تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

من هم رواد التيار الحداثي العلماني وأطروحاتهم في تونس؟

كاتب المقال كمال بن يونس - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


تصنف تونس دوليا باعتبارها "أكثر الدول العربية والإسلامية علمانية بعد تركيا". واختار الرئيسان التونسيان الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي والمقربون منهما ما بين 1956 و2011 الاعتماد على "الحداثيين العلمانيين" في الإشراف على مؤسسات الحكم والتعليم والثقافة والإعلام، وعلى أصدقاء الحركة الوطنية التونسية والمغاربية داخل النخبة الفرنسية، بينهم صديقه المؤرخ والصحفي الكبير شارل أندري جوليان وتلامذته.

وقد نجحت سياسات بورقيبة وبن علي وأنصارهما في "تغيير أفكار النخب والشعب اعتمادا على مؤسسات الدولة"، وأفرزت قيادات فكرية وثقافية وسياسية حاولت تأصيل "العلمانية التونسية والمغاربية" فكريا .

يسجل الباحثون في "التاريخ المعاصر والزمن الراهن" أن قراءة تطور الفكر السياسي في الدول العربية وفي عمقها الاستراتيجي الإقليمي والدولي يجب أن تنطلق من ملاحظة منهجية: ضرورة عدم الخلط بين اللائكية حسب المفهوم "الجاكوبي الفرنسي" منذ قانون الفصل بين الدين والدولة لعام 1905 و"العلمانية" في المفهوم الأنجلوساكسوني، التي تعني حيادية الدولة في الشأن الديني وأن تكون القوانين وضعية مع اعتراف الدستور البريطاني بكون الكنيسة "مؤسسة وطنية".

تناقضات ومدارس

في نفس الوقت لا بد من التنبيه منهجيا إلى كون مفهوم العلمانية واللائكية تطور خلال القرنين الماضيين مرارا بما أفرز مدارس عديدة داخل نفس التيار. وانفجرت تناقضات كبيرة بين الدعاة إلى العلمانية في مواقفهم من الحريات السياسية والدينية والأنظمة الشمولية والهامش الديمقراطي في الدول وحقوق الأقليات والمعارضين.

كما برزت تباينات في كتابات بعض من أصلوا فكريا وثقافيا للعلمانية واللائكية، حول الهدف من منع تدخل "المقدس ورجال الدين" في السياسة: هل هو ضمان حق الاختلاف والتعدد أم تبرير "استبداد من نوع آخر" مرجعياته "حداثية" وقمع المعارضين ثم مركزة كل السلطات بين أيدي "حكم مركزي شمولي ـ توتاليتاري" يلعب فيه "الزعيم الأوحد العلماني" دور "رجل الكنيسة" في العهد الوسيط في فرنسا؟

وتكشف بعض الدراسات عن تطور الأفكار في تونس والمنطقة الأورومتوسطية، أن بعض الرسائل الجامعية التي أعدها أو أشرف عليها أكاديميون تونسيون مثل كمال عمران وفتحي القاسمي أو عبد الجليل التميمي، انتقدت ما أسمته بخلط غالبية النخب الفرنكفونية في تونس وفي المنطقة بين العلمانية واللائكية من جهة وبين "لائكية" مطلع القرن 20 و"علمانية" مطلع القرن 21 في أمريكا أوروبا بما في ذلك في فرنسا.

ويؤكد بعض الباحثين والمفكرين التونسيين أنه على عكس المسار الفرنسي القديم، فإن مصطلحات "علمنة" (secularisation) و"تعلمن" (secularism) وعَلماني (secularist). في البلدان الأنجلوسكسونية تدعم خيارات التعدد الثقافي والسياسي" لأن المسار التاريخي الإنجليزي لم يكن مسارا صداميا يفرض "القطيعة والصدام"، خلافا لما كان عليه الأمر في فرنسا.

العنف الدموي والتعايش

وخلافا للثورة الفرنسية 1789 التي اقترنت بالعنف وعقبتها عقود من الصراعات الدموية والحروب والمعارك الداخلية والخارجية فإن ثورتا بريطانيا في 1641 و1688 كانتا سلميتين.

ويفسر هذا الاختلاف بقاء "المؤسسة الملكية" والتقاليد الثقافية والخصوصيات الاجتماعية والدينية إلى اليوم. وحافظت المؤسسات الدينية في بريطانيا والمجتمعات الانجلوسكسونية على وضعية "تعايش" مع السياسيين الحداثيين والنخب العلمانية بعيدا عن العنف والعنف المضاد الذي تسبب فيه الصدام بين "اللائكيين الفرنكفونيين" ومعارضيهم "المتدينين" في تونس وبلدان شمال إفريقيا.

نخبة وأعلام

وإذ تفتخر النخب التونسية والمغاربية بانفتاح تيار واسع منها مبكرا على المفكرين والفلاسفة والمؤرخين والأدباء الأوربيين العلمانيين عامة والفرنسيين خاصة، تكشف الأبحاث العلمية والأكاديمية أن 4 عوامل تفسر هذا "الاستثناء الثقافي التونسي والمغاربي":

ـ أول هذه العوامل أن أغلب السياسيين والعسكريين والأمنيين البارزين الذين حكموا البلاد في عهدي الرئيسين الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي (1956 ـ 2011) كانوا غالبا من بين خريجي المدارس والجامعات الفرنسية، حيث الدفاع المستميت عن اللائكية وقيم الحداثة الغربية.

ـ العامل الثاني، مشاركة مفكرين وأكاديميين فرنسيين مشهورين في تأسيس الجامعة التونسية وتوجيه نخبها، وفي رسم سياسات التعليم والثقافة والإعلام والتنمية منذ 1956.

ـ العامل الثالث، انخراط عدد كبير من النشطاء النقابيين والمعارضين السياسيين والحقوقيين التونسيين والمغاربيين مبكرا في أحزاب وحركات وجمعيات يقودها زعماء من اليسار الفرنسي والدولي أو من الأحزاب البعثية والقومية العلمانية. وبرز ذلك خاصة بعد تحركات أيار (مايو) 1968 الشبابية في فرنسا وحربي 1967 و1973 بين الدول العربية واسرائيل وخلال الصراعات بين نظام عبد الناصر في مصر والبعث في سوريا والعراق مع معارضيهم الاسلاميين .

في هذا السياق يفهم الدور المركزي لبعض "العلمانيين" التونسيين الذين مروا بتجارب حركات آفاق Perspectives والعامل التونسي والشعلة مثل محمد الشرفي وخميس الشماري وأحمد نجيب الشابي والمنصر الرويسي ومحمد بن جنات ونور الدين بن خذر وجلبار النقاش وصالح الزغيدي والعربي عزوز والصادق بن مهني وأحمد السماوي والطاهر شقروش وسهام بن سدرين وحمادي الرديسي وعلي المهذبي والمنصف عاشور..الخ

وقد لعب أغلب هؤلاء لاحقا أدوارا في الحكم وفي المعارضة وفي الجامعة والمجتمع المدني..

ـ العامل الرابع: خلافا لما وقع في الجزائر والمغرب، حيث كان للأحزاب الحاكمة "جناح علماني" وآخر "وطني عربي اسلامي"، همشت السلطات التونسية منذ 1956 غالبية خريجي الجامعة الزيتونية ثم أغلقتها، ثم همشت غالبية خريجي الجامعات المصرية والسورية والعراقية، بما في ذلك العلمانيين البعثيين والناصريين..

من الشابي إلى المسعدي

وكان المنعرج الحاسم ثقافيا وفكريا وسياسيا في تونس عزل محمد الأمين الشابي، الشقيق الأصغر للشاعر أبي القاسم الشابي، من حقيبة التربية بعد عامين من الاستقلال وتعويضه بالكاتب والمفكر الوجودي والعلماني محمود المسعدي، الذي يسميه البعض "جون بول سارتر العرب".

ترأس المسعدي لمدة عشرة أعوام وزارة التربية ووضع الأسس التي وجهت النخب والتعليم في البلاد طوال عقود، كما تولى حقيبة الثقافة وترأس البرلمان.

لم يكن المسعدي مجرد وزير بل كان عمليا "الأب المؤسس للنظام التربوي العصري" ولإنجاز خطة الحبيب بورقيبة ورفاقه من خريجي الجامعات الفرنسية، وبينها "الدفع في اتجاه موت المقدس وتشجيع أجيال من الأطفال والشباب للانفتاح على العقلانية الأوربية"، مثلما أورد عالم الاجتماع وخبير الدراسات السياسية عبد الباقي الهرماسي.

وكانت من بين أسس سياسة بورقيبة والمسعدي "الانفتاح على الجامعيين والمفكرين الفرنسيين "بينهم المؤرخ والكاتب الصحفي اليساري والعلماني شارل اندري جوليان ( 1891 ـ 1991)، صديق بورقيبة والعاهل المغربي محمد الخامس قبل الاستقلال. كما انفتحوا على عدد من تلامذته الفرنسيين الذين ولدوا في شمال إفريقيا أو عاشوا فيها وناضلوا مع ساستها ضد سلطات الاحتلال ، مثل اني راي قولدزايقر أصيلة تونس اندريه نوشيه أصيل قسنطينة الجزائرية وكلود ليوزي أصيلة الدار البيضاء المغربية.

ولئن عين السلطان محمد الخامس المؤرخ شارل أندري جوليان أول عميد لكلية الاداب والعلوم الإنسانية في الرباط وكلفه بتأسيس الجامعة المغربية، فإن بورقيبة ورفاقه استقبلوه مرارا واعتمدوا عليه وعلى تلامذته الفرنسيين والتونسيين في تأسيس الجامعة التونسية، وخاصة كلية الآداب والعلوم الإنسانية ودار المعلمين العليا بشعبها العلمية والأدبية والانسانية.

وتولى المفكران والوزيران محمد مزالي والبشير بن سلامة بالاتفاق مع بورقيبة أو بطلب منه ترجمة كتاب شارل أندري جوليان "تاريخ شمال افريقيا". وأصبحت نصوص ذلك الكتاب تعتمد في الكتب المدرسية الأدبية والتاريخية والثقافية والمؤسسات الثقافية والإعلامية، خدمة لمشروع "علمنة الدولة" والترويج لفكرة مركزية واحدة: جذور شعوب تونس والبلدان المغاربية ودولها ليست عربية مشرقية أو إسلامية ولكنها بربرية قرطاجنية بونيقية وقرطاجنية رومانية، وهي أقرب إلى أوربا من الوطن العربي.

لماذا؟

ويفسر المؤرخ والكاتب العلماني اليساري الهادي التيمومي انتصار التيار العلماني في تونس بعوامل عديدة من بينها التنظير مبكرا لثقافة "كيان وطني" خاص بتونس وشمال إفريقيا.

وأورد التيمومي في كتابه "تونس البورقيبية 1956 ـ 1987"، أن "النخبة التي وصلت إلى السلطة السياسية في 1956 هي النخبة الممثلة للإتجاه الليبيرالي الفرنكفوني التحديثي، وهي متشربة بفلسفة الأنوار الأوروبية والفلسفة الوضعية والسانسيمونية (Saint –simonism) وبكتابات مفكري الجمهورية الثالثة الفرنسية (1870 ـ 1940)."

ولاحظ أن هذه النخبة وضعت على رأس أولوياتها "إعادة تشكيل الوعي العام للسكان وتغيير المجتمع وفق قناعاتها وبسرعة" واعتبرت أن "الإنسان النموذجي هو الإنسان الذي يؤمن بالحداثة الغربية وبقيمها العلمانية".

وكان بورقيبة وفريقه وضعوا أولوية دفع البلاد عن خيار بناء "الأمة التونسية العصرية" بديلا عن "الأمة الإسلامية والأمة العربية".

وحاولوا أن ينطلقوا من كتابات بعض الوطنيين والمثقفين التونسيين مثل البشير صفر 1856 ـ 1917 وحسن حسني عبد الوهاب 1884 ـ 1968 وعلي البلهوان 1909 ـ 1958 وكتابات القوميين الأوربيين للقرن التاسع عشر بينهم إرنست رينان والمستشرقين الفرنسيين المتعاطفين مع العرب مثل الأديب أناتول فرانس والطبيب غوستاف لوبون والمؤرخ شارل أندري جوليان وتلامذته التونسيين والأجانب..

تياران

وبرز في هذا السياق اتجاهان: الأول يرمز إليه الحيبب بورقيبة ومحمود الماطري وأعضاء من "الديوان السياسي للحزب الدستوري ("الجديد") الذين تمردوا على "اللجنة التنفيذية" بزعامة الشيخ عبد العزيز الثعالبي ومحي الدين القليبي عام 1934 ورفاقهما "العروبيين والإسلاميين" أو "المحافظين".

يعتبر بورقيبة وأنصاره أن "تونس تونسية كانت دوما لا شرقية ولا غربية" ومن مصلحتها اليوم "ربط مستقبلها بالغرب".

ـ أما التيار الثاني فيعتبر أن "تونس تونسية منذ القدم لكنها شرقية عربية إسلامية" ويتزعم هذا المجموعة الفيلسوف الوجودي محمود المسعدي وزعيم الشباب علي البلهوان ووزير الثقافة البشير بن سلامة ووزير التربية ثم رئيس الحكومة محمد مزالي.

كتب محمود المسعدي في العدد 20 مجلة المباحث عام 1945: "إفريقية شرقية قبل أن تكون غربية، وسامية روحانية قبل أن تكون مادية آرية، عرب ومسلمون كالعرب وساميون كاليهود ولن نكون أبدا شيئا آخر".

وكتب الزعيم المثقف والمناضل الوطني الكبير علي البلهوان عام 1944: "الدولة التونسة موجودة منذ الف سنة وتزيد.. الأمة التونسة تستعد للنهضة العربية الإسلامية الكبرى فاتجهت بكيانها إلى الشرق... وعبثا حال الاستعمار تحوي نظر الشعب التونسي وتوجيهه نحو باريس وأوروبا، نحن عرب ونريد أن نبقى عربا".

اختلاف مع تجربة تركيا

في كل الحالات تكشف تصريحات كبار رموز التيار "العلماني" التونسي من مثقفين ومسؤولين في الدولة انتقادات لـ "علمانية مصطفى كمال أتاتورك" وحرصا على التميز عنها.

بل لقد أوضح بورقيبة مرارا في خطبه أنه يعارض "فصل الدين عن الدولة" واعتبر أن العلمانية التي يؤمن بها تعني أن "الدولة تحتكر الإشراف علي شؤون الدين والشعائر الدينية وتعمل على "تحديث الإسلام وليس على أسلمة الدولة".. وتتولى الدولة مهمة الاجتهاد ولا تعول على "رجال الدين" نظرا إلى جنوح أغلبهم إلى تفسير الدين تفسيرا ماضويا ومحافظا". كما أوضح أنه لا يمكن "التعويل على الزمن ليفعل فعله "، لان البلاد مطالبة بطي المراحل وتقليص الفجوة السحيقة التي تفصلها عن البلدان المتقدمة في الغرب.

لذلك قام بورقيبة بالخطوات التالية:

ـ حرمان القائمين على الشؤون الدينية من الاستقلالية النسبية التي تمتعوا بها زمن الاستعمار، والزامهم بالتبعية الكاملة لمصالح الدولة .

ـ شن حملة على الطرق والأولياء والشعوذة والزوايا

ـ الحد من الكتاتيب دون منعها كليا

ـ اعتمدت الدولة رسميا منذ فبراير 1960 الحساب الفلكي في تحديد حلول شهر رمضان والاعياد والمواسم الدينية عوض الرؤية .

ـ الدعوة رسميا في خطاب في فيفري 1960 إلى الافطار في شهر رمضان استعدادا "للجهاد الاكبر" ـ ضد الفقر والتخلف والتبعية والاستعمار ـ بعد كسب معركة الاستقلال التي وصفها ب"الجهاد الاصغر" مستدلا بالحديث النبوي: "افطروا لتقووا على عدوكم". كما منع تغيير أوقات العمل في الادارات الحكومية والسهر في المقاهي والحفلات الراقصة (الكافي شانتا) والنوم والخمول... بحجة حلول شهر رمضان.

وقال بورقيبة في هذا السياق: "تونس من البلاد الإسلامية التي تعاني درجة من الانحطاط تجلب لها العار في نظر العالم، ولا سبيل لرفع هذه المعرة إلا بالعمل... والتخلص من هذا الانحطاط فرض، ويجب الإفطار للتفرغ للعمل".

ـ تأكيد الزعماء الوطنيين في خطبهم على كون اليهود التونسيين إخوانهم في المواطنة، وعدم الخلط بين المواطنين ـ اليهود والاستعمارالصهيوني لفلسطين. وفي هذا السياق عين المواطن اليهودي البرت بسيس وزيرا في أول حكومة 1955 بعد الاستقلال الداخلي وأندري باروش في حكومة 1956 بعد الاستقلال التام.

ثنائية

وفي أواخر عهد بورقيبة ثم في عهد بن علي (1987 ـ 2011) تزايد تأثير النخب العلمانية والمثقفين والأكاديميين والسياسيين. ورغم إعلان بن علي خلال أعوام حكمه الأولى "المصالحة بين الدولة والهوية العربية الإسلامية" وسمى نفسه "حامي الوطن والدين" دخل مع الإسلاميين بأنواعهم في صراع طويل، وعين استراتيجية "تجفيف المنابع" معهم. وكلف بتنفيذ هذه الإستراتيجية وزارة الداخلية من جهة وعددا من كبار الأكاديميين المثقفين والسياسيين من جهة ثانية.

وعين على رأس هؤلاء الأكاديميين الحقوقي والقيادي السابق في حركة "آفاق" اليسارية محمد الشرفي، وأسند إليه حقيبتي التربية والتعليم العالي وكلفه بإدخال تغييرات واسعة للكتاب المدرسي وبرامج التربية والتعليم و "اجتثاث الجذور الفكرية الثقافية والعقائدية للخلط بين السياسة والدين". وقد قطعت أشواط في هذا الاتجاه فعلا، بدعم من عدد من كبار المثقفين والمفكرين والسياسيين اليساريين والعلمانيين مثل الفيلسوف حمادي بن جاء بالله والباحث في تاريخ الأفكار والحضارات عبد المجيد الشرفي والحقوقي المنصف بن عاشور.

وكانت الحصيلة أن تونس عمقت ما تعيشه منذ مرحلة ما بين الحربين العالميتين من ثنائية بين الاتجاه التحديثي أو "التغريبي" والاتجاه الذي يعتبر الإسلام مرجعيته الوحيدة.

في نفس الوقت ساهم الصراع الطويل بين ممثلي التيارين في اثراء الحوارات والنقاشات داخل مختلف العائلات الفكرية.

وقام أغلب رموزها بمراجعات ونقد ذاتي: أغلب النشطاء الإسلاميين انفتحوا على "الآخر" العلماني اليساري والليبيرالي، وتيار من اليسار والعلمانيين بزعامة أحمد نجيب الشابي ولبنى الجريبي ورشيد خشانة ورفاقهم في "الحزب الديمقراطي التقدمي" و"منتدى الموقف" أنجزوا مراجعة فكرية شاملة.

وأسفرت تلك المراجعة عن تسهيل الشراكة والتعاون لاحقا بين ممثلي تيارات يسارية وليبيرالية علمانية وإسلامية عديدة، مما سمح بتشكيل "جبهات للحريات وحقوق الإنسان" و"مجموعات ضغط على السلطات، من أبرزها "مجموعة 18 أكتوبر 2005 للحريات"، التي نجحت في صياغة وثائق مشتركة كثيرة حول الخلافات الفكرية والأيديولوجية القديمة بين اليمين واليسار.. بين العلمانيين والإسلاميين.

كما مهدت تلك المراجعات لصياغة دستور يناير 2014 التوافقي، الأول من نوعه عربيا. وقد أكد هذا التوافق الدستوري على "مدنية الدولة" وعلى أن "الدولة لا دين لها" وأن "الاسلام هو دين البلاد وغالبية الشعب الرسمي".

فهل يمهد هذا المنعرج ليتطور اللائكيون في تونس من لائكية القطيعة والصدام الفرنكفونية إلى العلمانية الأنجلوسكسونية؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، العلمانية، بقايا فرنسا، العلمانية بتونس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-01-2021   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فاطمة عبد الرءوف، عبد الغني مزوز، د - محمد سعد أبو العزم، خالد الجاف ، د. عبد الآله المالكي، رضا الدبّابي، سعود السبعاني، جمال عرفة، فهمي شراب، إيمى الأشقر، د - محمد عباس المصرى، صلاح المختار، حسن عثمان، بسمة منصور، محمود صافي ، د - مضاوي الرشيد، محمود سلطان، د - عادل رضا، صفاء العربي، خبَّاب بن مروان الحمد، د- جابر قميحة، د. محمد مورو ، د.محمد فتحي عبد العال، رأفت صلاح الدين، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. أحمد محمد سليمان، رافع القارصي، سليمان أحمد أبو ستة، ضحى عبد الرحمن، فتحي الزغل، طلال قسومي، صلاح الحريري، أحمد ملحم، د- محمد رحال، تونسي، أشرف إبراهيم حجاج، حمدى شفيق ، مراد قميزة، منى محروس، أحمد النعيمي، محرر "بوابتي"، د - المنجي الكعبي، سامح لطف الله، د. محمد يحيى ، د - الضاوي خوالدية، سوسن مسعود، كريم السليتي، محمود فاروق سيد شعبان، صفاء العراقي، محمد اسعد بيوض التميمي، الهادي المثلوثي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد أحمد عزوز، علي عبد العال، فاطمة حافظ ، رافد العزاوي، محمد شمام ، عصام كرم الطوخى ، حسني إبراهيم عبد العظيم، عراق المطيري، عزيز العرباوي، سيدة محمود محمد، ياسين أحمد، فتحـي قاره بيبـان، محمد الطرابلسي، محمد عمر غرس الله، د. كاظم عبد الحسين عباس ، وائل بنجدو، صباح الموسوي ، ماهر عدنان قنديل، حميدة الطيلوش، مجدى داود، هناء سلامة، فوزي مسعود ، د. عادل محمد عايش الأسطل، أبو سمية، حاتم الصولي، أحمد الحباسي، رشيد السيد أحمد، مصطفى منيغ، معتز الجعبري، سامر أبو رمان ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، إيمان القدوسي، د - شاكر الحوكي ، مصطفي زهران، د- هاني ابوالفتوح، د - صالح المازقي، د. صلاح عودة الله ، جاسم الرصيف، د. طارق عبد الحليم، ابتسام سعد، الناصر الرقيق، د. الشاهد البوشيخي، عبد الرزاق قيراط ، أنس الشابي، د - غالب الفريجات، محمد الياسين، سلوى المغربي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، نادية سعد، د - مصطفى فهمي، كريم فارق، الهيثم زعفان، إياد محمود حسين ، عواطف منصور، إسراء أبو رمان، حسن الطرابلسي، شيرين حامد فهمي ، يحيي البوليني، كمال حبيب، يزيد بن الحسين، د. أحمد بشير، د. نهى قاطرجي ، المولدي الفرجاني، د - محمد بنيعيش، محمد تاج الدين الطيبي، عدنان المنصر، محمد إبراهيم مبروك، العادل السمعلي، سفيان عبد الكافي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبد الله زيدان، أحمد الغريب، د. خالد الطراولي ، عبد الله الفقير، محمود طرشوبي، د - أبو يعرب المرزوقي، د. الحسيني إسماعيل ، سلام الشماع، أ.د. مصطفى رجب، سيد السباعي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد بوادي، فراس جعفر ابورمان، د- محمود علي عريقات، محمد العيادي، د. جعفر شيخ إدريس ، د. نانسي أبو الفتوح، عمر غازي، د.ليلى بيومي ، منجي باكير، سحر الصيدلي، رمضان حينوني، فتحي العابد، علي الكاش، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حسن الحسن، د. محمد عمارة ، د - احمد عبدالحميد غراب، د- هاني السباعي، الشهيد سيد قطب، د - محمد بن موسى الشريف ، صالح النعامي ،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة