تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

رجل بأمة

كاتب المقال د. محمد فتحي عبد العال - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مقدمة :
رجل من طراز نادر لا يعبأ بالواقع ولا يتوقف عنده ولا يعترف بالمستحيل تجمعت له كل خصال النبل والشرف قال عنه عبد العزيز البشري في كتابه ( في المرآة) : "إن هذا الرجل أمة وحده، وإنه لعبقري لا يتدلى إلى منطق الناس وأسباب تصورهم، فإن له قياسه وتقديره، وله منطقه وتفكيره، وله أسلوبه وتدبيره... فحسبه أن يشتهي الأمر فيقدره واقعا، أمكن ذلك الأمر أو استحال".

ويسوق البشري قصة طريفة من أنه حينما فكر محمود بك رشاد في تزيين العلم المصري بصور للآثار المصرية على تنوعها وضع إلى جانبها صورة هذا الرجل موضوع حكايتنا الدكتور محجوب ثابت.
فمن هو محجوب ثابت؟

هو طبيب وبرلماني ، مصري- عربي- سوداني كما يحلو له أن يطلق على نفسه لم يتزوج قط كي لا ينجب أبناءا عبيدا للإنجليز بحسب قوله لحافظ إبراهيم !! وقضى حياته راهبا في محراب القضايا الوطنية والقومية فرافق ثورة عام 1919 خطيبا مفوها ومتزعما للمظاهرات وجامعا للتبرعات لها فقد جمع خمسة عشر ألفا من الجنيهات من أهالي قنا وجرجا لدعم الثورة وهو مبلغ ضخم بمقاييس هذا الزمان ويعكس منزلة الرجل ونزاهته وثقة الناس به كما دعا إلى تنظيم حركة العمال بمصر عام 1920 و طالب بإدخال التدريب العسكري في المدارس والجامعات. آمن بوحدة وادي النيل وكأنه ينظر بعيون ثاقبة للمستقبل وما سوف تعانيه مصر إن فقدت السودان فدافع دفاعا مستميتا لسنوات طويلة عن علاقة مصر بالسودان وضرورة وحدته مع مصر مذكرا في مجالسه بما قدمته مصر من تضحيات مادية وبشرية في فتوح السودان وحروبها .
كما كان يسافر إلى سوريا ولبنان وفلسطين داعيا للتحرر في وقت كان من الندرة بمكان اهتمام الساسة في مصر بمدها الحضاري والتنويري في دول الجوار العربي.


رحلة التمرد والتفرد :

كانت البداية مع اختياره لدراسة الطب في باريس وجنيف ثم رغبته في التدريس بالجامعة المصرية والتي واجهتها تعنت واعتراض من الاستاذ الانجليزي (كيتنغ) الذي كان يرى أن المصريين لا يصلحون لممارسة الطب لكن صاحبنا لم يكن ليستكين لهذا الواقع وبمعاونة سعد زغلول باشا تم تعيين الدكتور محجوب أستاذا للطب الشرعي بالجامعة ثم كبيرا لأطبائها.

وقد وهب حياته لتقديم العون للجميع دون مقابل فكانت عيادته بحي السيدة زينب والصيدلية الملحقة بها هما بيته الذي يعيش فيه يقرأ ويكتب ويعالج المرضى دون مقابل ودون موعد مسبق ويطلب الشاي لكل من يقصده.

لكن الواضح أن العيادة لم ترق لصديقه أمير الشعراء أحمد شوقي وكان كرم الضيافة الزائد بها من جانب البراغيث مدعاة لشوقي ليكتب هذه الأبيات:
بَراغيثُ مَحجوبِ لم أنسَها ولم أنسَ ما طعِمَت من دمي
تشقُّ خَراطيمُها جَوْربي وتنفُذُ في اللحمِ والأعظُمِ
وكنتُ إذا الصيفُ راح احتَجمتُ فجاءَ الخريفُ فلم أُحجَمِ
تُرحِّبُ بالضَّيفِ فوقَ الطريقِ فبابِ العيادةِ فالسُّلَّمِ

سطر الدكتور محجوب اسمه بأحرف من نور إبان الحرب البلقانية الثانية عام 1913 حيث قدمت السفينة المصرية (الباخرة بحر أحمر) التي كان يشرف عليها كمستشفى تابعة لجمعية الهلال الأحمر دعما كبيرا وشجاعا في إجلاء و مداواة الجرحى وحفظ أرواحهم جعلته حديث الصحف العالمية.

كما لم يتخل محجوب عن دوره المجتمعي فكان صاحب ندوة شهيرة سميت (بعكوكة محجوب ثابت) كانت مقصدا للجميع كما انتخب رئيسا لنقابة العمال المصريين و انتخب عضوا بمجلس النواب عن دائرة كرموز بالإسكندرية حينما كان سعد زغلول رئيسا للمجلس عام 1926 وفاز في انتخاب تكميلي عام 1927 وتسجل مضابط المجلس عام 1928 دفاع محجوب عن مشاركة الحكومة المصرية في نفقات السودان بمبلغ وقدره سبعمائة وخمسون ألف جنيه لتأكيد السيادة المشتركة على السودان وفقا للاتفاق بين بطرس غالي واللورد كرومر عام 1899.

كان لمحجوب فلسفته الخاصة فهو لا يعترف مثلا باللغة العربية كلغة الضاد ويراها لغة القاف فكان يكثر في كلامه من استخدام حرف القاف وسائر حروف القلقلة وكان يتحدث طوال الوقت باللغة العربية الفصحى مستشهدا بأبيات من الشعر غير مبال مع من يتحدث؟! ولو كان ماسح أحذية أو خادم .وقد تفرد في ذلك عن معاصريه ودائما ما يختتم كلامه بعبارة : "يقينا يا ولدي! يا ولدي".

أضفى محجوب على نفسه طابع الفارس العربي الرحالة الذى يمتطي جوادا في تحركاته ومغامراته ونظرا لأن هذا غير مألوف فقد خرجت صورته كاريكاتيرية تعكس خفة دمه ونقاء سريرته فكان يجوب شوارع القاهرة بعصاه الشهيرة وغليونه الذي يدخن منه بعربة خفيفة يقودها جواد هزيل اضلعه بارزة أطلق عليه (مكسويني) نسبة للمناضل والمسرحي الايرلندي (تيرينس جيمس مكسويني) والذي اعتقل لمناهضته الاحتلال الانجليزي لبلاده ومات في سجن بريكستون عام 1920 بعدما أضرب عن الطعام 74يوما!!

هذه السمات الطريفة لمحجوب جعلته عالقا في الاذهان ومثار كتابات صحفية عدة لا تنقطع عن رصد أخباره والحديث عنه وقصائد شعرية منها قول صديقه أحمد شوقي واصفا جواده:
تفَدّيكَ يا مَكسُ الجِيادُ الصَلادِمُ
وَتَفدي الأساةُ النُطسُ مَن أَنتَ خادِمُ
كَأَنَّكَ إِن حارَبتَ فَوقَكَ عَنتَرٌ
وَتَحتَ اِبنِ سينا أَنتَ حينَ تُسالِمُ
سَتُجزى التَماثيلَ الَّتي لَيسَ مِثلُها
إِذا جاءَ يَومٌ فيهِ تُجزى البَهائِمُ
فَإِنَّكَ شَمسٌ وَالجِيادُ كَواكِبٌ
وَإِنَّكَ دينارٌ وَهُنَّ الدَراهِمُ

راح محجوب يجابه الساخرين من جواده بتذكرتهم بدوره البطولي في حمل الجرحى إبان الثورة فيقول : «اذكر أيها التاريخ تلك العربة وذلك الجواد مكسويني وما أدياه في الحركة الوطنية من نصرة المريض والجريح والقتيل، فقد تندر الجيل بهما وتفكه بحوادثهما وهما عنوان البطولة».
وحينما مات الجواد لقلة أكله وكثرة أسفاره مع الدكتور محجوب اعتراه الحزن الشديد عليه فقد كان بمنزلة الإبن العزيز له كما وصفه و عزاه سعد باشا زغلول ومازحه وقد جمعهما اللقاء في المستشفى حينما تعرض سعد باشا لمحاولة اغتيال فاشلة عام 1924 بعد اسبوع واحد من وفاة الجواد.

اشترى محجوب سيارة عتيقة لتحل محل مكسويني لكن لم تسلم من سخرية شوقي اللاذعة هي الأخرى فيقول :
لَكُم في الخَطِّ سَيّارَه
حَديثُ الجارِ وَالجارَه
أَوفَرلاندُ يُنَبّيكَ
بِها القُنصُلُ طَمّارَه
كَسَيّارَةِ شارلوت
عَلى السَواقِ جَبّارَه
إِذا حَرَّكَها مالَت
عَلى الجَنبَينِ مُنهارَه
وَقَد تَحزُنُ أَحياناً
وَتَمشي وَحدَها تارَه
ومن مظاهر تمرد الدكتور محجوب الأخرى تمرده على القيود والالتزامات وفي مقدمتها الوقت فكان دائما ما يأتي متأخرا. ظاهرة قد تبدو سلبية في تفسير البعض لكن يمكن أن نتعرف على وجهها الأخر لدى العلم ففي دراسة لقسم الدراسات النفسية في جامعة سان دييجو عام 2018 توصلت إلى أن الذين لديهم عادة الوصول متأخرين عن موعدهم هم الأكثر سهولة في الحياة وبعدا عن الضغوط النفسية واحساسا بالاسترخاء وراحة البال وهي سمات صاحبت صاحب حكايتنا.
ترجل الفارس :
رحل الدكتور محجوب ثابت عن عالمنا عام 1945 تاركا إرثا حافلا وتاريخا مضيئا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مصر، محجوب ثابت، تاريخ مصر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-02-2021  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  رجل بأمة
  المفكر المستنير
  النحو الواضح
  جزاء الإحسان
  دستور الأخلاق
  كورونا حديث الساعة سين وجيم (4)
  كورونا حديث الساعة... سين وجيم (3)
  كورونا حديث الساعة... سين وجيم الحلقة الثانية
  كورونا.... حديث الساعة سين وجيم
  شهر رمضان وصناعة الأخلاق
  عبقرية الإسلام
  التعديل الجيني... مستقبل مرتقب لنهاية الفيروسات التاجية
  كورونا: أفيجان Avigan، الدواء الواعد
  هل يغدو اكسيد النيتريك طوق النجاة لتعويض النقص في أجهزة التنفس الصناعي؟
  الإعجاز الديني فيما يخص فيروس كورونا
  مضاد الطفيليات والكورونا
  عقار التهاب المفاصل وفيروس كورونا
  هل يتحول دواء التهاب البنكرياس القديم إلى طاقة أمل؟
  هل ينجح دواء الضغط الشهير في التصدي لمضاعفات كورونا؟
  كورونا.. حديث الساعة - سين وجيم
  متحف طوب قابي
  حرب القهوة
  تاريخ سطره ضريح الحب قبر الرومية
  مكتبة مكة المكرمة
  الميثولوجيا بين الأدب وحقائق الدين وحصاد العلم. قصة الطوفان أنموذجا
  قراءة في رواية سوناتا لاشباح القدس
  مسجد لا بالله
  معالم وتاريخ جامع القاتل لابنه
  لعنة الفراعنة
  سبيل أم المماليك

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عصام كرم الطوخى ، ضحى عبد الرحمن، رأفت صلاح الدين، يحيي البوليني، عزيز العرباوي، أحمد بوادي، أنس الشابي، صلاح الحريري، بسمة منصور، د. مصطفى يوسف اللداوي، مراد قميزة، محمد عمر غرس الله، سعود السبعاني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود طرشوبي، عدنان المنصر، إياد محمود حسين ، علي عبد العال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حميدة الطيلوش، فتحي الزغل، د - محمد عباس المصرى، سلام الشماع، جمال عرفة، ياسين أحمد، د - مصطفى فهمي، د. محمد يحيى ، د. عبد الآله المالكي، إسراء أبو رمان، سليمان أحمد أبو ستة، كمال حبيب، حمدى شفيق ، فوزي مسعود ، صفاء العراقي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د.محمد فتحي عبد العال، حسن الحسن، حسن عثمان، أ.د. مصطفى رجب، فتحـي قاره بيبـان، نادية سعد، د.ليلى بيومي ، رمضان حينوني، سوسن مسعود، شيرين حامد فهمي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صلاح المختار، صالح النعامي ، د- محمود علي عريقات، د - محمد بن موسى الشريف ، حاتم الصولي، محمد الياسين، د - غالب الفريجات، ماهر عدنان قنديل، د. أحمد محمد سليمان، خالد الجاف ، سفيان عبد الكافي، إيمى الأشقر، د. نهى قاطرجي ، سحر الصيدلي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، كريم فارق، د. طارق عبد الحليم، محمد الطرابلسي، فاطمة عبد الرءوف، د. خالد الطراولي ، عواطف منصور، د - المنجي الكعبي، عبد الله زيدان، مجدى داود، علي الكاش، هناء سلامة، د. نانسي أبو الفتوح، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- جابر قميحة، عبد الله الفقير، فراس جعفر ابورمان، أحمد ملحم، معتز الجعبري، الهيثم زعفان، سامر أبو رمان ، جاسم الرصيف، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد مورو ، تونسي، محرر "بوابتي"، د - مضاوي الرشيد، د - محمد بنيعيش، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبد الغني مزوز، د- هاني السباعي، رشيد السيد أحمد، كريم السليتي، رافع القارصي، المولدي الفرجاني، عبد الرزاق قيراط ، الناصر الرقيق، أحمد الغريب، محمد أحمد عزوز، سامح لطف الله، د. الشاهد البوشيخي، سيد السباعي، مصطفي زهران، محمد شمام ، مصطفى منيغ، محمود صافي ، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد النعيمي، عراق المطيري، أبو سمية، محمد إبراهيم مبروك، صباح الموسوي ، د. أحمد بشير، أحمد الحباسي، محمود سلطان، طلال قسومي، منجي باكير، الهادي المثلوثي، فتحي العابد، ابتسام سعد، د - الضاوي خوالدية، محمد اسعد بيوض التميمي، د - احمد عبدالحميد غراب، يزيد بن الحسين، د- محمد رحال، إيمان القدوسي، فاطمة حافظ ، سلوى المغربي، حسن الطرابلسي، د - صالح المازقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. صلاح عودة الله ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد تاج الدين الطيبي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د- هاني ابوالفتوح، رافد العزاوي، د - شاكر الحوكي ، د - عادل رضا، وائل بنجدو، فهمي شراب، رضا الدبّابي، صفاء العربي، الشهيد سيد قطب، د. الحسيني إسماعيل ، د. محمد عمارة ، محمد العيادي، عمر غازي، العادل السمعلي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمود فاروق سيد شعبان، د - أبو يعرب المرزوقي، منى محروس، سيدة محمود محمد،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة