المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

التسول يسيء لنا ولا يسقط انقلابا

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
 المشاهدات: 286


 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ما أذكر أن النهضة وائتلاف الكرامة و الحداثيون التقدميون اتفقوا في أمر، لكنهم زمن الانقلاب صعدوا جميعا مركبا واحدا أخذهم لمنازل الإسفاف وأي إسفاف

لسبب ما تنادى العديد لسلوكيات التسول في ما يعتقدون أنه يمثل أسلوبا لمواجهة الانقلاب، ولكنهم ما أفلحوا في شيئ مثل فلاحهم في الإضرار بأنفسهم وبالثورة وبمعارضي الانقلاب، وهم في ذلك جعلوا أنفسهم مطايا للانقلاب يخدمونه ويرفعون شأنه و يديمونه من حيث لايعلمون، و لعل بعضهم يعلم ذلك

وقد برع المتسولون في تسولهم، فمنهم الذي يستعمل مرضا ألمّ به أو بزوجته ومنهم الذي يتخذ وضع أبنائه والتضييق عليهم، أداة للاحتماء من الانقلاب، وفيهم آخرون جاوزوا هؤلاء مرحلة إذ عمدوا لتسول الرأي العام الخارجي والمواقف الدولية

ثم إن الالتجاء لاستدرار العطف من خلال المرض (مرض المعني بالأمر كمصطفي بن احمد وهاجر بوهلال ، مرض الزوجة كحالة عماد الخميري، مرض الأبناء في حالة ماهر زيد) دفعا للانقلاب، معناه الضمني أن فعل الانقلاب في ذاته ليس كافيا لاتخاذه سببا للتصدي له وعلينا بالتالي البحث في أسباب أخرى لرفضه، ومعناه أن المشكلة ليست مع الانقلاب و إنما مع ما ترتب عنه من منع الدواء والعلاج والأجر، أي لو لم يمنع الانقلاب تلك الأمور لما اعترضوا، فهذا اختزال للنائب في بعد المرتزق الساعي للمال، و تسفيه لدور نائب الشعب و إساءة لنا رافضي الانقلاب حيث لم يترك لنا هؤلاء ما ندافع به عنهم

مقاومة الانقلاب عمل ذو مستويات عديدة، ولا يجوز تسطيحه واختزاله في أتفه أبعاده وهو الحالة الاجتماعية

فالتصدي للانقلاب مسار ذو مستوى قانوني لأن الانقلاب عمل غير قانوني ومواجهته نصرة للقانون وللاجتماع البشري المدني المنظم باتفاق بين التونسيين

والتصدي للانقلاب مسار ذو مستوى أخلاقي لأن الانقلاب بمثابة سطو بغير حق على ملك لامادي لمجموعة بشرية وهي دولة التونسيين وقوانينها، وهو بهذا المعنى نوع من الظلم، والتصدي للظلم عمل أخلاقي لا يقوم به إلا من أوتي شهامة تمنعه من السكوت عن الظلم

والتصدي للانقلاب مسار ذو مستوى تاريخي، لأن الانقلاب فعل في مسار تاريخي أسس لثورة أو ما نعتقد أنه كذلك، انطلقت من تونس ، وبالتالي فالمنقلب ومقاوموه يمثلون عناصر فعالة في هذا المسار التاريخي، فالمتصدي للانقلاب يقوم بفعل سيذكره التاريخ، وسيذكر التاريخ أن أحدهم انقلب و أن آخرين تصدوا له بفعالية و أن آخرين دونهم ركنوا للتسول لاتقاء شره

والتصدي للانقلاب مسار ذو مستوى ذاتي شخصي، حيث مقاومة الانقلاب امتحان لفعالية القيم التي يزعم الناس في عمومهم الالتزام بها وتمكنهم منها وتمكنها منهم، فالكل يقول بأنه شجاع و أنه شهم و أنه ديموقراطي وأنه يأنف الخضوع ويرفض قبول المتسلطين، حتى تأتيهم الأحداث فتعكرهم وتمتحن قناعاتهم، ويتبين للفرد ذاته أولا مدى علاقته بما كان يعتقد من مفاهيم، ثم يتبين للناس من حوله ذلك الفرد الجديد، وتتيح لهم تصنيفه مرة أخرى على سلم القيم

ثم أخيرا، فإن التصدي للانقلاب عمل ذو بعد مادي حيواني أي بعد الارتزاق والأكل والعلاج من المرض، فالتصدي للانقلاب يمكن أن يكون بدافع استرداد الأجر الذي كان يتقاضاه النواب، ويمكن أن يكون بغرض استرداد حق العلاج الذي منع عن النواب، ويمكن أن يكون بغرض طلب سلامة الأسرة والأبناء التي منعها عنهم الانقلاب

إذن فإن أبعاد التصدي للانقلاب هذه، فيها مستويات قرينة اللامادة أي القيم ونصرتها، وفيها التي قرينة المادة، وكل ميسر لما خلق له، فالذي يأخذ مقاومة الانقلاب بكل أبعاده فإنه يثبت أنه إنسان جدير أن لا يحكمه منقلب أو أن يخضع لانقلاب، أما الذي يصر على تناول حدث الانقلاب في بعده الاجتماعي فإنه يجعل نفسه موضوع حالة اجتماعية مثله مثل فاقدي السند مرتادي دور العجزة ومشردي الشوارع، وجدير بنا أن نعامل هؤلاء مثلما أرادوا أنفسهم أن نعاملهم، عجزة وحالات اجتماعية وليسو أعضاء مجلس نواب شعب لهم مسؤولية قانونية وتاريخية

ثم إن جماعة آخرين من النواب ممن لهم مسؤولية باعتبارهم منتخبين ولهم الأهلية القانونية للتصدي للانقلاب، خنسوا ولم نسمع لهم حسّا، وهم يتعاملون مع الانقلاب بمنطق "اذهب انت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون" انتظارا للنتيجة التي سيسفر عنها التصدي للانقلاب، وترى الناس تحرض على التظاهرات ضد الانقلاب ودفعا له، وهم غائبون لا تكاد تدري إن كانوا معنا أم لا

وغير بعيد عن هؤلاء جماعة حركة النهضة، التي لزمت ركنا لا تغادره إلا ببضع بيانات فضفاضة تذكرنا ببيانات جامعة الدول العربية في التنديد والاستنكار، لكن النهضة تبرع في ضرب من التسول أو ما يشبه التسول، لا ينافسها فيه أحد وهو تتبع مواقف القوى الخارجية والترويج لتلك المعارضة للانقلاب وتنشط شبكتها بالتواصل الاجتماعي لتعقب أي بادرة في هذا الاتجاه
و لسبب ما تعتقد النهضة أن الانقلاب سيسقط بالقوى الخارجية وبالضغط الدولي في حين تقعد هي ورئيسها مرتخيي الأيدي في انتظار ذلك، وهذا أولا تصور يقرب للسذاجة ولعلها السذاجة ذاتها التي ضيعت الثورة و جرأت علينا بقايا فرنسا (*) من نقابات وإعلام وحزيبات، وأوصلت قيس للحكم و أدامت بقاءه بعد الانقلاب، وهو ثانيا موقف خطير يجب أن نرفضه كقوى متصدية للانقلاب
التدخل الأجنبي يجب أن نرفضه مهما كان مبرره وكائن من كان طالبه، لا يجب أن تدفعنا خصومتنا أو حتى عداوتنا لقيس أو لأي كان من التونسيين لان نتناصر عليهم بطرف أجنبي

الانقلاب يجب أن نسقطه نحن، بفعل تشارك فيه وجوبا الأطراف التالية مجتمعة : التونسيون رافضو الانقلاب و نواب الشعب الذين لهم مسؤولية في استنقاذ البلاد باعتبارهم السلطة المنتخبة و رئيس مجلس النواب باعتبار له من المسؤولية ما ليس لغيره

----------
(*) بقايا فرنسا هم من أصفهم في مقالات فكرية بوصف : فواعل مفكرة و فواعل إلحاقية، والسبب أنني هنا اكتب مقال رأي يدخل فيه الذاتي ولي الحق في إطلاق الأوصاف المقيمة للموقف، بينما تلك البحوث الفكرية لا يحق لي فيها استعمال غير الوصف الموضوعي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إنقلاب قيس سعيد، تونس، الإنقلاب في تونس، حركة النهضة،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-11-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  حوارات من داخل حلقة المضربين عن الطعام
  خطة لمواجهة الانقلاب : الأسس
  التحركات العشوائية لن تخدم الثورة حتى وإن سقط قيس
  ستسقطون الانقلاب، وسيعمل الغنوشي على تضييع مجهودكم كعادته
  دعهم يتبولون علينا ودعنا نبكي
  الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (7) – مسلمات وفرضيات الواقع
  الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (6) – التفسير الخطي
  الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (5) – المعنى و وعي الأصنام
  الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (4) – المعنى والمعمارية الفكرية
  جوهر بن مبارك وهواية القفز بالمظلات
  التسول يسيء لنا ولا يسقط انقلابا
  الربط بفرنسا: الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (3) – المحتوى والمعنى
  الربط بفرنسا :الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (2) – التفسير النتائجي
  الربط بفرنسا: الآليات الذهنية لصناعة الضحايا (1) - فرضية صوابية الواقع
  التبعية، الإلحاق، الربط والارتباط بفرنسا: المصطلحات
  بورقيبة والزيتونيون والتبعية لفرنسا: حقل الأصنام
  لماذا لا يوجد وعي بخطر الارتباط اللامادي بفرنسا
  في فهم الربط المادي واللامادي بفرنسا
  بمناسبة الخسارة الإنتخابية المدوية للتنظيم الموسوم بالإسلامي في المغرب
  طيب، إنقلاب وماذا بعد
  لماذا هبّ الالاف في مواجهات التسعينات ولم يتحرك الان ولن يتحرك إلا بضع عشرات
  وجوب محاكمة الإنقلابيين منعا لسابقة الإنقلابات بتونس
  إنقلاب قيس: بعض من الحصاد المر لرخاوة الغنوشي
  أساليب مسكوت عنها لتكريس التبعية لفرنسا: "علاقاتنا تاريخية ومتميزة"
  التونسيون والعلاقة غير السوية مع فرنسا: خطر الربط اللامادي
   إستبعاد اللغة الفرنسية شرط تفكيك الروابط اللامادية مع فرنسا
  تنويه من محرر موقع بوابتي: قرصنة حساب فايسبوك
  أيهما أخطر على تونس: فرنسا أم "إسرائيل"
  "النهضة"، إستعراض الحشود عوض الفاعلية
  عيد المرأة، إحدى أدوات منظومة الإلحاق بالغرب

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد الحباسي، د - محمد بنيعيش، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الغني مزوز، محمود فاروق سيد شعبان، نادية سعد، سليمان أحمد أبو ستة، محرر "بوابتي"، الهيثم زعفان، صلاح الحريري، رضا الدبّابي، ماهر عدنان قنديل، المولدي الفرجاني، د. خالد الطراولي ، عمر غازي، د. أحمد بشير، مجدى داود، يحيي البوليني، حسني إبراهيم عبد العظيم، العادل السمعلي، أحمد ملحم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. أحمد محمد سليمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. عبد الآله المالكي، رمضان حينوني، حاتم الصولي، سلام الشماع، أشرف إبراهيم حجاج، فهمي شراب، عبد الرزاق قيراط ، فوزي مسعود ، د- محمود علي عريقات، د - المنجي الكعبي، كريم فارق، أحمد بوادي، د - شاكر الحوكي ، حسن عثمان، جاسم الرصيف، محمد أحمد عزوز، ضحى عبد الرحمن، صلاح المختار، عبد الله زيدان، سامح لطف الله، فتحـي قاره بيبـان، أنس الشابي، محمد عمر غرس الله، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد الطرابلسي، صباح الموسوي ، د.محمد فتحي عبد العال، الناصر الرقيق، سعود السبعاني، أحمد بن عبد المحسن العساف ، علي الكاش، طلال قسومي، محمود طرشوبي، د. عادل محمد عايش الأسطل، منجي باكير، إيمى الأشقر، تونسي، ياسين أحمد، محمود سلطان، د- جابر قميحة، د- محمد رحال، عبد الله الفقير، مصطفى منيغ، الهادي المثلوثي، عواطف منصور، د - صالح المازقي، فتحي الزغل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صالح النعامي ، محمد الياسين، صفاء العربي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عراق المطيري، محمد العيادي، د. صلاح عودة الله ، مراد قميزة، يزيد بن الحسين، إياد محمود حسين ، سلوى المغربي، سيد السباعي، عزيز العرباوي، كريم السليتي، مصطفي زهران، رافع القارصي، رشيد السيد أحمد، د - عادل رضا، د - الضاوي خوالدية، محمد شمام ، حسن الطرابلسي، إسراء أبو رمان، د - مصطفى فهمي، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العراقي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. مصطفى يوسف اللداوي، أبو سمية، وائل بنجدو، فتحي العابد، سفيان عبد الكافي، سامر أبو رمان ، أ.د. مصطفى رجب، د. طارق عبد الحليم، حميدة الطيلوش، علي عبد العال، رافد العزاوي، خالد الجاف ، أحمد النعيمي، د- هاني ابوالفتوح،
أحدث الردود
برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة