تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ميانمار.... المحطة الأولى في صراع الأقطاب

كاتب المقال د - عادل رضا - الكويت    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لا يوجد شي في السياسة يحدث بالصدفة، والانقلاب العسكري الذي حدث في ميانمار من المستحيل ان يكون حدث دون اعداد مسبق، وخصوصا انه هناك تغيير قبل قرابة الشهر في الرئاسة الامريكية والانقلاب الذي حدث في ميانمار لا يمكن ان يكون فجائي من دون اعداد مسبق، لذلك تحركات مثل هذه يجب دراستها وتحليلها وتقييمها لمعرفة ماذا يجرى؟ وما خلف اللعبة؟ وما بين السطور؟ من كلام ممحي!

ميانمار بلد يقع ضمن محيط الصين وتحرك الرئيس المنتخب الحالي بايدن استعجاليا وفي سرعة ملحوظة في بداية حكمه للاهتمام بهذا البلد !؟ ضمن صراع تريده "المنظومة الامريكية الحاكمة" و بايدن الرئيس الحالي هو "الابن المطيع لها" وهو ممثل عنها ومنتوج منها و معبر عما تريده تلك المنظومة , على العكس من الرئيس السابق ترامب الذي فرض نفسه على منظومة الحكم الامريكية الكلاسيكية, و الذي نظر الى التعامل مع الصين من زاويتين: الأولى اقتصادية بحتة و الزاوية الأخرى هي ضمن خطابه الدعائي العاطفي الذي يبحث عن شماعة لعدو يخلق المشاكل او سبب يتم القاء اللوم عليه, و لكن من هذه الزاوية و تلك و فأن المسألة عند ترامب انه لا يريد ان يكون "شرطي العالم" و كان ترامب في موقع "الشخصية القومية الامريكية" اذا صح التعبير بعيوبها ومزاياها من منظور امريكي بحت , و كان يريد التركيز على الداخل الأمريكي المتهالك والمتفكك , و نستطيع القول ان ترامب قد واجه الصين اقتصاديا و لكنه كان ضد التوسع الأمريكي !؟ الخارجي ويهتم بالداخل الامريكي ولم يدخل في أي حرب "مستمرة" طويلة وكذلك خلال فترته الرئاسية كانت الأمور غير طبيعية لأن وصوله الى الموقع الرئاسي منتوج رفض شعبي وغضب جماهيري على "منظومة الحكم الامريكية" وترامب كما ذكرنا بالأعلى هو خارج كلاسيكيات ما تنتجه منظومة الحكم من رؤساء وسياسيين، فاللوبي الصهيوني يتحكم بالحزبين وسيضع مصلحة الكيان الصهيوني قبل كل شيء، وبعد خروج ترامب من السلطة اتضح ان هناك عودة لما تريده المنظومة الحاكمة والتي تأخذ الإمبراطورية الامريكية الى الانهيار!؟

حصل في ميانمار "انقلاب عسكري" في بداية تولى الرئيس الحالي بايدن لموقعه الرئاسي ولنلاحظ تفجر الادانات الدولية المعتادة من حلف الناتو والتهديد بعقوبات دولية أوروبية شمال أمريكية وأسترالية !؟ ضد قادة الانقلاب و دعوات الى حظر دولي , ونفس هذه الدول التي هي ضمن خط النظام الطاغوتي الربوي العالمي هي نفسها من صمتت على قتل ديمقراطيات أخرى في مواقع مختلفة في العالم بالحاضر القريب و هي من سمحت في انقلاب عسكري هنا و هناك في الاستمرار في السلطة و قدمت لهم الاعتراف الدولي والمساعدات الاقتصادية و ابتعدت عن العقوبات او معاقبة شخصيات تلك الانقلابات المتنوعة , و هي نفس "شلة" الدول بقيادة الولايات المتحدة الامريكية التي صنعت انقلابات عسكرية في ايران العام 1953 ضد حكم مصدق الديمقراطي و تأمرت ضد حكم سلفادور اليندي الديمقراطي , و هي نفس "شلة" الدول التي دعمت ديكتاتور اسبانيا "فرانكو" صاحب ثاني اكبر مقابر جماعية في تاريخ البشرية ويليه بالمرتبة "صدام حسين" الذي كان مدعوم في الثمانينات من بريطانيا و الولايات المتحدة الامريكية لضرب عصفورين بحجر واحد الأول هو ضرب الشعوب العربية القومية والثاني هي الجمهورية الإسلامية المقامة على ارض ايران , الى ان اختلف "صدام حسين" معهم واتت اكذوبة "أسلحة الدمار الشامل" كحجة لغزو العراق وتدميره كدولة ومجتمع وهذا ما حصل وتحقق.
هذه "الشلة" من الدول في خط النظام الطاغوتي الربوي العالمي ليست المسألة عندها هي ديمقراطية مفقودة او حقوق انسان سليبة او نضال رومانسي من اجل حرية!؟
فهؤلاء "الذئاب" لا يركضون عبثا بدون سبب ولا ينادون في الحرية والديمقراطية ألا لأن هناك شيء ما وراء السطور، ولأن هناك أشياء خلف الأعشاب الطويلة من أمور واحداث واهداف تخدم هذا النظام الطاغوتي الربوي العالمي و "شلة" دوله.
رئيسة وزراء ميانمار المقالة "اونغ سان شي" والتي تم إخراجها من مواقع السلطة بواسطة الجيش الميانماري، هي شخصية لها علاقة طويلة مع الغرب "الليبرالي"، وهي التي تم اعتبارها من هذا الغرب
ك "ايقونة حقوق الانسان"!؟ هي نفسها من ايدت المذابح الجماعية ضد مسلمين الروهينجا وطردهم من ماينمار، وهي ذاتها من ساندت تصرفات الأجهزة الأمنية الميانمارية وممارسات القتل الجماعي والاغتصاب الجنسي للنساء وعمليات التطهير العرفي والقتل على الهوية الدينية، وممارسات التعذيب والقتل خارج نطاق الحكم القضائي، وهذا كذلك تم في عهد توليها المسئولية السياسية.

رئيسة الوزراء المقالة "اونغ سان شي" الحاصلة على جائزة نوبل للسلام !؟ من الغرب ايدت كل هذا؟
هل المسألة عند النظام الطاغوتي الربوي العالمي هي الحفاظ على حقوق الانسان !؟ بقيادة "اونغ سان شي" ام ان هناك امر اخر؟ وموضوع مختلف؟
لنلاحظ أمور مهمة حدثت بعد الانقلاب العسكري للجيش الميانماري ومنها ان "الصين" خرجت في تصريح جامد لا يأخذ جانب أي طرف.
وكذلك استقبال قائد الانقلاب الحالي "مين اونج هلينغ" لوزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قبل حدوث الانقلاب وكذلك استقبل وزير الخارجية الصيني.
وعلينا ان نعرف كذلك ان علاقة الروس مع الجيش الميانماري ليست علاقة جديدة او طارئة او حدث عابر، وكذلك علاقة ميانمار "الدولة" و "الجيش" مع الصين فيها تفاصيل، ستجعلنا نقرأ الحدث بواسطة عين النباهة القرأنية بعيدا عن الاستحمار الشيطاني.
الروس لديهم علاقات متميزة مع الجيش الميانماري من خلال صفقات السلاح المستمرة المتواصلة، وكذلك التدريب العسكري للضباط الذين جزء كبير منهم يتحدث اللغة الروسية بطلاقة.
والصين وروسيا كذلك منعا تحرك او استغلال الأمم المتحدة عبر حق الفيتو فيما يختص الانقلاب العسكري في ميانمار.
أهمية ميانمار هو وجودها ضمن الجغرافيا المحيطة في الصين، وهي ضمن خط وصولها الى المحيط الهادي في السنوات الأخيرة، حيث أبرمت الصين صفقات تطوير، بما في ذلك خطط لبناء خط قطار يربط أراضي الصين الواقعة غربًا إلى المحيط الهندي، واتفاقية تطوير ميناء المحيط الهندي إلى مركز شحن مزدحم، وهذا من الواضح هو سر الاهتمام الأمريكي بها منذ عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وهو العهد الذي انطلقت منه مسألة "نقل الاهتمام الامبراطوري الأمريكي" الى الشرق الأقصى أي "الصين" وروسيا وهو الامر الذي تم "لخبطة" التحرك فيه في عهد ترامب و تمت إعادة العمل بها بعد تنصيب بايدن.

ومن هذا كله نستنتج أهمية ما قالته وزيرة الخارجية الامريكية آنذاك "هيلاري كلينتون"، حين وصفت ميانمار ك "جزء من استراتيجية أكبر"!؟ وكذلك لكي نعرف سبب زيارة باراك أوباما الرئيس السابق لهذا البلد.

في تفاصيل النظام الحاكم وطبيعة التاريخ الميانماري إذا صح التعبير هناك فترتين للحكم، الأولى عسكرية بحتة امتدت الى نصف قرن وبعدها فترة ديمقراطية ذات طابع ليبرالي امتدت الى عشرة سنوات توقفت مع الانقلاب العسكري الحالي.

ولكي نفكر بعقولنا علينا ان نعرف ان "مؤسسة الجيش" حتى في فترة الحكم الديمقراطي العشارية السنوات في ميانمار كان لهذا الجيش ممثليه في البرلمان، والسؤال المطروح هنا لماذا هذا الانقلاب حدث؟ والجيش نفسه لديه نفوذ وهيمنة في ظل هذا النظام الديمقراطي، فعلى مستوى السيطرة والاستفادة والهيمنة، فأن الجيش مشارك ولديه "قدرة" و "قرار"
فماذا حدث؟ وماذا جرى؟
لنلاحظ ان فترة الحكم الديمقراطي العشاري السنوات في ميانمار، ازداد داخل هذا البلد نفوذ الولايات المتحدة الامريكية، ومع ظهور بايدن في السلطة جرى تحرك الجيش؟
هل هو تناقض" صيني" "امريكي" على ارض ميانمار؟ هل هو توظيف" أدوات" ضد "أدوات"؟ ام هو تحرك احترازي من قبل الجيش لوقف أي تحرك عدائي من إدارة بايدن؟
ردة الفعل الامريكية على هذا الانقلاب "الطارد لنفوذها" في ميانمار هو تحريك قيامها بتحريك مواقع قوتها المتواجدة داخل ميانمار، وهنا نلاحظ تحريك "ثورات الألوان color revolution كردة فعل على الانقلاب العسكري، وتم استخدام نفس كلاسيكيات ثورات الأوان التي كان يتم تدريبها لعملاء وجواسيس الولايات المتحدة الامريكية في معهد ألبرت اينشتاين التابع ل "جين شارب" المؤسس لثورات الألوان.
وضمن الواقع الداخلي الميانماري هناك إمكانية كبيرة لتوظيف أطراف كثيرة مسلحة ضمن صراع عرقي ديني مناطقي موجود بالأساس هناك، وهو صراع متداخل على ارض ميانمار، وماذا لو اذ قررت الولايات المتحدة الامريكية شن حرب عسكرية بالوكالة وتوظيف مليشيات مسلحة ضد السلطة العسكرية الحالية المرتبطة مع النفوذ الصيني؟
في الجمهورية العربية السورية تم تفعيل ثورات الألوان هناك وحين استوعبتها الدولة بنجاح ولم تجد لها امتداد شعبي يستطيع اسقاط الدولة هناك، قام حلف الناتو والصهاينة في تسليح عملائهم وجواسيسهم من كل انحاء العالم، فهل سنشاهد تكرار للسيناريو السوري مرة أخرى في ميانمار؟
اذن هناك احتمالات كثيرة؟ فماذا سيحدث؟ وماذا سيجري على ارض الواقع الميانماري في المستقبل؟
هذه أسئلة تحتاج الى إجابة وسنستطيع الإجابة عليها إذا عرفنا تفاصيل كاملة بادين مع الرئيس الصيني "شي جين بينغ" التي تم الإعلان عنها والتي أيضا استمرت لمدة ساعتين حسب تصريحات وسائل الاعلام !؟ وهذه التفاصيل والمعلومات تحتاج الى جهاز استخباراتي وحالة جاسوسية احترافية تخترق الصين او الولايات المتحدة الامريكية ومؤسساتهم لكي تزودنا في التفاصيل والمعلومات ونصوص المحادثة الهاتفية.
وهذا الجهاز الاستخباراتي وذاك الاختراق الجاسوسي ليس متوفر لدى كاتب هذه السطور بطبيعة الحال، فالمعرفة والمعلومات مفقودة التي ان عرفناها وكشفناها فمن خلالها ستتضح الأمور ونستطيع استنتاج و "كشف" عما هو متوقع ان يحدث في المستقبل.
الا إذا قرر أحد أطراف المحادثة التلفونية الطويلة تسريب ما جاء بها او نشر ما تقرر فيها؟
هل حدث توافق امريكي صيني او ازداد التناقض؟ هل جرت تفاهمات؟ هل تمت مقايضات سياسية في منطقة جغرافية في العالم مقابل منطقة أخرى؟
الإجابة لا اعرف.
ولكن ما وصلت اليه ان ما حدث في ميانمار هو محطة في صراع الأقطاب، وهو صراع امبراطوري امريكي ضد النفوذ الصيني والروسي، وما التحرك السريع بعد تنصيب بايدن الا دليل، ولندع التواريخ الرسمية تتحدث؟ كما جعلنا الاحداث والمنطق وقراءة التاريخ تكشف لنا رقعة شطرنج "صراع الأقطاب" الحاصل في ميانمار وهي محطة أولى من محطات قادمة.

-------------------------
د. عادل رضا
طبيب باطنية وغدد صماء وسكري
كاتب كويتي في الشئون العربية والاسلامية


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

ميانمار، العسكر، الإنقلاب العسكري، إضطهاد المسلمين، حكم العسكر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 27-02-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  بيان في ذكرى غزو العراق الجريح تاريخ يعود وثورة متجددة
  "الحموضة الكيتونية السكرية" في زمان الكوفيد !؟
  محمد سلمان غانم....والحوار “الحقيقي"
  ميانمار.... المحطة الأولى في صراع الأقطاب
  الإمبراطورية الساقطة والأقطاب القادمة
  السمنة نظرة طبية وطريق المتابعة
  إدارة بايدن وهم الشارع العربي وحقيقة الواقع
  أستاذنا المطهري والمجتمع المعاصر فكر إسلامي متحدي امام واقع جديد
  الاغراب يجب ان يرحلوا
  منبر الشيطان
  تناقضات الطاغوت الربوي وتداخلات الصهاينة صراعات الامريكان وسط سقوط النموذج
  الكويت المشهد السياسي
  رسالة الكويتيين بعد انتخابات البرلمان
  الجمهورية الإسلامية: التآمر المتواصل والتعامل المضاد
  عمليات التكميم بين الطب الحقيقي والتجاري
  فصل الخطاب في ثورة شباب العراق
  الدين ضد الدين
  الغرب المتناقض والعقدة من الإسلام لماذا؟
  الكورونا سفاهة رئيس ومقاومة مؤسسات
  طقسنة التشيع وخرافة المشي لأربعين الحسين
  الكويت حزينة مع رحيل امير الانسانية
  الإصلاح السياسي الكويتي اين خارطة الطريق الحقيقية؟
  الاستحمار التكنولوجي الالي تجارة العبيد الجديدة
  حقن التستوستيرون والسمنة؟
  استشهاد الحسين بين التوظيف المريب والهدف الحقيقي
  ليست كربلاء التاريخ وليست عاشوراء الحسين بن علي؟
  "جراح الطبيخ" عبقرية كويتية أصيلة
  قصر القامة بين التعريف الطبي والاوهام المجتمعية
  الحسين الحاضر هو الحسين الماضي قراءة لثورة في طريق النصر
  قضية الحريري: التوظيف السياسي لصناعة سابع من ايار جديد

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. طارق عبد الحليم، محمود طرشوبي، بسمة منصور، أحمد الغريب، عصام كرم الطوخى ، د. أحمد محمد سليمان، د. محمد عمارة ، طلال قسومي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- جابر قميحة، فتحي العابد، فاطمة حافظ ، د - الضاوي خوالدية، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حاتم الصولي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - عادل رضا، رافع القارصي، محمد العيادي، المولدي الفرجاني، علي عبد العال، جمال عرفة، منجي باكير، ياسين أحمد، عبد الغني مزوز، منى محروس، عبد الله زيدان، د - أبو يعرب المرزوقي، سفيان عبد الكافي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، شيرين حامد فهمي ، أ.د. مصطفى رجب، حميدة الطيلوش، محمد إبراهيم مبروك، د. عادل محمد عايش الأسطل، سوسن مسعود، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد أحمد عزوز، نادية سعد، فتحـي قاره بيبـان، محمود سلطان، جاسم الرصيف، صلاح المختار، د- هاني السباعي، د - مضاوي الرشيد، خالد الجاف ، محمد عمر غرس الله، محمد شمام ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. أحمد بشير، فتحي الزغل، فراس جعفر ابورمان، أحمد الحباسي، د.محمد فتحي عبد العال، الشهيد سيد قطب، حمدى شفيق ، د. خالد الطراولي ، د. محمد مورو ، عدنان المنصر، سامر أبو رمان ، صباح الموسوي ، رشيد السيد أحمد، إسراء أبو رمان، د. محمد يحيى ، محمد تاج الدين الطيبي، إيمى الأشقر، د. الشاهد البوشيخي، صفاء العربي، فوزي مسعود ، عواطف منصور، أحمد بوادي، ابتسام سعد، حسن الحسن، كمال حبيب، صلاح الحريري، أشرف إبراهيم حجاج، سلام الشماع، العادل السمعلي، سحر الصيدلي، صالح النعامي ، وائل بنجدو، د. جعفر شيخ إدريس ، رضا الدبّابي، يزيد بن الحسين، سامح لطف الله، علي الكاش، أحمد ملحم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أبو سمية، فاطمة عبد الرءوف، سيد السباعي، رافد العزاوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد سعد أبو العزم، تونسي، د - محمد عباس المصرى، د. صلاح عودة الله ، مجدى داود، سليمان أحمد أبو ستة، مراد قميزة، د. نهى قاطرجي ، د - شاكر الحوكي ، د. الحسيني إسماعيل ، د - محمد بنيعيش، معتز الجعبري، صفاء العراقي، إياد محمود حسين ، عراق المطيري، د. عبد الآله المالكي، د- محمود علي عريقات، عبد الرزاق قيراط ، رحاب اسعد بيوض التميمي، الناصر الرقيق، كريم السليتي، سيدة محمود محمد، محرر "بوابتي"، د - محمد بن موسى الشريف ، عزيز العرباوي، د - غالب الفريجات، محمد الياسين، الهيثم زعفان، ضحى عبد الرحمن، د- هاني ابوالفتوح، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الهادي المثلوثي، د - المنجي الكعبي، محمد الطرابلسي، د - صالح المازقي، محمود فاروق سيد شعبان، حسن عثمان، د - مصطفى فهمي، د. نانسي أبو الفتوح، عمر غازي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- محمد رحال، فهمي شراب، خبَّاب بن مروان الحمد، سلوى المغربي، رأفت صلاح الدين، مصطفي زهران، سعود السبعاني، رمضان حينوني، أنس الشابي، أحمد النعيمي، عبد الله الفقير، مصطفى منيغ، محمود صافي ، كريم فارق، محمد اسعد بيوض التميمي، د.ليلى بيومي ، ماهر عدنان قنديل، إيمان القدوسي، يحيي البوليني، حسن الطرابلسي، هناء سلامة،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة