تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قيس سعيد، الفخفاخ .... حلقة أخرى من التصدي للثورة المضادة بتونس

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


من الأمثال السائرة في الجنوب التونسي أن المرأة المحظوظة تحتطب لها الريح، ومعناه أن تسبق الريح امرأة ذهبت تحتطب فتقلع لها الريح الحطب فتكتفي بجمعه وتعود بلا شقاء. يبدو أن حزب النهضة هو الذي تحتطب له الرياح هذه الأيام. حطب يجمعه كلما أفحش خصومه في الأخطاء السياسية. الهدايا لا ترفض وبعضها لا يحتاج إلى رد طبقا لقاعدة الانتروبولوجي مرسال موس.

لم يتوقع أحد هذه النهاية السريعة للسيد الياس الفخفاخ، فقد كان ذات يوم نجم حكومة الترويكا الذكي والعارف بالشأن الاجتماعي ووزير المالية الألمعي. من دفع الفخفاخ إلى صدام مع حزب النهضة؟ ومن استفاد حتى الآن من هذه المعركة؟. نعرف أن الفخفاخ قد خرج من الباب الصغير وأنه لم يخسر حكومته بل انقطعت طريقه إلى كل مجد سياسي.

الفخفاخ فُرض على حزب النهضة
لم يكن خيار النهضة بعد انتخابات 2019 أن تقدم شخصية من خارج حزبها لقيادة السلطة التنفيذية. ولكنها أرغمت على قبول الفخفاخ فقدمت سلامة المسار على مكاسب الحزب الأول وقد قدم رئيس كتلتها البرلمانية (نور الدين البحيري) تنبيهات على وجود شبهة تضارب المصالح حتى قبل المصادقة على الحكومة ولكن سارت رياح القوى البرلمانية بغير ما تشتهيه مراكب النهضة فكتمتها في نفسها وانتظرت.

خلق هذا التنازل (والذي هو ضمن سلسلة تنازلات كثيرة تحت مسميات توافقية) انطباعا بأن حزب النهضة مكسور الجناح وأنه يمكن ركوبه إلى كل غاية دون أخذ رأيه في الطريق. ضاعف هذا من قدرة الفخفاخ وشركائه على ابتزاز حزب النهضة المنهزم (سقوط خياره الحبيب الجملي) هذا الانطباع تحول إلى سياسة تقود الفخفاخ وأصفياؤه في الحكومة وفي مقدمتهم حزب التيار بقيادة محمد عبو فأعلن اشمئزازه من وزراء حزب النهضة وصدرت عنه أقوال تحقر الحزب وتعلن عدم الحاجة إليه في الحكومة.

تراكمت المشاعر السلبية بين رئيس الحكومة وحزب النهضة ومع الوقت انقسمت الحكومة الفخفاخ وعبو ضد وزراء النهضة. لكن كشف شبهات فساد الفخفاخ لم تأت من النهضة بل من جهة ما فكانت هدية دسمة للنهضة لم تفرط فيها. ووجد الذين فرضوا الفخفاخ على النهضة بالقوة بعد الانتخابات يفقدون السلطة معه وترافقهم سمعة سيئة في مستقبلهم السياسي. ولا ندري كيف يمكن لمثل الفخفاخ أن يواصل بناء حياة سياسية بعد الخروج الصغير. ومع ذلك يظل السؤال يلح هل هذا هو الفخفاخ وزير مالية الترويكا المتعاون والذكي؟

لقد أحيط بالفخفاخ
شعور القوة الذي خلقه التكليف من قبل الرئيس بعد إسقاط خيار حزب النهضة (الحزب الأول الذي رضخ) استثمره الفخفاخ بشكل مفرط فظن أن لن يقدر عليه أحد. لذلك مثل أمام البرلمان في مساءلة عن أداء حكومته فكلم البرلمان بتعال ارتد عليه. لم يهضم الكثيرون عنجهيته فمروا إلى السؤال من يدفعه إلى كل هذا الصلف؟ ولم يطل بهم الوقت ليعرفوا أن انقسام وزارته الذي أشرنا إليه أعلاه هو السبب المحيط.

لقد أحاطت به وزينت له الأحزاب الثورية أن الحزب القوي ليس قويا بما يكفي وإنه يعاني من انهيار داخلي ولذلك فهو مشغول عن كل فعل سياسي بحروبه الداخلية (معركة خلافة الغنوشي). ولن يجد الجهد والوقت للاهتمام بتفصيل إجرائي يتعلق باستعمال رئيس الحكومة لنفوذه ليحصل به مكاسب شخصية. فإذا كسر الحزب القوي سيستتب له الحكم. فسار في مسار ناصح مغرض فخسر.

تتركب عناصر الصورة الاستئصالية من رئيس يعتقد أنه يملك الحكمة وفصل الخطاب وقد كلف رئيس حكومة طاهر ورئيس الحكومة ألف حزامه من الطهرانيين الذين دفعوه إلى التشدد مع الخصم (وهو شريك). النتيجة ماثلة أمام أعين العالم.

ولولا أن الأمر يتعلق بحياة الشعب التونسي وآماله في الخروج من الأزمة الاقتصادية لقلنا إنها لعبة مسلية فأبطال مقاومة الفساد انتهوا يدافعون عن شبهات فساد والمتهمون بالفساد من سنوات يسقطونهم.

في هذه اللعبة المضحكة حد البكاء نختصر، خلف الغلالة الثورية والطهورية السياسية توجد الخطة الاستئصالية نفسها. كيف تحجم حزب النهضة وتحرمه من ممارسة السلطة وكل الوسائل جائزة. لم يكن شركاء الحكم جادين في شراكتهم مع حزب النهضة ولم يكن التقاؤهم معها إلا من أجل تفتيتها المتدرج الذي بدأ منذ وجودها. المحيط الاستئصالي الذي قسم حكومة الفخفاخ هو الذي أسقطه بعد أن شحنه بشحنة كبر وصلف على شركاء أصحاب حق لا متسولي فضل.

مرحبًا بالهدية
هذا لسان حال النهضة الآن وقد عادت إلى وضع من يملك واقعيًا تشكيل حكومة بلا شركاء عدوانيين. يمكنها فرض شروطها لا في الحكومة فقط بل على الرئيس الذي باء بوزر الشخصية الأكفأ التي كلفها ففشلت. لقد رأينا رئيس الدولة يستنكف عن الحديث مع الغنوشي (رئيس البرلمان) ثم يعود من باب خلفي ليكلم وزراء الحزب ثم يضطر إلى الجلوس إلى الغنوشي في محاولة إنقاذ أخيرة.

انحناءة رئاسية مكلفة أمام الغنوشي وضعت الأخير في موضع فرض الشروط وأولها اختيار رئيس الحكومة. ولاحقًا حجم التمثيل فيها ونوعية الشركاء المقبولين. وهنا وجب التنبيه إلى مسألة مهمة؛ وهي مسألة عريضة اللوم التي كانت موجهة لرئيس الحكومة والتي كانت تمهد لإسقاطه، فاستبقها بالاستقالة. لقد تجمع في العريضة حوالي 120 إمضاء نيابيًا أي الأغلبية الكافية لقبول حكومة أخرى أو رفضها والرقم رسالة مباشرة للرئيس أولًا ولذلك الحزام الذي أحاط بالفخفاخ ثانيًا. لم تعد المبادرة بين أيديكم فتواضعوا وفاوضوا مكسروين.

صلابة موقف الممضين على العريضة وتماسكهم (أو هشاشتهم) حول موقف سياسي واحد في الأيام والأشهر القادمة سيحدد مستقبل السياسة في تونس. الممضون على القائمة سيكرسون إذا تماسكوا موقع الغنوشي في البرلمان فلا يبقى تحت رحمة الفاشية. وهو سيرد من موقع رئيس الحزب القادر على التحكم في مسار الحكم التنفيذي. في عملية إرسال مصعد متبادل هذه بتلك (شيلني وأشيلك). انتخاب أعضاء المحكمة الدستورية وتعديل القانون الانتخابي وطرح الانتخابات السابقة لأوانها لإخراج الفاشية من البرلمان.

هذه آفاق مرهونة بتماسك الاتفاق ويبدو لي أن هناك عناصر كثيرة فيه ومن حوله تسمح له بالصمود وتعديل مسار الحكم خارج الإقصاء السياسي وهنا سنجد الرابح الأكبر حزب النهضة.

لقد أعد الاستئصاليون المزمنون الحطب للحزب كما فعلت الجبهة الشعبية قبلهم. فأورى ناره وبدأ حفلة الشواء.

---------------
وقع تحوير العنوان الأصلي للمقال
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الإمارات، عبير موسي، قيس سعيد، الثورة المضادة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 16-07-2020   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
هناء سلامة، الشهيد سيد قطب، محمد الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، د- محمد رحال، د. الحسيني إسماعيل ، محمود سلطان، أحمد بوادي، سوسن مسعود، رأفت صلاح الدين، طلال قسومي، د. نهى قاطرجي ، كريم السليتي، يحيي البوليني، الهادي المثلوثي، صلاح المختار، د. عبد الآله المالكي، سحر الصيدلي، د - محمد سعد أبو العزم، رشيد السيد أحمد، العادل السمعلي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سيدة محمود محمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. طارق عبد الحليم، سامر أبو رمان ، أحمد الحباسي، د. محمد يحيى ، سامح لطف الله، محمود طرشوبي، محمد أحمد عزوز، د - الضاوي خوالدية، حمدى شفيق ، محمد العيادي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. صلاح عودة الله ، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله زيدان، الهيثم زعفان، د. محمد مورو ، الناصر الرقيق، أحمد الغريب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أنس الشابي، ابتسام سعد، مراد قميزة، إيمى الأشقر، إياد محمود حسين ، سفيان عبد الكافي، سلام الشماع، علي عبد العال، د - المنجي الكعبي، محمد اسعد بيوض التميمي، د - أبو يعرب المرزوقي، شيرين حامد فهمي ، إسراء أبو رمان، د - محمد عباس المصرى، د.محمد فتحي عبد العال، عدنان المنصر، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، رافع القارصي، وائل بنجدو، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مصطفي زهران، فتحي العابد، رمضان حينوني، رضا الدبّابي، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافد العزاوي، فتحـي قاره بيبـان، كمال حبيب، د - محمد بن موسى الشريف ، د - مضاوي الرشيد، حسن الطرابلسي، نادية سعد، د. جعفر شيخ إدريس ، ماهر عدنان قنديل، د- هاني السباعي، د- محمود علي عريقات، عبد الغني مزوز، علي الكاش، عبد الله الفقير، عزيز العرباوي، محمود صافي ، صفاء العراقي، حسن الحسن، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد عمر غرس الله، د- جابر قميحة، د - غالب الفريجات، د.ليلى بيومي ، خبَّاب بن مروان الحمد، د- هاني ابوالفتوح، عصام كرم الطوخى ، مجدى داود، محرر "بوابتي"، فوزي مسعود ، فتحي الزغل، محمد شمام ، جمال عرفة، يزيد بن الحسين، محمد الياسين، معتز الجعبري، محمد إبراهيم مبروك، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فاطمة حافظ ، جاسم الرصيف، حميدة الطيلوش، د - صالح المازقي، د. محمد عمارة ، بسمة منصور، محمد تاج الدين الطيبي، حاتم الصولي، صفاء العربي، فهمي شراب، المولدي الفرجاني، د. أحمد محمد سليمان، سيد السباعي، صالح النعامي ، صلاح الحريري، د. الشاهد البوشيخي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عراق المطيري، د - مصطفى فهمي، سعود السبعاني، د - شاكر الحوكي ، منى محروس، أبو سمية، د. خالد الطراولي ، حسن عثمان، عبد الرزاق قيراط ، د. نانسي أبو الفتوح، ياسين أحمد، كريم فارق، د. أحمد بشير، خالد الجاف ، منجي باكير، عمر غازي، فراس جعفر ابورمان، مصطفى منيغ، عواطف منصور، فاطمة عبد الرءوف، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود فاروق سيد شعبان، أشرف إبراهيم حجاج، سلوى المغربي، تونسي، أحمد ملحم، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - عادل رضا، إيمان القدوسي، صباح الموسوي ، أحمد النعيمي،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة