الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

يجب الضرب بقوة على أيدي أبناء فرنسا في تونس

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أبانت شراذم منبتّة أبتلي التونسيون بها عن جرأة قلّ نظيرها، حيث استهانت بدين الله وصيّرته مسخرة، كما أظهرت احتقارها لعموم التونسيين، حينما أهانتهم في أعز ما يمتلكون ألا وهو معتقدهم الإسلامي، حيث تم إنتاج فيلم مهين للذات الإلهية، بل ووقع عرضه بتونس أرض الإسلام.
الفيلم الذي رفضت بلدان أوروبية عرضه بقاعاتها، يملك هؤلاء ومعهم وزارة الثقافة الجرأة على عرضه بتونس، تحت أنظار وسمع التونسيين، بل إن إنتاج هذا الفيلم وقع دعمه من الأموال العمومية.

أقلية تتحكم في مصير أغلبية التونسيين، وتهينهم


سيكون من الصعب على الواحد منا أن يجد وضعا بائسا يماثل في وطئته مايقع لدينا بتونس، أن لايكفي هؤلاء الاستهانة بدين الله واستفزاز التونسيين، وإنما يقع الإسراف في الاحتقار حد تصوير مايأتونه بأنه فن وحرية تعبير، بمعنى أن هؤلاء قد قطعوا أشواطا متقدمة في الاعتزاز بالإثم، فهم لايعبؤون بنتائج أفعالهم، ولا يعيرون أدنى احترام للناس، حتى من باب المجاملة، فهؤلاء قد جمعوا السوءات كلها وأطبقوا على الشر من كل جنباته.

هل من نادرة تماثل ما يحصل لدينا بتونس، حيث تتسلط على التونسيين أقلية متغربة لاتخفي ارتباطها بالغرب وفرنسا تحديدا وتعلن وتفتخر بولائها الثقافي له، بحيث لايكاد يتملص من بين أيديها أمر يخص الثقافة والفن والتعليم، فاليسار الفرنكفوني يضع أيديه على جل المنظومة التعليمية بتونس منذ عقدين (*)، وعلى عموم المؤسسات الثقافية والفكرية من دور ومراكز ثقافية ومكتبات ومهرجانات. واللوبي الفرنكفوني المتمكن من وزارة الثقافة جعل من أموال التونسيين أداة لضرب هوية البلاد طيلة عقود خلت، ولازال يفعل ذلك بعد الثورة، ولطالما كانت وزارة الثقافة بمثابة المصرف الممول مجانا لكل الانتاجات المشبوهة من مسرح وأفلام وأعمال أدبية ومهرجانات.

هل يمكن أن يوجد هذا الحال البائس ببلد غير بلدنا، أن يكون الشعب الذي أعطى المثل في الإرادة والوعي بحيث اقتلع أعتى الدكتاتوريات، عاجزا على أن يزحزح لوبي يتحكم فيه من وراء ستار ويحاربه في عقيدته ولغته منذ عقود، بل انه لايكاد ينتبه إليه أصلا، ذلك أن التونسيين رغم تعقبهم لرجالات بن علي في السياسة والمال، فإنهم لم ينتبهوا لرجالاته في المجال الفكري والثقافي، رغم أنهم أشد خطرا.

التونسيون يهانون وهم مستسلمون


هل من نادرة كالتي تقع لدينا بتونس، أن تهان الذات الإلهية وتجعل موضوع تندر، مقابل سكوت التونسيين ومواتهم المحيّر؟
أولم ينتفض العالم الإسلامي من قبل حينما عرضت رسوم مجسمة للنبي صلى الله عليه وسلم، أم أن التونسيين من ضعف فهمهم لدينهم بحيث يتصورون أن السخرية من الذات الإلهية أهون من السخرية من نبيه، أم أنهم أقل حرصا على دينهم من المسلمين بباقي بلدان العالم؟ أم أنهم حازوا كل ذلك جميعا بفعل عقود الاقتلاع الممنهجة، بحيث غدوا كائنات لايهمها أكثر من عوامل وجودها المادي، ينتفضون للزيادة في الخبز ويتجمعون مطالبين بالترفيع في الأجور، ولايعنيهم مقابل ذلك أن يهانوا في مقدساتهم.

هل من حال يماثل في طرافته مايقع لدينا بتونس، إذ سمعنا بعد الثورة عن تأسيس منظمات تقول أنها تخدم الإسلام، ولكننا لم نر لها أثرا، فهذه منظمة تقول عن نفسها إنها تمثل علماء المسلمين بتونس، وأخرى تقول إنها تخدم هوية البلاد وتذود عنها، وأخرى تقول إنها تضم ثلة من علماء الإسلام ببلدنا، ولكن التونسيون لم يروا وجودا لهؤلاء عند الشدائد.

لم يناقش التونسيون هؤلاء حينما نصبوا أنفسهم علماء للإسلام ومدافعين عن الهوية، ولكن التونسيون من حقهم أن ينازعوا هؤلاء العلماء المزعومين أهليتهم وهم يرونهم في عداد الموتى حينما افتقدوهم لصد محاربي دين الله والمتهجمين على هوية البلاد، ولا يعرف كيف لمسلم يرى دين الله يهان ولايتحرك، فضلا على أن يكون عالما، فضلا على أن يكون ممثلا لعلماء بلد بأكمله؟

وإذا كان هؤلاء "العلماء" يقصدون بعلمهم تلقين التونسيين آداب الأكل وفوائد استعمال عود الأراك، فإن التونسيين ليسوا بحاجة لإسلام خارج الزمن، وإذا كان هؤلاء "العلماء" يقصدون بعلمهم ترديد خطاب منكسر من أن الإسلام دين تسامح وتوافق، فإن الناس ليست متأكدة من أن الإسلام يمكن أن يفصل حسب الطلب بحيث يصبح فيه إسلام متسامح خفيف وآخر متطرف، ثم إن المسلمين عموما ليسوا في حاجة لمنظمات غثائية وأناس غثائيين، ويحسن بهؤلاء "العلماء" و"المفكرين" أن يبحثوا عن أمر آخر يرممون به ذواتهم المتهالكة غير توظيف الإسلام في ذلك.

التونسيون يجب أن يضربوا بقوة على أيدي أبناء فرنسا


ويواصل شراذم اليسار الفرنكفوني حربهم ضد التونسيين، فهاهم رغم ما اقترفوه، فإنهم يجدون في أنفسهم الجرأة والطاقة لفعل المزيد، فكان أن تنادوا لعقد تظاهرة يقولون إنها ستكون للتنديد بظاهرة التكفير والتطرف بزعمهم، وهم يقصدون تصدي حفنة من فتية الإيمان لهم، بمعنى أنهم يريدون أن تنعدم الحدود الدنيا من ردود التونسيين ضدهم، إنهم من الحقد ومضاء العزيمة والتسلط بحيث يرفضون أن يقف في وجههم حتى مجرد فرد واحد.

يجب على الواحد منا أن يكون منصفا ويشهد لهؤلاء بالاستماتة في الذود عن مبادئهم، أهل الباطل هؤلاء الذين ماعرفهم الناس إلا سكيرين تتقاذف جلهم الحانات، فساق تتقاذف جلهم العلب الليلية، خونة تتقاذف جلهم غرف السفارات الأجنبية، أكثرهم مفكك الأسرة، هؤلاء رغم ذلك يجدون في أنفسهم الطاقة لعقد تظاهرة لإكمال أعمالهم المستهينة أبدا بهوية البلاد.

يلزم أن يكون الواحد على قدر كبير من التبلّد الذهني وعدم الإحساس بالانتماء العربي الإسلامي لكي يسكت مقابل تحرك هؤلاء، ستكون إهانة لتونس والتونسيين ولتاريخها وتاريخ الإسلام بها، أن يتحرك هؤلاء رغم ما اقترفوه من دون وجود منع لهم. ما يجب فعله إذن كمساهمة في التصدي لهؤلاء بطريقة فورية، هو تحرك شعبي منظم لوقفهم، تكون بعض مطالبه التالية:
• الوقف الفوري لبث هذا الفيلم بكامل أنحاء البلاد التونسية.
• تقديم قضايا عدلية لمحاسبة من مول إنتاج هذا الفيلم داخل تونس
• تقديم قضايا عدلية لمحاسبة أطراف وزارة الثقافة التي شجعت عرض الفيلم بل ونددت بالمتصدين له، ولعلها ستكون فرصة للمطالبة بتنظيف بؤر وزارة الثقافة وما اكثرها، تلك البؤرالعفنة المظلمة التي لم يدخلها الهواء والضوء منذ خمس عقود، والتي طالما أحالها رموز التبعية الثقافية لما يشبه الملك الخاص، يتصرفون فيه كما يشاؤون.
• تقديم قضايا عدلية ضد منتجة الفيلم والجهات المروجة والعارضة له بتونس.
• تنظيم تحركات ضد الجهات الفرنسية الحاشرة انفها دوما في أمورنا الداخلية، بوقوفها ودعمها بطرق عديدة للأطراف المتهجمة على هوية التونسيين، ويمكن أن يتم ذلك من خلال وقفات أمام سفارة فرنسا، وأمام المركز الثقافي الفرنسي الذي يمثل أداة الاستعمار الثقافي الفرنسي بتونس، في مرحلة أولى، ثم رفع قضايا عدلية ضدها في مرحلة لاحقة.
----------
(*): وما التغييرات الجذرية لقطاع التعليم التي أنجزها منذ عقدين سيئ الذكر محمد الشرفي إلا مثل على ذلك، وها إن اليساري الطيب البكوش يتمكن أيضا من وزارة التعليم بعد الثورة، بل إنه يساهم من موقعه في التهجم على هوية البلاد وممثليها كلما أمكنه ذلك، من خلال تصريحاته الرافضة للنقاب مثلا وتهديد مرتدياته، أو تلك المتهجمة على الأطراف ذات التوجه الإسلامي، أو كموقفه منذ يومين في تصريحه لإذاعة فرنسا الدولية بأنه ضد غلق المواقع الإباحية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة المضادة، حادثة أفريكا، اليسار الفرنكفوني، جمعية لم الشمل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 30-06-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عصام كرم الطوخى ، أحمد بوادي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فهمي شراب، رضا الدبّابي، طلال قسومي، فاطمة عبد الرءوف، صفاء العراقي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحي العابد، د. محمد عمارة ، إياد محمود حسين ، إيمان القدوسي، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد إبراهيم مبروك، د. نانسي أبو الفتوح، الناصر الرقيق، ماهر عدنان قنديل، علي الكاش، الشهيد سيد قطب، رافع القارصي، رشيد السيد أحمد، رافد العزاوي، معتز الجعبري، د. صلاح عودة الله ، صالح النعامي ، وائل بنجدو، محمد عمر غرس الله، محمد أحمد عزوز، عبد الرزاق قيراط ، محمود فاروق سيد شعبان، مجدى داود، عبد الغني مزوز، سلام الشماع، د- هاني ابوالفتوح، سامح لطف الله، هناء سلامة، د. نهى قاطرجي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عزيز العرباوي، د. جعفر شيخ إدريس ، عراق المطيري، محمد تاج الدين الطيبي، تونسي، حمدى شفيق ، د - محمد بنيعيش، حسني إبراهيم عبد العظيم، نادية سعد، محرر "بوابتي"، د- محمد رحال، د - أبو يعرب المرزوقي، المولدي الفرجاني، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد يحيى ، فاطمة حافظ ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد العيادي، د- محمود علي عريقات، رمضان حينوني، د - مضاوي الرشيد، إيمى الأشقر، سوسن مسعود، حسن الحسن، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ياسين أحمد، د.ليلى بيومي ، محمود طرشوبي، د- هاني السباعي، سامر أبو رمان ، عبد الله زيدان، د.محمد فتحي عبد العال، عواطف منصور، د - شاكر الحوكي ، سفيان عبد الكافي، إسراء أبو رمان، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد سعد أبو العزم، د - المنجي الكعبي، سلوى المغربي، أشرف إبراهيم حجاج، صلاح المختار، حسن الطرابلسي، د- جابر قميحة، أنس الشابي، جمال عرفة، حاتم الصولي، محمد شمام ، مراد قميزة، الهيثم زعفان، عبد الله الفقير، سيدة محمود محمد، علي عبد العال، د. طارق عبد الحليم، عمر غازي، محمود صافي ، ابتسام سعد، رحاب اسعد بيوض التميمي، عدنان المنصر، مصطفى منيغ، د. عبد الآله المالكي، د - صالح المازقي، كمال حبيب، محمد الياسين، بسمة منصور، جاسم الرصيف، أحمد النعيمي، خالد الجاف ، أحمد الحباسي، د - مصطفى فهمي، د. أحمد محمد سليمان، خبَّاب بن مروان الحمد، حميدة الطيلوش، صلاح الحريري، يحيي البوليني، العادل السمعلي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود سلطان، د. مصطفى يوسف اللداوي، منى محروس، منجي باكير، محمد الطرابلسي، مصطفي زهران، د. الحسيني إسماعيل ، كريم السليتي، فتحي الزغل، أ.د. مصطفى رجب، فراس جعفر ابورمان، أحمد ملحم، شيرين حامد فهمي ، سعود السبعاني، د . قذلة بنت محمد القحطاني، الهادي المثلوثي، فوزي مسعود ، سحر الصيدلي، د - محمد عباس المصرى، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، يزيد بن الحسين، صباح الموسوي ، أحمد الغريب، رأفت صلاح الدين، د. أحمد بشير، صفاء العربي، محمد اسعد بيوض التميمي، أبو سمية، د - غالب الفريجات، د - الضاوي خوالدية، د. خالد الطراولي ، كريم فارق، حسن عثمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد مورو ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سيد السباعي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء