تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الرأسمالية في قمة تطورها

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


حين كتب كارل ماركس قبل أكثر من 100 عام، أن الدولة هي ديكتاتورية وسلطة الطبقة الحاكمة، وأن أدواتها هي البوليس والمحاكم لتحقيق سطوتها ونفوذها العالي الذي لا يقهر. اعتقدنا بنسبة ما، أن في الأمر مبالغة بنسبة ما ...

يكتب جان جاك روسو في مؤلفه الفذ " العقد الاجتماعي "، " أن الديمقراطية الحقيقية لم توجد أبداً ... وسوف لن توجد أبداً "، وأضيف كمتخصص في الفكر السياسي، أن الدولة تربط المواطن بسلسلة طولها (؟ متر) والأهداف الصعبة (التي يحافظ عليها النظام) تبعد عن مدى السلسلة بنصف متر، وهذا يعني أن المربوط بالسلسلة إلى عمود صلب (الدولة) سوف لن يبلغ الهدف مطلقا مهما صرخ واحتج وفعل ما يريد .... والعمود (الدولة) يقرر ماذا يضع في متناول المربوط بالسلسة (المواطن) إلا إذا قطع السلسلة ..! (الثورة) آنذاك يبلغ المواطن ما يشاء من أهداف وفي مقدمتها بالطبع رأس السلطة السياسية.

كنا نعتقد أن ماركس يبالغ شيئاً ما ... وأن الماركسيون يبالغون ..!

كتب الكاتب البريطاني جورج أرول عدة أعمال في معظمها يهاجم النظام التوتالي (المطلق) وهو بنفسه كان يساريا ولكنه أعتقد أن النظام الاشتراكي في مواجهته لخصومه يمارس السلطة بقسوة، وفي روايته الشهيرة " 1984 " ، تخيل أو الدولة الاشتراكية تستخدم البوليس بكثافة، ومجهزا بأشد وسائل القمع، وأن الدولة عبر أجهزتها تنصب الكاميرات في الساحات ومواقف القطارات والأماكن العامة لمراقبة الناس، ةفي روايته الأخرى "حديقة الحيوانات " (Animal Farm) بالغ في وصف الدولة التوتالية معتبرا أن المحاكم والسلطة مسخرة كليا بأيدي الطبقة المتسلطة. والآن تنصب الأنظمة الرأسمالية الكاميرات في كل مكان وتقنع الناس أن هذه لخدمتهم ...!

شخصيا عشت في دولة اشتراكية، لمدة 8 سنوات، لم أجد أي من هذه الملامح التي تحدث عنها الكاتب أورول حين تنبأ مما سيحدث، ولم أصادف طيلة تلك السنوات حادثا يعبر عن العنف والقسوة من جانب البوليس ولا الناس، فالاشتراكية تخفف بدرجة كبيرة من الميل للعنف بوصفها مبدأ للسلم الاجتماعي والعالمي بل كان رجال البوليس يحملون جعب المسدسات فارغة من السلاح، محشوة بالقماش، بل على العكس كانوا بالغي التهذيب واللطف والأدب، ويبالغون في خدمة طالب الخدمة. في حين بالعكس هذه المظاهر نشاهدها بكثافة في الدول الرأسمالية وبكثافة ...!

وأجد من المناسب أن أسجل ما حدث مرة بعلمي، أن سيدة ألمانية (في زمن ألمانيا الاشتراكية) تعمل في وسط ثقافي معين ومشهورة بدرجة ما، دخلت محلاً لشراء الأحذية، ووسوس لها شيطانها أن تسرق زوجا من الأحذية تلبسه وتغادر المحل، وخيل لها أن ذلك سهل جداً وأن مظهرها وربما شكلها معروف للناس، سيساعدها بأن تخرج بأمان. ولكن ما أن كانت على وشك المغادرة، أن وجدت نفسها أمام إحدى بائعات المحل التي طلبت الشرطة. وعندما أخذها الشرطة إلى سيارتهم وتقول كدت أن أموت خجلاً وعارا.. رغم أن الشرطة أخرجوها باحترام (بدون تقييد اليدين)، ومضوا بها إلى قسم البوليس (يسمى هكذا في ألمانيا /  Polizeirevier)، وفي الختام، وبعد دراسة قضيتها، قرروا عليها حكماً، أن تملأ دفترا كاملاً بجملة " لقد أخطأت .. سامحوني " وتملأ كل يوم عدد من الصفحات، في قسم البوليس حضوراً، وتقول بعد عدة صفحات تعبت نفسياً، وقلت لهم لقد أخطأت، ولكني لا أستطيع مواصلة كتابة الجملة. فأعفيت من العقوبة ومن تبعاتها. واليوم المواقف والسجون مليئة بصبية وشبان لأسباب بسيطة ... وتسجل في قيودهم وتشهر بوجوههم في كل مناسبة ...!

العقوبة ليست انتقام، والشرطة ليست عدو للناس، الشرطة أداة شعبية لوقف الاعتداء على الناس، ولمنع الجريمة الجنائية والاقتصادية، أي منع الاعتداء على الناس وممتلكاتهم. ولكن أنظروا إلى مئات الأفلام في اليوتيب والأنترنيت عن مشاهد تستخدم فيها الشرطة الأمريكية والبريطانية وحتى السويدية أشد صنوف القسوة البالغة بحق متهمين لدرجة إطلاق النار من الأسلحة على متهمين أو مشبوهين والقتل بقضايا تافهة لا تستحق هذه الإجراءات العنيفة، كتجاوز إشارة مرور مثلاً. في الولايات المتحدة خاصة، فرجال البوليس عبارة عن وحوش آدمية .

كانت لدي إحصائية (فقدتها للأسف) عن عدد القتلى من ضحايا البوليس الأمريكي السنوية بإطلاق النار بتهمة " نودي عليه بالوقف فلم يمتثل " وهي أعداد تصيب بالصدمة لمن يطالعها. حتى الشرطة البريطانية التي كانت توصف بالاتزان والحصافة والمهنية، ولا يحمل أفرادها الأسلحة، عدا العصي، يرتكب اليوم أفرادها جرائم واضحة خلال العمل، ولا يلاقون العقوبة الرادعة، بدليل تزايدها. أما في الولايات المتحدة الأمريكية فالأمر، قاد وسيقود إلى كوارث، والسؤال لماذا لا يتم السيطرة على هذه الخروق. ثم أن هناك أمرا آخر مقلق، هو تفشي اليمين المتطرف في المجتمعات، بدرجة بلغ مداه إلى أجهزة الشرطة والأمن والجيش (في قوات النخب خاصة).

الدولة ينبغي أن تكون بعيدة تماماً عن الانصياع للغضب أو الفرح وبالتالي لردود الفعل. عدوانية البوليس وشراسة الحكومة لا تبعث مؤشرات طيبة، الحكومة تطبق القانون بواسطة الشرطة، وكما هو الترهل والارتخاء والتلكؤ غير مقبول، كذلك الحماس ومزج الرأي الشخصي بالإجراءات مرفوض تماماً. وما نراه بشكل شبه يومي على شاشات التلفاز من شرطي يسحق عظام رقبة مواطن حتى الموت بدون سبب ودون أن يقاوم، وشرطي آخر يسحق فتاة شابة يوقعها أرضاً بنفس الأسلوب، وما هو سيئ جداً ومثير للإحباط، أن الشرطة الأوربية يقلدون زملاءهم الأمريكان في هذه التصرفات، والسويد المعروفة بأتزانها، تمارس الشرطة أعمالاً لا يمكن وصفها قانونية، وهذا يشير إلى قضية مؤسفة، أن الشرطة بوصفها جهاز مكلف بتطبيق القانون قد تسلل إليه اليمين وربما توصلت لمراتب قيادية فيه، والنزعات الاعتدائية، والتمتع بإظهار السطوة والقوة.

اليوم مسؤول كبير بدرجة رئيس جمهورية في دولة تعتبر نفسها عظمى (فرنسا) يقف وراء المايكرفون ويحرض علناً على الكراهية والحقد والانتقام، والعوازل ... ووزير داخليته يتدخل في طريقة عرض بيع اللحوم ..! أيحدث هذا في بلد التنوير ...؟ أم أنه يفعل ذلك لينال (بالأستجداء) أصوات اليمين المتطرف، هو فعلها على أية حال، وتحسب سلباً على النظام " الديمقراطي " وأكد نظرية أن لا ينبغي أن يتولى المسؤولية الأولى شبان طائشون في مقتبل العمر. وفي تبادل ناري للحديث بين الرئيس ترامب ومنافسه بايدن في آخر مناظرة بينهما (22/ اكتوبر) حول التمييز العرقي، قال جو بايدن إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "يصب الوقود على كل حريق عنصري". وقال ترامب عندما سئل عن الاحتجاجات المتعلقة بالعدالة الجنائية في الولايات المتحد ة : " أنا أقل شخص عنصري في هذه الغرفة" (معنى ذلك الغرفة (البلد ــ الدولة) مليئة بالعنصريين ...! ياله من اعتراف مذهل ..!). ورد بايدن قائلاً إن ترامب من بين "أكثر الرؤساء عنصرية في التاريخ الحديث" (لاحظوا كم هو دارج وسلس الحديث عن العنصرية في بلد كأميركا يتألف من كل الأعراق والأديان، والكل غرباء ومن أصول ليست أمريكية، بلد يتزعم الديمقراطية " لفضاً " ...!) .

ولكن لنستعرض الأمر بشكل أعمق، هل هذه المظاهر صدفة .. أو عرضية ..؟ لا بالطبع فما يحدث هو تراكم لانحدار وانحطاط ثقافي عام، ولكن هناك من يمارسها بوحشية وهمجية، وهناك من يمارسها بصورة مخففة ..! فهذا الشرطي، او الجندي الذي يرتكب جرائم حرب وحشية، ألم يدرس في مدرسة ابتدائية، وقبلها في روضة أطفال ..؟ ومدرسة متوسطة، ثم تأهيلاً متقدماً، وماذا تعلمه من قياداته ..؟ لذا تشيع بشكل متكاثف ظواهر وتربية الشراسة والقوة في المدارس ( (schulmobbing وقد تحولت إلى مشكلة حقيقية، وتدرس في مناهج التربية والتعليم في الولايات المتحدة خاصة، وفي العالم الرأسمالي عامة، وهي في نهاية المطاف حصيلة ضغوط اجتماعية واقتصادية وثقافية عديدة، وهذه هي بالضبط التي تقود إلى حوادث الإجرام المعروفة بالقتل الجماعي العشوائي (Running amok)، والتي تروع المجتمعات بين الحين والآخر، ولأن جذر التربية فاسد، وتتكرر في الولايات المتحدة وفي دول رأسمالية أخرى.

ولا تخلو ملاعب الرياضة أيضا من حوادث العنف، سواء بين المتفرجين، أو اللاعبين أنفسهم، وبعض تلك الشجارات دامية، ذلك لأن الرياضة ابتعدت كثيرا عن كونها نشاط إنساني نبيل، وأصبحت صناعة كاملة الأبعاد، تدر مئات المليارات، ويباع الرياضيون ويشترون كأي ماكنة وآلة إنتاج ..! وهكذا يبدو أن هناك سلسلة حلقات من المعايشة والتربية والتعليم التواصل والتدريب، وصولاً إلى عالم التنافس الذي لا يرحم، والخطأ يكمن في أكثر من مرحلة، وتبدأ بتقديري منذ الطفولة وعند أولى خطوات التربية. وأن هناك خللاً مهماً في أساليب التربية سواء في البيت، أو في رياض الأطفال والمدارس. وأن ثقافة التحريض العنصري لا تلاقي مقاومة المقاومة، أو التثقيف المضاد ... بل تساهلا وتغافلا يبدو أحياناً أنه متعمد، فعندما تتطور هذه الممارسات من حوادث عابرة إلى ظاهرة ..لا شيئ يدور بالصدفة ..! في ألمانيا يهتمون بشكل خاص بهذه الظواهر ويعملون بجد لأستصالها وخاصة من الدوائر الحساسة (الجيش والشرطة)، ولكني لا أعتقد أن ذلك يجري في بلدان أوربية أخرى.

إن ثقافة حقوق الإنسان هو شعار ولافتة سياسية، موجهة بوسائل الإعلام وغيرها، بالمزاج وبمعايير مزدوجة .. وقد غدا هذا أمرا مفهوماً بدرجة تامة. هل أصبح عدم تناول هذا الصنف من اللحوم مشكلة أو موضوعة تستحق مناقشات (بدرجة وزير) في حلقات عليا ... ؟ وهل أصبح ارتداء الحجاب مشكلة كبيرة تقود إلى الكثير من الاعتداءات في الشارع .. وهل تستحق هذه القضايا البسيطة، كل هذه القوانين والعناء ؟ لقد جرى تسخير القوانين ومشرعوها قبلوا أن يصبحوا رماح بيد المتطرفين، فمحكمة تتخذ موقفا رسمياً من إنسان لأنه يقبل أو لا يقبل المصافحة ..! حين أجازوا رسمياً السخرية من (س) على أنها حرية رأي، ولكنهم يعاقبون بأشد العقوبات مجرد إن شككت ب (ص) مجرد تشكيك ..!

الفاشية والنازية كانت مراحل (في العشرينات والثلاثينات) مرت بها بلدان (إيطاليا / ألمانيا) تحولت إلى مرحلة الصناعة المتقدمة وكانت هناك احتكارات رأسمالية عملاقة، ومعطيات قادت أن تقوم فيها حركات سياسية عنصرية متطرفة، فازت بالانتخابات واستلمت الحكم وقادت إلى كوارث. وبعد أن حل الدمار الكبير في الحرب العالمية الثانية، قررت هذه الشعوب أن لا تدع الفرصة لأفكار مدمرة أن تستولي على عقول الناس وتقودهم إلى تدمير سيكون أشد وطأة من التدمير الأول.

ترى لماذا النظام الرأسمالي يصبح عنيفا في ذروة تطوره، فثراء البلدان الصناعية الرأسمالية بلغ حداً خيالياً، ولكنهم بالمقابل تقتر هذه الأنظمة على شعوبها، فهناك حقاً اشتداد للتمايز الطبقي وفقراء ينامون على الأرصفة، وناس يأكلون من القمامة، وبشر يموتون متجمدين على الأرصفة في الشتاء القارص .. ففي الولايات المتحدة حين أقر الرئيس اوباما التأمين الطبي، هاجت الفئات العليا وماجت، وسرعان ما ألغيت في عهد الرئيس ترامب. ويدهش المرء حين يجد مدن أمريكية كبيرة لا تتمتع بمواصلات عامة أو حتى بمستوى مقبول، وهذا غير مفهوم بالنسبة حتى لأوربي قادم من الدول التي فيها خدمات عامة ممتازة كألمانيا وبريطانيا، وهذا بسبب قدم فكرة الخدمات والضمان الاجتماعي فيها.

الدولة الرأسمالية في ذروة تقدمها، قليلة التسامح، التضامن والتكافل الاجتماعي مفقود في المجتمعات، الدولة تظهر وتجسد أكثر فأكثر أنها تميل وتمثل مصالح فئات دون فئات ..! (حين قال ماركس أن الدولة أداة القهر الطبقي أعتقنا أنها مبالغة ...!) وحين يمارس بعض من مجانين المجتمع الرهاب (الفوبيا / Phobia) يتفاعل معهم قادة سياسيون، ورجال قانون ومجتمع، ويصبح الأمر حقا بحاجة إلى تأمل عميق ..... وقريباً ستنتقل ممارسة الفوبيا على صعيد أوسع، فهناك دولاً لا تطيق أن تسمع مكتسبات تقدمها دولة لا تحبها ... أو لا تفضلها، وتضع حدود لتقدم كل دولة حسب العنصرية والطائفية .. أو تريد أن ترغم البشر على ثقافة وتقاليد وسياسات اجتماعية كما تراها .. وكما تعتقدها حتى يصل الأمر إلى درجة استخدام القوات المسلحة ... ترى كم بقى من فكر وممارسة الديمقراطية لم يشبع ضرباً وإهانة ...!

النظام الوطني القومي ممنوع ونحاربه كما فعلنا مع عبد الناصر وصدام حسين، النظام الإسلامي (المزمع إقامته) ممنوع ونقاتله، النظم كنظم الخليج، محاربة ويضايقونها ليلا نهار ... نظام كالسودان لا يرضيهم، والآن الجزائر نصب عينيهم .. مالعمل ...!

التجسس على رؤوس الأشهاد
في مقال طويل، نشرته وكالة الأنباء الألمانية (DW)، وأشارت له قنوات تلفازية إلى أمر كانت الناس تتوقعه وتحزره ...
ــ تطبيق "مسلم برو".
ــ تطبيق "مسلم مينغل".
ــ شركة "بابل ستريت" التي طوّرت أداة أمنية اسمها "لوكايت إكس".
ــ شركة "إكس-مود" الوسيطة باعت المعلومات لشركات عسكرية مرتبطة بالجيش الامريكي.
ــ تطبيق شركة "بيتس ميديا".
ــ التطبيق على منصتي "غوغل أب ستور" و" آبل ستور".
بل هناك من يقول إن غوغل يعرف عنك أكثر من نفسك، وتقول سارة جيونغ من نيويورك تايمز في مقال لها، إنه حالما يتم جمع البيانات الخاصة، يصير بإمكان أيّ كان شراؤها أو بيعها، ولا توجد منافذ قانونية لطلب تعويض من هذا البيع. لكن هناك شركات تحاول خلق نظام جديد من "سمسرة البيانات" يعوّض النظام الحالي.
 وتنقل الكاتبة عن رئيس شركة أحد التطبيقات الصحية كيف يتم جمع البيانات من شركات تتوفر على السجلات الصحية للمرضى، ويتم بيعها إلى باحثين وإلى شركات التسويق، لكن بهدف أن يستفيد المرضى من نسبة معينة من عمليات البيع.

وهكذا تسمح السلطات لنفسها، أو شركات حكومية تعمل تحت غطاء، التجسس على ملايين المواطنيين الأمريكيين (25 ــ 28 مليون مسلم)، بالإضافة إلى نحو 50 ــ 60 مليون مسلم خارج الولايات المتحدة، التجسس وسرقة بيانات ومعلومات شخصية بصفة غير مسوغة وغير قانونية. وبذلك تؤكد أن الدولة هي المخترق الأول للقوانيين. والمنتهك الرئيسي لحقوق الإنسان التي يتشدق بها الغرب.

خلاصة القول :
ــ أدعك تتحدث بالقدر الذي لا يزعجني ..... وأن لا تخالف رأي في القضايا الأساسية ..!
ــ ممنوع أن تصبح قومياً، وممنوع أن تصبح اشتراكياً، وممنوع أن تصبح متديناً ...!
ــ أمنحك حق أن تختار، ولكن بين أثنين أو ثلاثة هم من نسخة واحدة والاختلاف بلون السترة، وفوق هذا أنا أختارهم لك ...!
ــ أسمح لك أن تصرخ بالقدر الذي لا يقلق منامي الهادئ ولا يزعجني حين أتناول طعامي، أو أقرأ كتاب أو حين اتفرج على التلفاز ..أو حين أحل الكلمات المتقاطعة ....!..
ــ أعطيك الحق أن تأكل وتشرب، بالقدر الذي لا تموت فيه من الجوع لأني بحاجة لك أن تعمل لي، وتغسل سيارتي، وترتدي الثياب العسكرية وتحمل البندقية لكي تدافع عن مصالحي ..! ..

هذا عصر يبدو أمامه عصر الاستعمار القديم ... رحمة ومرحمة ...!


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الرأسمالية، الإشتراكية، الظلم، الفساد، العنصرية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-12-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الواقعية ... سيدة المواقف
  العولمة أعلى مراحل الإمبريالية / الجزء الأول
  كيف نتنبأ بالقادم من الأحداث
  حيال مشكلات الأمن القومي الإيراني المشروع النووي عبث لا طائل منه
  ظواهر سياسية أولاً : التكتلات والانشقاقات في الحركات الثورية
  أزمة ثقافة أم محنة مثقفين
  العالم ما بعد كورونا .....!
  أنطونيو لوسيو فيفالدي
  إغتيال الحاكم العسكري رينهارد هايدريش
  الجيش العراقي : 100 عام هوية وتاريخ
  الساعة 0 /التاريخ : 1 / 1 / 2021
  ثلاثية البحر: آيفوزوفسكي ــ أهرنبرغ ــ فيركور
  مع تواصل الصراعات الثانوية ... فتش عن الاستعمار
  التشيع الصفوي في مأزق
  الرأسمالية في قمة تطورها
  عملية في طهران
  الفونس دي لا مارتين
  الأحداث تحرق أوراق إيران
  ما جرى للعراق في مسرحية من فصل واحد
  ميدان عمود النصر في برلين
  حكماء العرب
  مهمتان ثوريتان أمام الانتفاضة
  الانتخابات الأميركية وتداعياتها في أوربا
  الاحتكارات الدولية في العصر الراهن، آثارها الاستعمارية الحديثة ونضال الدول النامية ضد الإمبريالية
  التطرف
  لغز المياه الميتة (#)
  لماذا تقاتل إيران مع أرمينيا
  طغيان الدولة مقدمة لإرهاب الدولة
  القطب الشمالي في طريقه للنهاية
   السمات المميزة للفكر العربي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
طلال قسومي، فراس جعفر ابورمان، أبو سمية، رشيد السيد أحمد، منى محروس، رضا الدبّابي، د. صلاح عودة الله ، محمد إبراهيم مبروك، د - محمد عباس المصرى، د. طارق عبد الحليم، محمد عمر غرس الله، د. نهى قاطرجي ، د. أحمد محمد سليمان، إسراء أبو رمان، إيمى الأشقر، سلوى المغربي، حسني إبراهيم عبد العظيم، إياد محمود حسين ، د. محمد يحيى ، د. الشاهد البوشيخي، د- محمد رحال، كريم السليتي، د - المنجي الكعبي، مصطفى منيغ، د - صالح المازقي، صفاء العراقي، سلام الشماع، جاسم الرصيف، فاطمة حافظ ، عبد الغني مزوز، أحمد الحباسي، المولدي الفرجاني، د - محمد بن موسى الشريف ، د - محمد بنيعيش، رأفت صلاح الدين، سامح لطف الله، د - شاكر الحوكي ، هناء سلامة، د - عادل رضا، محمد الياسين، د- هاني السباعي، عدنان المنصر، د- هاني ابوالفتوح، وائل بنجدو، د. عادل محمد عايش الأسطل، كريم فارق، الهادي المثلوثي، د - مصطفى فهمي، حمدى شفيق ، محمد العيادي، محرر "بوابتي"، أحمد الغريب، عواطف منصور، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد الطرابلسي، سامر أبو رمان ، صالح النعامي ، حسن الطرابلسي، جمال عرفة، حميدة الطيلوش، مجدى داود، الشهيد سيد قطب، محمد تاج الدين الطيبي، العادل السمعلي، صفاء العربي، خبَّاب بن مروان الحمد، شيرين حامد فهمي ، د. أحمد بشير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حاتم الصولي، محمود فاروق سيد شعبان، صلاح المختار، الهيثم زعفان، نادية سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، صباح الموسوي ، أ.د. مصطفى رجب، أحمد ملحم، د. محمد مورو ، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد شمام ، محمود طرشوبي، إيمان القدوسي، رمضان حينوني، منجي باكير، مصطفي زهران، علي الكاش، أنس الشابي، سفيان عبد الكافي، د - الضاوي خوالدية، الناصر الرقيق، كمال حبيب، بسمة منصور، محمد أحمد عزوز، عراق المطيري، د. جعفر شيخ إدريس ، سحر الصيدلي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحي العابد، صلاح الحريري، حسن عثمان، د. عبد الآله المالكي، رافد العزاوي، رافع القارصي، ضحى عبد الرحمن، أحمد بوادي، ياسين أحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. خالد الطراولي ، د - أبو يعرب المرزوقي، حسن الحسن، سيدة محمود محمد، د - غالب الفريجات، يحيي البوليني، تونسي، د.محمد فتحي عبد العال، د. نانسي أبو الفتوح، د- جابر قميحة، عمر غازي، علي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، مراد قميزة، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله الفقير، فوزي مسعود ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، خالد الجاف ، سعود السبعاني، د- محمود علي عريقات، أشرف إبراهيم حجاج، معتز الجعبري، عبد الله زيدان، سليمان أحمد أبو ستة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود صافي ، د - مضاوي الرشيد، د.ليلى بيومي ، عصام كرم الطوخى ، د. محمد عمارة ، فتحي الزغل، يزيد بن الحسين، محمود سلطان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سيد السباعي، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الرزاق قيراط ، ماهر عدنان قنديل، د. مصطفى يوسف اللداوي، سوسن مسعود، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد النعيمي، فهمي شراب، ابتسام سعد، عزيز العرباوي، فاطمة عبد الرءوف،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة