تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

جزاء الإحسان

كاتب المقال د. محمد فتحي عبد العال - مصر    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


مقدمة
يخطئ من يظن أن الإبداع ليس صناعة وأن الشخص المبدع يُولد مبدعًا ويستمر في إبداعه بالسليقة والحقيقة أن الإبداع نتاج مقومات عدة أحد أهمها إتاحة المناخ الذي يترعرع في كنفه الإبداع. هذا المناخ تكفله مجتمعات ترعى مبدعيها وتؤمن بموهبتهم وتدعمهم وتستثمر فيهم دون قيود أو اجحاف أو محاباة . بالطبع هذه المجتمعات هي التي تتصدر العالم المعاصر نهضة وابتكارا واستثمارا.

معظم الإنجازات العلمية الهائلة التي أضافت إلى رصيد البشرية كانت نتاج أفكار هؤلاء المفكرين و المبدعين الذين وجدوا الرعاية والتبني والدعم من مجتمعاتهم فأطلقوا العنان لأفكارهم ورسموا المستقبل لأوطانهم.
فما نصيبنا العربي من ذلك؟ لنرى ذلك في أحداث قصتنا عن الطبيب المصري ابن رضوان!

هو أبو الحسن علي بن رضوان المصري بن علي بن جعفر ولد بمدينة الجيزة في مصر وكان والده خبازا.
لم تمنعه نشأته الفقيرة من استكمال تعليمه فجمع بين العمل بالتنجيم ودراسة الطب حتى امتهن الطب في النهاية وصار دخله يكفيه من مهنته الجديدة.

الطريف أن ابن رضوان تعلم الطب بنفسه ولم يتعلمه على يد معلم وكان من المدافعين بشراسة عن هذه الفكرة مما جعل سهام النقد تتجه إليه خاصة من خصومه وفي مقدمتهم ابن بطلان والذي ذهب في نقده مبلغا غير لائق فنعته بدميم الخلقة أسود اللون في رسالته (دعوة الأطباء) وكان ابن رضوان يرد على ذلك بأن الطبيب الفاضل ليس بالضرورة أن يكون جميلا وقد جمعهما اللقاء في الفسطاط فقد كان ابن بطلان من بغداد ورغم ذلك استمر الخلاف والردود والمساجلات بينهما.

كانت اسهامات ابن رضوان في المجال الطبي جليلة بحق فأضفى علي قسم أبقراط للأطباء طابعا إسلاميا وأضاف إليه خصال هامة منها ضرورة تحلي الطبيب بالذكاء والحرص على التعلم وحسن الخلق ونظافة المظهر وطهارة اللسان والعفة والكتمان لاسرار المرضى وعلاج الجميع على السواء الغني والفقير والعدو والصديق وألا يصف دوءا إلا بعد روية ودراسة للحالة كما قدم شروحا مستفيضة لكتب الطبيب الاغريقي جالينوس والذي بلغ تأثره به حد أن كان يراه في المنام كلما ألمت به معضلة طبية في عمله فيساعده في حلها! .
ويعتبر ابن رضوان من الآباء المؤسسين للطب الاكلينيكي في العصور الإسلامية فكان يجري فحصا دقيقا للمريض وهيئته وبشرته ونظره وكلامه وطريقة مشيته ونبض قلبه ويتفقد أعضائه الباطنية متخللا ذلك توجيه الأسئلة للمريض لتقرير حالته.
ولما ذاع صيته ضمه الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله ليكون كبيرا للأطباء في بلاطه وكان معاصرا لابن الهيثم .
ومن شدة شهرته استدعاه حاكم بلوخستان لكي يعالجه من شلل جزئي أصابه.

مكانة ابن رضوان العلمية :
تنوعت كتب ابن رضوان بين الطب والفلسفة ومن أشهرها كتاب دفع مضار الأبدان بأرض مصر وكتابه شرف الطب وكتاب النافع في كيفية تعليم صناعة الطب .
وقد ترك في كتاباته توصيات ذهبية للحفاظ على الصحة عبر ممارسة الرياضة البدنية والتغذية السليمة وتهذيب النفس عما يصدر عنها من انفعالات وقبح.
من الطريف علو شأن ابن رضوان في علوم الفلك إلى حد تسجيله الانفجار النجمي في الكرة الأرضية في 30 أبريل عام 1006 م بمنتهى الدقة من حيث الحجم والمكان وشدة الإضاءة لكوكبي الزهرة والقمر مما جعله مرجعا مهما للباحثين المعاصرين حول هذا الحدث الكوني النادر .
كما وضع مقالة في بعث نبوة المصطفى صلى الله عليه وسلم من التوراة والفلسفة.
مع كل هذا التميز والتفوق في المجالات المختلفة التي سار فيها طبيبنا كان القدر يخبئ له مصيرا قاسيا.
فقد وقعت بمصر في أواخر حياته ما عرف بالشدة المستنصرية لتقلب حياته وحياة المصريين رأسا على عقب.
الشدة المستنصرية :

كانت الشدة المستنصرية سابقة في تاريخ المحروسة لم يشهد التاريخ المصري ما يوازيها بشاعة حيث انخفض منسوب النيل وماتت النباتات وفقد الناس أرزاقهم وارتفعت الاسعار على نحو غير مسبوق فيما فقدت الاموال قيمتها ووصلت الأزمة إلى ذروتها حيث اختفت اللحوم من الأسواق ولم يعد أمام المصريون سوي أكل القطط والكلاب ووصل سعر الكلب إلى خمس دنايير أما القط فوصل سعره لثلاثة دنايير ومع تعاظم الخطب أكل المصريون بعضهم بعضا!!!!!!حيث كانت تنصب الكمائن في ازقة مصر لاكل المارة !!!
السؤال ما السبب الذي أوصل مصر ألى هذه الحالة الخطيرة ؟
كان السبب الرئيسي هو غياب حنكة الخليفة الفاطمي المستنصر بالله والذي تخلى عن سياسة اجداده في إدارة الازمات والمخاطر وذلك بتوفير مخزون استراتيجي سنوي من الغلة بقيمة مائة الف دينار حتى يستطيع توجيه الموارد اللازمة لمواجهة اية أزمات محتملة ومواجهة احتكار التجار في وقت الطواريء ..كان صاحب نصيحة هذا التخلي عن هذه الاستراتيجية هو الوزير أبي محمد علي البازوي وهذا سبب اخر للازمة وهو غياب القيادات الوزارية التاريخية القادرة على ادارة الأزمات والسبب في ذلك ضعف المستعصم أمام جموح أمه السيدة رصد النوبية التي استأثرت بأختيار و بتغيير الوزراء بين عشية وضحاها والتلاعب في أقدار الدولة على نحو ساعد في استفحال الأزمة ...
انتشار العناصر الاجنبية في الجيش المصري آنذاك وعدم تجانس الجيش أدى إلى انقسام خطير داخل الجيش حيث تصاعدت حدة التوترات بين العناصر التركية والسودانية فيما كانت هجمات البربر على أشدها على الدلتا..كل هذه العوامل بالاضافة لانخفاض منسوب النيل كان لها الأثر الأبرز في الشدة المستنصرية..
مات من المصريين في هذه الازمة الطاحنة أكثر من ثلثهم وخلت الشوارع من المارة ووصلت الأزمة إلى قصر المستنصر فيما فرت أمه إلى بغداد هربا من الجوع و باع المستنصر رخام قبور أجداده للحصول على الطعام بعد أن خوى قصره من كل شيء إلا سجادة تحته وقبقاب برجله !!!!ووصل الأمر أن تصدقت عليه ابنة أحد الفقهاء برغيفين يوميا ..
الطريف في هذه الأزمة هو الموقف النسائي حيث تزعمت أرملة الأمير جعفر بن هشام تظاهرة نسائية ضد المستنصر بعدما باعت عقدا ثمينا بقيمة الألف دينار من أجل شراء القليل من الدقيق لكن الناس نهبوه منها ولم يبقي منه غير ما يكفي لصنع رغيف واحد فصعدت على ربوة مرتفعة صائحة في تهكم : (يا أهل القاهرة ادعوا لمولانا المستنصر بالله الذي أسعد الله الناس في أيامه وأعاد عليهم بركات حسن نظره حتى تقومت على هذه القرصه بألف دينار ) وقد حاول المستعصم بعد توبيخ التظاهرة النسائية له على ضبط الاسعار وتوفير الدقيق الا أن الأمر قد خرج تماما من يديه ولم يعد يمتلك أية سلطة على أي شيء بمصر وخرجت أملاك امبراطورية اجداده المترامية عن نطاق سلطته .وقد اعتبرت جريدةالتايم الامريكية عام ١٩٤٧ هذه التظاهرة اول مظاهرة نسائية في العالم .
أحوال طبيبنا في أثناء الازمة :
عظم الغلاء على ابن رضوان فباع كتبه التي يقرأ فيها مع احتفاظه بعدد يسير من الكتب في الأدب والشرع والطب ومما زاد الطين بلة إقدام فتاة يتيمة رباها في بيته على سرقة مدخراته ثم هربت فأصيب بعدها بالجنون والغريب ان هذا المصير القاسي لاحق كتبه أيضا بعض مماته فضاع جزء كبير من مصنفاته التي شارفت على المائة في شتى ضروب المعرفة من الفلسفة والطب والفلك وما ظل منها بقى الجزء الأكبر منه مخطوطا دون تحقيق وهكذا يكون الجزاء لمبدع مستنير خذله الإحسان الذي أسداه لمجتمعه.

نهاية الشدة المستنصرية :
كان الخيار الوحيد أمام المستنصر لضبط الأوضاع في البلاد هو استدعاء خادمه القوي والأرميني الأصل بدر الدين الجمالي والذي كان واليا على دمشق وعكا ليتولي الوزاره وأعطاه المستنصر صلاحيات مطلقة فأعاد بدر الدين الجمالي -والذي ينسب إليه حي الجمالية في قلب القاهرة - الأمن إلى مصر وضرب على ايدي العصاة والمجرمين ونهض بالزراعة واهتم بالتجارة فعادت مصر إلى سابق عهدها من الرخاء والاستقرار .



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الطب، الإحسان، الكتابة، تأملات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-09-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الجديد حول كوفيد 19 : تجارب علاجية تنبئ بالنهاية
  رجل بأمة
  المفكر المستنير
  النحو الواضح
  جزاء الإحسان
  دستور الأخلاق
  كورونا حديث الساعة سين وجيم (4)
  كورونا حديث الساعة... سين وجيم (3)
  كورونا حديث الساعة... سين وجيم الحلقة الثانية
  كورونا.... حديث الساعة سين وجيم
  شهر رمضان وصناعة الأخلاق
  عبقرية الإسلام
  التعديل الجيني... مستقبل مرتقب لنهاية الفيروسات التاجية
  كورونا: أفيجان Avigan، الدواء الواعد
  هل يغدو اكسيد النيتريك طوق النجاة لتعويض النقص في أجهزة التنفس الصناعي؟
  الإعجاز الديني فيما يخص فيروس كورونا
  مضاد الطفيليات والكورونا
  عقار التهاب المفاصل وفيروس كورونا
  هل يتحول دواء التهاب البنكرياس القديم إلى طاقة أمل؟
  هل ينجح دواء الضغط الشهير في التصدي لمضاعفات كورونا؟
  كورونا.. حديث الساعة - سين وجيم
  متحف طوب قابي
  حرب القهوة
  تاريخ سطره ضريح الحب قبر الرومية
  مكتبة مكة المكرمة
  الميثولوجيا بين الأدب وحقائق الدين وحصاد العلم. قصة الطوفان أنموذجا
  قراءة في رواية سوناتا لاشباح القدس
  مسجد لا بالله
  معالم وتاريخ جامع القاتل لابنه
  لعنة الفراعنة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- محمود علي عريقات، محمود سلطان، صلاح المختار، عبد الغني مزوز، د. أحمد بشير، فتحي العابد، حميدة الطيلوش، جمال عرفة، د. مصطفى يوسف اللداوي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فوزي مسعود ، كريم السليتي، أحمد الغريب، مراد قميزة، د- هاني السباعي، د. صلاح عودة الله ، رحاب اسعد بيوض التميمي، سوسن مسعود، محمود فاروق سيد شعبان، د. محمد عمارة ، د. أحمد محمد سليمان، أحمد الحباسي، د. نهى قاطرجي ، د - صالح المازقي، د - مصطفى فهمي، الناصر الرقيق، د. جعفر شيخ إدريس ، د - شاكر الحوكي ، د - مضاوي الرشيد، رشيد السيد أحمد، أنس الشابي، ابتسام سعد، رضا الدبّابي، فهمي شراب، جاسم الرصيف، سيدة محمود محمد، محمد أحمد عزوز، رافع القارصي، كريم فارق، إسراء أبو رمان، الشهيد سيد قطب، أشرف إبراهيم حجاج، أ.د. مصطفى رجب، سلام الشماع، رأفت صلاح الدين، سيد السباعي، وائل بنجدو، حسن الحسن، عبد الله زيدان، أحمد ملحم، أحمد بوادي، صفاء العراقي، فراس جعفر ابورمان، د - الضاوي خوالدية، منجي باكير، محمد العيادي، صلاح الحريري، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد تاج الدين الطيبي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - غالب الفريجات، صباح الموسوي ، ماهر عدنان قنديل، د - محمد بنيعيش، فاطمة حافظ ، سفيان عبد الكافي، حسني إبراهيم عبد العظيم، سامح لطف الله، مصطفي زهران، د- جابر قميحة، عواطف منصور، حاتم الصولي، الهيثم زعفان، رمضان حينوني، معتز الجعبري، عمر غازي، حسن عثمان، محمود صافي ، رافد العزاوي، سلوى المغربي، د.محمد فتحي عبد العال، د - احمد عبدالحميد غراب، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. عبد الآله المالكي، المولدي الفرجاني، ضحى عبد الرحمن، د. محمد مورو ، أبو سمية، خالد الجاف ، علي عبد العال، شيرين حامد فهمي ، د. الشاهد البوشيخي، سحر الصيدلي، د. الحسيني إسماعيل ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- محمد رحال، إياد محمود حسين ، عدنان المنصر، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- هاني ابوالفتوح، عبد الله الفقير، مصطفى منيغ، صفاء العربي، إيمى الأشقر، د - عادل رضا، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، ياسين أحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، بسمة منصور، د - محمد سعد أبو العزم، محمد إبراهيم مبروك، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سعود السبعاني، د - محمد عباس المصرى، محرر "بوابتي"، د - أبو يعرب المرزوقي، يحيي البوليني، عصام كرم الطوخى ، أحمد النعيمي، محمد الطرابلسي، د. خالد الطراولي ، منى محروس، محمد عمر غرس الله، علي الكاش، تونسي، كمال حبيب، الهادي المثلوثي، فتحي الزغل، عراق المطيري، يزيد بن الحسين، فاطمة عبد الرءوف، حمدى شفيق ، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد يحيى ، طلال قسومي، د. طارق عبد الحليم، فتحـي قاره بيبـان، د.ليلى بيومي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. نانسي أبو الفتوح، العادل السمعلي، خبَّاب بن مروان الحمد، نادية سعد، صالح النعامي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، إيمان القدوسي، هناء سلامة، سامر أبو رمان ، سليمان أحمد أبو ستة، حسن الطرابلسي، محمود طرشوبي، د - المنجي الكعبي، محمد الياسين، عزيز العرباوي، مجدى داود، محمد شمام ،
أحدث الردود
انا اماراتي وتزوجت مغربيه على زوجتي الاولى مع ان الاولى ماقصرت فيني لكن ماعرف ليه خذتها اعترف اني كنت راعي بارتيات وهي كانت ربيعتي وربيعه الكل معرف كي...>>

انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة