الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

صاحب "الكوع والبوع" يقود أصحاب الأصفار

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


إذا كان معروفا أن يجمع البعض المجد من طرفيه فإنه يندر أن يحوز أحدهم الوضاعة من أطرافها جميعا، وإذا كان مفهوما أن يتدافع الناس حول القدوة صاحب الخصال المحمودة، فإنه يعسر تفهم تجمع البعض حول المجرمين وقتلة التونسيين ومعطلي ثورتهم، إلا أن يكون هؤلاء المتدافعون أشد احتقارا للتونسيين ممن اتخذوه نموذجا.

فالباجي قايد السبسي، ذو اللقب الذي يحيل لمهنة حقيرة كان أجداده يمارسونها على الأرجح حينما ارتضوا وضعا يشبه العبيد لدى البايات، مر طيلة عقود خمسة منذ الاستقلال بمراحل مارس فيها التقتيل والتعذيب ضد التونسيين، فهو قد ساهم في التنكيل بمعارضي سيئ الذكر، بل وإنه كان من المسؤولين عن إعدام المجاهدين الصناديد الذين حاربوا فرنسا بالسلاح من أمثال الأزهر الشرايطي، ثم كان عصا النظام حينما نكل وقتل المواطينن بالوردانين، ثم أصابه السبات حقبة طاولت فترة حكم بن علي مما يؤشر على تواطئه أوجبنه، بعدها وقع إسقاطه في غفلة من التونسيين ليكون وصيا على ثورتهم، في أمر قُدَّ بليل لا يعلم الناس كيف وقع، حيث تساؤلوا كيف لمثل هذا الشخص أن يقود مسار الثورة، وكانت تخوفاتهم في محلها إذ عمل ها الشخص على إعاقتها وتعطيل مسارها بقدر مستطاعه.

هذا الشيخ الطاعن في السن الذي يشارف التسعين سنة ينتهي به الحال إلى أن يصبح ملاذا لمجموعات مفزوعة من رفض التونسيين لها، بعد أن طالما تدثرت طيلة عقود بدفي النظامين المندثرين، حيث كانت تبني تحالفا معهما، باعتبارها مجوعات منبتة عن التونسيين وعن ثقافتهم تتلاقى مصالحها مع مصالح النظامين الحاكمين، تعمل عمل الطفيليات لايمكنها العيش إلا في المستنقعات، وحينما يجف المستنقع تصاب بالفزع المنذر بزوالها.

ومن عدالة الأقدار أن هذا الباجي يجد نفسه مع شراذم تماثله بحيث يصدق عليهم المثل من أن الطيور على أمثالها تقع، لم يجد الباجي من يحتمي به إلا مجموعات تمثل فلول المنهزمين بالانتخابات، الفزعة من مآل الرفض الشعبي لها، المتخوفة عن مستقبلها ومستقبل نمط حياتها الفريد وامتيازاتها التي كانت ترفل فيها بمعزل عن عموم التونسيين، وهي التي كانت تجازى بها مقابل خدماتها التي كانت تقدمها للنظامين السابقين حيث مثلت هذه الشراذم أدوات تلك الأنظمة لقمع التونسيين تارة، وآلتها الفكرية والثقافية والتربوية لاقتلاع التونسيين وإلحاقهم بفرنسا تارة أخرى.

وحقّ أن يكون التحاق هؤلاء بالباجي وتجمعهم مع بعضهم معرّة تلحقه وتلحقهم جميعا، تلحقه لأن هؤلاء شرّ كلهم إذ ليس فيهم ما يدعو للفخار، وهل كان الخادم ضد بلده الممثل أداة لضرب مواطنيه في ثقافتهم، المتحد ضدهم مع الأنظمة المتسلطة يستحق أن يكون محل احترام، وعار لهم إذ ليس في تاريخ الباجي ما يشرّف، ومتى كان الجلاد قاتل مواطنيه، معدم المجاهدين من أمثال الشرايطي وصحبه، يستحق أن يكون أهلا للاحترام.
فصدق على هذا الباجي ان يكون جامعا للوضاعة من مبدئها لنهايتها، فهو قد ورث قيادة السبسي ليورّث قيادة الأصفار، وهي هذه الشراذم المفزوعة أبدا.

على أنه يفهم التفاف هؤلاء بعضهم حول بعض، فهؤلاء كلهم مرفوض و ملفوظ من طرف التونسيين ، فهناك مجموعة من الاعتبارات تجعل كلا الطرفين السبسي وجماعات الأصفار يلتقون ليس فقط موضوعيا وانما فعليا، وهذه الاعتبارات هي:

- كلا الطرفين مثل عامل إضرار شديد للتونسيين، فالباجي قتل التونسيين مباشرة أو بطريقة غير مباشر بدءا من إعدام المجاهد الأزهر الشرايطي وصولا للمواطنين بالوردانين، وأما عموم جماعات اليسار الفرانكفوني المتحالفين دائما مع النظامين فإنها مثلت الجانب الناعم من عمليات التدمير المنهجي التي استهدفت التونسيين وعملت على اقتلاعهم من هويتهم، حيث كانت هذه المجموعات تمثل الأدوات الثقافية والفكرية والتعليمية لتمرير مشروع الاقتلاع و الإلحاق بفرنسا الذي دشنه وقاده سيئ الذكر وواصله بن علي.

- كلا الطرفين رفض الثورة التي وقعت ببلادنا، وعمل على إجهاضها، أما الباجي فمن خلال تعطيلها بكل الوسائل حينما تبوأ القيادة بتونس، وأما فلول المنهزمين قطعان المنبتين فمن خلال مساعيهم اليائسة المتنوعة عن طريق ما يمتلكونه من وسائل قوة لازالت بأيديهم كوسائل الإعلام والتثقيف الجماعي والتعليم.

- كلا الطرفين يستشعر حالة الفراغ والعزلة والتيه الناتج عن فقدان الحاضن الذي كان يسندهم ويمنحهم القوة ويمثل لهم النموذج، فحالة اليتم تجمع الطرفين، فالباجي كان مريدا لسيئ الذكر أين منه مريدو شيوخ الصوفية، وقطعان اليسار الفرنكفوني يستشعرون يتما أين منه أحاسيس اليتم لدى أطفال الملاجئ إبان الحروب، هؤلاء يستشعرون نقصا بفقدان نظام بن علي الذي كان يعطيهم الامتيازات ويضمن لهم التحرك والتسلط على التونسيين والتمتع بما هو ممنوع على عمومهم، كما أن يتم هؤلاء يبدو مضاعفا كلما أحسوا أن ربهم الأعلى فرنسا نفسها في حالة ضعف وهي في طريق الارتكاس.

- ثم إن كلا الطرفين يمثل تواجده في واقع التونسيين بعد الثورة خطأ تاريخيا، فالأصل أن كلا الطرفين ما كان ليوجد لو كانت الأمور غير الأمور، هؤلاء كان يجب استئصالهم بعيد الثورة مباشرة لولا تآمر المتآمرين وتساهل الرخويات، فلا شك أن تقتيل المجاهدين وتعذيب المواطنين وحصدهم بالرصاص أمر من الفظاعة بحيث أن مرتكبه يجب عليه أن يفرح كثيرا أن لم تقع محاسبته، بل إنه يجد نفسه طليقا، كما أن أدوات استعباد التونسيين وتأبيد معاناتهم وتدجينهم لصالح النظامين السابقين، يجب عليهم أن يحمدوا الله كثيرا أن أبقاهم التونسيون على ماهم عليه اليوم، يسعون ويتحركون، بل ويضعون العراقيل في طريق ثورتهم.

ثم إن الطريف أن جماعات الأصفار هؤلاء ليجدون في أنفسهم الجرأة والطاقة، فيحركون فلولهم ليندسوا في الناس وينظموا المظاهرات ويهددوا بتعطيل البلاد.

ولئن كان يفهم حالة الفزع الدائم المتلبسة بهاته القطعان بحيث تجعل تحركاتهم تماثل النفير المتصل إنذارا لبعضهم من خطر الانقراض، فإنه يجب على هؤلاء أن يعرفوا حدود قوتهم ويعوا الواقع المتبدل، فهؤلاء لهم أن يصرخوا ولهم أن يتوهموا ولكن ليس لهم أن يجاوزا ذلك لغيره من الأمور، يجب على هؤلاء أن يعرفوا أن إمكانية تأثيرهم الموبوء على المجتمع مرة أخرى معدوم، ذلك باب قد أغلق للأبد، وأن ما بقي لهم هو في طور التلاشي، أما ما يرفعونه من تهديدات فمثلها كمثل تهديدات الفرزدق لمربع بالقتل:
زعم الفرزدق أن سيقتل مربعا***أبشر بطول سلامة يا مربع


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الباجي قايد السبسي، الثورة المضادة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-01-2012  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  30-01-2012 / 19:27:34   فتحي بن حسن
لا أحد فوق المسائلة والحساب


إن كل ما قام به الباحي قايد السبسي وحكومته المؤقتة يجب أن تتم المحاسبة عليه، فالقرارات والمراسيم التي أصدرتها هذه الحكومة كالمرسوم المنظم لمهنة المحاماة (مهنة السبسي)، كانت كلها صادرة بدون أن تمر على هيئة شرعية منتخبة تمثل الشعب وتراقب الحكومة وتحاسبها. ولم تكن الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة سوى غطاء لإكساب قرارات الحكومة شرعية مزيفة، مثلما كانت أحزاب الديكور في عهد المجرم بن علي غطاء لديمقراطية لا وجود لها.

ولا شك أن السياسة التي اتبعتها حكومة السبسي تجاه أوضاع البلاد فيما بعد الثورة، لم تكن كلها سياسة إيجابية بل إن فيها كثير من السلبيات التي أساءت للشعب وثورته ومكتسباته.

وحيث أن المسائلة هي من أسس الحكم الرشيد التي لا يستثنى منها أحد، فمن الضروري والأكيد أن تتم مسائلة السبسي وحكومته عن كل القرارات والمراسيم والمواقف الداخلية والخارجية التي اتخذتها. فلا أحد فوق المسائلة والحساب. وكل نفس بما كسبت رهينة.
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فوزي مسعود ، سوسن مسعود، سامح لطف الله، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحي العابد، د - شاكر الحوكي ، علي عبد العال، أشرف إبراهيم حجاج، حسن عثمان، محمود سلطان، أحمد ملحم، المولدي الفرجاني، كريم السليتي، ابتسام سعد، د - مصطفى فهمي، د - محمد بنيعيش، فراس جعفر ابورمان، يحيي البوليني، ياسين أحمد، مصطفي زهران، أحمد الغريب، مصطفى منيغ، صفاء العربي، عراق المطيري، أبو سمية، مراد قميزة، د - محمد سعد أبو العزم، محمد أحمد عزوز، فاطمة حافظ ، الشهيد سيد قطب، منجي باكير، د - غالب الفريجات، د - محمد بن موسى الشريف ، د. خالد الطراولي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافع القارصي، محمد عمر غرس الله، د. نهى قاطرجي ، كريم فارق، محمد العيادي، جاسم الرصيف، منى محروس، عمر غازي، عبد الرزاق قيراط ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سامر أبو رمان ، الهادي المثلوثي، حاتم الصولي، فاطمة عبد الرءوف، د. مصطفى يوسف اللداوي، نادية سعد، الهيثم زعفان، سعود السبعاني، د- محمود علي عريقات، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إسراء أبو رمان، بسمة منصور، صباح الموسوي ، إيمى الأشقر، د. أحمد محمد سليمان، سلوى المغربي، سفيان عبد الكافي، طلال قسومي، د. الحسيني إسماعيل ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مجدى داود، رافد العزاوي، هناء سلامة، إيمان القدوسي، د- جابر قميحة، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود فاروق سيد شعبان، رحاب اسعد بيوض التميمي، الناصر الرقيق، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. نانسي أبو الفتوح، محمد الياسين، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد يحيى ، جمال عرفة، د. جعفر شيخ إدريس ، سلام الشماع، يزيد بن الحسين، أحمد الحباسي، أنس الشابي، د. عبد الآله المالكي، محمد اسعد بيوض التميمي، شيرين حامد فهمي ، علي الكاش، كمال حبيب، رمضان حينوني، رأفت صلاح الدين، محمد إبراهيم مبروك، محرر "بوابتي"، د - احمد عبدالحميد غراب، صالح النعامي ، د- محمد رحال، محمد الطرابلسي، د - صالح المازقي، العادل السمعلي، أحمد بوادي، إياد محمود حسين ، حسن الحسن، سحر الصيدلي، د- هاني السباعي، سيد السباعي، محمود صافي ، د. أحمد بشير، د - الضاوي خوالدية، خالد الجاف ، ماهر عدنان قنديل، فهمي شراب، أحمد النعيمي، وائل بنجدو، د. طارق عبد الحليم، أ.د. مصطفى رجب، حميدة الطيلوش، عبد الله الفقير، عبد الغني مزوز، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. الشاهد البوشيخي، د.ليلى بيومي ، عواطف منصور، د - مضاوي الرشيد، صلاح المختار، فتحي الزغل، د. صلاح عودة الله ، عدنان المنصر، د - أبو يعرب المرزوقي، د. محمد مورو ، محمد شمام ، عبد الله زيدان، فتحـي قاره بيبـان، عصام كرم الطوخى ، صفاء العراقي، عزيز العرباوي، معتز الجعبري، رشيد السيد أحمد، صلاح الحريري، د - المنجي الكعبي، د- هاني ابوالفتوح، رضا الدبّابي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د.محمد فتحي عبد العال، تونسي، محمود طرشوبي، حمدى شفيق ، سيدة محمود محمد، حسن الطرابلسي، محمد تاج الدين الطيبي، د. محمد عمارة ، د - محمد عباس المصرى،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء