تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بين الرزق والعمل

كاتب المقال أ.د. علي عثمان شحاته - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


الرزق ليس شطارة ولا مهارة، بل هو عطاء من الله تعالى، تعقبه مسئولية، ثم يترتب عليه جزاء، وليس معنى ذلك إنكار الشطارة والمهارة في السعي على الرزق، فهي أمور مطلوبة شرعا وعرفا بضوابطها، مع العلم أنه لا يترتب عليها حتمية الرزق، فقد أسعى كثيرا، ويقل العطاء، وقد أسعى قليلا ويزداد العطاء.

فالذي يعطي ويمنع، ويرفع ويخفض، ويفاضل بين الناس، هو الله سبحانه وتعالى لحكمة يعلمها، قد يُظهر للناس بعضها وقد يٌخفي الآخر، فلا معقب لحكمه ولا راد لقضائه، قال تعالى: ﴿واللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكم عَلى بَعْضٍ في الرِّزْقِ﴾ النحل من الآية:71.

يقول صاحب التحرير والتنوير: إنَّ الرِّزْقَ حاصِلٌ لِجَمِيعِ الخَلْقِ، وأنَّ تَفاضُلَ النّاسِ فِيهِ غَيْرُ جارٍ عَلى رَغَباتِهِمْ، ولا عَلى اسْتِحْقاقِهِمْ، فَقَدْ تَجِدُ أكْيَسَ النّاسِ وأجْوَدَهم عَقْلًا وفَهْمًا مُقَتَّرًا عَلَيْهِ في الرِّزْقِ، وبِضِدِّهِ تَرى أجْهَلَ النّاسِ وأقَلَّهم تَدْبِيرًا مُوَسَّعًا عَلَيْهِ في الرِّزْقِ، وكِلا الرَّجُلَيْنِ قَدْ حَصَلَ بِهِ ما حَصَلَ قَهْرًا عَلَيْهِ، فالمُقَتَّرُ عَلَيْهِ لا يَدْرِي أسْبابَ التَّقْتِيرِ، والمُوَسَّعُ عَلَيْهِ لا يَدْرِي أسْبابَ تَيْسِيرِ رِزْقِهِ، وذَلِكَ لِأنَّ الأسْبابَ كَثِيرَةٌ مُتَوالِدَةٌ ومُتَسَلْسِلَةٌ ومُتَوَغِّلَةٌ في الخَفاءِ؛ حَتّى يَظُنَّ أنَّ أسْبابَ الأمْرَيْنِ مَفْقُودَةٌ، وما هي بِمَفْقُودَةٍ، ولَكِنَّها غَيْرُ مُحاطٍ بِها،
ومِمّا يُنْسَبُ إلى الشّافِعِيِّ:
ومِنَ الدَّلِيلِ عَلى القَضاءِ وكَوْنِـهِ ... بُؤْسُ اللَّبِيبِ وطِيبُ عَيْشِ الأحْمَقِ

وأقول: إن من تمام الفهم لمسألة الرزق - من وجهة نظري- أنه:
# على المرء أن يطلب الرزق بالسعي والعمل، دون تجاوز لحدود الله.
# إذا نتج عن السعي عطاء، شكر الله تعالى، وأدى حقه في هذا العطاء.
# وإذا وجد بعد السعي منعا، حمد الله تعالى ورضي بما قسم له، ثم صبر على قضاء الله وقدره، ومن ثم واصل السعي والعمل، مع دعاء الله تعالى أن يفتح له أبواب فضله.

وعن تحرير قضية التفاوت بين الناس وبعض حكمها، يقول الله تعالى: ﴿أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ) الزخرف: 32.

قال الإمام الطبري: "يقول تعالى ذكره: بل نحن نقسم رحمتنا وكرامتنا بين من شئنا من خلقنا، فنجعل من شئنا رسولا ومن أردنا خليلا، كما قسمنا بينهم معيشتهم التي يعيشون بها في حياتهم الدنيا؛ من الأرزاق والأقوات، فجعلنا بعضهم فيها أرفع من بعض درجة، بل جعلنا هذا غنيا، وهذا فقيرا، وهذا ملكًا، وهذا مملوكًا. وقوله تعالى: ﴿لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا﴾ أي: ليستسخر هذا هذا في خدمته إياه، وفي عود هذا على هذا بما في يديه من فضل، فيجعل تعالى ذكره بعضنا لبعض سببا فى المعاش في الدنيا".

وأقول: إذا كان العطاء والمنع من الله، وما على المرء إلا السعي والعمل، فعلى من منحه الله الفضل أن يُهَوِّن على نفسه فيتواضع لربه، وألا يستخدم العطاء للتكبر والتعالي والظلم، وألا يزهو بنفسه بطرا ورياء، فهو من ملايين البشر؛ سعى كسعيهم فكان ممن اقتضت حكمة الله إعطاءه ومنحه، وهذا العطاء قد يكون منحة وخيرا، وقد يكون محنة وشرا، قال تعالى: ﴿وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ﴾ الأنبياء من الآية: 35.

يقول الإمام ابن كثير: "أَيْ: نَخْتَبِرُكُمْ بِالْمَصَائِبِ تَارَةً، وَبِالنِّعَمِ أُخْرَى، لِنَنْظُرَ مَنْ يَشْكُرُ وَمَنْ يَكْفُرُ، وَمَنْ يَصْبِرُ وَمَنْ يَقْنَطُ، وقيل: نَبْتَلِيكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً، بِالشِّدَّةِ وَالرَّخَاءِ، وَالصِّحَّةِ وَالسَّقَمِ، وَالْغِنَى وَالْفَقْرِ، وَالْحَلَالِ وَالْحَرَامِ، وَالطَّاعَةِ وَالْمَعْصِيَةِ وَالْهُدَى وَالضَّلَالِ، وَقَوْلُهُ: ﴿وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ﴾ أَيْ: فَنُجَازِيكُمْ بِأَعْمَالِكُمْ".

وقد ذكر لنا القرآن الكريم طريقة مثلى للتعامل مع نعمة المال، حين ذكر قصة قارون الذي أعطاه الله المال فطغى وبغى وتكبر، ونسي المنعم سبحانه وتعالى، فكان أول الظلم والبغي أن أسند هذا العطاء لنفسه، ومن ثم ظن ظنا خائبا أنه طالما أنه بعلمه ومهارته مدبر هذا العطاء وموجده، فهو حر التصرف في هذا المال دون رقيب ولا حسيب.

وهنا تدخل الصالحون من قومه ليعيدوه إلى الطريق الصحيح، والمسلك القويم في التعامل مع هذه النعم، فكان حديث القرآن الكريم عن ذلك، في قول الله تعالى: ﴿إِنَّ قَـٰرُونَ كَانَ مِن قَوۡمِ مُوسَىٰ فَبَغَىٰ عَلَیۡهِمۡۖ وَءَاتَیۡنَـٰهُ مِنَ ٱلۡكُنُوزِ مَاۤ إِنَّ مَفَاتِحَهُۥ لَتَنُوۤأُ بِٱلۡعُصۡبَةِ أُو۟لِی ٱلۡقُوَّةِ إِذۡ قَالَ لَهُۥ قَوۡمُهُۥ لَا تَفۡرَحۡۖ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یُحِبُّ ٱلۡفَرِحِینَ وَٱبۡتَغِ فِیمَاۤ ءَاتَىٰكَ ٱللَّهُ ٱلدَّارَ ٱلۡآخِرَةَۖ وَلَا تَنسَ نَصِیبَكَ مِنَ ٱلدُّنۡیَاۖ وَأَحۡسِن كَمَاۤ أَحۡسَنَ ٱللَّهُ إِلَیۡكَۖ وَلَا تَبۡغِ ٱلۡفَسَادَ فِی ٱلۡأَرۡضِۖ إِنَّ ٱللَّهَ لَا یُحِبُّ ٱلۡمُفۡسِدِینَ﴾ القصص: 76، 77.

فينبغي على الإنسان ألا يبطره المال فيفرح به فرح بطر وتكبر، بل عليه أن يدخره أو جزء منه للآخرة، ولا مانع من أن يبتغي به ما أحله الله تعالى في الحياة الدنيا، وأن يحسن به إلى خلق الله كما أحسن الله إليه؛ فأعطاه وأغناه، وألا يستخدم النعم في الإفساد في الأرض؛ فيكون قد غير وبدل، فقابل الإحسان بالإساءة، والعطاء بالمنع، والخير بالشر، ولا شك أن هذا مسلك لا يرضي الله تعالى، ولا بد من العقاب في الدنيا؛ حتى يكون الدرس عمليا حيا، والمثال واضحا والاستفادة كاملة.

قال تعالى: ﴿فَخَسَفۡنَا بِهِۦ وَبِدَارِهِ ٱلۡأَرۡضَ فَمَا كَانَ لَهُۥ مِن فِئَةࣲ یَنصُرُونَهُۥ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ ٱلۡمُنتَصِرِینَ وَأَصۡبَحَ ٱلَّذِینَ تَمَنَّوۡا۟ مَكَانَهُۥ بِٱلۡأَمۡسِ یَقُولُونَ وَیۡكَأَنَّ ٱللَّهَ یَبۡسُطُ ٱلرِّزۡقَ لِمَن یَشَاۤءُ مِنۡ عِبَادِهِۦ وَیَقۡدِرُۖ لَوۡلَاۤ أَن مَّنَّ ٱللَّهُ عَلَیۡنَا لَخَسَفَ بِنَاۖ وَیۡكَأَنَّهُۥ لَا یُفۡلِحُ ٱلۡكَـٰفِرُونَ﴾ القصص ٨١-٨٢.
نسأل الله تعالى أن يرزقنا من فضله، وأن يهدينا بهذا الرزق شكرا وتواضعا لخلقه، ثم أداء لحق الله فيه، وألا يحرمنا الأجر في الآخرة. إنه سميع قريب مجيب الدعاء.

-----------------
أ.د. علي عثمان شحاته
القاهرة – جمهورية مصر العربية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الرزق، العمل، البركة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-10-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أنس الشابي، عبد الله الفقير، خالد الجاف ، صلاح الحريري، كريم السليتي، مجدى داود، فتحـي قاره بيبـان، جاسم الرصيف، العادل السمعلي، د. عادل محمد عايش الأسطل، الناصر الرقيق، رأفت صلاح الدين، إيمى الأشقر، حسن الحسن، الشهيد سيد قطب، د. أحمد محمد سليمان، د - شاكر الحوكي ، سوسن مسعود، حسن عثمان، المولدي الفرجاني، سعود السبعاني، رضا الدبّابي، فوزي مسعود ، د - مضاوي الرشيد، صالح النعامي ، فتحي العابد، الهادي المثلوثي، عمر غازي، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمد الياسين، ابتسام سعد، أ.د. مصطفى رجب، صفاء العربي، الهيثم زعفان، عراق المطيري، أشرف إبراهيم حجاج، هناء سلامة، د. نهى قاطرجي ، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد بوادي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سحر الصيدلي، صفاء العراقي، د.ليلى بيومي ، إياد محمود حسين ، خبَّاب بن مروان الحمد، د.محمد فتحي عبد العال، صباح الموسوي ، سفيان عبد الكافي، سيد السباعي، فتحي الزغل، د. صلاح عودة الله ، فاطمة عبد الرءوف، معتز الجعبري، إيمان القدوسي، علي عبد العال، محمود صافي ، محمد تاج الدين الطيبي، رافع القارصي، حسن الطرابلسي، جمال عرفة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. محمد عمارة ، سليمان أحمد أبو ستة، محمد الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، محمود طرشوبي، منجي باكير، حمدى شفيق ، منى محروس، د. طارق عبد الحليم، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد أحمد عزوز، د - محمد بن موسى الشريف ، د- محمد رحال، أحمد النعيمي، محمود سلطان، سلام الشماع، محمد العيادي، يزيد بن الحسين، د. خالد الطراولي ، د - محمد عباس المصرى، علي الكاش، مصطفى منيغ، سامح لطف الله، صلاح المختار، أحمد الحباسي، محمد إبراهيم مبروك، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- هاني السباعي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فاطمة حافظ ، تونسي، د - المنجي الكعبي، رافد العزاوي، عواطف منصور، حميدة الطيلوش، مراد قميزة، ضحى عبد الرحمن، عصام كرم الطوخى ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. أحمد بشير، عبد الله زيدان، عبد الرزاق قيراط ، طلال قسومي، سيدة محمود محمد، نادية سعد، د- هاني ابوالفتوح، د. نانسي أبو الفتوح، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود فاروق سيد شعبان، د. عبد الآله المالكي، محمد عمر غرس الله، د. جعفر شيخ إدريس ، سامر أبو رمان ، محمد شمام ، د - صالح المازقي، كريم فارق، د. محمد يحيى ، فهمي شراب، إسراء أبو رمان، عدنان المنصر، عبد الغني مزوز، فراس جعفر ابورمان، د- جابر قميحة، أحمد الغريب، د - غالب الفريجات، مصطفي زهران، رمضان حينوني، حاتم الصولي، د - محمد سعد أبو العزم، يحيي البوليني، رشيد السيد أحمد، د - مصطفى فهمي، د - احمد عبدالحميد غراب، أبو سمية، كمال حبيب، محرر "بوابتي"، ماهر عدنان قنديل، د - الضاوي خوالدية، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. الشاهد البوشيخي، بسمة منصور، سلوى المغربي، شيرين حامد فهمي ، د - عادل رضا، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد بنيعيش، ياسين أحمد، وائل بنجدو، د - أبو يعرب المرزوقي، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد ملحم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد مورو ، عزيز العرباوي،
أحدث الردود
برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

انا اماراتي وتزوجت مغربيه على زوجتي الاولى مع ان الاولى ماقصرت فيني لكن ماعرف ليه خذتها اعترف اني كنت راعي بارتيات وهي كانت ربيعتي وربيعه الكل معرف كي...>>

انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة