تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

زمن الانحطاط

كاتب المقال د - ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


حديث :" يأتي على الناس يوماً، يكون القابض فيه على إيمانه، كالقابض على جمرة من النار ".

مالذي يجعل إنساناً كان وطنياً، بل من القادة، أن يتراجع لتحت الصفر، بل يصبح مرجاً للأفكار الاحتلال ..؟ مالذي يدفع شخصا مثقفاً ينحط لدرجة أن يصبح طائفياً يتحدث بلغة تفوح منها العفونة، هل هو الخوف، .. أم هو المال اللعين، أن ضرورات الحياة التي تجعل من الموقف الشريف في حفلة الأوغاد قضية صعبة .. أم هو الإرهاب الذي يصيب جارك فترتعد فرائصك ..؟

شخصياً أفهم أن ليس كل الناس مستعدين لتكاليف موقف البطولة والشرف .. كنا أيام النضال السري نميز بين من لا يستطيع طويلاً تحمل التعذيب، فيقدم شيئاً ما لينجو من التعذيب، وهذه مفهومة ومقبولة بدرجة معينة. وبين من ينهار فيقدم كل ما عنده، بل ويزيدها من عنده ليحضى بصحن شوربة، والأسوء والأسود، كان حين يتحول البعض إلى وكلاء ويتطوع للبحث عن المناضلين ..!

حين ألقي القبض على الرفيق محسن العساف (أبو باسم)، كان يوماً أسوداً، وقال لي الرفيق أحمد العزاوي " محسن يتحول في التحقيق إلى صخرة لا يستخرجون منه قطرة ". الرفيق عبد الودود عبد الجبار كان يدق على صدره ويقول " هذه قاصة (خزنة حديدية)"، وفعلا أستشهد ودود تحت التعذيب ولم يتفوه بكلمة واحدة. الرفيق إسماعيل ميكانيك، أعتقل وهو مصاب برصاصة في ساقه، وتعرض لتعذيب لا تصمد أمامه إلا الجبال، وصمد وكان بطلاً لا ينساه المناضلون.

قرأت مذكرات ديغول الأولى (عن الحرب)، وفيها استعراض عما قام به في حياته العسكرية كضابط، حتى تحرير فرنسا من الاحتلال النازي في الحرب العالمية الثانية، وفيها الكثير مما يقال، ولكن لنرجأ ذلك الآن، وكنت (في عصور الكتاب المطبوع) أوشر وأحياناً أعقب على ما يرد في الصفحات، وحين أعود بعد سنوات طويلة إلى ما كتبت تعليقا أو تعقيباً، أستغرب كلياً ...!

المهم في كتاب ديغول هذا سطر واحد جوهري ومهم لفت أنتباهي وهو قوله " ولم أكن أعلم أن الاحتلال يخلق أنحطاطاً في الأخلاق ".

ماذا كان يقصد ديغول بهذه الكلمات الجوهرية العميقة ..؟ الاحتلال قوة غاشمة لا تتعامل بالقيم الاخلاقية، الاحتلال إهانة للأنسان، أن تشاهد وطنك الحبيب محتلاً، فيخلق الموقف مناضلاً بطلاً يتحدى نفسه والاحتلال، أو هناك من يتذرع بالأمثال والحكم السخيفة، ويقبع في داره ينشد السلامة، وغالبا لا يحصل عليه، وهناك من يدفعه جبنه الشديد لمزيد من الأنحطاط (والجبن كالبخل حالة انحطاط)، أو طمعاً بمال أو منصب، أو عقد داخلية دفينة، تدفعه للتعاون مع المحتل وهو سيجد أو سيخترع أسباباً وذرائع ليبرر لأنحطاطه، والمشكلة الرئيسية هو يعلم في قرارة نفسه أنه أحترق .. وشخصياً أعتبره من ضحايا الاحتلال ونتائجه القذرة ... كبناية فخمة رائعة تنهار أمام عينك، ولكن البناية يمكن إعادتها، ولكن المتعاون مع العدو المحتل يطلق عليه (الخيانة العظمى) اوهو موقف والعياذ بالله لا يتصلح ولا يتعمر ...!

ــ شخص مثقف عمل سنوات طويلة وبدرجة قيادية في إحدى الحركات القومية التقدمية، وهو في أواخر عمره (الاعمار بيد الله) يروج ويسوق للمحتلين علناً جهاراً نهاراً ..لماذا ..؟
ــ شخصية قيادة معروفة، كان قائداً محترماً، وله مواقف صلبة، لكنه الآن يسوف علناً لمواقف المحتلين، لماذا .. لا أعتقد أنه يفعلها للحاجة المادية، ولا الخوف .. سؤال لا إجابة عليه.
ــ كادر قيادي في حزب قومي تقدمي كان يتقدم الصفوف، والهاتفين، والزاعقين، ومن أصحاب الأقلام النشيطة ..! بالطبع استفاد حتى شبع، وشرب مكاسب حتى ارتوى، والآن يروج بذات العنفوان لقوى الاحتلال .. صديق قال عنه، هذا غريب، أما أنا فقد كنت أتوقع سقوطه ذات يوم .. ولكن ليس في بئر الخيانة العظمى الدامس الظلام .

لا نعتب على شخص ضيق الأفق، هزيل الثقافة، تختلط الرؤى في عينيه فيضيع سواء السبيل فينزلق هذه الزلقة المميتة. او التافهين ممن يبحثون على دور، فيقبل أن يرتفع ولو فوق تنكة زبالة .. ولا أستبعد وجود من يقف هذا الموقف المشين أنتقاماً من (س) أو من حالة معينة، فيقبل أن يلوث نفسه بعار لا يمحى.

ــ العراق وسورية ولبنان دول محتلة، وحكوماتها "حكومات دمى " (Marionette Goverment) لا تملك من أمرها شيئاً، وغير هذا تلاعب على الألفاظ، وتبرير للأنزلاق.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الإحتلال، الغرب، الدول العربية، المقاومة، لبنان، العراق، سوريا،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-08-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الاحتكارات الدولية في العصر الراهن، آثارها الاستعمارية الحديثة ونضال الدول النامية ضد الإمبريالية
  التطرف
  لغز المياه الميتة (#)
  لماذا تقاتل إيران مع أرمينيا
  طغيان الدولة مقدمة لإرهاب الدولة
  القطب الشمالي في طريقه للنهاية
   السمات المميزة للفكر العربي
  مقاتل الفرس في العراق
  امبراطورية كارل الكبير
  كرونا تجربة للحرب البايولوجية
  معتقلات في التاريخ (7) المعتقل الأمريكي غوانتنامو Guantanamo Bay Detention Camp
  التدمير المزدوج
  معتقل أبو غريب: بعض أعمال الفنان الكولومبي فيرناندو بوتيرو عن التعذيب في سجن أبو غريب
  معتقلات في التاريخ (6) معتقل (سجن) أبو غريب
   لماذا هاجم هتلر الاتحاد السوفيتي: رؤية جديدة
  زمن الانحطاط
  أخطر كتاب لمؤلف أمريكي: (موت الغرب) The Death of the West
  معتقلات في التاريخ (5) معتقل ميدانيك Majdanek
  سفير ألماني حاول منع قيام الحرب
  معتقلات في التاريخ (4) معسكر اعتقال آوشفيتس KZ Auschwitz
  معتقلات في التاريخ (3) بوخنفالد (BUCHENWALD) درس قاس للبشرية
  معتقلات في التاريخ (2) معسكر الاعتقال رافينبروك KZ. Savenbrück
  إنقاذ إيران من ملالي إيران
  أندريه جدانوف
  معتقلات في التاريخ (1) معسكر اعتقال داخاو KZ DACHAU
  معتقلات في التاريخ (مقدمة)
  سلطان ... نم قرير العين فأنت سلطانهم
  ويحدثونك عن الإرهاب
  سويسرا وإيطاليا تتنازعان حول مناطق حدودية جبلية
  إنسحاب قوات أمريكية من ألمانيا

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الطرابلسي، وائل بنجدو، د - مصطفى فهمي، سيدة محمود محمد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أشرف إبراهيم حجاج، د. نهى قاطرجي ، عزيز العرباوي، الشهيد سيد قطب، د. طارق عبد الحليم، حاتم الصولي، إيمان القدوسي، عبد الغني مزوز، صالح النعامي ، د- جابر قميحة، أبو سمية، د - محمد بنيعيش، صفاء العراقي، مجدى داود، محمد الطرابلسي، فتحي الزغل، رمضان حينوني، معتز الجعبري، محمد عمر غرس الله، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد أحمد عزوز، محمود سلطان، ماهر عدنان قنديل، فتحـي قاره بيبـان، العادل السمعلي، حسن الحسن، فوزي مسعود ، صفاء العربي، شيرين حامد فهمي ، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد بن موسى الشريف ، الهيثم زعفان، د.ليلى بيومي ، عبد الله الفقير، أنس الشابي، طلال قسومي، رحاب اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، بسمة منصور، عبد الله زيدان، د - شاكر الحوكي ، أحمد الغريب، د- محمود علي عريقات، مصطفى منيغ، د - غالب الفريجات، يحيي البوليني، سامح لطف الله، د. الشاهد البوشيخي، محمد اسعد بيوض التميمي، فهمي شراب، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد شمام ، سلوى المغربي، د - احمد عبدالحميد غراب، أ.د. مصطفى رجب، د. الحسيني إسماعيل ، صلاح الحريري، د - عادل رضا، أحمد بوادي، حسن عثمان، رافد العزاوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، منى محروس، عصام كرم الطوخى ، د- محمد رحال، د - محمد سعد أبو العزم، محمود صافي ، فتحي العابد، فاطمة عبد الرءوف، عبد الرزاق قيراط ، د - الضاوي خوالدية، د. نانسي أبو الفتوح، عواطف منصور، حميدة الطيلوش، سحر الصيدلي، عدنان المنصر، د - أبو يعرب المرزوقي، مصطفي زهران، أحمد النعيمي، رشيد السيد أحمد، سفيان عبد الكافي، تونسي، د. محمد عمارة ، خالد الجاف ، سلام الشماع، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، كريم السليتي، محمد الياسين، ابتسام سعد، فاطمة حافظ ، رأفت صلاح الدين، المولدي الفرجاني، د. أحمد محمد سليمان، فراس جعفر ابورمان، د - المنجي الكعبي، الهادي المثلوثي، صباح الموسوي ، محمود طرشوبي، د. صلاح عودة الله ، سوسن مسعود، منجي باكير، د - مضاوي الرشيد، نادية سعد، يزيد بن الحسين، د. أحمد بشير، د. محمد مورو ، د. محمد يحيى ، جمال عرفة، محمد تاج الدين الطيبي، محرر "بوابتي"، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد العيادي، الناصر الرقيق، حسني إبراهيم عبد العظيم، علي الكاش، عمر غازي، كمال حبيب، عراق المطيري، ياسين أحمد، محمد إبراهيم مبروك، جاسم الرصيف، أحمد الحباسي، د- هاني السباعي، إيمى الأشقر، صلاح المختار، د - محمد عباس المصرى، مراد قميزة، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - صالح المازقي، حمدى شفيق ، سامر أبو رمان ، إياد محمود حسين ، سيد السباعي، رضا الدبّابي، علي عبد العال، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. جعفر شيخ إدريس ، د.محمد فتحي عبد العال، أحمد ملحم، د. خالد الطراولي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رافع القارصي، خبَّاب بن مروان الحمد، د- هاني ابوالفتوح، سعود السبعاني، إسراء أبو رمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. عبد الآله المالكي، كريم فارق،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة