الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

ماذا يخفى معز بن غربية ؟

كاتب المقال أحمد الحباسى - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


وصفها البعض بالقنبلة و آخرون بالزلزال، أسالت كثيرا من الحبر و التعاليق المختلفة، لكن بالطبع و كالعادة هناك مشككون و هناك أسئلة كثيرة و هناك ردود فعل، المهم أن التصريحات الأخيرة للإعلامي معز بن غربية قد وصلت إلى مبتغياتها و حركت المياه السياسية الآسنة و الراكدة في تونس، هذا صحيح في المطلق لكن معز بن غربية لم يقدم الكثير و أبقى الكثير في جعبته لوقت الحاجة كما يقول، عدا ذلك لم يقتنع المتابعون بأن بن غربية قادر على تقديم ما يملك للعدالة، فالقاضي المباشر لقضايا الشهيدين بلعيد و البراهمى متهم مباشرة و بالصفة بالخيانة العظمى و التستر على مجرمين و تعطيل سير العدالة، اتهام صريح و عنيف من أحد المحامين عضو في لجنة متابعة قضية الشهيد شكري بلعيد، و هو أمر يحدث لأول مرة في تاريخ القضاء التونسي، و لكنه يعتبر أحد إفرازات القضاء الموازى الذي زرعه وزير العدل السابق التابع لحركة الإخوان نور الدين البحيرى لخدمة الأجندة الاخوانية على حساب طموحات الثورة التونسية

من يحرك بن غربية ؟ ...سؤال يصعب الإجابة عنه في الوقت الحاضر لما عرف به الرجل من زئبقية في العلاقات مع الأحزاب الحاكمة و رغبه في التفرد و صنع الحدث على حساب المهنية و الأخلاقية الصحفية، الرجل أيضا له أعداء كثيرون على كل المستويات في الداخل و الخارج على حد سواء و رأسه مطلوب لأكثر من طرف سياسي في تونس، لكن من المؤكد أن بن غربية ليس وحيدا في هذه ‘ المعركة’ الإعلامية و ليس شخصا يتحرك من تلقاء نفسه ، من المؤكد أيضا أن بن غربية لم يفتح النار على بعض الأطراف المتهمة باغتيال شهداء الوطن من شكري بلعيد إلى سقراط الشارنى مرورا بفوزي بن مراد دون سبب و دون أن يكون الطرف المستهدف قد حاول في الآونة الأخيرة الخروج عن الإجماع السياسي المتفق عليه بعد الانتخابات التشريعية و الرئاسية الأخيرة، و لعل التسريبات الأخيرة حول وجود قطيعة سياسية بين الرئاسة و بين الإمارات العربية المتحدة بسبب غضبها من التحالف بين النهضة و النداء قد تفسر أهداف الحملة الانتحارية الإعلامية الأخيرة التي تستهدف حزبا دينيا مشاركا في الحكم و متهما بالاغتيالات، و القصد واضح هو زعزعة الثقة في هذه الحكومة و إسقاطها لإعادة ترتيب العلاقات بين حزب نداء تونس و بقية الأحزاب العلمانية الرافضة لمجرد مشاركة حزب القتل في الحكومة

من يريد اغتيال بن غربية ؟ ... بطبيعة الحال لا أحد يريد اغتيال الرجل و كل ما قيل هو مجرد تخيلات مقصودة لمزيد الإثارة و حبك خيوط اللعبة، فحركة النهضة الإرهابية ليست في وضع يسمح لها اليوم بتحريك آلتها العسكرية لتنفيذ اغتيال سيخرجها من الحكم و من البلاد و لم لا يعرضها إلى فتح الملفات المعلقة و المستورة، و رغم أن هناك من يتحدث عن اتهام الحركة بإثارة المشاكل الأخيرة في الجنوب و ‘باستدعاء’ الجماعات الإرهابية الليبية على الحدود للضغط على الحكومة و منعها من فتح بعض ملفات الفساد في علاقة ببعض وزراء النهضة و المؤتمر الذين نهبوا البلاد طيلة 3 سنوات من حكم الترويكا، فان ما يثير الانتباه حقا هو هذا التواصل المستمر بين الحركة و بين أكبر دولة إقليمية داعمة للإرهاب في الخليج العربي و هي تركيا بما يعزز قناعة البعض بان هذه الزيارات الأخيرة لقيادة النهضة و رموزها المتشددة تخفى وراءها سيلا من التساؤلات الحارقة، و هنا، يقول البعض أن بن غربية قد تحرك بدفع من أطراف سياسية معينة لإشعال الضوء الأحمر أمام قيادة الإرهاب النهضوية لتفهم الرسالة الغير مشفرة و تلتزم بقواعد اللعبة.

هناك رابط مباشر بين استقالة السيد الأزهر العكرمى و بين التصريحات العنيفة لبعض رموز الإخوان في علاقة بمسألة تحييد المساجد و عزل الأئمة، و بين تصريح بن غربية و محاولات البعض إثارة القلاقل في نداء تونس تحت ذريعة رفض جواز الضرورة بين النداء و النهضة، فهناك أطراف تسعى اليوم لفك الارتباط بين النداء و حركة الإرهاب النهضوية، و هناك من يريد كشف مسؤولية حركة النهضة في الاغتيالات ‘لاغتيالها’ إعلاميا و سياسيا و قضائيا، و هناك من يصر إلحاحا بان استمرار حركة النهضة في الحكم فيه خطر قادم يهم السلم الاجتماعية خاصة أن قطر و تركيا و إسرائيل لهم مصلحة معلنة في تفتيت الجسم التونسي و هم مواصلون في تقديم الدعم المادي الخيالي لإخوان تونس على مختلف مشاربهم التكفيرية العنيفة حتى تتمكن بعض أجنحة النهضة المعروفة بدمويتها بتنفيذ هذا المخطط الجهنمي لإسقاط النظام و بث الرعب و العمل على إعلان دولة الخلافة .

من المؤكد أن صمت الحكومة حول هذه التصريحات الخطيرة هو صمت العاجز الخجول المتردد، و من المؤكد أن صمت حركة النهضة المتهمة صراحة بالاغتيالات السياسية هو أصدق تعبيرا من التصريح ، و من المؤكد أن الإعلام التونسي المعروف بانحيازه لهذا الطرف أو ذاك قد أدرك اليوم أن اللعبة القذرة التي تدار من وراء الكواليس أكبر من أن تفهم خيوطها العريضة أو أن تظهر تداعياتها في القريب، في حين يسعى البعض اليوم إلى عملية طرح و ضرب و قسمة ليتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود، لكن من الظاهر أن هذه العملية الإعلامية قد أدت دورها قبل أن تبدأ و ستشهد الساحة السياسية بعد أيام قليلة كثيرا من المواقف المتباينة لتوضيح المشهد و لإعادة صياغة تعايش مسموم بين النداء و النهضة و بقية الأحزاب الكرتونية الأخرى التي فشلت في استقطاب الشارع في آخر التظاهرات بشارع بورقيبة بمناسبة رفض قانون المصالحة الاقتصادية، و هو ما يؤكد تماما أن اللعب بين القطبين الحاكمين قد أصبح على المكشوف و لو بالواسطة، و هذا مؤشر خطير يزيد من ضبابية المشهد الحكومي المتردد و الذي وصف فيه السيد الأزهر العكرمى في بيانه ‘ التأبيني ‘ الأخير الحكومة بكونها بلا أياد لترتعش.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، محاولة إغتيال رضا شرف الدين، عمليات الإغتيال، رضا شرف الدين،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-10-2015  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد إبراهيم مبروك، أحمد ملحم، مراد قميزة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، شيرين حامد فهمي ، د - المنجي الكعبي، محمد الطرابلسي، عبد الله الفقير، محمود فاروق سيد شعبان، العادل السمعلي، د.محمد فتحي عبد العال، علي الكاش، أنس الشابي، د. مصطفى يوسف اللداوي، إياد محمود حسين ، ابتسام سعد، سفيان عبد الكافي، عبد الرزاق قيراط ، رافد العزاوي، أحمد بوادي، فوزي مسعود ، صفاء العراقي، محمد تاج الدين الطيبي، سوسن مسعود، الشهيد سيد قطب، صالح النعامي ، تونسي، أ.د. مصطفى رجب، محمد شمام ، فراس جعفر ابورمان، منجي باكير، عبد الله زيدان، المولدي الفرجاني، يزيد بن الحسين، حمدى شفيق ، د. صلاح عودة الله ، مجدى داود، د. محمد يحيى ، د - عادل رضا، عدنان المنصر، محمود طرشوبي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، خبَّاب بن مروان الحمد، فهمي شراب، د. نهى قاطرجي ، خالد الجاف ، د - محمد عباس المصرى، عبد الغني مزوز، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد بنيعيش، نادية سعد، د. نانسي أبو الفتوح، أبو سمية، محرر "بوابتي"، معتز الجعبري، د - مضاوي الرشيد، كمال حبيب، محمد العيادي، د - غالب الفريجات، د - مصطفى فهمي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، هناء سلامة، فتحي الزغل، إسراء أبو رمان، د. محمد مورو ، وائل بنجدو، الناصر الرقيق، د. محمد عمارة ، عصام كرم الطوخى ، د- هاني السباعي، د. أحمد محمد سليمان، د. طارق عبد الحليم، فتحـي قاره بيبـان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن الطرابلسي، رمضان حينوني، محمد عمر غرس الله، فاطمة عبد الرءوف، د - أبو يعرب المرزوقي، حاتم الصولي، مصطفى منيغ، سيدة محمود محمد، حسن عثمان، إيمى الأشقر، صلاح الحريري، محمود صافي ، صفاء العربي، فتحي العابد، مصطفي زهران، كريم السليتي، أحمد الحباسي، محمد أحمد عزوز، د- هاني ابوالفتوح، د. عبد الآله المالكي، إيمان القدوسي، رافع القارصي، ياسين أحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمد رحال، أشرف إبراهيم حجاج، د- محمود علي عريقات، فاطمة حافظ ، د.ليلى بيومي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، عراق المطيري، جمال عرفة، محمود سلطان، د. خالد الطراولي ، ماهر عدنان قنديل، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - شاكر الحوكي ، كريم فارق، د- جابر قميحة، عزيز العرباوي، د. أحمد بشير، طلال قسومي، سلوى المغربي، الهادي المثلوثي، عواطف منصور، سامح لطف الله، حميدة الطيلوش، رضا الدبّابي، أحمد الغريب، د. الحسيني إسماعيل ، عمر غازي، رأفت صلاح الدين، سحر الصيدلي، أحمد النعيمي، بسمة منصور، د - احمد عبدالحميد غراب، سامر أبو رمان ، سيد السباعي، جاسم الرصيف، محمد الياسين، علي عبد العال، صلاح المختار، صباح الموسوي ، الهيثم زعفان، رحاب اسعد بيوض التميمي، رشيد السيد أحمد، يحيي البوليني، سعود السبعاني، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - صالح المازقي، د - الضاوي خوالدية، حسن الحسن، د. جعفر شيخ إدريس ، سلام الشماع، منى محروس، أحمد بن عبد المحسن العساف ،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء