تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حكومة الحد الأدنى السياسي في تونس

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


مثل طالب غير مستعد استنزف زمن الامتحان حتى الثواني الأخيرة ليسلم ورقته وقد ظن أن الإلهام ينزل في آخر الوقت على من يفتقد الفهم والحسم في السؤال منذ البداية، أعلنت حكومة في تونس في آخر ساعات الأجل الدستوري لتشكيلها وستمر أمام البرلمان للمصادقة وقد ضمنت بعد جهد جهيد حزامًا سياسيًا غير متوافق لكنه هارب من العودة للصندوق الانتخابي أي إلى الشعب صاحب السيادة.

هل ستنجح الحكومة؟ في أمانينا نرغب في نجاحها ولكن في الواقع نرجح أن الصراعات الأيديولوجية والفئوية نُقلت من بلاتوهات الإعلام إلى مكتب رئيس الحكومة وسنشهد معارك كثيرة في كل قرار يتخذ أو في كل مشروع قانون ترفعه الحكومة للبرلمان.

حكومة الحد الأدنى
هل نلوم السياسيين على التأخر في التشكيل أم نشكرهم لأنهم سلموا ورقة الامتحان أخيرًا؟ لم يطلب أيّ من المواطنين حكومة معجزات تغير وضع البلد في رمشة عين، بل حكومة تسير بسرعة دنيا من أجل علاج مشاكل الناس المؤجلة منذ الثورة على أمل المرور فعلًا إلى مرحلة بناء مستقبل جديد لبلد يفتقد إلى الموارد الكبرى ويعيش أهله بكد يمينهم ولم يعتادوا المعجزات من قياداتهم منذ صار لهم بلد وحكومات.

كان احتمال التشكيل سريعًا متاحًا منذ البداية ولا يحتاج صراعات سياسية ليكون، ولكن عمق الخلافات الأيديولوجية من مكونات الطبقة السياسية التونسية ظهر أكبر مما قرأنا في تاريخ الصراعات. هذه الصراعات انتهت إلى حكومة غير متجانسة سياسيًا ولم تضم خيرة كفاءات البلد من كل الأحزاب، فقد اعترض الجميع على الجميع بما سمح لشخصيات منسية بالعودة إلى المشهد ونيل وطرها من الحكم دون أن تشقى حتى بحملة انتخابية في حي صغير.

صراع الضرائر الأيديولوجية جاء بالفخفاخ الفاشل في الرئاسات وبحزبه الذي اندثر (التكتل) وبوزراء يوالون شخصه دون سند حزبي بما قلل من حظوظ الأحزاب التي خاضت الانتخابات وملكت سندًا برلمانيًا. لقد استولى غير المنتخبين على حقوق المنتخبين مستهينين بالصندوق الانتخابي ونتائجه على الأرض، وسلم المنتخبون في حقوق هي لهم بقوة الصندوق من أجل حرمان بعضهم البعض من مواقع قرار سياسي وحكومي، بما جعل الحكومة ضعيفة ومهددة في أي لحظة.

نستذكر هنا قصة الشاعرين المختصمين الذين وقفا يمدحان ملكًا ونبههما أن سيجازي الثاني بضعف الأول إذا لم يعجبه شعرهما فلما لم يرق له المدح قال الشاعر الأول للملك اطمس لي عينًا وكان يعرف أنه سيعود أعور ولكنه كان واثقًا أن خصمه سيعود أعمى.

كم ستصمد الحكومة؟
ليتها تدوم خمس سنوات وليتها تنجح في إخراج البلد من الورطة الاقتصادية الماثلة فوق رؤوس الناس لكن هل تملك أسباب الديمومة؟

إن عنصر التثبيت الحقيقي لهذه الحكومة هو ضغط خارجي بالأساس، فقد أثّر المانحون الدوليون في قرار التوافق باللحظة الأخيرة، وقد كنا نتابع خوف الطبقة السياسية من هذه الضغوط وخاصة بعد إيقاف صرف أقساط القروض الخارجية المنتظرة لتغطية مصاريف نصف السنة الجارية.

ولذلك لم يترك للسياسيين رفاه المزايدة بالانتخابات المبكرة ويبدو أن هذا الضغط الخارجي سيظل ماثلًا فوق رأس الحكومة فلا تنحل ونرى أن هذا أهم سبب في تشكيلها وسيكون أهم سبب في بقائها، فهي وإن تغنى السياسيون بخطاب السيادة الوطنية والاستقلال، فهي حكومة البنك الدولي التي ستحمل عار التشكل تحت ضغط غير سيادي أي غير شعبي وستنفذ برنامجه وليس لها أن تعود إلى عنتريات الخطاب الانتخابي.

كما يوجد عنصر وهن داخلي فعال هو أن الحكومة تركت كتلة برلمانية أكبر من الثلث المعطل خارجها، يتكون من حزب الائتلاف وحزب عبير موسي ومستقلين كثر وننتظر يوم المصادقة لنعرف كم سيصوت لها من حزب قلب تونس (القروي) فموقفه بقي ملتبسًا فلا هو مقبول في الحكومة ولا هو معارض فعلًا لوجودها.

وإلى ذلك نضيف أن جروح مرحلة التشكيل والطعنات التي تبادلها السياسيون ستظل تنزف من دم التوافق على الحدود الدنيا، فقد أثخنوا بعضهم رغم الابتسامات التليفزيونية ولا نراهم إلا مواصلين بصوت أقل حدة في المكاتب ولكن بغُلٍّ أشد، ويبقى في الساحة مشعلو الحرائق الذين لم يحظوا بأي تقدير سياسي من الشارع ولا في الحكومة وهم كثر وليس لديهم ما يخسرون إذا صبوا الزيت على نار الصراعات.

لن تصارع الحكومة على جبهة الفقر بل ستبذل جهدًا أكبر في تليين مواقف مكوناتها وإخفاء شقاقهم داخلها وهم يتصيدون أخطاء بعضهم وسيلعب الإعلام المعادي دورًا قذرًا في تخريب كل تقارب يحتاجه رئيسها ليصرف الجهد في سياق الإصلاح.

سنبحث عن بصيص أمل
رغم الوهن الداخلي والضغط الخارجي سننتظر أن يتقدم بطل محاربة الفساد لمواجهة كبيرة، فالسيد عبو وحزبه التيار بنى مجده السياسي على شعار محاربة الفساد وقد أوكل إليه ما أراد، فهو الآن في مواجهة مفتوحة. من أين سيبدأ وإلى أين قد يصل وهل يصدقنا القول في حربه المقدسة؟ بصيص الأمل في أن ينجح في مهامه ولا بأس أن يوسع شعبية حزبه بمكاسب حزبية من معركة وطنية، لكن اختبار صدقه وشجاعته هو أيضًا أمل فإما أن نقول له أحسنت أو أن نتخلص من خطاب سفيه.

الأمل أيضا أن نوايا ومخططات الإقصاء لم تنجح وإن عطلت المسار زمنًا مع حكومة الفخفاخ ستدخل تونس مرحلة تشارك مع الإسلاميين بالقوة لا بالرغبة، فلم يمكن تشكيل الحكومة دون المكون الإسلامي ولن تنجح الحكومة دون الاعتماد عليه في البرلمان. لقد حولت انتخابات 2019 الإسلاميين إلى جزء رئيسي من قاعدة الحكم وأقوى دليل على ذلك أن السيد الفخفاخ ظل يمسك ورقة الأسماء منتظرًا قرار حزب النهضة بمساندته أو معارضته، فلما سمع خبر الموافقة أعلن حكومته. ليس هذا انتقالًا إلى حالة من الديمقراطية الكاملة ولكن عجز الاستئصاليون فاستسلموا لثقل الحزب السياسي وخضعوا لشروط العمل معه تحت تهديد مبطن غالبًا وصريح أحيانًا.

ولن يمكن لهم استعادة مواقف التطهر السياسي على حسابه، إنها معركة موشكة على النهاية بعد أن عطلت مسار الثورة ومسار العمل السياسي دهرًا طويلًا وهذا في حد ذاته انتقال إلى مرحلة جديدة.

لدعم هذا الأمل الشحيح سنقول لقد خرجنا من عنق الزجاجة وسنمجد الصراع غير المسلح تحت سقف الدستور ونقول متعزين من حالة العرب بجوارنا نحن نترامى بالسديم المفتل كصويحبات إمرئ القيس فيما يتراشق أخوة لنا في الجوار بمضاد الطائرات، هل هي تعزية جيدة؟ ما من تعزية ولكنها بلاد الحد الأدنى بنخب لم تقل الشعر يومًا ولم تحلم بالمجد.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، إلياس فخفاخ، تشكيل الحكومة، إسقاط الحكومة، الثورة المضادة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-02-2020   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رأفت صلاح الدين، د- جابر قميحة، ياسين أحمد، الهادي المثلوثي، محمود طرشوبي، صباح الموسوي ، خبَّاب بن مروان الحمد، يحيي البوليني، محمود سلطان، الناصر الرقيق، فتحي الزغل، إيمى الأشقر، جاسم الرصيف، رافع القارصي، عواطف منصور، عبد الله زيدان، خالد الجاف ، عراق المطيري، د - محمد عباس المصرى، محمد الياسين، هناء سلامة، د. جعفر شيخ إدريس ، د - المنجي الكعبي، رضا الدبّابي، وائل بنجدو، سامح لطف الله، حسن الحسن، علي عبد العال، حمدى شفيق ، سلام الشماع، كريم فارق، مراد قميزة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد الحباسي، عبد الرزاق قيراط ، د - مضاوي الرشيد، ماهر عدنان قنديل، فتحـي قاره بيبـان، صلاح المختار، د.محمد فتحي عبد العال، تونسي، إياد محمود حسين ، إيمان القدوسي، د- هاني ابوالفتوح، صفاء العراقي، الهيثم زعفان، محمد الطرابلسي، أ.د. مصطفى رجب، سفيان عبد الكافي، د. عبد الآله المالكي، أحمد ملحم، رشيد السيد أحمد، أبو سمية، د - شاكر الحوكي ، فهمي شراب، د. محمد يحيى ، علي الكاش، عبد الغني مزوز، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد بن عبد المحسن العساف ، منجي باكير، صفاء العربي، جمال عرفة، د - غالب الفريجات، سيد السباعي، محرر "بوابتي"، يزيد بن الحسين، عصام كرم الطوخى ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. صلاح عودة الله ، فراس جعفر ابورمان، د - محمد بنيعيش، سلوى المغربي، د- محمود علي عريقات، الشهيد سيد قطب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني السباعي، عزيز العرباوي، سعود السبعاني، حاتم الصولي، د. محمد عمارة ، كريم السليتي، د. عادل محمد عايش الأسطل، بسمة منصور، د - احمد عبدالحميد غراب، د. أحمد محمد سليمان، محمد إبراهيم مبروك، طلال قسومي، أحمد الغريب، فاطمة حافظ ، د. الحسيني إسماعيل ، المولدي الفرجاني، محمد عمر غرس الله، سحر الصيدلي، د.ليلى بيومي ، عمر غازي، فوزي مسعود ، محمود فاروق سيد شعبان، سوسن مسعود، د - صالح المازقي، محمد شمام ، محمد العيادي، نادية سعد، أحمد بوادي، مجدى داود، د - عادل رضا، محمد اسعد بيوض التميمي، سامر أبو رمان ، د - مصطفى فهمي، د. الشاهد البوشيخي، أشرف إبراهيم حجاج، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، مصطفي زهران، أحمد النعيمي، محمود صافي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. أحمد بشير، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، كمال حبيب، صالح النعامي ، حميدة الطيلوش، د - محمد بن موسى الشريف ، حسن الطرابلسي، د. محمد مورو ، د. خالد الطراولي ، رافد العزاوي، د. طارق عبد الحليم، رمضان حينوني، معتز الجعبري، د - أبو يعرب المرزوقي، العادل السمعلي، مصطفى منيغ، محمد تاج الدين الطيبي، د- محمد رحال، عبد الله الفقير، ابتسام سعد، عدنان المنصر، د - محمد سعد أبو العزم، د. نهى قاطرجي ، منى محروس، د. كاظم عبد الحسين عباس ، شيرين حامد فهمي ، محمد أحمد عزوز، حسن عثمان، إسراء أبو رمان، فتحي العابد، أنس الشابي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - الضاوي خوالدية، فاطمة عبد الرءوف، صلاح الحريري، سيدة محمود محمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة