الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

مشاريع مشبوهة لصناعة الجواسيس بجهة سيدي بوزيد

كاتب المقال تونسي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


فاجأتنا جمعية دعم المبادرات التنموية بمشروع جديد - مدرسة المواطنة- وبدأت في تعليق اليافطات الاشهارية على جدران وساحات مدينة سيدي بوزيد وسط جهل كلي للسكان بخلفيات المشروع.

لم المفاجأة؟

أولا : لان الجمعية وحسب الترخيص الذي أخذته من وزارة المالية تشتغل في مجال القروض الصغرى والمشاريع التنموية بالقرى والارياف فما علاقة هذا المجال بالمشاريع السياسية؟

ثانيا : وهو الأهم استرعى اهتمامنا في مقدمة الاعلان ان سفارة فنلندا تكفلت بالمشروع وهو تضليل مفضوح بسبب بسيط ان الجمعية وبتاريخ بيانها في 20 جويلية بجريدة الشروق حول مشروع مدرسة المواطنة بسيدي بوزيد تناولت الممولين فذكرت بالاسم سفارات اوروبية ليست منها فنلندا الى جانب وهو الخطير سفارة الولايات المتحدة الامريكية. يعني هذا وبكل بساطة ان البيان الاشهاري الجديد تعمد عدم التنصيص على امريكا لتفادي عداء السكان.

ثالثا : وعند تصفح قائمة داعمي الجمعية على الصفحة الرئيسية بالانترنات لا نرى الوكالة الامريكية للتنمية الدولية وهي الممول الرئيسي لها. ولمن لا يعرف تلك الوكالة فهي الغطاء السياسي والاجتماعي والانساني للاستخبارات السي أي إي. ويكفي ان تبحث في غوغل عن العلاقة العضوية بين الاثنين حتى تفاجأ بكمية التقارير الخطيرة عن كيفية تجنيد عملاء وجواسيس واصدقاء مخلصين لامريكا عبر تلك الوكالة "الانسانية".

رابعا : البيان يتحدث عن غاية الجمعية في تكوين خلايا طلائعية وهو مصطلح امني عسكري بامتياز ويتدعم هذا الاحساس عندما نقرا ايضا بان المدرسة المواطنية ستعمل على استقطاب فردين اثنين من كل معتمدية اي بما مجموعه 24 شخصا يتم تكوينهم في مكان مغلق لمدة ثلاث ايام متتالية من كل اسبوع لا يعرف المقر الا ليلة الاجتماع ويرجح انه بالعاصمة وبمدن كبرى بعيدة عن سيدي بوزيد. ثم ان الراغبين يرلون طلباتهم الى موقعها ولا يخضعون لاي امتحان بل يتم اختيارهم بناء على معلومات سرية حول المترشحين يتم استقاؤها عبر مندوبي الجمعية بالجهة. فهل نحن امام تكوين سياسي ام استخباري؟ ولم لا تفتح المشاركة للعموم؟

خامسا: البيان اشترط على الراغبين في التسجيل التكلم باللغة الفرنسية ! اليس هذا مؤشر كاف على سوء نية المبرمجين؟ الا يكون هناك معنى للمواطنة الا بالفرنسية؟ اليس في الامر خرق واضح للدستور؟ اليست هناك نية مبيتة في استقطاب الكفاءات والادمغة؟ هل اللغة العربية لغة الدكتاتورية والاستبداد والرجعية؟ الا تصلح للنهوض بالامة؟ ام ان التمويل الاجنبي الامريكي والاوروبي اشترط ذلك لقطع المشاركين عن تراثهم العربي الاسلامي؟

سادسا : عندما نتمعن في اسماء المشرفين المحليين على المشروع نستغرب من كون هناك عائلة واحدة تستفرد بالمشروع. والاكثر غرابة ان نفس العائلة هي التي اسست مركزا اخر عليه علامات استفهام كثيرة وهو مركز الدراسات الاستراتيجية لبحوث التمنية بسيدي بوزيد. هذا المركز الذي يراسه الدكتور محمد الصغير النوري ويمسك بالكتابة العامة وبامانة المال اقارب من نفس العائلة !!!

سابعا : المركز الاستراتيجي تاسس بمبادرة الدكتور النوري ولكن بتمويل مشبوه. الدكتور النوري مقيم بفرنسا منذ 30 سنة !! ولم يعد الى تونس الا بعد الثورة رغم انه لم تكن في حقه اية احكام قضائية او ملاحقات سياسية وقد كون بفرنسا ثروة كبيرة مما يجعل عودته من اجل تاسيس مركز دراسات مريبة وعليها تساؤلات عدة.

ثامنا : السيد النوري لم يعد لوحده الى سيدي بوزيد اواخر افريل الماضي بل كان مصحوبا بصديقه المفضل السيد أرنو مونتبورغ وهو من قيادات الحزب الاشتراكي الفرنسي الشابة ونائب بالبرلمان ورئيس مجلس جهوي وصاحب افكار تجديدية بالحزب بل وتقلد منصب الناطق الرسمي باسم مرشحة الرئاسة سيغولين روايال. العارفون يالسياسية الفرنسية يقولون بانه ارنو هو مرشح امريكا لقيادة الحزب وفرنسا في السنوات القادمة. الخطير ان مونتبورغ تم قبوله سنة 2000 في المؤسسة الفرنسية الامريكية لصناعة زعماء المستقبل. وهو نادي ماسوني بامتياز يتم فيه استقطاب الكفاءات الفرنسية الشابة وتكوينها بالولايات المتحدة ويقوم بانشاء صداقات وتحالفات مع قيادات امريكية شابة. المعروف عن مونتبورغ دفاعه عن الماسونيين خلال الفضائح المالية التي تورطوا فيها قبل سنوات كما ان له محاضرات دورية بالمحافل الماسونية بكامل مدن فرنسا.

تاسعا : السيد ارنو تبرع من صندوق المجلس الجهوي الفرنسي الواقع تحت اشرافه بمبلغ 600 الف دينار للسيد النوري من اجل تمويل برامج تنموية -ابار- واذاعة تدافع عن قيم الحداثة والثورة !!!! وكان الحداثة لا ندافع عنها الا بتمويل فرنسي !!

عاشرا : كل البرامج سواء مدرسة المواطنة او مركز الدراسات الاستراتيجية و إذاعته -الكرامة- لن تهدف الا الى الاستجابة الى شروط مموليها وهي مقاومة الاصولية الاسلامية وعدم معاداة اسرائيل والانخراط في لعبة المصالح الغربية بالمنطقة. وقد لا يكون مبالغة في القول ان كل المشاريع المشبوهة انما تتم بموافقة وتخطيط دوائر استخبارية خاصة وان تلك الدوائر اصيبت بالصدمة بعد اندلاع الثورات وقررت في اجتماعات اعلن عنها في الاعلام البحث عن اسباب قيام تلك الثورات و هو ما يستدعي وجودها عبر عملائها في الارض التي انطلقت منها شرارة الثورة.

أنظر أيضا:
موقع الايد بتونس
خبر انطلاق عمل الجمعية كما ورد بجريدة الشروق

----------
وقع تحوير طفيف للعنوان
محرر موقع بوابتي
نشرت المقالات اولا بصفحة أخبار تونسية_Infos de Tunisie


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة المضادة، الثورة التونسية، سيدي بوزيد، مدرسة المواطنة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-08-2011   الموقع الأصلي للمقال المنشور اعلاه الفايسبوك

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الطرابلسي، صلاح المختار، رأفت صلاح الدين، فاطمة عبد الرءوف، محمد اسعد بيوض التميمي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد أحمد عزوز، د- محمود علي عريقات، رحاب اسعد بيوض التميمي، عواطف منصور، د. مصطفى يوسف اللداوي، عصام كرم الطوخى ، د - مصطفى فهمي، د - عادل رضا، د. أحمد بشير، سلوى المغربي، الهادي المثلوثي، ياسين أحمد، يزيد بن الحسين، فاطمة حافظ ، تونسي، منجي باكير، ابتسام سعد، فتحي العابد، د. صلاح عودة الله ، عمر غازي، فهمي شراب، د - محمد بنيعيش، د - الضاوي خوالدية، كريم فارق، أ.د. مصطفى رجب، عراق المطيري، د - غالب الفريجات، سيدة محمود محمد، فوزي مسعود ، د - محمد عباس المصرى، عبد الله الفقير، إياد محمود حسين ، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد يحيى ، كمال حبيب، أنس الشابي، رشيد السيد أحمد، سوسن مسعود، منى محروس، عبد الرزاق قيراط ، معتز الجعبري، صالح النعامي ، د- محمد رحال، رمضان حينوني، رافع القارصي، د. أحمد محمد سليمان، محمود فاروق سيد شعبان، د. الشاهد البوشيخي، د - صالح المازقي، إيمان القدوسي، د- هاني ابوالفتوح، صلاح الحريري، أحمد الحباسي، علي الكاش، د.محمد فتحي عبد العال، محرر "بوابتي"، حمدى شفيق ، محمد الطرابلسي، خالد الجاف ، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود طرشوبي، سيد السباعي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سحر الصيدلي، الناصر الرقيق، أحمد بوادي، فراس جعفر ابورمان، حسن الحسن، محمد العيادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، علي عبد العال، كريم السليتي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، جاسم الرصيف، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد عمر غرس الله، د - مضاوي الرشيد، محمود سلطان، رافد العزاوي، طلال قسومي، فتحي الزغل، محمد الياسين، سامر أبو رمان ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، جمال عرفة، سلام الشماع، د. طارق عبد الحليم، نادية سعد، المولدي الفرجاني، رضا الدبّابي، د - احمد عبدالحميد غراب، عدنان المنصر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، الهيثم زعفان، د - محمد بن موسى الشريف ، د - المنجي الكعبي، محمد شمام ، د. خالد الطراولي ، سفيان عبد الكافي، محمد تاج الدين الطيبي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د.ليلى بيومي ، أحمد الغريب، حاتم الصولي، د - محمد سعد أبو العزم، د - شاكر الحوكي ، محمد إبراهيم مبروك، د. الحسيني إسماعيل ، مراد قميزة، أحمد ملحم، عبد الغني مزوز، مصطفى منيغ، د. جعفر شيخ إدريس ، سامح لطف الله، صفاء العراقي، عزيز العرباوي، يحيي البوليني، د. نهى قاطرجي ، إيمى الأشقر، د. محمد مورو ، أبو سمية، د. عبد الآله المالكي، مصطفي زهران، صباح الموسوي ، حميدة الطيلوش، أحمد النعيمي، د- هاني السباعي، بسمة منصور، وائل بنجدو، هناء سلامة، العادل السمعلي، ماهر عدنان قنديل، د. محمد عمارة ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود صافي ، عبد الله زيدان، الشهيد سيد قطب، حسن عثمان، إسراء أبو رمان، د. نانسي أبو الفتوح، حسني إبراهيم عبد العظيم، شيرين حامد فهمي ، مجدى داود، صفاء العربي، سعود السبعاني، د- جابر قميحة، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - أبو يعرب المرزوقي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء