الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

هل أتاك حديث القايلة

كاتب المقال فتـحي الزغـل - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بعد ظُهرِ يوم حافلٍ مرّت عليَّ فيه جميعُ صنوف الهمّ و الغمّ، وكلّ مظاهر الكرّ و الفرّ، زاد في حدّتها كثير من الحــــــرّ و قليل من الأمل في البِرّ، دخلتُ بيتي و أنا ألعنُ السّياسة و السّياسيين، و المنافقين منهم إلى يوم الدّين، مُمنِّيا نفسي بقيلولة تُنسيني في ما وقر في قلبي و صدّقه عقلي من أنّ أوضاع السياسة و الإعلام في بلدي قد ارتطمـــــــــت بالحائط و انتهت، و هاهــي راجعةٌ القهقرى، و بآمال شعبٍ كاملٍ قد اختفت بالورى...

قلتُ لكم... أنّي و ما إن استلقيت في مكاني الذي لا يستقيم اختياري له مع رأي زوجتي كلَّ يوم... و ما إن بدأت استمتع بالنّوم في قائلة هذا الشهر المحسوب على القارس من البرد... حتّى رنّ جرسُ الباب المزعجِ المصنوع في الصين، و الذي عدّل رنّتَه صانعهُ هناك على وقعِ اسمِه، فجمع – الرّخيصُ - منكرَين: صوتٌ عالٍ و معنى مُبهمٍ.

فقُمتُ و كُلّي كَللٌ، و من الطّارق مللٌ... وولّيتُ وجهيَ شطرَ باب الدّار مستحضرًا ضحك ذلك الصينيّ صاحبُـــــــــنا عليّ، و تمكّنَه منّي في خطّته بجرسه. إذ ليس لي حلٌّ سوى فتح الباب، وإن لم أفعل فذلك الصوتُ المزعجُ.... و لا تنسوا أن الوقت قائلة أو يُشبهها كما أردفتُ لكم...

فتحتُ... فإذا بحمارٍ عند الباب يرمُقني مستهزئًا بعين فيها حيلةٌ و مكرٌ، فهِمَ بها حيرتي و دهشتي، لأنّي كنت و هو ينظر إليَّ تلك النظرة المُتهكّمة أبحث عن شخص لعلّه كان معه و اختفى عند ظهوري أمامه... ثمّ حدّق فيَّ و كأنّه صاحــــب الدّار و الضعيفُ الطّارق، و بادرني بالخطابِ بأنّه الطّارق عينُه.

فأخذتني رجفة الدّهشة، و جزع الفجأة، و دُوارُ اللّحظة، من نطقه، و سلاسة فرزه، و بلاغة فصله... و قلتُ له: كيف لحمار مثلكَ أن يطرق جرسًا أو يتكلّم فصاحةً؟... هل بدأ عصر الحمير الآن بعد دخولي منزلي؟ و هل لحمارٍ مثلك أن يتكلّم مع فاهمٍ مثلي؟ ...

هَمهَم الحمارُ بنهيق خافتٍ من أعماقه، وبكلامٍ غير مفهومٍ. ثمّ أخذ ينظُرُ ناحية رأسي بعينٍ على ناصيتي، و قال: دهشتَ لحمارٍ تكلّمَ يا من تدّعي في العلم معرفةً... و لم تدهش لمفكّر صمتَ و لربٍّ يُهان و لفتاةٍ عرّت نفسها لفرط إصابتها بما تُسمّيه نُخَبُكُم "حرّيّة"؟

فاستعدتُ توازُني، و استعرتُ رباطة جأشي، لينقشعَ عنّي ذُهُــولي و دهشتي. وسألتُه عن سبــبِ مجيئه إليَّ في هذا الوقت و قد خرجنا لتوّنا من ثورة؟ و من حكومة بعد حكومة بعد حُكومة بعد حكومة؟ و لماذا لم يظهر أيّامها؟ بل أين كان قبلها؟...

عندها يا إخوتي... بدأتُ ألمحُ غضبا بين عينيه، و حنقا في وجنتيه، و صلفا في مُقلتيه... قبل أن ينقلب منّي ساخـــــــــــرا، و بسؤالي مستهزئا و ضاحكا قائلا: هل رأيتَ كمَّ جهلكَ، و عِظَم علّتكَ، و سقمكَ الذي أصاب منك العقلَ و الرأيَ؟... بِربِّك ألم تكن تراني منذ بدأتَ تقرأ نُصوصَ مادّة القراءة في مدرستِكَ؟... ألم تلحظني عند أحداث الخبز؟... ألم نتقابل في المظاهرات التي خرجت تساند العراقَ لمّا تهافتَ عليها الإنسُ و الجنُّ و كلّ من له حقد على المِربَد؟...

ثم دعْكَ من التّاريخ... ألم أكن عمادَ الاستقلال ببلدك الذي تُحب؟... ألم تلحظني في صُور الزعيم المرصّع بالنياشين الكاذبة؟ ثم من يعودُ له الفضل في استتباب الأمن لعشرات السّنين الخوالي لجلاّد مثقّفٍ تلاه جلاّد جاهلٌ؟... ألا يعود هذا الفضل لي؟... ألم أكن المُعيـــــلَ والمُعينَ و المنيرَ؟...ألم أجمع حولهما المثقفين و أنصاف المثقفين؟ و الضالّين إلى يوم الدّين؟

ثمّ أردف ...بالله عليكَ... هل تتخيّلُ ما حدثَ لكم بعد انتخاباتكم من فوضى، وعدم رضاء الخاسرين بفوز الأغلبية؟ هل كانت كذلك لولاي؟... و هل تحسب خروجك للثورة لوحدك؟... ألم أكن في كلّ صفّ وفي كل نهج و زنقة و كلّ بيت و كل شاشة... مع من يُطبّلون للمخلوع وقتها و يُنادون بصدقه و إيمانهم بما قاله في خطاباته الثلاثة، و الشهداء من رصاصه و من حولهم يتساقطون كلّ يومٍ بالعشرات؟...

ثمّ ها أنّكم ثُرتم على جلاّدكم ذاك، و هاهو فارٌّ يستمتع بأرض الحرمين... هل كانت الأمور لتنتهي على ما هي عليه الآن لو لا وجودي بينكم؟... و هل كانت قنواتُكم الفحلةُ تتجَاسرُ على مقدّساتِكم و أخلاقكم، و على اختياركم الانتخابي لولا وُجودي المحترم بين مثقفيكم و نخبــــتكم أو ما يُسمّى نُخبــــــكم؟... و هل كنتَ تدخل بيــــــتك اليوم في هذه القايلة تلعــــن السّاسة و السّياسيين، لولا أني أحوم بينهم أحرّضهم على القتال كلّ يوم و كلّ ساعة؟ حتّى أنّ منهم من الذين لم يُصوّت له من الشعب سوى زوجـــــتُه و صديقتُه، صار اليوم يتكلّم باسم الوطن و الشعب و الأمّة، و يَحوم كلّ ساعة من برنامج إذاعيّ إلى حوارٍ تلفزيٍّ إلى مقابلة صحفيّة، و هو – بفضل وجودي – كأنّه قد خلف الجلاّد في نسبة نجاحه التّسعينيّة العالية... و أنّ منهم من أولائك الذين لم يثق فيهم شعبُك الكريم، من فُرِض عليكم فرضا، تحت مسمّيات و صِفاتٍ تتغيّر كلّ يومٍ و ساعةٍ، فمرّة يقدّمونه "محللٌ سياسيُّ" و مرّة "خبير اقتصاديّ" و مرّة "ناشط حقوقيّ" و أنتم تتجرّعون رأيه و قوله إلى ساعتكم هذه غصبا و عُنوةً... وهل كان المجلس التأسيسي الذي علّقتم عليه آمالَكم، يهتمّ بتوافه الأمور، و يُعرِض و يُؤجّل - الشهر تلو الشهر- تحييد من ناشد زعيمَكم المجرمَ، و من كان من جلاّديه و "قوّاديه"، بل أصبح هؤلاء ينعتون من خرج للشوارع أيّام الجمر بالفوضويّين و الإرهابيّين. فهل لذلك أن يتمّ لولا خطاباتي الناريّة في أروقته؟ و صَولاتي و جولاتي في كلّ مقــــعدٍ فيه و مصدحٍ؟...

لكن قل لي... هل نسيتَ أنّي المشرفُ العامُّ على معارضتِكم؟ و أنّي القائد الأعلى لقنواتكم التلفزيّة؟ تلك التي منها ما جمعت في أسمائها التاريخ و النسيم و اسم الوطن، و معاولُها تَهدِمُ التاريخَ و الهدوءَ و الوطنَ، و هي إلى اليوم تبُثّ من بين ظهرانيكم ما يُشتّتُ لُحمتَـكم و يُعلي سوافلَكم، و يُقزّم أولي الفضل فيكم؟...

ثمّ نظر إليّ نظرة حميرٍ ثاقبة، و قال لي: هل تسمح لي بسؤالك؟ فأجبتُه مندهشا من لباقته و كُلّي رجاء في صمته: بلى... فقال لي و هو نازلٌ في الدّرج تاركا وراءه صرحًا من الفكر هوى....
هل من اتبَعَك يُقارعُ من اتبعني من الغاوين عددًا؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-03-2013  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حاتم الصولي، فتحي العابد، منى محروس، د. خالد الطراولي ، عواطف منصور، أ.د. مصطفى رجب، د. صلاح عودة الله ، د - محمد سعد أبو العزم، ماهر عدنان قنديل، محمد الياسين، رمضان حينوني، أبو سمية، حسن الحسن، منجي باكير، طلال قسومي، صفاء العربي، د - صالح المازقي، هناء سلامة، د. محمد عمارة ، رضا الدبّابي، فاطمة حافظ ، د- محمد رحال، صلاح الحريري، مراد قميزة، كريم فارق، جمال عرفة، د. محمد يحيى ، صباح الموسوي ، عراق المطيري، الهيثم زعفان، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد النعيمي، يزيد بن الحسين، سحر الصيدلي، أشرف إبراهيم حجاج، ابتسام سعد، محمد عمر غرس الله، إسراء أبو رمان، سامح لطف الله، د - محمد بن موسى الشريف ، رشيد السيد أحمد، عصام كرم الطوخى ، محمد الطرابلسي، فراس جعفر ابورمان، د - المنجي الكعبي، حسن عثمان، مصطفي زهران، يحيي البوليني، محمد اسعد بيوض التميمي، صلاح المختار، د. أحمد بشير، د - غالب الفريجات، أحمد الغريب، محمد أحمد عزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سلوى المغربي، محمود سلطان، فتحي الزغل، أنس الشابي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، وائل بنجدو، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الغني مزوز، د - مصطفى فهمي، مصطفى منيغ، د. عبد الآله المالكي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. محمد مورو ، أحمد الحباسي، إيمى الأشقر، د - الضاوي خوالدية، محمد شمام ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، جاسم الرصيف، بسمة منصور، د - محمد بنيعيش، عبد الله زيدان، سعود السبعاني، محمود صافي ، د.ليلى بيومي ، د. أحمد محمد سليمان، تونسي، فتحـي قاره بيبـان، مجدى داود، صفاء العراقي، رافع القارصي، سلام الشماع، المولدي الفرجاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، علي عبد العال، سوسن مسعود، أحمد بوادي، د. مصطفى يوسف اللداوي، معتز الجعبري، رافد العزاوي، د- هاني ابوالفتوح، د - محمد عباس المصرى، الناصر الرقيق، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد ملحم، علي الكاش، سامر أبو رمان ، خالد الجاف ، سيد السباعي، د. الشاهد البوشيخي، كمال حبيب، عمر غازي، د. نانسي أبو الفتوح، د. نهى قاطرجي ، د. جعفر شيخ إدريس ، فهمي شراب، محمد إبراهيم مبروك، الشهيد سيد قطب، محمود طرشوبي، محمد العيادي، إيمان القدوسي، الهادي المثلوثي، ياسين أحمد، د - مضاوي الرشيد، عبد الله الفقير، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود فاروق سيد شعبان، صالح النعامي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسني إبراهيم عبد العظيم، حمدى شفيق ، د.محمد فتحي عبد العال، فوزي مسعود ، د - شاكر الحوكي ، سفيان عبد الكافي، نادية سعد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، كريم السليتي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محرر "بوابتي"، حسن الطرابلسي، شيرين حامد فهمي ، فاطمة عبد الرءوف، سيدة محمود محمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إياد محمود حسين ، د- هاني السباعي، عدنان المنصر، رأفت صلاح الدين، العادل السمعلي، د- محمود علي عريقات، عبد الرزاق قيراط ، د- جابر قميحة، عزيز العرباوي، حميدة الطيلوش، د. الحسيني إسماعيل ، د. طارق عبد الحليم،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء