاستبدادية - يتحرك باعتباره معارضةً "مدنية" معترفا بها، تشبه الحوانيت الحزبية التي شكلت الديكور الديمقراطي الصوري في تونس، أي كان جزءا من المعارضة الوظيفية التي هي أقرب إلى الحليف منها إلى الخصم أو العدو الذي يمثل تهديدا جديا للنواة الصلبة لمنظومة الحكم.

لم يكن الاتحاد جزءا من أجهزة الدولة ولم يكن أيضا خارجها، سواء بحضوره في مراكز القرار أو بدعمه لسياسات الدولة وباستهداف خصومها. لقد كان الاتحاد واقعيا أداة من أدوات الضبط والمراقبة التي كانت تعضد آلتي القمع الجسدي والفكري خلال لحظتي الحكم الدستورية والتجمعية، خاصةً في حرب النظام المفتوحة على الإسلاميين وعلى جميع أصوات المعارضة الوطنية.

بعد الثورة استطاعت المركزية النقابية أن تستثمر نضالات النقابيين ودورهم الثابت في سقوط النظام لتدفع بمسؤوليتها السياسية والأخلاقية في نظام المخلوع إلى دائرة "اللا مفكر فيه"، أو دائرة ما يُمنع التفكير فيه أو التعبير عنه في وسائل الإعلام. ولذلك توجهت كل السرديات الثورية إلى انتقاد الفاعلين السياسيين (رموز النظام) أو الاقتصاديين (رجال الأعمال) والدعوة لمحاسبتهم، لكن دون تعميم منطق المساءلة والمحاسبة ليشمل شركاءهم "الاجتماعيين" في المركزية النقابية. كما استفادت المركزية النقابية من منطق "استمرارية الدولة" (وهو في تقديرنا جذر الانقلابات وأصل فشل الانتقال الديمقراطي) لتعيد إحياء تقاطعاتها القديمة مع أجهزة الدولة، بالتحالف مع واجهاتها الحزبية وأذرعها المدنية والإعلامية المتضررة من الواقع السياسي الجديد. وبذلك وجدنا أنفسنا أمام "تعامد وظيفي" (اعتماد متبادل) بين المركزية النقابية وبين أغلب مكونات المنظومة القديمة، الأمر الذي سينعكس على المشهد السياسي التونسي ويزيد في إرباكه وأدلجته، منذ أشغال "الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي"، مرورا بالمجلس التأسيسي ومرحلة التوافق، وانتهاء بـ25 تموز/ يوليو وما أعقبها من مراسيم.

قد يكون من اليسير علينا أن نرجع موقف الاتحاد السلبي من البرلمان إلى غلبة الطيف الإسلامي عليه (حركة النهضة)، كما قد يكون من الهيّن أيضا أن نردّ مساندة المركزية النقابية للرئيس إلى اشتراكهما في عداء الإسلام السياسي وحلفائه المحليين والإقليميين، ولكنّ هذا التحليل - على إغرائه - يظل سطحيا ويحتاج إلى تعميق.

فتاريخ الاتحاد مرتبط بالنظام الرئاسي، ومحاوره أو "شريكه السياسي" كان دائما قصر قرطاج لا قصر باردو (برلمان صوري بلا أي دور تشريعي أو رقابي حقيقي) أو القصبة (وزير أول هو مجرد مدير تنفيذي لقرارات الرئيس و"توجيهاته"). كما أنّ العقل السياسي المهيمن على المركزية النقابية (وهو مرتبط بسرديات شمولية يسارية وقومية وبيروقراطية تربّت على منطق عبادة الزعيم) يميل إلى محاورة سلطة ممركزة ومشخصنة. وإذا ما ربطنا بين ما تقدم (هيمنة خصم أيديولوجي على الديمقراطية التمثيلية وعلى النظام البرلماني المعدّل وهيمنة البراديغم الرئاسي على تاريخ الاتحاد ووعي قياداته المؤدلجة)، فإننا نفهم انحياز المركزية النقابية إلى الرئيس قيس سعيد بعد 25 تموز/ يوليو، رغم أنه لم يكن مرشحها المفضل قبل ذلك التاريخ، فقد كان مرشح المركزية النقابية هو عبد الكريم الزبيدي أحد رموز النظام القديم.

إن محاولتنا "عقلنة" موقف الاتحاد من الصراعات السياسية في تونس؛ لا ترفع إشكالا جوهريا يمكن أن نصوغه بالشكل التالي: بدفاعها عن الرئيس التونسي وإجراءاته - رغم إصراره على المضي "وحيدا" ودون أي "شريك" لتغيير النظام السياسي وتعديل الدستور - هل يمكن للمركزية النقابية أن تحقق مكاسب أفضل مما حققته خلال "العشرية السوداء"، أو أن تحافظ على موقعها التفاوضي القوي الذي وفّره لها ضعف المنظومة الحاكمة بعد الثورة، والذي سيتعرض إلى تهديد وجودي إذا ما نجح الرئيس في تحويل "مشروعيته" إلى شرعية "مدسترة" عبر استفتاء شعبي عام؟

رغم انحيازها الصريح للمنظومة القديمة بحكم تقاطع المصالح الرمزية والمادية بين الطرفين، تدرك المركزية النقابية أن تقاطع الرئيس مع تلك المنظومة ومع حلفائها الإقليميين لن يوفر لها أي ضمانة إذا ما ذهب هذا الأخير بمشروعه السياسي إلى نهاياته المنطقية (إلغاء الحاجة إلى الأجسام الوسيطة، أي إلغاء الحاجة ليس إلى الأحزاب فقط، بل الحاجة إلى جميع الأجسام الوسيطة في الديمقراطية التمثيلية بما فيها النقابات ومنظمات المجتمع المدني)، وهو ما يفسر إلى حد كبير اتخاذ المركزية مسافة نقدية من الرئيس دون السعي إلى إضعافه أو التحالف مع خصومه. ولا يعني ذلك إلا الضغط على ساكن قرطاج لتعديل بوصلته؛ بصورة تضمن تشريك الاتحاد في إدارة مرحلة الاستثناء وفي إعادة هندسة المشهد السياسي بعد تلك المرحلة.

لا شك في أن الاتحاد - مثل أغلب مكونات المنظومة القديمة وحلفائها - يرغب في عودة النظام الرئاسي ولا يرى حرجا في مركزة السلطة وشخصنتها، بل لا شك في أنه يرى في انقلاب الرئيس فرصة للتخلص من حركة النهضة، أو على الأقل لتهميش دورها السياسي المرتبط بالنظام البرلماني المعدّل. ولكنه رغم هذا التقاطع المؤكد مع مشروع الرئيس في هذه النقطة، يدرك جيدا أن إقصاءه من هندسة المشهد السياسي القادم - مثلما وقع مع الأحزاب بما فيها أحزاب الحزام البرلماني للرئيس - سيجعله مجرد ملحق وظيفي بقصر قرطاج، بل قد يحوله إلى وسيط لا وظيفي يمكن الاستغناء عنه عند استواء "الديمقراطية القاعدية" على سوقها. وهو ما يعني أن الاتحاد سيظل مساندا للرئيس إذا ما رضي هذا الأخير بالوقوف عند مستوى تعديل النظام السياسي؛ دون أن يتحول إلى خطر وجودي على الاتحاد وحلفائه في الأحزاب والمجتمع المدني. ولكنّ المركزية النقابية ستنحاز إلى قوى المعارضة إذا ما أصر الرئيس على تنزيل مشروعه السياسي دون تقديم أي تنازلات.

إننا أمام فرضيتين لا يمكن ترجيح إحداهما في الوقت الحالي بصورة يقينية، وإن كنا نميل إلى أن خراج الصراعات كلها لن يذهب إلا إلى خزائن المنظومة القديمة؛ ما دام الاتحاد هو المحدد الأساسي لمخرجات الأزمة الحالية كما كان في جميع ما سبقها من أزمات دورية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، إتحاد الشغل، حركة النهضة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 19-11-2021   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - المنجي الكعبي، د- محمد رحال، د. خالد الطراولي ، د. محمد مورو ، مصطفي زهران، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - عادل رضا، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحـي قاره بيبـان، محمد شمام ، إسراء أبو رمان، فتحي الزغل، صلاح المختار، مصطفى منيغ، أ.د. مصطفى رجب، تونسي، فتحي العابد، فهمي شراب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. أحمد محمد سليمان، عمر غازي، طلال قسومي، صلاح الحريري، محرر "بوابتي"، حاتم الصولي، الناصر الرقيق، عراق المطيري، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - مصطفى فهمي، كريم فارق، حسن الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، صالح النعامي ، عواطف منصور، د. طارق عبد الحليم، محمود طرشوبي، د. أحمد بشير، عبد الله الفقير، ياسين أحمد، محمود سلطان، د. عبد الآله المالكي، سلام الشماع، حميدة الطيلوش، صفاء العراقي، أنس الشابي، محمد عمر غرس الله، أحمد الحباسي، يحيي البوليني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رافد العزاوي، عبد الرزاق قيراط ، محمود فاروق سيد شعبان، سلوى المغربي، د - محمد بنيعيش، فوزي مسعود ، عبد الله زيدان، العادل السمعلي، رشيد السيد أحمد، د- هاني ابوالفتوح، محمد الطرابلسي، سفيان عبد الكافي، منجي باكير، خبَّاب بن مروان الحمد، وائل بنجدو، سامر أبو رمان ، صفاء العربي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - شاكر الحوكي ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد العيادي، مراد قميزة، أحمد ملحم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حسن عثمان، د - الضاوي خوالدية، علي الكاش، د - صالح المازقي، رافع القارصي، أحمد النعيمي، نادية سعد، المولدي الفرجاني، محمد اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، عزيز العرباوي، إياد محمود حسين ، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. صلاح عودة الله ، أحمد بوادي، صباح الموسوي ، سامح لطف الله، محمد أحمد عزوز، د.محمد فتحي عبد العال، جاسم الرصيف، الهادي المثلوثي، سعود السبعاني، سليمان أحمد أبو ستة، أشرف إبراهيم حجاج، ماهر عدنان قنديل، رمضان حينوني، خالد الجاف ، كريم السليتي، رضا الدبّابي، مجدى داود، علي عبد العال، أبو سمية، د- جابر قميحة، سيد السباعي، ضحى عبد الرحمن، الهيثم زعفان، عبد الغني مزوز، محمد الياسين، إيمى الأشقر،
أحدث الردود
برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

انا اماراتي وتزوجت مغربيه على زوجتي الاولى مع ان الاولى ماقصرت فيني لكن ماعرف ليه خذتها اعترف اني كنت راعي بارتيات وهي كانت ربيعتي وربيعه الكل معرف كي...>>

انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة