الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

المرأة التونسيّة في دوائر الضّياع

كاتب المقال منجي باكير - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 5130


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لم يكن ناتجا طبيعيّا لحراك – نسَوي – فعلي بقدْر ما كان توظيفا سياسيّا ماسخا و زخما إعلاميّا زائفا ذلك الذي يُحسب على أنّه مكاسب استباقيّة في موضوع تحرير المرأة و تحرّرها ،،،

حتّى بروز بعض الأعلام النّسويّة من خلال هذا الماراطون التحرّري و المصنّف رسميّا و عند إعلام التّياسة بأنّه سلّة من المكاسب الكبرى للمرأة التونسيّة ، هذه الأسماء لم يكن برُوزها بروزا – طبيعيّا – أفرزه حراك نضالي نسوي خالص ، بل كانت معظم الأسماء مسقطة في كلّ مرحلة من مراحل التحوّلات السياسيّة التي شهدتها البلاد ، أسماء تدرج و تعيّن تعيينا من دوائر القرار لتلميع تلك الفترة و تمجيد من يعتبر نفسه أبُ المرأة التونسيّة و راعيها – الرّسمي – و محرّرها و معتقها في كل فرصة يستدعي الظرف السياسي توظيف ورقة المرأة .

هذه المكاسب التي تُستعرض كلّ مرّة في مهرجانات فلكلوريّة لم تكن سوى بهرجا تسويقيّا خاوي المعاني و المضامين ينفصل كليّا على الواقع الذي تعيشه و تعايشه المرأة التونسيّة سواءً الحضريّة أو الريفيّة بالخصوص ، مهرجانات نخبويّة تقام بين أروقة النّزل بعيدا كلّ البعد عن المشاغل و الهموم الحقيقيّة التي تكابدها المرأة التونسيّة من قبل – صيْحة – التحرّر و من بعدها ، مهرجانات تقوم بها مقاولات دعائيّة مخصوصة و يروّج لها إعلام إستغباء لا يعنيه من القضيّة و الوطن عموما إلاّ ما ينهب و يكسب.

أيضا حرصت دوائر القرار السياسي على سنّ حزمة من القوانين و التشريعات دأبت في كلّ مناسبة – تقدّرها هي - على مراجعتها بعيدا عن جوهر قضايا المرأة و عن متطلّبات و ضرورات التطوّر الأسري و الإجتماعي ، فقط هي تشريعات تحت عناوين الحداثة و التقدّميّة بمنظور نخبوي إقصائي و انتقائي ...

تشريعات و استنباطات و تمشّيات سياسيّة لم ينتج عنها سوى مزيدا من التفكّك الأسري و تفشّي الطلاق و الجُنوح و المشاكل ذات الصّبغة الإجتماعيّة الناتجة عن غياب الإحاطة الأسريّة ، أيضا ارتفاع مطّرد لنسب العنوسة ، إضافة إلى انتشار الفساد الأخلاقي و أطفال الزّنى و التشرّد و الإنقطاع المبكّر عن الدراسة و نموّ معدّل الجريمة لدى الأحداث ....

مجمل القول أنّ - مشكل المرأة – كان دخيلا عن المجتمع التونسي برغم وجود بعض الإخلالات و التقصيرات في حقّ المرأة ، لكن استخدامها كرصيد انتخابي و علامة فارقة للتسويق للسياسات المحليّة أمام الدول الصّديقة و المحافل العالميّة جعلت منها أمّ القضايا و خلقت لها تشعّبات و مزايدات لم ينتج عنها في الحقيقة إلاّ مزيدا من هموم المرأة مع الضياع الأسري و انخرام الروابط الإجتماعيّة و انعدام الأخلاق و القيم في المجتمع و فتح أبواب أخرى من المشاكل و الجرائم بدون أن يتحقّق للمرأة ما ينفعها و يصلح حالها ، فقط تبقى الشعارات و الإحتفالات و التكريمات النخبويّة تراوح مكانها و كثيرا من المصالح و المنافع التي يتمتّع بها هؤلاء القائمين على هذا – المشروع / الوهم –


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، عيد المرأة، الإلحاق، التغريب، تدمير الأسرة، ضياع المرأة، التهتك،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-08-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رافع القارصي، سيد السباعي، د.محمد فتحي عبد العال، صلاح المختار، رشيد السيد أحمد، عواطف منصور، ياسين أحمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، ضحى عبد الرحمن، عبد الله زيدان، أحمد ملحم، كريم السليتي، د. صلاح عودة الله ، فوزي مسعود ، د. أحمد بشير، د - الضاوي خوالدية، جاسم الرصيف، يحيي البوليني، فتحي العابد، محمود سلطان، حسن الطرابلسي، فهمي شراب، يزيد بن الحسين، د - محمد بنيعيش، إسراء أبو رمان، حميدة الطيلوش، محمد الطرابلسي، د - عادل رضا، د. خالد الطراولي ، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد الحباسي، الهادي المثلوثي، د. طارق عبد الحليم، د. عبد الآله المالكي، د - صالح المازقي، علي الكاش، طلال قسومي، منجي باكير، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد أحمد عزوز، مصطفي زهران، علي عبد العال، تونسي، عبد الرزاق قيراط ، العادل السمعلي، محمود طرشوبي، د. أحمد محمد سليمان، د- محمد رحال، د- جابر قميحة، رحاب اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، المولدي الفرجاني، ماهر عدنان قنديل، د. مصطفى يوسف اللداوي، حاتم الصولي، صلاح الحريري، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد العيادي، الناصر الرقيق، فتحـي قاره بيبـان، أنس الشابي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - مصطفى فهمي، د- هاني ابوالفتوح، خالد الجاف ، سليمان أحمد أبو ستة، رمضان حينوني، كريم فارق، د - شاكر الحوكي ، أ.د. مصطفى رجب، د - المنجي الكعبي، صفاء العربي، إياد محمود حسين ، سامر أبو رمان ، مراد قميزة، صفاء العراقي، سفيان عبد الكافي، أحمد النعيمي، مجدى داود، محرر "بوابتي"، عراق المطيري، عبد الله الفقير، محمد شمام ، مصطفى منيغ، حسن عثمان، سلوى المغربي، د- محمود علي عريقات، حسني إبراهيم عبد العظيم، سلام الشماع، الهيثم زعفان، محمد الياسين، محمد اسعد بيوض التميمي، أبو سمية، أحمد بوادي، محمد عمر غرس الله، سامح لطف الله، إيمى الأشقر، صباح الموسوي ، د - محمد بن موسى الشريف ، رافد العزاوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عمر غازي، عبد الغني مزوز، صالح النعامي ، عزيز العرباوي، محمود فاروق سيد شعبان، نادية سعد، فتحي الزغل، وائل بنجدو، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عادل محمد عايش الأسطل، سعود السبعاني،
أحدث الردود
برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء