الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

حركة "النهضة" و هواية استعراض الحشود

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ما انفكت حركة النهضة تنظم الاجتماعات الضخمة، وهي لذلك تدعو في كل مرة الجموع الغفيرة. و لسبب ما، تبدو الحركة و المشرفون عليها ولعين بهذا النشاط أي نشاط تحشيد الجموع في الساحات و القاعات. و لما كانت هذه التجمعات عموما غير ذات فائدة، إذ لطالما جانبت أهداف الثورة و عميت عليها، بل إن بعض هذه التجمعات كانت عامل تهميش لمسيرتها وخدمة مجانية للالتفاف عليها، فإنه لا يفهم سبب غبطة منظمي هذه الحشود، إلا أن يكون مبعثه تصور أن الحشود دليل قوة في ذاته، كما لا يوجد تفسير لعلامات الفرح التي طالما ظهرت على المشاركين في تلك الحشود، إلا أن يكون وقع في بالهم أن تلك التجمعات ذات شأن، و أن حضورهم فيها ذا فائدة.

الحشود و الفاعلية


وإذا كانت حركة النهضة قد أبانت عن قدرات تنظيمية فيما أنجزته، فإنها قد أبانت بالمقابل عن قصور كبير حين افتراضها أن كثرة الحشود دليل فاعلية. على أن قوة التنظيم أمر يمكن أن تنجزه بيسر أحد المؤسسات المختصة، مما ينزع عنه مؤشرات التميز، أما العجز في مستوى التصورات فهو أمر خطير خاصة إذا تعلق الموضوع بتلك الجوانب التي تواترت دلائل وضوحها.

فالحشود يمكن أن تكون دليل فاعلية ثم دليل قوة ، لكن هذا يجب أن يفهم على أنه يصح بمعنى جمع لفاعليات الأفراد داخل المجموعة، كما أنه يشترط لفاعلية المجموعة أن تكون القيادة متوفرة على الفاعلية ممثلة في عوامل التفعيل كالجرأة والثقة بالنفس وغيرها، يضاف لكل ذلك أن فاعلية القيادة هي قيمة إلغائية على معنى الجمع المنطقي (1)، إي أن فاعلية الجماعة لا تساوي شيئا وان كثرت مادامت فاعلية القيادة منعدمة. إذن فالقوة ليست متأتية من الجماعة لذاتها، و إنما متأتية من الفاعليات الجزئية الفردية ثم مضافا إليها منطقيا فاعلية القيادة، وعليه، فليس يوجد سبب يجعل أحدهم يفرح بلم الحشود و الاعتقاد أنها دليل قوة مادام لم يثبت أساسا فاعلية الأفراد، كما أن فاعلية القيادة فيها نظر.

و قد يحسن التذكير بحالات عديدة تعلقت بحشود كبيرة، و رغم ذلك لم تفلح في انجاز أمر يذكر على كثرتها، فالجماعة الإسلامية بباكستان، لعلها أكبر الحركات الإسلامية بالعالم عديدا، وهي أكثر الحركات كفاءة في تجميع الحشود البشرية و إطلاقها في شوارع المدن الباكستانية، و قلما يجدّ جديد في شؤون باكستان، و لم نر الآلاف الغاضبة التي تطلقها هذه الحركة المولعة أبدا بتحشيد الناس، و ما إن تنتهي تلك 'الكرنفالات' و ترجع الجموع إلى بيوتها فرحة مسرورة حتى نفاجئ بقرارات في الباكستان ذات اتجاه يخالف ما طالب به المتظاهرون البائسون، و هي عموما قرارات اتخذتها أقلية لم تنظم على الأرجح تظاهرة، و لم تنزل للشوارع، ويمكن ذكر نموذج رؤساء الباكستان وآخرهم برويز مشرف الذين كانوا دوما مسلطين على رقاب غالبية الباكستانيين. إنها فاعلية الأقلية التي تنتصر على الحشود فاقدة الفاعلية.

و في مصر، و رغم وجود جماعة "الإخوان المسلمون" منذ ثلاثينات القرن العشرين، و رغم كثرة أتباعها الذين يعدون بالملايين، ورغم تواجد هذه الجماعة بمجمل التنظيمات كالنقابات، و قدرتها على تنظيم التظاهرات الحاشدة، فإنها لم تقدر طيلة عقود على أن تمنع عن نفسها الأذى الذي أبى إلا أن يصاحبها منذ عهد الملك فاروق ولم ينفك عنها إلا بعيد الثورة الأخيرة، فقد بقيت هذه الحركة أبدا مجرد ضحية سلبية، حدا وصل بقياداتها أن استمرؤوا هذا الذل والاستضعاف، بحيث كلما رمى حسني مبارك بعض قياداتهم بالسجن، أصدروا بيانا يؤكدون فيه على أنهم جماعة سلمية، في حين ترى بعضهم الآخر يبرر الهوان والسلبية التي لطالما عاشوها بأن ذلك قضاء الله وقدره، وأن في الصبر على الابتلاء لأجر كبير، ياله من اكتشاف عظيم، لكأن مقاومة الظلم خروج عن قضاء الله وأن قدره لا يشمل إلا الهزائم، بحيث إن النصر يكون بقضاء رب آخر، تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا.
مقابل غياب الفاعلية الجماعية و فاعلية القيادة في تلك الجماعة، فإنه يمكن ذكر أن الفاعلية الفردية أتاحت لبعضهم تغيير الأحداث، فهذا جمال عبد الناصر يتمكن من إعادة توجيه مسار مصر، و بعده أنور السادات مثله، و بعدهما حسني مبارك، كلهم نماذج للفاعليات الفردية، بقطع النظر عن ماهية تلك الفاعلية أشرا كانت أم خيرا، فتلك مسألة أخرى.

حركة "النهضة" وغياب الفاعلية


أما بتونس، و لنبقى فقط في مستوى حركة "النهضة" بعد الثورة، فإن كثرة الحشود التي ما انفكت تعقدها لم تكن يوما رافد قوة، و الدليل سقوط هذه الحركة في أول اختبار، فها أن أقلية فاعلة و هم شراذم اليسار الفرنكفوني تستحوذ على هيئة الثورة بل وتفلح في توجيه مجمل مسار تونس بعد الثورة حسب مصالحهم، بمعنى أن هؤلاء لم يفهموا كثرة الحشود كدليل قوة وإلا لما استطاعوا تمرير مشاريعهم، بل إن حركة النهضة ذاتها قد وافقتهم في فهمهم ذلك، فلم تلبث أن قبلت بالأمر الواقع مثلها مثل حزب صغير، ولا يمكن أن يفهم هذا الموقف المنكسر إلا أنه إقرار بأن كثرة الأتباع ليس دليل قوة، أو أنها لا تمتلك عوامل فاعلية القيادة، أو أن العاملين الإثنين متوفرين لديها.

ثم توالى الحراك الثوري، و كان آخره اعتصام القصبة 3، و كان من أمر الشبان الذين قادوه ثم القبض و الاعتداء عليهم ما يعرفه التونسيون، ثم كان من أمر تدنيس حرمة المساجد بالقصبة و منزل بورقيبة ما سمع به كل من يهمه أمر الثورة، و كان من أمر التظاهرات المساندة لأولئك الموقوفين ماكان، حين شارك بها بضع العشرات نادرا ما جاوزوا المائة. مقابل ذلك، و في نفس اليوم، كانت الآلاف ذات الفاعلية السلبية تحتشد حول موضوع خارج الزمن، حيث يحتفلون بإحداهن دخلت للإسلام، من دون إشارة لفتية الثورة الموقوفين الذين عذبوا، بل واعتدي على بعضهم بالفاحشة بمقرات الداخلية

و انتهى مسار تعبئة الجموع بأن عقد أتباع حركة "النهضة" من الشباب حشدا فاق العشرة آلاف، لا يعرف هدفه هذا على افتراض أن لهذا الحشد الهائل هدف أصلا، إلا أن يكون أداة لتهميش نضالات المطالبين باستنقاذ الثورة، وتمييع نداءات تحرير أسرى اعتصام القصبة. وانتهى حشد "القبة"، وخرج بعده البعض فرحا أن قد وقع رفع الأذان لأول مرة بتلك القاعة، ياله من انجاز!

سيكون صعبا على منظمي حشد "القبة"، أن يقنعونا بأنهم خدموا الثورة، وسيكون الأمر أصعب عليهم لو نظروا من زاوية عقد مقارنة بين تجمعهم وتجمع القصبة3 مثلا.
لو قارنا ما أنجزه حشد العشرة آلاف بما أنجزه شاب واحد ممن قاد القصبة 3، و هو أمان الله المنصوري مثلا الذي يقبع الآن بإحدى الثكنات، لكانت كفة هذا الأخير ترجح على كفتهم. هل أنجز حشد القبة شيئا؟ هل استطاع عشرة آلاف أن يحرروا أمان الله المنصوري و أصحابه من الأسر؟ هل مثل عشرة آلاف ضغطا على الملتفين على الثورة مثل ما مثله فقط بضعة أفراد اعتصام القصبة3؟، إنها الغثائية حيث تتحول الآلاف لكمّ لا يكاد يساوي بضع أفراد من حيث قيمة الفعل.

بقيت نقطة أريد أن أشير إليها، و هي أني ألاحظ وجود علاقة ترابط بين ضخامة حشد بشري ما من جهة، و بين انخفاض درجة الوعي لدى أفراده و ارتفاع درجات السطحية أو "الإستحمار الثقافي" لديهم من جهة أخرى، مجسما بانخفاض سقف مطالبهم، أي بانخفاض هممهم. و لنأخذ مثلين عن ذلك: ففي حين تعلقت همة مجموعة من الشباب بإنقاذ الثورة التونسية، كانت همم الحشود المؤلفة ذات مرة متعلقة بإعلان ألمانية إسلامها، و مرة بإعلان الأذان لأول مرة في قاعة "القبة". انظر للفرق، أحدهم ينظر للأعلى ولبعيد فيسعى لإنقاذ بلد بأكمله، و آخر ينظر أمام أنفه، فلا يمكنك أن تنتظر إلا السطحية في الفهم والإستنتاج.

------
(1) الجمع المنطقي أن تكون النتيجة العامة للأجزاء المكونة صوابا بشرط صواب كل الأجزاء، وبانتفاء جزء، تصبح النتيجة لاغية، فلنفترض أن: ج=ب+أ، ف'ج' صواب، حينما يكون 'أ' صواب و'ب' صواب أيضا، وحينما يكون 'أ' أو 'ب' خطأ، تكون 'ج' خطأ.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة المضادة، القصبة3، إعتصام القصبة، حركة النهضة، تجمع القبة، الثورة التونسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-07-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  25-07-2011 / 11:32:09   أبو أسلم
بارك الله قلمك

من أبناء الحركة و أوافقك الرأي على الفكرة العامة للمقال مع التحفظ على الأسلوب التعبيري و الحنق المفرط أحيانا. و الذي ارده إلى غيرة الكاتب.
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - صالح المازقي، هناء سلامة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، بسمة منصور، د- محمود علي عريقات، أحمد النعيمي، إسراء أبو رمان، د- هاني ابوالفتوح، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله زيدان، أحمد ملحم، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد شمام ، نادية سعد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فاطمة حافظ ، د - محمد سعد أبو العزم، عزيز العرباوي، د. طارق عبد الحليم، فتحي العابد، صلاح الحريري، حسني إبراهيم عبد العظيم، إيمى الأشقر، د. نانسي أبو الفتوح، علي الكاش، حاتم الصولي، د. جعفر شيخ إدريس ، فهمي شراب، صباح الموسوي ، أحمد بوادي، يزيد بن الحسين، سيدة محمود محمد، فراس جعفر ابورمان، محمود سلطان، د- جابر قميحة، أبو سمية، عبد الله الفقير، جاسم الرصيف، صفاء العراقي، د. محمد مورو ، سيد السباعي، الهادي المثلوثي، وائل بنجدو، الهيثم زعفان، منجي باكير، سحر الصيدلي، محمد تاج الدين الطيبي، رافد العزاوي، مراد قميزة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود فاروق سيد شعبان، د.ليلى بيومي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود صافي ، عدنان المنصر، د - غالب الفريجات، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العربي، د. أحمد بشير، أحمد الحباسي، كمال حبيب، أحمد الغريب، ياسين أحمد، سعود السبعاني، جمال عرفة، د - محمد عباس المصرى، سفيان عبد الكافي، مجدى داود، محمد الياسين، حمدى شفيق ، رحاب اسعد بيوض التميمي، رشيد السيد أحمد، شيرين حامد فهمي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، معتز الجعبري، د - المنجي الكعبي، رمضان حينوني، مصطفى منيغ، د. أحمد محمد سليمان، المولدي الفرجاني، مصطفي زهران، عبد الغني مزوز، منى محروس، د. نهى قاطرجي ، د - احمد عبدالحميد غراب، إياد محمود حسين ، محمد عمر غرس الله، ابتسام سعد، صالح النعامي ، سامح لطف الله، د - أبو يعرب المرزوقي، د. عادل محمد عايش الأسطل، طلال قسومي، محمد العيادي، كريم فارق، أنس الشابي، محرر "بوابتي"، صلاح المختار، خالد الجاف ، حسن عثمان، فتحي الزغل، د. عبد الآله المالكي، سلام الشماع، سامر أبو رمان ، د. صلاح عودة الله ، يحيي البوليني، سلوى المغربي، حسن الطرابلسي، د- هاني السباعي، د. خالد الطراولي ، حسن الحسن، الشهيد سيد قطب، د. محمد يحيى ، محمد إبراهيم مبروك، فتحـي قاره بيبـان، د. الحسيني إسماعيل ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. الشاهد البوشيخي، عصام كرم الطوخى ، أشرف إبراهيم حجاج، عراق المطيري، علي عبد العال، د - مصطفى فهمي، محمد أحمد عزوز، د.محمد فتحي عبد العال، فوزي مسعود ، إيمان القدوسي، د. محمد عمارة ، رافع القارصي، أ.د. مصطفى رجب، رضا الدبّابي، سوسن مسعود، د - الضاوي خوالدية، د - مضاوي الرشيد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، كريم السليتي، د- محمد رحال، ماهر عدنان قنديل، د - محمد بنيعيش، د - شاكر الحوكي ، الناصر الرقيق، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عواطف منصور، فاطمة عبد الرءوف، تونسي، العادل السمعلي، عبد الرزاق قيراط ، حميدة الطيلوش، محمد الطرابلسي، رأفت صلاح الدين، محمود طرشوبي، عمر غازي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء