الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

هل بدأت اللعبة القذرة تلوح في الأفق بعد فشل كل الأوراق للإجهاض على الثورة ؟

كاتب المقال كريم فارق - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لقد استعملت الأيادي الخفية التي تدير اللعبة السياسية في تونس كل الأوراق و أدارت معارك ضارية على كل الجبهات و باءت بالفشل الذريع في إجهاض الثورة التي مازال لهيبها يتقد نارا و يشع نورا في نفوس أبناء تونس و شبابها البطل.

الصعيد الاقتصادي:
فكان على الصعيد الاقتصادي إغراق تونس في الديون حتى تبقى دائما تحت السيطرة الاستعمارية.

الصعيد السياسي:
على الصعيد السياسي:
1) تفريخ التجمع إلى 80 حزب.
2) تزويد هذه الأحزاب بالمال الوفير حتى تشتري الذمم والأصوات، و تكوين الميليشيات تحت عنوان الحراسة.
3) وضع قوانين من طرف هيئة بن عاشور للإنقلاب على إرادة الشعب و قوانين أخرى على مقاس فئات سياسية و ايديولوجية ضيقة تناقض هوية الشعب.
4) حيكت كل المؤمرات لتاخير موعد الإنتخابات و الإبقاء على الحكومة المؤقتة، و كل الدلائل تشير أنه من بين المخططات الإبقاء عليها في المستقبل البعيد.
5) مناورات و مخططات لإجهاض الانتخابات بالتأخير، أو اجرائها إذا تأكد إقصاء المنافسين الكبار بطريقة أو بأخرى، و أصبحت نتائجها مضمونة و تحت السيطرة .

الصعيد الأمني:
على الصعيد الأمني:
1) ضرب وحدة الشعب و الوحدة الوطنية بإثارة فتن العروشيات و الجهويات لتسود الكراهية و تتمزق الصفوف.
2) افتعال حرب ثقافية حول الهوية بين أبناء تونس لالهائهم عن تحقيق مطالب ثورتهم و تفريق صفوفهم.
3) اللعب على الوتر الأمني و حاجة الناس الطبيعية للأمن ليبثوا في نفوسهم الخوف و الرعب بالإنفلاتات الأمنية المتكررة، و بذلك يرسموا حاجزا بين الناس و مطالب الثورة، و يهيئوا الشعب لقبول الدكتاتورية الجديدة مقابل الأمن.
4) تخويف الناس بفزاعة الإسلاميين : مظاهرة أمام الكنيس اليهودي ، قتل القسيس ، فزاعة القاعدة في الروحية ، الهجوم على الناس في الشواطىء،بث الإشاعات المغرضة لإخافة النساء من الإسلاميين حول تعدد الزوجات و حقوق المرأة في العمل و اللباس ...

اللعبة القذرة تلوح في الأفق:
كل هذه المؤامرات و المناورات باءت في مجملها بالفشل الذريع في القضاء على ثورة الشعب و شبابه البطل. و الأكثر من ذلك لقد فقدت الحكومة الوقتية و هيئاتها اللقيطة كل شرعية حتى تلك التي تسمى '' الشرعية'' التوافقية و فقدت ثقة الشعب بالكامل ، بل بان بالكاشف للشعب أن هذه الحكومة الوقتية و هيئاتها اللقيطة قد خانت الثورة ، بل هي متآمرة عليها . و قد آلت الحالة في هيئة بن عاشور إلى انقراضها شيئا فشيئا حتى لم يبقى فيها إلا الفئة المنبوذة من الشعب صاحبة الصفر فاصل خمسة بالمائة (0,5 % ) من مجموع الناخبين في انتخابات 1989. و لم يعد لهم من دعم إلا الدعم الاستعماري.

و أمام هذا الفشل الذريع ، بدأت بوادر اللعبة القذرة تلوح في الأفق مع اعتصام القصبة 3:
1- منع شديد و وحشي للمعتصمين و إستعمال أدوات جديدة للقمع وقع استيرادها حديثا
2- الإستفزاز المتعمد للمشاعر الدينية بالهجوم على المساجد و كأننا في ما يسمى بإسرائيل ، و ضرب المصلين و المصليات و سب الجلالة و دوس القرآن الكريم بالأرجل ، والمقصود به جر الشباب إلى العنف
3- إغتصاب الشباب و البنات من الذين شاركوا في اعتصام القصبة 3
4- تسريب فيدووات إغتصاب وقعت في مراكز الشرطة و الحرس
5- الهجومات الليلية و ترويع الأهالي و القبض على الشباب

يندرج كل هذا في إطار زرع الإحباط لدى بعض الشباب و تأجيج مشاعر النقمة لدى بعض الشباب الآخر و جرهم إلى العنف لكي تتمكن من تشويهم و تشويه مؤيدي الثورة و تكميم أفواههم ، و بذلك تكسب الرأي العام لصالح هذه الحكومة اللاشرعية و تتمكن من عزل أصحاب الثورة، و تقتل من تقتل و تعذب من تعذب و تسجن من تسجن بدون رقيب.
و لإستكمال المخطط يقع حث الشباب على العنف من طرف الداخلية بالإيحاء بان هناك بوادر في هذا الإطار و ذلك بالكلام عن أسلحة قد سرقت من مراكز أمنية بمنزل بورقيبة ، و إعلان محاولة تفجير إنبوب الغاز بالزريبة وهي كلها أكاذيب من صنع البوليس السياسي .
لكن في مقابل هذه المخططات الدنيئة ، أبدى شباب الثورة الأبطال وعيا فائقا و ازدادوا صلابة و حرصا على انجاح ثورتهم بكل الطرق السلمية . و لم يبق أمام القوى الخفية اللتي تدير معركة إجهاض الثورة إلا الطرق الإرهابية المفضوحة و اللتي لم تعد تنطلي على أحد ، كتفجير الكنيس بالإسكندرية اللذي قامت به وزارة الداخلية المصرية و نسبته إلى السلفيين الفلسطنيين، أو كعمليات ذبح الناس من طرف المخابرات الجزائرية و نسبها إلى الإسلاميين.

إن ما يمكن أن تقدم عليه هذه الايادي الخفية من عمليات ارهابية لا يمكن التنبؤ بنتائجها الكارثية على مستقبل البلاد أو السيطرة عليها، و لا يمكن البتة أن يكون ذلك في مصلحة أحد بما فيه القوى الإستعمارية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة المضادة، القصبة3، إعتصام القصبة، الباجي قايد السبسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-07-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  22-07-2011 / 19:02:32   محب لبلاده تونس
سري وخطير: تنسيق مخابراتي تونسي جزائري

" الممارسات اللتي تقوم بها وحدات الامن الخاصة من قمع و تعذيب و قتل للمواطنين خطط له على اثر زيارة رئيس الحكومة الحالي ...الباجي قائد السبسي للجزائر 15مارس 2011 تحت تعلة دراسة الاوظاع الاقتصادية وسبل التعاون بين البلدين و قد تم بالفعل توقيع معاهدة تنص على قيام الحكومة الجزائرية بمنح نظيرتها التونسية اعانة ب100مليون دولار و قد صاحب رئيس الحكومة بعض الظباط الكبار من الداخلية و الجيش اللذين قاموا بجلسة سرية في مقر المخابرات الجزائرية مع نظرائهم الجزائريين وببحضور ممثلين اثنين من المخابرات الفرنسية-DGSE-الملحق العسكري للسفارة الفرنسية بالجزائر Colonel Douardو خاصة ممثل مكتب الموساد الدائم في المخابرات الفرنسيةDavid Biran تحت رعاية سفاح التسعينات الجنرال توفيق رئيس المخابرات العسكرية الجزائرية و قد تم في هذا الاجتماع التخطيط الى القيام بعمليات استفزازية تاججها المخابرات التونسية بالاستعانة بالمخابرات الفرنسية بما لها من خبرات لوجستية في هذا الميدان للاحزاب الاسلامية لاجبارها على الاستقالة من مجلس حماية الثورة و من هن تنطلق مهمة خلايا الموت الجزائرية التي شكلت في التسعينات لأجل إرهاب الجزائريين وانتقاص من دور المعارضة الحرة النزيهة
و هاته الخلايا تولت بالفعل تدريب وحدة خاصة من الامن التونسي مهمتها ارهاب المواطنين و ارعابهم تحت غطاء ديني
و سيتركز دور المخابرات الفرنسية و الاسرائيلية بامداد نظرائهم في الميدان بالمعلومات اللوجستية و نؤكد ان
و ما يصير اليوم ما هو الا بداية الارهاب من الدولة لقمع اي نوع من
المعارضة لذا وجب كواجب وطني اسقاط هذه الحكومة
و الا سيصل هذا الارهاب كل العائلات التونسية بدون استثناء
ما زال مصيركم بين ايديكم لكن الوقت ظيق جدا لانقاذ الثورة"
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سامر أبو رمان ، سلام الشماع، عراق المطيري، د. أحمد محمد سليمان، د - غالب الفريجات، صفاء العربي، تونسي، د- محمود علي عريقات، د - محمد عباس المصرى، د - صالح المازقي، د. محمد مورو ، د. نانسي أبو الفتوح، محمد الطرابلسي، د. جعفر شيخ إدريس ، عبد الله الفقير، د. ضرغام عبد الله الدباغ، منى محروس، عبد الله زيدان، د - أبو يعرب المرزوقي، حميدة الطيلوش، حمدى شفيق ، أحمد الغريب، د. الشاهد البوشيخي، د. عادل محمد عايش الأسطل، رافع القارصي، أحمد ملحم، فوزي مسعود ، كريم فارق، عمر غازي، رشيد السيد أحمد، أحمد بوادي، سحر الصيدلي، سامح لطف الله، فتحي العابد، ابتسام سعد، حسن عثمان، حسن الحسن، عدنان المنصر، مجدى داود، علي الكاش، د- محمد رحال، د. عبد الآله المالكي، د - الضاوي خوالدية، عواطف منصور، محمود صافي ، هناء سلامة، كريم السليتي، إيمى الأشقر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رأفت صلاح الدين، شيرين حامد فهمي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد تاج الدين الطيبي، محمد إبراهيم مبروك، د - مضاوي الرشيد، د - مصطفى فهمي، كمال حبيب، جاسم الرصيف، عزيز العرباوي، محمد الياسين، رافد العزاوي، ياسين أحمد، سيدة محمود محمد، أحمد النعيمي، فاطمة عبد الرءوف، صلاح الحريري، محمود سلطان، صالح النعامي ، حسن الطرابلسي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلوى المغربي، الهادي المثلوثي، طلال قسومي، د- جابر قميحة، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - محمد بنيعيش، بسمة منصور، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، صفاء العراقي، صلاح المختار، أنس الشابي، د. أحمد بشير، د. مصطفى يوسف اللداوي، العادل السمعلي، مصطفى منيغ، خالد الجاف ، الهيثم زعفان، جمال عرفة، يحيي البوليني، سوسن مسعود، ماهر عدنان قنديل، عصام كرم الطوخى ، حاتم الصولي، د - المنجي الكعبي، محمد اسعد بيوض التميمي، فراس جعفر ابورمان، الناصر الرقيق، محمد أحمد عزوز، محمود طرشوبي، مراد قميزة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سفيان عبد الكافي، فتحي الزغل، أشرف إبراهيم حجاج، د. الحسيني إسماعيل ، نادية سعد، فهمي شراب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د.محمد فتحي عبد العال، يزيد بن الحسين، د - شاكر الحوكي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مصطفي زهران، فاطمة حافظ ، منجي باكير، د.ليلى بيومي ، د- هاني ابوالفتوح، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد سعد أبو العزم، الشهيد سيد قطب، رضا الدبّابي، محمد شمام ، د - محمد بن موسى الشريف ، إياد محمود حسين ، أ.د. مصطفى رجب، د. صلاح عودة الله ، د. محمد يحيى ، د. خالد الطراولي ، سعود السبعاني، د. طارق عبد الحليم، وائل بنجدو، أبو سمية، أحمد الحباسي، د. نهى قاطرجي ، عبد الرزاق قيراط ، إسراء أبو رمان، د - احمد عبدالحميد غراب، صباح الموسوي ، معتز الجعبري، إيمان القدوسي، سيد السباعي، المولدي الفرجاني، علي عبد العال، محمود فاروق سيد شعبان، محمد عمر غرس الله، فتحـي قاره بيبـان، رمضان حينوني، د. محمد عمارة ، عبد الغني مزوز، محمد العيادي، محرر "بوابتي"، د- هاني السباعي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء