الأكثر قراءة   المقالات الأقدم    
 
 
 
 
تصفح باقي إدراجات الثورة التونسية
مقالات الثورة التونسية

أما آن للتونسيين أن يتخلصوا من الهيئة المضادة للثورة؟

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تحولت الهيئة ذات الإسم الطويل التي قدمت على أنها لحماية الثورة، لطرف مشبوه يعمل على وئد ثورة التونسيين، فهذه الهيئة أساسا كانت محل شكوك منذ الإعلان عنها، فهي كونت كالتفاف على المطالب الحقيقية للتونسيين إبان اعتصامات القصبة 2، ثم إن هذه الهيئة لا يعرف من كوّنها، ومن اختار أطرافها، مما زاد من نسبة الريبة نحوها. ولقد رفضت العديد من الأطراف الاقتراب والتعامل معها على أساس أنها هيكل مشبوه تقف ورائه جهات أجنبية.

ولكن عموم التونسيين قبلوا على مضض هيئة بن عاشور ظنا منهم أنها تعكس مطالبهم، وبمرور الوقت تراكمت المعطيات لتخيب أمالهم و لتؤكد أن هذه الهيئة ماهي إلا أداة لوئد الثورة، ذلك أنها تحولت لما يشبه الآلية التصميمية لمخططات الالتفاف على ثورة التونسيين، من خلال إغراقها في متاهات جانبية بعيدا عن القضايا الحقيقة التي وقع التعتيم عليها وتعويمها.

ويمكن تقسيم العوامل التي تدعم وجوب حل هيئة بن عاشور، اعتمادا على معطيات تخص تكوينها، ثم على معطيات تأكدت خلال مدة عملها القصيرة.

المعطيات التي تخص التكوين


هذه الهيئة كونت بطريقة غامضة، ولا يعرف من كونها، وهذه لوحدها أسباب كافية لرفضها، فلا يعقل أن لايعرف التونسيون من يشرف على هيكل يقرر مصير بلدهم، خاصة إذا عرفنا ان هناك أطراف أجنبية تتعامل مع هذه الهيئة، كمنظمة ifes الأمريكية السيئة الصيت، التي تدخلت في انتخابات العديد من البلدان، وزورتها لمصلحة أمريكا، وما انتخابات جورجيا ببعدة.

ومما يؤكد هذا الخطر، أن انتقاء الاعضاء المنضوين بداخل هذه الهيئة، تم على أسس مشبوهة، فليس كل العائلات الفكرية التونسية ممثلة بداخلها، وإنما وقع حشو هذه الهيئة بمجموعات تنتمي عموما لليسار الفرانكفوني الإستئصالي، الذي كان الذراع الفكري والثقافي لبن علي وأشرف على عمليات الاقتلاع والإلحاق الفكري الرهيبة التي تمت بتونس واستهدفت الثقافة العربية الإسلامية، والتي تعرف بعمليات تجفيف المنابع إبان العقدين الفارطين، مما يعني ان هذه الهيئة أولا لاتمثل قطعا مع الماضي، وهي بالتالي لاتعكس تونس الثورة، ثم ان هذه الهيئة تمثل وكرا للاستئصالين الكارهين للثقافة العربية الإسلامية.

ومما يدعم هذه الاتجاه، فإنه بالإضافة لكون عموم الذين وقع استدعائهم داخل الهيئة هم أصحاب خلفيات فكرية يسارية، فإن ابرز المسئولين بها هم من خلفيات يسارية أيضا وأصحاب تصورات تعارض ثوابت تونس، فبن عاشور كبير المخططين، يساري ماوي، وقد صرح العديد من المرات بمواقف يشتم منها رفضه للثوابت الإسلامية وان كان يقدمها بطرق ملتوية، فهو يقول انه يرفض الإسلام الذي يتدخل في حياة الناس تلميحا لرفضه للتشريعات الإسلامية، ويقول انه ضد أن يكون الإسلام مؤثرا في الدولة، أي متبنيا للحل العلماني. أما الجندوبي المسئول عن هيئة الانتخابات، فهو لايخفي انه يساري، بل انه حامل لجنسية فرنسية، وعضو في الحزب الشيوعي الفرنسي، وعضو بالاممية العالمية لاحزاب اليسار ، و عضو الفيدرالية المتحدة لليسار الفرنكفوني، ولايعرف كيف يسمح لشيوعي فرنسي ان يقرر مستقبل أحفاد عقبة بن نافع.

المعطيات الجديدة


أهم معطى يؤكد أن الهيئة تعمل على الالتفاف على الثورة، هو إسرافها في افتعال القضايا الجانبية، وإغراق الناس بتناغم مع بعض وسائل الإعلام، في دوامات جدل عقيم لاينتهي في أمور محسومة للتونسيين كمسالة الهوية العربية الإسلامية أو إحلال العلمانية كضابط لتونس، وهي أساليب تعطل المرور للقضايا التي تهم ثورة التونسيين، وبهذه الطريقة وقع التخلي على موعد الانتخابات التي كانت مقررة، ويبدو ان هذه الهيئة تخطط لمزيد من الجدل العقيم المتواصل لتمرير مشاريع التفافية أخرى، تهدف لإبعاد التونسيين من أن يصلوا بثورتهم لهدفها المنشود.

ثم كانت مواقف أخرى، أكدت أن أطراف هذه الهيئة المسيطرون عليها لكثرتهم، هم أدواة لضرب هوية البلاد وثوابتها، فكان أن أبانت العديد من الأطراف داخل الهيئة على حقيقتها من أنها شراذم بائسة لاتعترف بثوابت تونس العربية الإسلامية، وأنها من الجرأة واستشعار القوة بحيث لم تخجل من الإتيان بامور تعد منكرة بحق، من ذلك انه وقع رفض تلاوة فاتحة القرآن على أرواح ضحايا المتلوي داخل أروقة قاعة المداولات، من طرف شخصيات يسارية، وهو الشيء الذي لم يفعله لا بورقيبة ولابن علي.

ثم كان من أمر بعض الأطراف داخل الهيئة حينما أصروا على التطبيع مع إسرائيل، بأن رفضوا تناول بند التطبيع ورفضوا أن يقع التنصيص على ذلك كثابت للتونسيين، والغريب أن ثلاثة من أطراف الهيئة زاروا "اسرئيل"، بل انهم لاينكرون ذلك ولايرون حرجا فيه، بل إنهم يريدون أن يفرضوا موقفهم هذا على التونسيين، أفليست هذه جرأة حمقاء، لم يأتها لابورقيبة ولا بن علي.

هيئة يجب أن تحل، وأطراف يجب أن تحاكم


حسب هذه الهيئة سوءا أنها تضم في عضويتها مجرمين، كانوا المصممين والمنفذين لسياسة تجفيف المنابع زمن بن علي، وإذا كان التونسيون بعد الثورة تنادوا لتتبع بن ضياء وعبد الوهاب عبد الله لإشرافهما على سياسات بن علي الإعلامية، فكيف لايقع تتبع من اشرف على سياسات بن علي الثقافية والفكرية والتعليمية.

إذا كان بن ضياء وبن عبد الله دخلا السجن لأنهما كانا يلمعان صورة بن علي ونظامه، فلماذا لايقع تتبع من اشرف على اقتلاع التونسيين من ثقافتهم وحاربهم في دينهم، لماذا لايقع تتبع من غيّر النظام التعليمي بحيث أصبح التلميذ التونسي منذ نعومة أظفاره مرتبطا ذهنيا بفرنسا، فلا تكاد تدري لولا اللغة العربية هل أن المناهج التعليمية التونسية موجهة لتلميذ مسلم ام فرنسي مسيحي.

لماذا لايقع محاسبة من استغل منصبة للتشكيك في الثقافة الإسلامية والثابت من الدين، بحيث ان جل أطروحات الدكتوراة التي اشرف عليها تصب في هذا الباب، بل إنها أطروحات تفتقر أحيانا كثيرة للمنهجية العلمية المعتمدة؟ لماذ لا تفتح تحقيقات في صدقية تلك الشهادات العلمية المتحصل عليها من طرف مجموعة من النسوة المشبوهات، ومحاسبة من تجاوز دوره العلمي لفرض توجهاته الفكرية، عوضا ان يغض الطرف عنه ويدعى لهيئة تقرر مصير التونسيين.

لماذا لاتفتح تحقيقات في من تلقى تمويلات أجنبية لإنتاج الأفلام والمسرحيات المسيئه لتونس والتونسيين، عوض ان يدعى لهيئة تقرر مصير التونسيين.

لماذ لا تفتح تحقيقات ضد من تلقى أموالا أجنبية لإعداد الدراسات المطالبة بإلغاء الثابت من الإسلام واستبعاده من التأثير في حياة التونسيين، عوض ان يستدعوا لهيئة تقرر مصير التونسيين

خلاصة القول، أن هيئة بن عاشور هيئة مشبوهة، ومن العار ان يقع الابقاء بعد الثورة على مثل هذه الهياكل تتحرك باسم التونسيين، هذه هيئة يجب حلها، وإيقاف العديد من أطرافها وإحالتهم مباشرة للأبحاث في قضايا عديدة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة المضادة، المجلس التأسيسي، الثورة التونسية، عياض بن عاشور، كمال الجندوبي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-06-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك
شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
تونسي، د. محمد عمارة ، كريم فارق، فاطمة عبد الرءوف، علي الكاش، أحمد الحباسي، ابتسام سعد، عبد الرزاق قيراط ، عراق المطيري، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - شاكر الحوكي ، د - المنجي الكعبي، إيمى الأشقر، جاسم الرصيف، فتحـي قاره بيبـان، محمود فاروق سيد شعبان، سلام الشماع، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد شمام ، صلاح المختار، د - احمد عبدالحميد غراب، منجي باكير، الناصر الرقيق، عبد الغني مزوز، د. نانسي أبو الفتوح، خبَّاب بن مروان الحمد، د- هاني السباعي، د - عادل رضا، عصام كرم الطوخى ، فهمي شراب، عمر غازي، د. أحمد محمد سليمان، أحمد الغريب، أبو سمية، هناء سلامة، كمال حبيب، مصطفي زهران، محمد العيادي، ياسين أحمد، نادية سعد، طلال قسومي، محمد أحمد عزوز، د - محمد عباس المصرى، خالد الجاف ، د. نهى قاطرجي ، رمضان حينوني، جمال عرفة، مراد قميزة، مجدى داود، حميدة الطيلوش، د. محمد يحيى ، د - مصطفى فهمي، وائل بنجدو، كريم السليتي، محمد عمر غرس الله، صباح الموسوي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد تاج الدين الطيبي، سامر أبو رمان ، أحمد ملحم، يزيد بن الحسين، محمود طرشوبي، علي عبد العال، المولدي الفرجاني، سعود السبعاني، د - غالب الفريجات، حسن الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، إسراء أبو رمان، د. جعفر شيخ إدريس ، حسن الحسن، د.محمد فتحي عبد العال، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سحر الصيدلي، حسن عثمان، معتز الجعبري، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د.ليلى بيومي ، مصطفى منيغ، أ.د. مصطفى رجب، ماهر عدنان قنديل، عواطف منصور، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، منى محروس، د - محمد بنيعيش، سيد السباعي، د- هاني ابوالفتوح، د - مضاوي الرشيد، فتحي العابد، د - الضاوي خوالدية، الهادي المثلوثي، يحيي البوليني، محمود سلطان، الهيثم زعفان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سامح لطف الله، أحمد النعيمي، د - صالح المازقي، عبد الله الفقير، فاطمة حافظ ، د - محمد بن موسى الشريف ، فراس جعفر ابورمان، عدنان المنصر، محمد الطرابلسي، عزيز العرباوي، الشهيد سيد قطب، د. محمد مورو ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. الحسيني إسماعيل ، محرر "بوابتي"، د. خالد الطراولي ، بسمة منصور، أنس الشابي، محمد إبراهيم مبروك، محمود صافي ، سيدة محمود محمد، سلوى المغربي، أشرف إبراهيم حجاج، فتحي الزغل، صفاء العراقي، د. صلاح عودة الله ، أحمد بوادي، رأفت صلاح الدين، د. أحمد بشير، فوزي مسعود ، حمدى شفيق ، محمد الياسين، د - أبو يعرب المرزوقي، د- جابر قميحة، صفاء العربي، د - محمد سعد أبو العزم، شيرين حامد فهمي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، د. طارق عبد الحليم، إياد محمود حسين ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رشيد السيد أحمد، حاتم الصولي، محمد اسعد بيوض التميمي، سفيان عبد الكافي، إيمان القدوسي، د. الشاهد البوشيخي، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافع القارصي، صالح النعامي ، سوسن مسعود، د. عبد الآله المالكي، د- محمد رحال، العادل السمعلي، رافد العزاوي، صلاح الحريري، عبد الله زيدان،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضات من طرفه أومن طرف "بوابتي"

كل من له ملاحظة حول مقالة, بإمكانه الإتصال بنا, ونحن ندرس كل الأراء