تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (5) – المعنى و وعي الأصنام

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديقالردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


نريد أن ننظر في تفاصل عملية تكون الإدراك ثم الوعي لدى ضحية عمليات التوجيه الذهني المستهدفة للتونسيين، وسنحاول فهم مكونات ذلك المسار الذي يمكن التحكم فيه بغرض خلق وعي مصطنع أو مصنّع، يسهل من خلاله ضخ محتويات تخدم مصلحة صاحب عملية التوجيه وهم في حالتنا فرنسا وبقاياها بتونس وعموم الفواعل الإلحاقية (1)

المتلقي نسبة لمسار المعنى

- مسار نقل محتوى عملية التوجيه الذهني (عموما هذا ينطبق كذلك على أي عملية نقل للمحتوى والمعنى) يمر بمراحل يكون فيها المتلقي حلقة من حلقات، ويمكن للمحتوى أن ينتهي لدى الملتقي أو أن يجاوزه، بمعنى أن حلقة المتلقي يمكن أن تكون حلقة وسيطة في سلسلة نقل المحتوى ومعناه وقد تكون الحلقة الأخيرة في ذلك

مثل ذلك أن محتوى معلقة إشهارية تتحدث عن سيارة، حينما ينتقل إليك، يمكن أن ينتهي عندك ويحدث تغييرا لديك، كما يمكن أن تساهم أنت في إعادة نقل الفكرة المتأتية من تلك المعلقة الإشهارية، وتنقل لغيرك إعجابك بتلك السيارة، هنا تحدثنا عن موضوع مادي، و إن نقلت رأيك لغيرك حول السيارة فسوف يكون حول السيارة فقط، لماذا، لأن المعاني المتعلقة بالسيارة لن تتدخل لإحداث تغيير في مستوى ما أسميناه سابقا المعمارية الفكرية لديك (2) أي أن السيارة لن تحدث لديك تغييرات في مستوى مفاهيم الخير والشر و نظرتك للوجود ومقاييس تقييمك للواقع (3)

خذ مثلا ثانيا، حينما تفرض الدولة التونسية تدريس البرامج الفرنسية للتونسيين في المدارس الخاصة، وتسكت عن غزو اللغة الفرنسية للمجال العام من خلال المعلقات الإشهارية التي تستعمل اللغة الفرنسية عوض اللغة العربية، ماذا يقع لدى التونسي العادي ؟
هذه المواقف الرسمية وسكوت الفواعل الإلحاقية عنها يخلق تصورات ضمينة لدى المواطن التونسي، تتمحور حول رفعة فرنسا و علوّ لغتها وأن فرنسا جديرة أن تكون قدوة و أنه لسبب ما يصعب الفكاك منها، و ينتهي كل ذلك للقول بالتسليم بالتبعية لها وعبثية مقاومة ذلك

في هذه الحالة، نتحدث عن محتوى يخلق انطباعات وتصورات وهي كلها مستوى لامادي، فهي أحد مكونات المعمارية الفكرية، يعني أن هذه التصورات تصبح مكونا من المعمارية الفكرية للتونسيين، ولما كانت تلك المعمارية هي العنصر المحدد للإدراك والوعي، فإن خطر هذه القرارات الرسمية ومواقف الفواعل الإلحاقية، أنه يساهم في تغيير المعمارية الفكرية الموجودة بحيث يدخل عليها مكونا يطبّع مع فكرة التبعية لفرنسا

إذن فالمحتويات اللامادية هذه (التصورات والمواقف من فرنسا مثلا) ستنتشر لغيرك حتما، لأنها أصبحت جزءا من معماريتك الفكرية و بالتالي مغذيا للمفاهيم لديك، وستساهم في طبع أرائك ومواقفك في شتى المجالات، وستصبح فرنسا موضع إشادة ولغتها محل ترحيب وستستعملها من دون حرج بل قد تسارع لاستعمالها من دون داعي وتفضلها على العربية كلما أتيح المجال

نحن في وضعية أن المحتوى والمعنى جاوزك لغيرك، وهو كما رأينا من قبل يجاوزك وتنقله بطريقة سريعة للغير حسب صيغة رياضية أسّيّة exponentielle (4)

يمكن القول في خلاصة هذه الفكرة، أن المعاني المتعلقة بالماديات تنتهي عادة لدى المتلقي و لا تجاوزه وإن جاوزته فذلك يحدث بطريقة بطيئة وتبقى محصورة في الموجود المادي موضوع النقل (السيارة، الهاتف، عطر,,,)، بينما المعاني المتعلقة باللاماديات تنتقل وجوبا لغير المتلقي، لأن محتواها ساهم في تغيير المعمارية الفكرية للمتلقي، حيث إن مفاهيما وتصورات جديدة انضافت إليه بفعل المحتوى الجديد ومعانيه وتم استهلاك ذلك الجديد وتجربته عند أقل اتصال بالغير وهذا سيقع لا محالة، لذلك فهي عملية حتمية الوقوع

- المتلقي يمثل مستويين نسبة للمحتوى/ المعنى، أولا باعتباره مستهلكا له، و ثانيا باعتباره كائنا عاقلا يمكنه إدخال تغييرات على ذلك المحتوى والمعنى أو أحداهما فقط، هنا سننظر للمعنى فقط وهو موضوع بحثنا
في حالة أن المتلقي ناقل المعنى الذي تلقاه، لغيره، فإنه يمكن إما أن ينقل نفس المعنى الذي ورده مثلا حول سعر سيارة رآها في معلقة إشهارية، وإما يمكنه أن ينقل معنى مع إحداث تغيير عليه
يمكن للمتلقي مثلا نقل تصور نشأ لديه بطريقة غير مباشرة حول فرنسا وأهميتها أو غير ذلك من التصورات اللامادية لتي نتجت من خلال ضخها في المعمارية الفكرية للتونسيين، من ذلك دخول فكرة القبول بالتهتك الأخلاقي والتطبيع معه الذي انتشر لدى التونسيين بفعل ضخه من قبل أدوات تشكيل الأذهان كمكون للمعمارية الفكرية لدى التونسيين

في هذه الحالة، المعنى الذي وصل للمتلقي سيغادره لمن يليه متغيرا، لأنه سيصبح معنى جديدا يحمل بصمة ناقله أي الذي كان متلقيا أولا، فهو على الأقل يحمل صياغته وفهمه هو لما تلقاه، لأن المعنى تشرّبه كمعنى تلقائي تأتّى له من خلال معماريته الفكرية التي اعتقد أنه بفعلها هو من ينشأ المعاني والتصورات والحقيقة أنه مجرد ناقل لفكرة ضخت في مستوى المفاهيم والتصورات التي يستهلكها

التغيير في المعنى الذي سينقل لمرحلة أخرى في مسار تنقل المعاني، سيكون مرتبطا بالرصيد الذي يحمله المتلقي في معماريته الفكرية، لأن ما يصل من تصورات لامادية للملتقي عبارة عن مرحلة في إعادة تشكيل المعمارية الفكرية لديه، فهو إما سيقبل عملية التعبئة الفكرية تلك من دون تغيير أو أنه سيرفضها، والرفض سيكون إما بالرفض الكلي وتجاهل ذلك المحتوى وستنتهي عملية النقل في حلقته هو ولن تجاوزه لغيره، أو انه سيعيد نقل المعنى بإدخال تغيير عليه
وهذا التحوير سيكون إما بالإيجابي بحيث يقبل مثلا فكرة أن فرنسا قدوة وسيزيد من عنده مؤيدات فقد يستشهد بكون فرنسا بلد فلاسفة الأنوار مما يقوي من فاعلية محتوى الإلحاق حينما يصل لغيره في سلسلة نقل المعنى
أما السلبي، فقد يغير المعنى وينقل لمن يليه في حلقة نقل المعاني، أن فرنسا من خلال تدريس برامجها للتونسيين، تريد إلحاقنا ذهنيا بها ثم استغلالنا اقتصاديا

- إذن نقل المتلقي المعنى يكون في الوضعيات التالية :
1- نقل المعنى للمرحلة التالية كما وصل من دون أي تغيير، هنا المتلقي لعب دور الناقل وليس دور المعالج للمعنى، في هذه الحالة المعنى الداخل / الوارد يساوي المعنى الخارج / الصادر
في هذه الوضعية نجد كأمثلة : نقل المعاني المادية أي المعلومات والأخبار، فالخبر و أسعار المنتوجات مثلا معاني تنقل من دون تغيير، كما إن الإشاعات كمعنى لامادي تدخل في هذا الباب

2- نقل المعنى للمرحلة التالية بإحداث تغيير في محتواه والمحافظة على اتجاهه أي المحافظة على نفس المعنى العام للفكرة، في حالة فرنسا، المحافظة على فكرة علوية فرنسا، هنا المتلقي لعب دور المعالج للمعنى، كما إن المعنى الداخل لا يساوي المعنى الخارج لكن اتجاه المعنى الداخل يساوي اتجاه المعنى الخارج
في هذه الوضعية نجد كأمثلة : تقبل فكرة علوية فرنسا وزاد من عنده لتأكيد ذلك بمعاني أخرى، كفتحه محلا تجاريا يستعمل معلقة إشهارية باللغة الفرنسية فقط ورفض استعمال اللغة العربية

3- نقل المعنى للمرحلة التالية بإحداث تغيير في محتواه وتغيير اتجاهه أي تغيير المعنى العام للفكرة، في حالة فرنسا، ناقل المعنى قام مثلا بالتنبيه من خطر فرنسا، هنا المتلقي لعب دور المعالج للمعنى، كما إن المعنى الداخل لا يساوي المعنى الخارج ثم إن اتجاه المعنى الداخل لا يساوي اتجاه المعنى الخارج
في هذه الوضعية يمكن القول انه مادام اتجاه المحتوى الصادر معارض لاتجاه المحتوى الداخل فالمحتوى سيتغير حتما

- يمكننا بالتالي تصنيف الناس نسبة لتعاملهم مع المعاني، كالتالي :
1- الإنسان السلبي : غير مؤثر في المعنى
2- الإنسان التابع : متبني ومروج للمعنى
3- الإنسان الحر : مغير ومؤثر في المعنى

الانتقال بين الأصناف الثلاثة يحكمه محتوى المعمارية الفكرية للفرد، لأنه كلما كان محتوى تلك المعمارية متحررا من سطوة أدوات تشكيل الأذهان التي تتحكم فيها الأجهزة الرسمية والفواعل الإلحاقية، كلما أمكن عدم الخضوع والخروج من أسر المستويين الأول والثاني وصولا لمستوى الإنسان الحر أي المستوى الثالث




الأصنام كمنتج للوعي

- للولوج للفكرة التي نريد تناولها، خذ مثلا، مواقف وآراء زعيم سياسي في مسألة ما حيث توجد كذلك آراء أخرى متداولة، وانظر كيف يتعامل الأتباع مع رأي الزعيم بتبجيل وترجيح رأيه على غيره من الآراء
نفس الملاحظة تقع مع أتباع الشيوخ ممن لهم صيت، حيث آراؤهم تصبح راجحة ومفضلة على غيرها من الآراء في مسألة معينة
نفس الملاحظة تقع مع أتباع نجوم الغناء والتمثيل والكرة، حيث مواقف ذلك النجم و إن كانت ليست بالضرورة آراء فكرية أ وسياسية، تصبح مرجعا يعتمد من طرف الشباب المغرمين بذلك النجم، ويذهبون في تبعيتهم تلك حد تقليده في لبسه و أكله

- كنا من قبل قد برهنا على أن الإدراك ثم الوعي مقترن بمتغيري الحقيقة الذاتية والحقيقة الموضوعية وقلنا تحديدا أن إدراك الموجودات المؤدي للوعي هو حاصل قسمة : الحقيقة التي وصلتك على الحقيقة الكاملة كما هي في الوجود
لنفترض أن أحدهم كان يدرك بقدراته الذاتية حقيقة أن فعلا معينا جيد، لكن أتى الزعيم أو الشيخ أو النجم وقال عكس ذلك، كأمثلة :
* كان يرى حسب معماريته الفكرية أن انتخاب شخص معين جيد وأتى الزعيم فقال له ذلك الشخص لا يحقق مصالح حزبنا و لا يخدم أيديولوجيتنا
* كان يقول حسب معماريته الفكرية بنصرة المقاومة الفلسطينية أو العراقية ضد الأمريكان وأتي شيخ من مشائخ آل سعود فقال له عكس ذلك وبرر أن أولئك إرهابيون وخوارج
* كانت ترى حسب معماريتها الفكرية أن اللبس المتعري لا يجوز ولكن نجمتها الغنائية تقول غير ذلك والدليل أنها متهتكة في لباسها وتلقى رغم ذلك رواجا وتستدعى في الإعلام

أنصار الزعيم أو الشيخ أو النجم حينما يتبعون موقف قدوتهم، فإنهم يكونون قد ألغوا وعيهم الذاتي بحقيقة ذلك الموجود، ومن هناك ألغوا وعيهم الذاتي عن طريق تعطيله على الأقل مؤقتا
نحن إذن إزاء ما يشبه القوة القاهرة التي تسلطت على مسار تكون الإدراك لدى الفرد ثم ألغته وعوضته بادراك آخر لم يساهم الفرد في تكوينه، هؤلاء القدوات يمثلون أصناما من حيث أن الصنم لغة هو كل ما يتخذ للعبادة، وبتجوّز يمكننا القول أن الصنم ما يتخذ مصدرا لتكوين الوعي لدى الفرد، لأن بعض دلالة العبادة إنشاء الوعي، ولكي ندقق فلنسمهما أصناما فكرية (5)

- هذه الأصنام تلعب دورا مؤثرا في مستوى فهم الفرد للحقيقة كما رأينا في العينات السابقة، فتغير إدراكه للموجود أو تلغيه، ويمكن أن تؤدي دورا ثانيا وهو إنتاج حقائق جديدة مصطنعة، أي أن الأصنام الفكرية تقوم بدور مصدر لإنتاج الوعي والمفاهيم، وهذه الحالة الثانية تكون عادة ذات تأثير جماعي

كمثل لذلك الفتاوى التي يصدرها الشيوخ فهي أحيانا تنتج موقفا جديدا لا يتعلق بقضية تناولها فرد معين فتصبح فتوى منتجة لتصورات جديدة تخص كل المجتمع، أو نجوم الغناء والكرة وغيرهم حينما يبادرون بالترويج لسلوكيات مستجدة في المجتمع (نوع من اللباس، سلوك مستهتر أو متدين)، فهؤلاء يكونون ساعتها انتجوا تصورات لامادية جديدة ضخت في المعمارية الفكرية للمجتمع كله وليس الفرد فقط

إذن الأصنام الفكرية لها مستويان من التأثير، على الفرد وعلى المجتمع، في الحالة الأولي تؤثر على المعمارية الفكرية للفرد في موضوع يتعلق به أو قرار كان اتخذه فتغيره، وفي الثانية تؤثر على كامل المجتمع وتؤثر في معماريته الفكرية العامة

- هذه الأصنام الفكرية تقوم بالأدوار التالية في مسار تكوين الإدراك والوعي :
1- تعطل أو تلغي عملية تكون الإدراك والوعي الذاتي بالحقائق لدى الأفراد، حسب قوة تأثير ذلك الصنم على الفرد
2- تمثل عوامل إعاقة لتنمية الوعي بالواقع لدى الأفراد، فهناك علاقة عكسية بين انتشار الوعي وبين تواجد الأصنام في مجتمع ما، فكلما تكاثرت الأصنام الفكرية بمجتمع ما كلما قل الوعي بالواقع لدى أفراده
2- تنتج حقائق أخرى مصطنعة للموجودات، فهذه الأصنام تمثل مجالات لإنتاج إدراكات موازية لحقائق الواقع الموضوعي، فالأصنام الفكرية إذن عناصر تضليل لفهم الحقيقة، فهي منتجات للوعي المصنّع أو المصطنع
3- تمثل أداة توجيه ذهني بيد السلطات والفواعل الإلحاقية، حيث يمكن لهاته الأصنام أن تكون فعالة في ضخ مفاهيم وتصورات في المعمارية الفكرية لمجتمع ما ومن هناك جعل المغالطات التي روجوها والمواقف الخاطئة التي ارتكبوها مكونا أصيلا في تصورات المجتمع

و أفضل مثل لدينا في تونس لفهم هذه النقطة مواقف علماء (6) الزيتونة خلال فترة الاحتلال الفرنسي وفترة حكم بورقيبة، فهؤلاء ساندوا ضمنيا الاحتلال الفرنسي بالسكوت عنه، وساندوا بورقيبة في توجهاته الإلحاقية بفرنسا بالسكوت والمشاركة أحيانا حيث قبلوا العمل معه في أجهزة الدولة كفاعلين، ولكن لأنهم قدوات وأصنام لدى عامة التونسيين، فإن مواقفهم المتخاذلة استغلته أدوات السلطة الرسمية و ضختها في مكونات المعمارية الفكرية للتونسيين من خلال وسائل تشكيل الأذهان (تعليم، إعلام، ثقافة)، فأصبحت مواقفهم تلك المتعامية عن فرنسا وخطرها، مرجعا ونموذجا في الحكم على الأشياء لدى التونسيين، فساعد ذلك على غض الطرف عن فرنسا وتغييب نقاش التبعية لها في كل أوجهها، ومن وراء كل ذلك تم تغييب بعد الربط اللامادي لتونس بفرنسا طيلة عقود من دون وجود أي تناول لهذه المسالة لدى الفواعل المفكرة (7) بمختلف توجهاتها، وحتى إن تناولوا فرنسا فللبحث في جوانب ربط مادي بها كالثروات و الاتفاقيات

بهذا المعنى، فإن شيوخ وعلماء الزيتونة كانوا و لا زالوا عوامل تضليل وتغييب للوعي بمسألة التبعية لفرنسا (8)، وسيكون من مهام أي عملية فك ارتباط لامادي بفرنسا لاحقا، تناول هؤلاء كخطر يجب تنظيف المعمارية الفكرية للتونسيين من مواقفهم

--------
الهوامش
(1) لفهم معنى الفواعل الإلحاقية، ينظر لمقال :التبعية، الإلحاق، الربط والارتباط بفرنسا: المصطلحات
(2) لفهم معنى أولي للمعمارية الفكرية، ينظر لمقال : الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (4) – المعنى والمعمارية الفكرية، وسيقع التعمق لاحقا في تبيان وتفصيل هذا المصطلح الذي يمثل ركيزة هامة بالمشروع الفكري الذي أعمل عليه
(3) نتحدث هنا عن المعنى المباشر للإشهار وهو السيارة، و إلا فإن ذلك الإشهار ينقل معاني أخرى لامادية، تحدثنا عنها بالتفصيل سابقا، أنظر مقال :الربط بفرنسا: الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (3) – المحتوى والمعنى
(4) لفهم الانتشار السريع للربط اللامادي، ينظر لمقال : في فهم الربط المادي واللامادي بفرنسا
(5) في الحقيقة الصنم مقابل للفكرة الحرة من حيث أنه يعمل على إلغائها، لكننا نصف الصنم بالفكري من حيث أنه منتج لأفكار معينة بقطع النظر كونها أفكارا تعمّي عن الواقع
(6) يبدو لي مصطلح علماء حين الحديث عن المشتغلين بعلوم الإسلام، فضفاضا ودعائيا، لكني استعمله كما جرت عادة الناس في ذلك، وإلا فإن كلمة علماء فيها مبالغة، لأنه لو صح نعت كل مختص في أمر ما بالعالم لكان لدينا آلاف العلماء في اللغة العربية بل والفرنسية و الانجليزية وآلاف العلماء في الرياضيات، وهذا غير صحيح بالطبع ولو قلناه لكان مبالغة فجة، فكذلك هو حينما نطلق مصطلح علماء على المختصين في علوم الإسلام
العالم مصطلح بل وصف يصح أن يطلق على من يزيد في العلم الذي يختص فيه بمعاني جديدة متأتية من خلال إنتاجات مستحدثة، وليس على من يختص فيه فقط
(7) لفهم مصطلح الفواعل المفكرة، ينظر لمقال : في فهم الربط المادي واللامادي بفرنسا
(8) من له اعتراض على تناول البيوتات التي عمرت جامع وجامعة الزيتونة، فلينظر لمقال : بورقيبة و الزيتونيون والتبعية لفرنسا : حقل الأصنام


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المعمارية الفكرية، فرنسا، تونس، التبعية، الربط بفرنسا، الإلحاق،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-11-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (7) – مسلمات وفرضيات الواقع
  الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (6) – التفسير الخطي
  الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (5) – المعنى و وعي الأصنام
  الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (4) – المعنى والمعمارية الفكرية
  جوهر بن مبارك وهواية القفز بالمظلات
  التسول يسيء لنا ولا يسقط انقلابا
  الربط بفرنسا: الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (3) – المحتوى والمعنى
  الربط بفرنسا :الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (2) – التفسير النتائجي
  الربط بفرنسا: الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (1) - فرضية صوابية الواقع
  التبعية، الإلحاق، الربط والارتباط بفرنسا: المصطلحات
  بورقيبة والزيتونيون والتبعية لفرنسا: حقل الأصنام
  لماذا لا يوجد وعي بخطر الارتباط اللامادي بفرنسا
  في فهم الربط المادي واللامادي بفرنسا
  بمناسبة الخسارة الإنتخابية المدوية للتنظيم الموسوم بالإسلامي في المغرب
  طيب، إنقلاب وماذا بعد
  لماذا هبّ الالاف في مواجهات التسعينات ولم يتحرك الان ولن يتحرك إلا بضع عشرات
  وجوب محاكمة الإنقلابيين منعا لسابقة الإنقلابات بتونس
  إنقلاب قيس: بعض من الحصاد المر لرخاوة الغنوشي
  أساليب مسكوت عنها لتكريس التبعية لفرنسا: "علاقاتنا تاريخية ومتميزة"
  التونسيون والعلاقة غير السوية مع فرنسا: خطر الربط اللامادي
   إستبعاد اللغة الفرنسية شرط تفكيك الروابط اللامادية مع فرنسا
  تنويه من محرر موقع بوابتي: قرصنة حساب فايسبوك
  أيهما أخطر على تونس: فرنسا أم "إسرائيل"
  "النهضة"، إستعراض الحشود عوض الفاعلية
  عيد المرأة، إحدى أدوات منظومة الإلحاق بالغرب
  فرنسا أقامت بنية تحتية في تونس، فلماذا نحاسبها ؟
  فرنسا يجب أن تعتذر لتونس، هل على تركيا أن تعتذر أيضا ؟
  ملاحظات حول وثيقة طلب الإعتذار من فرنسا
  موت الباجي كمناسبة لمراكمة المكاسب الايديولوجية والسياسية
  نور الدين الخادمي يسأل المفتي: نموذج للسطحية الفكرية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سفيان عبد الكافي، أحمد بوادي، محمد اسعد بيوض التميمي، كريم فارق، صباح الموسوي ، سيد السباعي، محمد الطرابلسي، رافع القارصي، د. عبد الآله المالكي، محمد شمام ، صلاح الحريري، أحمد الحباسي، فتحي الزغل، علي الكاش، د. خالد الطراولي ، عزيز العرباوي، ماهر عدنان قنديل، د - المنجي الكعبي، سلام الشماع، أحمد ملحم، منجي باكير، أحمد النعيمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الغني مزوز، سعود السبعاني، حاتم الصولي، طلال قسومي، رضا الدبّابي، الهادي المثلوثي، أ.د. مصطفى رجب، د- محمود علي عريقات، مصطفى منيغ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، علي عبد العال، رحاب اسعد بيوض التميمي، صالح النعامي ، رمضان حينوني، فهمي شراب، عبد الله الفقير، مصطفي زهران، أشرف إبراهيم حجاج، محمد عمر غرس الله، رافد العزاوي، محمود سلطان، محمود طرشوبي، د - الضاوي خوالدية، تونسي، د - محمد بن موسى الشريف ، محرر "بوابتي"، صفاء العراقي، يزيد بن الحسين، د - محمد بنيعيش، أبو سمية، محمد الياسين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. صلاح عودة الله ، جاسم الرصيف، سليمان أحمد أبو ستة، د- هاني ابوالفتوح، د. أحمد بشير، عمر غازي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - عادل رضا، رشيد السيد أحمد، الهيثم زعفان، عواطف منصور، أنس الشابي، مراد قميزة، د - شاكر الحوكي ، سامح لطف الله، فتحـي قاره بيبـان، فوزي مسعود ، سلوى المغربي، ياسين أحمد، حميدة الطيلوش، فتحي العابد، د - صالح المازقي، محمد أحمد عزوز، د. أحمد محمد سليمان، المولدي الفرجاني، صفاء العربي، كريم السليتي، د. طارق عبد الحليم، عبد الرزاق قيراط ، خالد الجاف ، الناصر الرقيق، د.محمد فتحي عبد العال، وائل بنجدو، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود فاروق سيد شعبان، إياد محمود حسين ، عبد الله زيدان، صلاح المختار، د- جابر قميحة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، نادية سعد، محمد العيادي، إسراء أبو رمان، د- محمد رحال، د. محمد مورو ، إيمى الأشقر، حسني إبراهيم عبد العظيم، مجدى داود، يحيي البوليني، د. عادل محمد عايش الأسطل، العادل السمعلي، سامر أبو رمان ، ضحى عبد الرحمن، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن عثمان، حسن الطرابلسي، عراق المطيري، د - مصطفى فهمي،
أحدث الردود
برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

انا اماراتي وتزوجت مغربيه على زوجتي الاولى مع ان الاولى ماقصرت فيني لكن ماعرف ليه خذتها اعترف اني كنت راعي بارتيات وهي كانت ربيعتي وربيعه الكل معرف كي...>>

انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة