تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

"اليد الحمراء".. آلة القتل لأجهزة المخابرات الفرنسية في بلاد المغرب العربي

كاتب المقال عائد عميرة - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


كثفت فرنسا الاستعمارية خلال خمسينيات القرن الماضي عملياتها السرية ضد رموز الحركات الوطنية في تونس والجزائر والمغرب، فأنشأت لذلك وحدة خاصة بالاغتيالات تحمل اسم "اليد الحمراء"، وأسندت لها وظيفة تصفية معارضي الاحتلال الفرنسي للمنطقة بشكل سري.

في هذا التقرير الجديد لـ"نون بوست"، ضمن ملف "جرائم فرنسا في إفريقيا"، سنتطرق معًا لهذه المنظمة التي تنكرت من خلالها المخابرات السرية الفرنسية في إفريقيا كإرهابيين، وكانت بمثابة آلة القتل لهذه الأجهزة الفرنسية.

آلة القتل لأجهزة المخابرات الفرنسية
في بداية الخمسينيات من القرن العشرين، تنامى الوعي الوطني وتزايد عمل نشطاء الحركات الوطنية المناهضين للاستعمار والمطالبين باستقلال دولهم وخروج المحتل الفرنسي من دول شمال إفريقيا التي تفنن في إذلال أهلها وسرقة خيراتها والتحكم في قرارها السيادي وطمس هويتها.

في تلك الفترة أبدى المستعمر الفرنسي في العلن حسن النية، وأكد رغبته في منح دول المنطقة استقلالها، خاصة بعد الضربات التي تلقاها من المقاومين وبداية تشكل وعي عالمي جديد يرتكز على ضرورة منح المستعمرات حقها في تقرير مصيرها.

كان هذا في العلن فقط، أما واقعيًا فقد كان المستعمر الفرنسي يعمل على إطالة أمد بقائه هناك، ورأى في تصفية رواد الحركات الوطنية سبيلًا لذلك، فأسس منظمة مسلحة ترتبط بالأجهزة السرية الفرنسية، وتكون مهمتها تصفية نشطاء الاستقلال من المغرب والجزائر وتونس.

التأسيس الأول لهذه المنظمة المسلحة التي حملت اسم "اليد الحمراء" تم في ظل الجمهورية الرابعة تحديدًا سنة 1952، حيث شكلها جهاز المخابرات الفرنسي، تحديدًا مصلحة الوثائق الخارجية ومكافحة التجسس التي كان يقودها حينها بيار بورسيكوت، وبدأت عملها أولًا في تونس والمغرب.

تضاعف نشاط هذه المجموعة في ظل الجمهورية الخامسة، ففي سنة 1957 طور الجنرال بول غروسان الذي كان يدير مصلحة الوثائق الخارجية ومكافحة التجسس"(SDECE)، طريقة عمل هذه الشبكة ووسع نشاطها لتشمل أيضًا الجزائر ودول أوروبية تأوي مساندين لحركات التحرر على غرار ألمانيا وبلجيكا وإيطاليا وسويسرا، وعين قنسطنطين ملنيك على رأس هذه المجموعة.

يذكر أن مصلحة الوثائق الخارجية ومكافحة التجسس (SDECE)، هي الوحدة المعنية بمتابعة الأحداث الخارجية وتوثيقها بالإضافة إلى مكافحة التجسس، وهذه الوحدة هي المكلفة بالتضليل الإعلامي إلى جانب تنفيذ الانقلابات وقد نجحت في بعض مهامها وفشلت في البعض الآخر.

استهداف قادة الحركة الوطنية في تونس
اغتيال فرحات حشاد

هذه المجموعة السرية أوكلت لها مهمة اغتيال رموز ومؤيدي حركات الاستقلال في دول شمال إفريقيا الواقعة تحت الاستعمار الفرنسي، وكانت البداية من تونس، حيث تم اغتيال الزعيم السياسي والنقابي التونسي الذي أسس الاتحاد العام التونسي للشغل فرحات حشاد، بحسب أنطوان ميليرو، وهو شرطي في الدار البيضاء شارك في العمليات، حيث ارتكبت اليد الحمراء نحو 40 هجومًا في تونس.

اُغتيل حشاد في 5 من ديسمبر/كانون الأول 1952، وعثر على جثته في طريق بمنطقة نعسان قرب تونس العاصمة وعليها آثار طلقة نارية في الرأس ووابل من الرصاص في الجسم، وقد اعترف أنطوان ميلير عضو المنظمة الفرنسية السرية "اليد الحمراء" في كتاب أصدره عام 1997 بعنوان "اليد الحمراء: الجيش السري للجمهورية" بوقوف فرنسا وراء اغتيال حشاد.



عرف حشاد، بدفاعه الكبير عن حقوق العمال واستقلال تونس من الاستعمار الفرنسي، وقد أسس في 20 من يناير/كانون الثاني 1946 الاتحاد العام التونسي للشغل، أكبر منظمة نقابية في تونس، وانتخب أول أمين عام له.

اعتقال السلطات الفرنسية جميع الزعماء الوطنيين بعد فشل محادثات الاستقلال بين تونس وفرنسا بداية سنة 1952، حتّم على فرحات حشاد قيادة المقاومة التونسية، ففتح باب الكفاح المسلح السري ضد الاستعمار الفرنسي وشرع في تنظيم إضرابات وتحركات شعبية كان لها تأثير كبير على المستعمرين الذين تأكدوا أنه من يدير المقاومة، فأصبح مطلوبًا لديهم.

اغتيال الهادي شاكر

فضلًا عن فرحات حشاد، أقدمت هذه المجموعة الفرنسية السرية على اغتيال القيادي البارز صلب الحزب الدستوري الجديد "الهادي شاكر" في 13 من سبتمبر/أيلول 1953 وهو في منفاه بمدينة نابل شمال شرق تونس العاصمة.

يرجع اغتيال الهادي شاكر، إلى دوره الكبير في تنظيم صفوف الحركة الوطنية، حيث ترأس المؤتمر الرابع للحزب الدستوري الجديد الذي انعقد بسرية يوم 18 من يناير/كانون الثاني 1952، وهو نفس اليوم الذي ألقي فيه القبض على رئيس الحزب الحبيب بورقيبة، وما لبث أن ألقي عليه القبض هو أيضًا ونفيه إلى مدينة طبرقة ثم رمادة فجربة فتطاوين، وأخيرًا مدينة نابل التي اغتيل فيها.

عبد الرحمان مامي

إلى جانب هؤلاء، استهدفت "اليد الحمراء" عبد الرحمان مامي، يوم 13 من يوليو/تموز 1954، ويعتبر مامي أحد زعماء الحركة الوطنية، وقد كان أحد أعضاء اللجنة التي كونها "الأمين باي" في صيف 1952 لدراسة الإصلاحات الفرنسية، التي رفضتها هذه اللجنة في النهاية لخلوها من مطالب الاستقلالية والسيادة الوطنية.

كان مامي ساعة اغتياله ممتطيًا سيارة من نوع بيجو رفقة ابن عمه الطاهر الذي توفي على عين المكان في حين نقل عبد الرحمان إلى المستشفى على متن شاحنة حيث توفي هناك، فيما فر الشخص الذي كلف بتنفيذ الاغتيال إلى جهة قمرت ولم يُقبض عليه.

وجاء اغتيال عبد الرحمان مامي لمكانته الكبيرة في صفوف نشطاء الحركة الوطنية، فقد كان يشارك بكثافة في الاجتماعات والتحركات وخاصة صلب الحزب الدستوري القديم كما كان همزة وصل بين الحزبين الدستوريين القديم والجديد.

عمليات سرية في المغرب
عمل هذه المجموعة السرية شمل المغرب أيضًا كما قلنا في الأعلى، حيث تم يوم 11 من يونيو/حزيران 1955 اغتيال الناشط السياسي الفرنسي المدافع عن استقلال المغرب جاك ليمايي دوبريويل، وقد تم اغتيال دوبريويل في الدار البيضاء، في الساحة التي تحمل اسمه الآن، عند سفح مبنى الحرية الذي كان يعيش فيه.



شهدت مدينة الرباط المغربية يوم 28 من نوفمبر/تشرين الثاني 1958 اغتيال المحامي ألفونس أوجست توفيني في انفجار قنبلة وضعت في سيارته، فكان ألفونس أوجست عضوًا في مجموعة محامي جبهة التحرير الوطني الجزائرية.

قبل عملية اغتياله، تم القبض ألفونس أوجست توفيني في بداية عام 1957، على أيدي شرطة محافظة وهران، واحتُجز لمدة 11 شهرًا، بعدها تم إطلاق سراحه مؤقتًا، ثم وقع ترحيله إلى فرنسا، وفي مارس/آذار 1958، لجأ إلى المغرب حيث اعتقد خطأً أنه آمن، ليتم اغتياله هناك.

استهداف الثورة الجزائرية في أوروبا
الاغتيالات التي استهدفت نشطاء حركات التحرر والداعمين لهم في دول أوروبا كانت عديدة، خاصة في ألمانيا الغربية وسويسرا وبلجيكا وإيطاليا وهولندا، وقد كانت العملية الأولى في هامبورغ (ألمانيا) يوم 28 من سبتمبر/أيلول 1956، حيث تم استهداف مكاتب شركة أوتو شلوتر، مزود أسلحة لفائدة جبهة التحرير الوطنية الجزائرية بقنبلة، مما أدى إلى مقتل شريكه متأثرًا بجراحه الخطيرة وإصابة والدته.

3 من يونيو/حزيران 1957، استهدفت مجموعة اليد الحمراء مرة أخرى رجل أعمال وتاجر أسلحة في هامبورغ أوتو شولتر عبر تفجير سياراته، لكنه نجا من الحادثة فيما أصيبت ابنته بجروح خفيفة وأصيبت والدتها بجروح قاتلة.



يوم 9 من سبتمبر/أيلول 1957 أقدمت عناصر تابعة لمجموعة "اليد الحمراء" على اغتيال جورج جيتسر، في جنيف السويسرية، بسهم مسمم أطلق من بندقية، وكان جيتسر يدير مصنعًا لتصنيع القنابل اليدوية والألغام في علاقة بالمقاومة الجزائرية.

في 5 من نوفمبر/تشرين الثاني 1958، شهدت مدينة بون الألمانية عملية جديدة لليد الحمراء، حيث تم إطلاق الرصاص على مندوب جبهة التحرير الوطني في ألمانيا الغربية المحامي أمزيان آيت أحسن، البالغ من العمر 27 عامًا بواسطة رشاشة أمام السفارة التونسية هناك.

وكان المحامي أمزيان آيت أحسن بمثابة حلقة الوصل بين جبهة التحرير الوطني الجزائرية ومهربي الأسلحة في ألمانيا الغربية، وأرادت فرنسا تصفيته للحد من وصول الأسلحة الألمانية للمقاومين الجزائريين.



الاغتيالات شملت أيضًا الجزائريين في فرنسا، ففي يوم 21 من مايو/أيار 1959، استُهدف المحامي الجزائري أمكران ولد عوديه بالرصاص أمام مكتبه في شارع سان مارك بباريس بناءً على أوامر من أجهزة المخابرات الفرنسية، ويعتبر ولد عوديه أحد أبرز المحامين الذين يدافعون عن نشطاء جبهة التحرير الوطني خلال الحرب الجزائرية.

لم تكتف هذه الفرقة الأمنية السرية بهذه العمليات التي ذكرناها في هذا التقرير فقط، فقد قامت بعمليات عديدة أخرى، نجح بعضها وفشل البعض الآخر، حتى إنها استهدفت سفنًا تجارية ادعت السلطات الفرنسية أنها تعمل لصالح المقاومة في دول شمال إفريقيا، والهدف من كل ذلك ضرب حركات التحرر والبقاء في المنطقة للتمتع بخيراتها والتحكم في مستقبلها ومصير أبنائها.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

فرنسا، الإحتلال، تونس، الجزائر، المغرب، التبعية، فرحات حشاد، الهادي شاكر، عبد الرحمان مامي، بورقيبة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-03-2020   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد عمر غرس الله، الهيثم زعفان، سحر الصيدلي، فتحي الزغل، جمال عرفة، أحمد ملحم، د. كاظم عبد الحسين عباس ، الهادي المثلوثي، عزيز العرباوي، محمد أحمد عزوز، د. الحسيني إسماعيل ، رشيد السيد أحمد، تونسي، د- هاني ابوالفتوح، إيمى الأشقر، د - محمد بن موسى الشريف ، كمال حبيب، د. صلاح عودة الله ، محمد شمام ، محمود سلطان، شيرين حامد فهمي ، خبَّاب بن مروان الحمد، د - مصطفى فهمي، صلاح المختار، صفاء العربي، د - احمد عبدالحميد غراب، عمر غازي، كريم فارق، إسراء أبو رمان، فوزي مسعود ، رافد العزاوي، إياد محمود حسين ، سيدة محمود محمد، الناصر الرقيق، نادية سعد، حمدى شفيق ، محمود فاروق سيد شعبان، سامر أبو رمان ، يزيد بن الحسين، أحمد بوادي، أ.د. مصطفى رجب، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد بنيعيش، حسن عثمان، محمد إبراهيم مبروك، عبد الله زيدان، د - شاكر الحوكي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صفاء العراقي، سيد السباعي، سلوى المغربي، المولدي الفرجاني، د. طارق عبد الحليم، د. جعفر شيخ إدريس ، ياسين أحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد الغريب، د- هاني السباعي، د - المنجي الكعبي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، العادل السمعلي، محمد الطرابلسي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، طلال قسومي، بسمة منصور، د. نانسي أبو الفتوح، كريم السليتي، محرر "بوابتي"، د - عادل رضا، مراد قميزة، خالد الجاف ، د - غالب الفريجات، محمد اسعد بيوض التميمي، رافع القارصي، فتحي العابد، أحمد النعيمي، د. عبد الآله المالكي، منى محروس، أحمد الحباسي، حسن الحسن، جاسم الرصيف، رمضان حينوني، محمد الياسين، د. مصطفى يوسف اللداوي، صالح النعامي ، د. محمد يحيى ، عبد الغني مزوز، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سلام الشماع، مصطفي زهران، أنس الشابي، محمد تاج الدين الطيبي، محمد العيادي، حاتم الصولي، فراس جعفر ابورمان، د- محمود علي عريقات، سفيان عبد الكافي، د - محمد عباس المصرى، عصام كرم الطوخى ، صلاح الحريري، سوسن مسعود، فهمي شراب، د- جابر قميحة، د - صالح المازقي، فاطمة حافظ ، ابتسام سعد، مصطفى منيغ، د. الشاهد البوشيخي، إيمان القدوسي، د. أحمد بشير، د. أحمد محمد سليمان، د. نهى قاطرجي ، د. محمد مورو ، أبو سمية، د - الضاوي خوالدية، عبد الله الفقير، علي الكاش، حسني إبراهيم عبد العظيم، هناء سلامة، حسن الطرابلسي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رأفت صلاح الدين، عدنان المنصر، ماهر عدنان قنديل، رضا الدبّابي، د - محمد سعد أبو العزم، د.ليلى بيومي ، سعود السبعاني، مجدى داود، عبد الرزاق قيراط ، فاطمة عبد الرءوف، صباح الموسوي ، محمود طرشوبي، د- محمد رحال، عراق المطيري، د. خالد الطراولي ، الشهيد سيد قطب، حميدة الطيلوش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، وائل بنجدو، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد عمارة ، معتز الجعبري، سامح لطف الله، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، يحيي البوليني، منجي باكير، فتحـي قاره بيبـان، علي عبد العال، محمود صافي ، د - مضاوي الرشيد، عواطف منصور، أشرف إبراهيم حجاج، د.محمد فتحي عبد العال،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة