تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

على خطى من سبقوه.. هل تشهد تونس حكمًا عائليًا بعهد قيس سعيّد؟

كاتب المقال عائد عميرة - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط



خلال حملته الانتخابية، جمع قيس سعيد مجموعة من أنصاره للعمل معه، بعضهم من طلبته في الجامعة والبعض الآخر زملاء دراسة أو شغل ومن عائلته الموسعة والضيقة أيضًا، برز هؤلاء الأنصار على الساحة السياسية التونسية في أثناء تلك الحملة بمداخلاتهم الإعلامية وتحركاتهم الميدانية.

لكن عقب فوز سعيد بالرئاسة وحكم تونس، غاب العديد منهم عن المشهد إما كرهًا أو طوعًا، وبقيت قلة قليلة حول الرئيس، أبرزهم شقيقه نوفل سعيد الذي تحول وفق بعض التونسيين إلى رجل الظل في قرطاج رغم أنه لا يحمل أي صفة رسمية في الدولة، ما جعل البعض يتحدث عن عودة حكم العائلة في تونس.

مؤشرات عديدة
أول أمس الخميس، حطت طائرة تركية في مطار جربة جنوب البلاد، تحمل مساعدات طبية موجهة إلى ليبيا، أثار هذا الموضوع جدلًا في البلاد، فلم يصدر أي توضيح من السلطات الرسمية إلى أن جاء التوضيح من شقيق الرئيس نوفل سعيد وقال إن تونس تطبق القانون الدولي الإنساني لا أكثر ولا أقل.

قبلها بيومين، كشف نوفل سعيد أيضًا، أن شقيقه الرئيس ألغى صفقة شراء زهور وأكاليل لفائدة رئاسة الجمهورية بقيمة تناهز 300 ألف دينار، ونشر سعيد الوثيقة التي تثبت ذلك، دون أن يكشف مصدرها وهو الذي لا يحمل صفة رسمية في الدولة تمكنه من الإطلاع على هذه الوثائق.

قبل ذلك، كان نوفل سعيد قد دعا إلى ضرورة تغيير النظام السياسي "المريض" في تونس حسب تعبيره، مع تهجمه على المنظومة الحزبية واعتبارها سبب الداء في تونس، وهو نفس الموقف الذي يتبناه الرئيس بناء على تصريحاته وخطبه ولقاءاته الإعلامية قبل الانتخابات وبعدها.

كما دعا شقيق الرئيس في أكثر من مرة إلى تنقيح الدستور، معتبرًا إياهًا مهمة عاجلة وأكيدة بحجة أن تونس لم تعد تحتمل "العبث الدستوري"، كما سبق أن أبدى استغرابه من الإجراء المعمول به بالدستور الذي يجعل رئيس الحكومة مسؤولًا أمام برلمان فاشل في تقديره.

تدخلات شقيق الرئيس الذي لا يحمل أي صفة رسمية في الدولة أو أي منصب سياسي أو حزبي، لم تتوقف هنا، فبالعودة قليلًا إلى الوراء، تحديدًا للدور الثاني للانتخابات الرئاسية، عزل نوفل سعيد، وفق الناشط السياسي التونسي سعيد عطية، الرئيس الحاليّ عن التواصل مع المحيط الخارجي وقطع حتى حبل التواصل بينه وبين أبرز داعميه رضا لينين وسنية الشرايطي.

أضاف سعيد عطية في حديثه لنون بوست، "الجميع يتذكر أنه ليلة انتصار قيس سعيد بالرئاسة على حساب نبيل القروي كيف تحدث شقيقه مطولًا في الإعلام، في الوقت الذي غاب فيه الرئيس وخيم الصمت لوقت طويل".

رسم سياسات الرئيس
قيس سعيد الذي فاز بأغلبية ساحقة بمنصب رئاسة البلاد في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، دون أن يقدم برامج انتخابية لأنه "لا يريد بيع الأوهام" ولأن "الشعب سئم الوعود الزائفة"، ترك مهمة رسم السياسات وتقديمها للشعب لشقيقه نوفل.

وفقًا لسعيد عطية، فقد "أظهرت منشورات نوفل سعيد الافتراضية سياسات رئاسة الجمهورية وظهر نوفل من خلال نفس تلك المنشورات أنه هو الراسم والمخطط لهذه السياسات، في ظل عدم تعقيب الرئاسة عليها سلبًا أو إيجابًا".

يضيف محدثنا "بعد انتخاب شقيقه في منصب الرئاسة، قفز نوفل سعيد لواجهة الأحداث سعيًا منه للظهور كرجل الظل المتحكم في سياسات القصر، رغم وجود نادية عكاشة مدير ديوان رئيس الجمهورية ورشيدة النيفر الناطقة الرسمية".

يرى عطية في حديثه لنون أن الغموض المخيم حول محيط الرئيس قيس سعيد وبعض الارتباك الذي ساد أداء مؤسسة الرئاسة يؤكد وجود تجاذبات كبيرة تحدث بين شقيق الرئيس وبعض طاقمه الاستشاري"، وتابع "الواضح أن شقيق سعيد يمثل حاليًّا رقمًا صعبًا بمحيط قصر قرطاج وربما يمثل إشكالًا سياسيًا كبيرًا بالبلد".

بدورها تقول المحللة السياسية التونسية خولة بن قياس: "ما يحدث في البلاد وما نلامسه ونراه يؤكد أن شقيق الرئيس هو من يحرك حجر الشطرنج في كواليس قصر قرطاج، في ظل وجود فريق ضعيف يعمل مع قيس سعيد".

تحكم نوفل سعيد في سياسات قرطاج ظهر جليًا في استقالة العديد من مستشاري الرئيس في الأشهر الماضية، بعد أن رفضوا أن يكونوا مجرد ديكور في القصر، لا تتم استشاراتهم في المجالات التي عينوا من أجلها.

خشية من حكم العائلة
طالما ردد أستاذ القانون قيس سعيد في تصريحات متعددة قبل فوزه بالرئاسة أو بعدها بقليل، بأن عائلته لن يكون لها دخل في السياسة، كما طالما تعهد أنه لن يشغل أقاربه وأصهاره في قصر قرطاج، ولن يسعى لتمتيعهم بامتيازات.

صحيح أنه لم يعين أحدًا من هؤلاء إلى حد الآن بصفة رسمية، لكن الظاهر أن أخاه أصبح المتحكم في القصر وله تأثير كبير في الشأن العام واتخاذ القرارات، فقد غزا الحياة السياسية في تونس ولم يكتف بالتدخل في الكواليس ومن وراء ستار.

هذا الأمر يحيلنا إلى تجارب مريرة وذكريات مؤلمة عاشها التونسيون طيلة عقود من سطوة عائلات الرئيس على الحكم، وتدخل أقاربه في مقاليد الرئاسة، بدأ من عائلة الحبيب بورقيبة مرورًا بعائلة زين العابدين بن علي وأصهاره وصولًا إلى عائلة الباجي قائد السبسي.

لم ينس التونسيون بعد، زوجة الحبيب بورقيبة، وسيلة بن عمار الملقبة بـ"الماجدة" التي كان تتدخل في عمل الحكومة والرئاسة، كانت تعين وتعزل المسؤولين وتقرر باسم الرئيس، دون أن يعارضها أحد ومن يعارضها مآله السجن.

نفس التجربة تكررت مع ليلى بن علي وعائلتها، فقد تحكموا في كل شيء، وأحكموا سيطرتهم على قصر قرطاج والقصبة وباردو، يعينون ويعزلون كما يشاؤون، وتحكموا في الاقتصاد وفي العمل المدني والجمعياتي أيضًا، لم يتركوا شيئًا إلا وغزوه.

عبثت عائلة بن علي وعائلة زوجته "الطرابلسية" بمؤسسات الدولة وأخضعوها لإمرتهم وسلطانهم، عبثوا بالدستور والمؤسسة التشريعية، ليمهد الطريق أمام الرئاسة مدى الحياة سنة 2002، ولعبوا بالقضاء والمؤسسة الأمنية فقتلوا العشرات وشردوا المئات واعتقلوا الآلاف.

سنة 2014 وما تلاها من فترة حكم الباجي قائد السبسي، عرفت تونس نفس التجربة، فقد عمل السبسي على تكريس حكم العائلة وحاشيته المقربة، وحاول تثبيت حكم ابنه حافظ وفرض وصايته على الدولة ومؤسساتها، مستهينًا بالشعب الذي ثار ضد بن علي وإدارته.

من جهتها أبدت الصحافية خولة بن قياس خشيتها من عودة حكم العائلة في تونس، في ظل وجود سياسيين هواة في قرطاج، ورئيس لا نعرف هل هو قادر على حماية المسار الديمقراطي أم لا بعد أن أثبت عددم قدرته على حماية قصره من أخيه، وتختم بقولها "الشعب انتخب قيس سعيد ولم ينتخب عائلته أو أخاه".

يخشى التونسيون من تكرار تجربة تونس المريرة مع حكم العائلة خلال فترة حكم سعيد، خاصة أن هناك العديد من المؤشرات التي تؤكد مساعي أفراد من عائلة الرئيس للتدخل والتأثير المباشر في الحكم بدلًا من البقاء على الهامش وخلف الستار.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، قيس سعيد، نوفل سعيد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-05-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- هاني السباعي، عبد الغني مزوز، مصطفي زهران، وائل بنجدو، فهمي شراب، العادل السمعلي، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد النعيمي، عبد الله زيدان، منجي باكير، علي الكاش، حمدى شفيق ، صلاح الحريري، د. أحمد محمد سليمان، يحيي البوليني، محمود سلطان، د. نانسي أبو الفتوح، د. محمد مورو ، المولدي الفرجاني، د - غالب الفريجات، د - عادل رضا، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - شاكر الحوكي ، سعود السبعاني، أشرف إبراهيم حجاج، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - الضاوي خوالدية، نادية سعد، سامر أبو رمان ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمود طرشوبي، جمال عرفة، د. خالد الطراولي ، د - محمد بن موسى الشريف ، إياد محمود حسين ، فاطمة حافظ ، د - أبو يعرب المرزوقي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د.محمد فتحي عبد العال، سلام الشماع، سامح لطف الله، هناء سلامة، بسمة منصور، د. نهى قاطرجي ، حاتم الصولي، الهيثم زعفان، حسن الحسن، ماهر عدنان قنديل، د.ليلى بيومي ، إيمى الأشقر، عدنان المنصر، محمد اسعد بيوض التميمي، رأفت صلاح الدين، د- هاني ابوالفتوح، محمد أحمد عزوز، أنس الشابي، فاطمة عبد الرءوف، محمد تاج الدين الطيبي، جاسم الرصيف، محمد الياسين، ياسين أحمد، رشيد السيد أحمد، د - احمد عبدالحميد غراب، صفاء العراقي، شيرين حامد فهمي ، عزيز العرباوي، د - المنجي الكعبي، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد عمر غرس الله، رمضان حينوني، مجدى داود، إسراء أبو رمان، أبو سمية، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - صالح المازقي، د. صلاح عودة الله ، مراد قميزة، د. محمد يحيى ، خالد الجاف ، د - محمد سعد أبو العزم، د- جابر قميحة، صباح الموسوي ، د. محمد عمارة ، د - محمد عباس المصرى، فراس جعفر ابورمان، حسن عثمان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، منى محروس، علي عبد العال، صلاح المختار، تونسي، عبد الله الفقير، محمد الطرابلسي، محمود فاروق سيد شعبان، د- محمود علي عريقات، د. أحمد بشير، محمد إبراهيم مبروك، أحمد بوادي، أحمد الغريب، د. الشاهد البوشيخي، عمر غازي، سيدة محمود محمد، رافع القارصي، د. جعفر شيخ إدريس ، د - مضاوي الرشيد، كمال حبيب، رضا الدبّابي، فتحي العابد، رافد العزاوي، أحمد الحباسي، حسن الطرابلسي، محمد العيادي، حسني إبراهيم عبد العظيم، ابتسام سعد، عواطف منصور، د. عبد الآله المالكي، عبد الرزاق قيراط ، فوزي مسعود ، محمود صافي ، سفيان عبد الكافي، عصام كرم الطوخى ، الناصر الرقيق، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صفاء العربي، سوسن مسعود، د - محمد بنيعيش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الهادي المثلوثي، محرر "بوابتي"، صالح النعامي ، د- محمد رحال، د. طارق عبد الحليم، أ.د. مصطفى رجب، سيد السباعي، الشهيد سيد قطب، د. الحسيني إسماعيل ، معتز الجعبري، د - مصطفى فهمي، طلال قسومي، كريم فارق، سلوى المغربي، فتحي الزغل، حميدة الطيلوش، سحر الصيدلي، مصطفى منيغ، أحمد ملحم، كريم السليتي، محمد شمام ، عراق المطيري، يزيد بن الحسين، إيمان القدوسي، فتحـي قاره بيبـان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏،
أحدث الردود
بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة