الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

اليسار الفرانكفوني المنهزم بالانتخابات يواصل افتعال القضايا

كاتب المقال تونسي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


مسرحية سيئة الاخراج ينتجها اليوم عميد كلية الاداب بمنوبة الحبيب القزدغلي ويدعي فيها تعرضه للاحتجاز من سلفيين ومتطرفين ويطلق اثرها حملة استغاثة وهمية ضد الخطر الاصولي

* الحبيب القزدغلي هو استاذ تاريخ وعضو بالهيئة العليا لتحقيق اهداف الثورة سبق له وان رفض التنصيص على مقاومة التطبيع في العهد الجمهوري والدستور حيث اعتبر -جوان الماضي- معاداة اسرائيل ليست من ثوابت الشعب التونسي وان الصراع بالشرق الاوسط لا يعني الا اسرائيل والفلسطينيين فقط دون غيرهم

* الحبيب القزدغلي يساري فرنكفوني معروف وعضو بالحزب الشيوعي-التجديد حاليا- كان يتراس وحدة بحث -تاريخ وذاكرة-بالجامعة تعنى بتراث الاقليات وتتركز خاصة حول الطائفة اليهودي

* الحبيب القزدغلي لا يعترف بان تونس عربية اسلامية الهوية بل هو من انصار الفكرة القائلة بان اليهود والامازيغ هم البناة الرئيسيون لركائز الحضارة التونسية

* القزدغلي شارك جنبا الى جنب مع باحثين اسرائيليين في ندوات اكاديمية بالخارج
ولا ننس كيف رحب القزدغلي في احد المؤتمرات العلمية بالسوربون "بالزملاء بالجامعات الاسرائيلية" ودعاهم لمزيد التعاون من اجل مزيد البحث في تجذر الوجود اليهودي واسهاماته في تاريخ تونس منذ الفينيقيين الى اليوم!!!

* كل بحوث وأسفار وكتب ومخابر البحث وتربصات الطلبة التي يشرف عليها القزدغلي يتم تمويلها من دوائر اوروبية ظاهرها اكاديمي يهودي -المؤسسة الفرنسية لتاريخ يهود تونس- وحقيقتها صهيونية في خدمة المشروع الاسرائيلي الى جانب السفارة الفرنسية

* القزدغلي من اشد اعداء الحركة الاسلامية والحركة العروبية في تونس إذ يعتبر الاولى تهديدا اصوليا ظلاميا على قيم الحداثة والثانية ردة شوفينية متخلفة وخطرا على قيم الانفتاح مع الشعوب والحضارات الاخرى

* القزدغلي وشويخة ولرقش -ثلاثي التطبيع الاكاديمي في تونس- يعتبرون حركات المقاومة في لبنان وفلسطين هي الخطر على السلام وقيم التسامح

* لم يسبق ابدا للقزدغلي ان ندد ولو مرة واحدة بجرائم الكيان الاسرائيلي ويكفيه عارا انه عجز عن القيام بما قام به اكاديميون اوروبيون شجعان حيث قاطع هؤولاء كل وجود اكاديمي اسرائيلي في اي مؤتمر علمي فيما يقبل استاذنا المطبع بوجوده جنبا لجنب مع الصهاينة منظري مشروع اسرائيل الكبرى وشعب بلا ارض لارض بلا شعب

اما عن المسرحية التي اخرجها صباح أمس العميد القزدغلي فتمثلت في اتصاله باكثر من طرف حقوقي وسياسي واطلاقه لنداءات استغاثة افاد فيها بانه يتعرض للاحتجاز من قبل سلفيين متطرفين وبان كلية الاداب بمنوبة تعرضت لاكتساح الظلاميين الذين قدموا من خارج الكلية وهم يهددون الطلبة والاساتذة على حد سواء ويمنعون الدخول والخروج من والى داخل الكلية وبان الطلبة وممثليهم يحاولون الدفاع عن مؤسستهم ضد الغزاة البرابرة والهمج

والحقيقة خلاف ذلك نوضحها فيما يلي:

1- لم يتحدث القزدغلي عن سبب المشكلة وهو اقدام مجلس التاديب بالجامعة على طرد طالبة منقبة دون اتباع الاجراءات القانونية في النظام التاديبي الجامعي ودون استجواب المعنية بالامر او احترام حقها في الدفاع عن نفسها ناهيك عن انه لا وجود لاي قانون يمنع حق المنقبات في التعليم.
2- الذين تظاهروا داخل الحرم الجامعي هم من الطلبة ومن زملاء المطرودة وليسوا من افغانستان او الشيشان او طالبان
3- لم تتم ممارسة اي عنف وتم الاحتجاج في ارقى صوره حيث لم يعثر المهسترون من مرضى اللائكية على اي صورة تثبت وجود حالات اعتداء او عنف
4- مطالب الطلبة مشروعة ولا ينكرها الا النازيون الجدد وتتمثل في تمكين تلك الطالبة المنقبة من حق اجراء الامتحان بعد ان تكشف عن وجهها للمراقبات واعوان الادارة من النساء.
5- الحديث عن ان ممثلي الطلبة قاوموا غزو السلفيين هو من قبيل الهراء والهذيان لان اعضاء الاتحاد العام لطلبة تونس ليس له اية صفة تمثيلية قانونية باعتبار ان اعضاءه غير منتخبين ناهيك عن انتمائهم لحساسيات يسارية متطرفة معروفة بعدائها للاسلاميين.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الإنتخابات، اليسار، الحداثيون، الحبيب القزدغلي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-11-2011   الموقع الأصلي للمقال المنشور اعلاه .

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  29-11-2011 / 09:10:10   من تونس
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسني إبراهيم عبد العظيم، د - الضاوي خوالدية، أحمد ملحم، صباح الموسوي ، رمضان حينوني، سوسن مسعود، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الشهيد سيد قطب، ياسين أحمد، د. محمد عمارة ، عبد الغني مزوز، د - المنجي الكعبي، د - أبو يعرب المرزوقي، كمال حبيب، سيدة محمود محمد، محمد عمر غرس الله، منجي باكير، د - شاكر الحوكي ، خالد الجاف ، حاتم الصولي، سحر الصيدلي، مجدى داود، د - عادل رضا، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عزيز العرباوي، رشيد السيد أحمد، د - مضاوي الرشيد، حسن الطرابلسي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رضا الدبّابي، أنس الشابي، محمد إبراهيم مبروك، د- محمود علي عريقات، الهادي المثلوثي، د - محمد عباس المصرى، منى محروس، ابتسام سعد، محمود سلطان، صفاء العراقي، أشرف إبراهيم حجاج، محمود طرشوبي، د. أحمد بشير، عبد الرزاق قيراط ، سفيان عبد الكافي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، العادل السمعلي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. نانسي أبو الفتوح، رأفت صلاح الدين، د. محمد مورو ، محمد أحمد عزوز، فتحـي قاره بيبـان، محمد شمام ، عراق المطيري، إيمان القدوسي، فهمي شراب، إسراء أبو رمان، عبد الله زيدان، د. عادل محمد عايش الأسطل، علي الكاش، جمال عرفة، د.محمد فتحي عبد العال، عدنان المنصر، سامر أبو رمان ، د.ليلى بيومي ، د. عبد الآله المالكي، صفاء العربي، حمدى شفيق ، محرر "بوابتي"، معتز الجعبري، د - صالح المازقي، د. خالد الطراولي ، محمد العيادي، أحمد بوادي، سيد السباعي، د. أحمد محمد سليمان، د. الشاهد البوشيخي، علي عبد العال، أحمد الغريب، تونسي، فتحي الزغل، رافد العزاوي، د - محمد سعد أبو العزم، عصام كرم الطوخى ، د. الحسيني إسماعيل ، سلام الشماع، الهيثم زعفان، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد بنيعيش، حميدة الطيلوش، نادية سعد، إيمى الأشقر، د - محمد بن موسى الشريف ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فاطمة حافظ ، محمد تاج الدين الطيبي، فراس جعفر ابورمان، د. محمد يحيى ، أحمد النعيمي، د. جعفر شيخ إدريس ، رافع القارصي، طلال قسومي، عمر غازي، فتحي العابد، د. نهى قاطرجي ، مصطفي زهران، ماهر عدنان قنديل، هناء سلامة، سعود السبعاني، د - احمد عبدالحميد غراب، مراد قميزة، د - مصطفى فهمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كريم فارق، فاطمة عبد الرءوف، فوزي مسعود ، صلاح الحريري، د. صلاح عودة الله ، سلوى المغربي، يزيد بن الحسين، د- هاني السباعي، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الله الفقير، عواطف منصور، د - غالب الفريجات، صالح النعامي ، جاسم الرصيف، المولدي الفرجاني، أحمد الحباسي، محمود صافي ، بسمة منصور، أبو سمية، مصطفى منيغ، الناصر الرقيق، يحيي البوليني، د. طارق عبد الحليم، أ.د. مصطفى رجب، صلاح المختار، إياد محمود حسين ، محمد الياسين، أحمد بن عبد المحسن العساف ، وائل بنجدو، حسن عثمان، د- محمد رحال، محمود فاروق سيد شعبان، د- جابر قميحة، حسن الحسن، سامح لطف الله، كريم السليتي، د- هاني ابوالفتوح، محمد الطرابلسي، شيرين حامد فهمي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء