تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

(83) ثورة ليبيا وهاجس الخلافة الإسلامية

كاتب المقال د - أحمد إبراهيم خضر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يقول " جاي تولسون" أحد الكتَّاب الأمريكيين البارزين في شؤون الثَّقافة والفكر والدين، وهو يكتب حاليًّا في مجلة U.S. News & World Report. وكان رئيسًا لتحرير The Wilson Quarterly وكتب في عدة صحف ومجلات أخرى، أبرزها "الواشنطن بوست" و "وول ستريت جورنال" الآتى :

" إن الخلافة الإسلامية فكرة عميقة الجذور في الذَّاكرة الثقافيَّة للعالم الإسلامي، ووُجدت في أشكال مختلفة على مدى ألف وثلاثمائة عام تقريبًا، وامتدت سلطة الخلافة عبر ثلاث قارات من هذه البلاد، التي تُعْرَف الآن بباكستان إلى منطقة الشَّرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى ما يعرف الآن بأسبانيا والبرتغال، كما أنَّ معظم تاريخ المسلمين كان تحت ظلّ دولة الخلافة، وما يؤكد ذلك هو أن هذه الاستبيانات التي أُجْرِيت على شعوب أرْبع دول إسلاميَّة، كشفت أنَّ ثلُثي هذه الشعوب يؤيِّدون توحيد البلاد الإسلاميَّة في دولة واحدة أو خلافة واحدة ". : ( أحمد إبراهيم خضر، حتمية المصالحة مع دولة الخلافة الخامسة
رسالة جون شيا إلى الرئيس أوباما ( www.alukah.net/Culture/0/9534/

ويقول الدكتور " أحمد محمد عوف " فى مقالته بعنوان " :الخلافة العثمانية من الإجحاف إلى الإنصاف : " فهذه الخلافة قد جاهدت في سبيلِ الله منذ إنشائها عام 1250م، وظَلَّت في رباطٍ لم ينقطع، حتى انطوى تَحت لوائها العالَم ( النصرانى ) في شرقي أوربا، ودخل في دينِ الله الملايين من ( النصارى ) هناك، فهي خلافة فاتحة، وَسَّعَت رقعة العالم الإسلامي لأول مرة في تاريخ الإسلام، عندما فتحت أقطارًا أوربيَّة، وإسقاطُها للإمبراطوريَّة البيزنطية كان لطمةً كبرى للغرب، حتى اعتبروا هذا الفتحَ الإسلاميَّ للقسطنطينية بدايةَ العصر الحديث، فلقد أحْيَت عصرَ الفتوحات الإسلامية الكبرى بعد مواتٍ لأكثرَ من خمسة قرون، ومَيْزَة الفتوحات العثمانية أنَّ الذين قاموا بها أتراكٌ مسلمون، وليسوا عربًا، كما كان في الفتوحات الكبرى إبَّان الخلافة الراشديَّة والأُمُوية، وهذا يدُلُّ على أن الإسلامَ قد أصبح عالميًّا
" www.alukah.net/Culture/1042/27908/

ولهذا يقول الشيخ "مصطفى صبرى" : " أن الدول النصرانية أقامت من أعياد المسرة والفرح على وفاة السلطان محمد فاتح العثمانى، مالم يقم مثلها فى الدنيا على وفاة أحد " ( مصطفى صبرى، موقف العقل والعلم والعالم من رب العالمين وعباده المرسلين، دار إحياء التراث العربى بيروت ج1 ص 80). كما احتفلت احتفالا بليغا بظهور " مصطفى كمال أتاتورك " وألفت عنه أكثر من ستمائة كتاب.

من الواضح أن مايخشاه الغرب حقيقة من أى فراغ ينجم عن اسقاط أية ديكتاتورية كان يحميها ويقف وراءها ليس هو مجرد الخوف على تدفق النفط إليه وإنما هو – فى المقام الأول - الخوف من أن يكون البديل هو تمهيد الطريق لعودة دولة خلافة إسلامية ثرواتها ونفطها ومصادرها للمسلمين وليس لأعدائهم، تقوى وتنتشر وتهدد أوربا والعالم بأسره مثلما كان الحال مع الدولة العثمانية آخر قلاع الخلافة الإسلامية.

والواقع أن مفهوم " التدخل لأسباب إنسانية " على المسرح السياسى والفكرى، وإن ظهر فى العقود الأخيرة من القرن العشرين بسبب هذه الأفعال الوحشية التى ارتكبت فى حق البشر فى بعض دول العالم، فإن تبرير هذا التدخل لإنقاذ هؤلاء البشر كان يخفى وراءه تدخلا للإستيلاء على ولايات الدولة العثمانية والقضاء عليها قضاء مبرما.

ويُعَرَّف مفهوم " التدخل لأسباب إنسانية " humanitarian intervention بأنه :" أحد أشكال التدخل الأجنبى القهرى الذى تستخدم فيه القوة لإيقاف أو معارضة انتهاكات حادة لحقوق الإنسان كالقتل الجماعى أو الإبادة الجماعية فى دولة ما بشرط ألا ينتمى الضحايا إلى جنسية الدولة المتدخلة ".

Robert Kolb , Note on humanitarian intervention
www.icrc.org/eng/assets/files/other/irrc_849_kolb.pdf


لكنه من المهم أن يعرف المسلمون ثلاث حقائق أساسية فيما يتعلق بهذا المفهوم خاصة وأن هناك تحركات فعلية تستند إليه مع تطورات الأحداث فى ليبيا :


الحقيقة الأولى : هى أن هذا المفهوم ليس بالمفهوم الجديد، ولكنه جزء من اختراع سياسة القوة الأوربية، وأنه تطور مرتبطا بالسياسة الأوربية فى تعاملها مع الدول الشرقية فى القرن التاسع عشر، وكان يُطبَّق كنوع من التبرير الأخلاقى للتدخلات المتكررة من القوى الأوربية فى ولايات دولة الخلافة العثمانية. ومن ثم كان الاستناد إلى هذا التبرير الأخلاقى ذريعة لإعطاء هذا التدخل شرعية قانونية.

الحقيقة الثانية : أن البعد الصليبى هو أحد أبعاد هذا المفهوم، ويظهر ذلك فى أن أحد المقاييس الأساسية المبررة للتدخل طبقا لهذا المفهوم هو : "أن حكومة ما تنتهك وفقا لحقها السيادى داخل حدودها ما تعتبره الدول الأوربية انتهاكا لحقوق الإنسان سواء بوسائل تناقض مصالحها، أو بسبب الإفراط فى استخدام القسوة والظلم مما يعتبره الأوربيون جرحا عميقا للأخلاق والمدنية المسيحية ".

الحقيقة الثالثة : "أن التدخل لأسباب إنسانية " هو الانسياب الطبيعى لاتجاه القوى الأوربية فى التمويه عن دفاعها عن مصالحها الاستعمارية بالاستناد إلى ما يعتبرونه تعاليم دينية سامية.
Hans Kochler , Humanitarian Intervention in the Context of Modern Power Politics , www.i-p-o.org/humanit_intervention.htm

وتكشف هذه الحقائق الثلاث عن الطبيعة الصليبية الاستعمارية للمفهوم، خاصة مع ارتباطه بجهود الغرب الدؤوبة ونجاحه فى القضاء على آخر دولة للخلافة الإسلامية.

وفى الثانى من شهر مارس الحالى 2011 كتب " ريتشارد سيمور" مقالة خاصة بعنوان " التدخل لأسباب إنسانية فى ليبيا : بعث للإيديولوجية الإمبريالية "

ربط فيها بين التطورات الحالية فى ليبيا وما يسميه بإيديولوجية " التدخل لأسباب إنسانية " كشف فيها عن الآتى :

أولا: وجود تحالف بين الخبراء فى شئون الأمن والسياسة والسفراء للترويج لهذه الإيديولوجية.
يقول " سيمور" :" الأمر الذى يصيبنا بالدهشة هو أنه وسط هذا الانتفاضات التى يشهدها العالم العربى، نلاحظ أن هناك تحالفا بين خبراء الأمن، والسياسة، والسفراء، ومسئولوا الاتحاد الأوربى على الترويج لهذه السلعة المتسخة التى تسمى بالتدخل لأسباب إنسانية ".

ثانيا : أن الغرب يطوع موقفه مع الجانب الذى تتحقق فيه مصلحته سواء أكان القذافى أو الثوار.

يقول " سيمور" :" كانوا فى الماضى يسلحون القذافى، ويبيعونه لمستمعيهم عبر العالم على أنه مجنون سابق ظهر الآن على المسرح. ولكن الولايات المتحدة والاتحاد الأوربى يبحثون الآن عن الطريق الذى سيستخدم فيه القذافى هذه الأسلحة. لقد انتظروا وراقبوا وأطلقوا التصريحات التى رأووا فيها أن نظام القذافى قد انتهى، وذلك ليتجنبوا أى ذَلة كالتى وقع فيها "جو بايدن" و " تونى بلير" حينما كانوا يشيدون بشجاعة القذافى أو ينكرون نعته بالديكتاتورية. الأهم من هذا الآن هو أنهم الآن مستعدون للوقوف إلى جانب الثورة الليبية. العديد منهم الآن يبحث عن ثغرة. " أن مارييى سلوتر" رئيسة شعبة سياسة التخطيط السابقة فى الخارجية الأمريكية تدندن الآن حول التدخل. "دافيد كاميرون" يرفع سلاح احتمال وجود أسلحة كيماوية لتبرير التدخل وفرض الحظر الجوى على السماء الليبية، هذا إلى جانب وجود ثورة على وشك أن تقتلع القذافى، وربما لا تكون هذه الثورة الأخيرة ضد الديكتاتوريات التى تحميها الولايات المتحدة فى الشرق الأوسط. إن أى متابع للأنباء القادمة من ليبيا يرى أن القذافى معلق الآن فى بضع جيوب قليلة. فهو قد فقد معظم جيشه وشرطته، ومساندة القبائل التى كانت تقف وراءه. والثوار يتقدمون ويزحفون إلى آخر قلاعه. لا يستطيع النظام استعادة المدن التى فقدها مما يعنى أن القذافى انتهى سياسيا وعسكريا. إن المجازر التى ارتكبها القذافى مروعة حقيقة، ولا يمكن احترام ادعاءاته بأنه يدافع عن المكتسبات التاريخية لليبيا، وهذه المجازر لن توقف سقوط النظام " ولهذا فإن هذه المبررات تعكس كيف تغير موقف الغرب لتأييد الثوار بعد أن كان مدافعا عن القذافى بعد تصالحه مع الغرب.

ثالثا : إيديولوجية التدخل لأسباب إنسانية تعبر عن شكل من أشكال العنصرية قوامه أن شعوب الشرق الأوسط شعوب قاصرة وفى حاجة إلى مساندة الغرب دوما.

يقول " سيمور" : " إن إيديولوجية التدخل لأسباب إنسانية هى شكل من أشكال الأبوية العنصرية التى تؤكد على رؤية الغرب لشعوب الشرق الأوسط على أنها شعوب قاصرة لا تستطيع حماية نفسها من الديكتاتورية بدون مساعدة من الدول اليورو- أمريكية، وحتى إذا فعلت ذلك وأوجدت نظاما بديلا فإن هذا لن يجعلها قادرة على تأسيس والحفاظ على مجتمع ديموقراطى". ولعل مطالبة الثوار للأمم المتحدة ومجلس الأمن للتدخل لحمايتهم من دكتاتورية القذافى ما يؤكد هذا التصور عند الغرب، فلن تكون مساندة الغرب للثوار فى إسقاط القذافى بلا ثمن.

رابعا : هناك قلق بالفعل تعبر عنه الصفوة الغربية من فهم العرب لأهداف الغرب ومما قد تؤول إليه الأوضاع بعد سقوط القذافى.

يقول سيمور:" :" هناك فى الحقيقة خوف واضح تبديه الصفوة الأوربية الأمريكية من خبراء الأمن والسفراء مثل "دانييل بايبز" و" نيال فيرجسون " من أن العرب يدركون أن التدخل لأسباب إنسانية ليس إيثارا من الغرب لمصلحة الشعوب، ولهذا فهم يخشون من حدوث فراغ سياسى بعد سقوط القذافى. وهم يتساءلون : هل العرب مستعدون للتعامل مع الديموقراطية، هل سيتيح هذا الفراغ لتنظيم القاعدة للدخول إلى الساحة الليبية ؟ مالذى سيحدث بالنسبة لأسعار النفط ؟.. إنهم يعرفون ان الأمل فى بقاء القذافى ضعيف، ولهذا نجدهم مهتمين بطبيعة الشعور بـمدى ( استقلالية ) القوى السياسية التى ستحل مكانه ".

ينتهى " سيمور" إلى القول بأن ما يعتقده هو : " أن الولايات المتحدة وحلفائها الأوربيين، وخبرائهم ومفكريهم يفكرون فى طريقة تتسلل بها الولايات المتحدة إلى هذه الاضطرابات الثورية، بحيث تجد تبريرا لإسقاط عسكرى فى موقف تجد فيه أن مصالحها مهددة. إن محاولة تغليف هذا الميدان المعقد من الصراع السياسى والاجتماعى بهذه الإيديولوجية المتهدمة من " التدخل لأسباب إنسانية " يعطى فقط " نقطة دخول " تبحث عنها الولايات المتحدة وحلفائها. لكن الدعوة لـ"التدخل لأسباب إنسانية "لن تفعل شيئا لإنقاذ الليبيين الذين أثبتوا أنهم قادرون على إنقاذ أنفسهم ".
Richard Seymour ,"Humanitarian Intervention" in Libya: The Revival of Imperialist Ideology , www.globalresearch.ca/index.php?context=va&aid...

هذه صورة موجزة عن مفهوم "التدخل لأسباب إنسانية"، وخلفيته التاريخية، يظهر فيها أن ما يظهر على السطح فقط هو خشية الغرب على مصالحه، لكن الذى يختفى وراء ذلك هو خشية الغرب من عودة دولة الخلافة الإسلامية. فآخر دولة لهذه الخلافة وضعت الحصار على فيينا فى قلب أوربا مرتين، ووقفت فى طريق أوربا حاجزا منيعا وسورا حصينا، وحالت دون أطماعها، وألزمتها بكف غاراتها بأنواعها على بلاد المسلمين، وحرست كيان الإسلام فى عهدها الطويل، فوضع الغرب مائة مشروع لتقسيمها.

نقلا عن مجلة المجتمع الكويتية www.magmj.com


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الخلافة، الغرب، ليبيا، الثورة، القذافي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-04-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  (378) الشرط الأول من شروط اختيار المشكلة البحثية
  (377) مناقشة رسالة ماجستير بجامعة أسيوط عن الجمعيات الأهلية والمشاركة فى خطط التنمية
  (376) مناقشة رسالة دكتوراة بجامعة أسيوط عن "التحول الديموقراطى و التنمية الاقتصادية "
  (375) مناقشة رسالة عن ظاهرة الأخذ بالثأر بجامعة الأزهر
  (374) السبب وراء ضحالة وسطحية وزيف نتائج العلوم الاجتماعية
  (373) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية (2)
  (372) التفكير النقدى
  (371) متى تكتب (انظر) و (راجع) و (بتصرف) فى توثيق المادة العلمية
  (370) الفرق بين المتن والحاشية والهامش
  (369) طرق استخدام عبارة ( نقلا عن ) فى التوثيق
  (368) مالذى يجب أن تتأكد منه قبل صياغة تساؤلاتك البحثية
  (367) الفرق بين المشكلة البحثية والتساؤل البحثى
  (366) كيف تقيم سؤالك البحثى
  (365) - عشرة أسئلة يجب أن توجهها لنفسك لكى تضع تساؤلا بحثيا قويا
  (364) ملخص الخطوات العشر لعمل خطة بحثية
  (363) مواصفات المشكلة البحثية الجيدة
  (362) أهمية الإجابة على سؤال SO WHAT فى إقناع لجنة السمينار بالمشكلة البحثية
  (361) هل المنهج الوصفى هو المنهج التحليلى أم هما مختلفان ؟
  (360) "الدبليوز الخمس 5Ws" الضرورية فى عرض المشكلة البحثية
  (359) قاعدة GIGO فى وضع التساؤلات والفرضيات
  (358) الخطوط العامة لمهارات تعامل الباحثين مع الاستبانة من مرحلة تسلمها من المحكمين وحتى ادخال عباراتها فى محاورها
  (357) بعض أوجه القصور فى التعامل مع صدق وثبات الاستبانة
  (356) المهارات الست المتطلبة لمرحلة ما قبل تحليل بيانات الاستبانة
  (355) كيف يختار الباحث الأسلوب الإحصائى المناسب لبيانات البحث ؟
  (354) عرض نتائج تحليل البيانات الأولية للاستبانة تحت مظلة الإحصاء الوصفي
  (353) كيف يفرق الباحث بين المقاييس الإسمية والرتبية والفترية ومقاييس النسبة
  (352) شروط استخدام الإحصاء البارامترى واللابارامترى
  (351) الفرق بين الاحصاء البارامترى واللابارامترى وشروط استخدامهما
  (350) تعليق على خطة رسالة ماجستير يتصدر عنوانها عبارة" تصور مقترح"
  (349) تعليق هيئة الإشراف على رسالة دكتوراة فى الخدمة الاجتماعية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
خالد الجاف ، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. جعفر شيخ إدريس ، إيمى الأشقر، د. خالد الطراولي ، محمد إبراهيم مبروك، بسمة منصور، أنس الشابي، فاطمة حافظ ، حسن الطرابلسي، علي الكاش، فوزي مسعود ، د - محمد سعد أبو العزم، د. صلاح عودة الله ، الهادي المثلوثي، محمد عمر غرس الله، معتز الجعبري، د- جابر قميحة، عصام كرم الطوخى ، منجي باكير، د- هاني ابوالفتوح، إسراء أبو رمان، محمد تاج الدين الطيبي، فتحي الزغل، محمود طرشوبي، فراس جعفر ابورمان، فتحي العابد، د - غالب الفريجات، عدنان المنصر، د. كاظم عبد الحسين عباس ، منى محروس، د- هاني السباعي، عبد الله الفقير، فتحـي قاره بيبـان، رافد العزاوي، د - أبو يعرب المرزوقي، طلال قسومي، د. محمد مورو ، علي عبد العال، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إيمان القدوسي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، كريم السليتي، حمدى شفيق ، شيرين حامد فهمي ، رأفت صلاح الدين، أبو سمية، رافع القارصي، سفيان عبد الكافي، محمد الياسين، سامح لطف الله، عبد الغني مزوز، وائل بنجدو، عواطف منصور، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود فاروق سيد شعبان، إياد محمود حسين ، عمر غازي، الهيثم زعفان، محمد الطرابلسي، عراق المطيري، أحمد النعيمي، كمال حبيب، جمال عرفة، د. نهى قاطرجي ، يحيي البوليني، عزيز العرباوي، د - مصطفى فهمي، د - صالح المازقي، يزيد بن الحسين، د. عبد الآله المالكي، صفاء العراقي، فاطمة عبد الرءوف، سحر الصيدلي، محمد العيادي، صلاح المختار، سلوى المغربي، محمد أحمد عزوز، جاسم الرصيف، د - مضاوي الرشيد، د. عادل محمد عايش الأسطل، سامر أبو رمان ، تونسي، د. نانسي أبو الفتوح، صلاح الحريري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مجدى داود، د. أحمد محمد سليمان، د - محمد بنيعيش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رمضان حينوني، مراد قميزة، د. طارق عبد الحليم، د.ليلى بيومي ، د. محمد عمارة ، محمود صافي ، أحمد الحباسي، ابتسام سعد، محرر "بوابتي"، المولدي الفرجاني، حسن عثمان، عبد الله زيدان، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د.محمد فتحي عبد العال، نادية سعد، سيدة محمود محمد، د- محمود علي عريقات، خبَّاب بن مروان الحمد، صفاء العربي، مصطفى منيغ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. الشاهد البوشيخي، سيد السباعي، صالح النعامي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أ.د. مصطفى رجب، أحمد ملحم، سوسن مسعود، حميدة الطيلوش، سلام الشماع، فهمي شراب، ماهر عدنان قنديل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الناصر الرقيق، محمود سلطان، مصطفي زهران، د - محمد عباس المصرى، حاتم الصولي، الشهيد سيد قطب، أحمد بوادي، د - الضاوي خوالدية، د- محمد رحال، سعود السبعاني، محمد شمام ، رشيد السيد أحمد، هناء سلامة، ياسين أحمد، صباح الموسوي ، كريم فارق، د. الحسيني إسماعيل ، رضا الدبّابي، أحمد الغريب، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. أحمد بشير، د - المنجي الكعبي، أشرف إبراهيم حجاج، حسن الحسن، د - شاكر الحوكي ، العادل السمعلي، د. محمد يحيى ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة