تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

يا سادة: جويل سعادة تشرفكم جميعا

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في الحفل الإفتتاحي الذي اقيم في محافظة كربلاء بمناسبة دورة إتحاد غرب آسيا الرياضية، اثار عزف المبدعة اللبنانية (جويل سعادة) نشيد موطني بالكمان ردود أفعال غطت على المناسبة، بل تجاوزت المباراة الرياضية نفسها، وكان ابطال الكوميديا الشيعية الجديدة كالعادة المتاجرين بالدين، أبرزهم الوقف الشيعي ونوري المالكي أمين عام حزب الدعوة، ومحافظة كربلاء وبعض المعممين واتباعهم من المستحمرين والجهلة، وكان الهجوم على العازفة اللبنانية تحت ذريعة انه لا يجوز ان تكن موسيقى ورقص في مدينة كربلاء على أساس إنها مقدسة عند الشيعة، وبسبب وجود مرقد الحسين بن علي وأخيه العباس فيها.

ولأهمية الموضوع الذي أثار جدال كبير في مواقع التواصل الإجتماعي بين أكثرية مؤيدة للحفل وما تخلله من فعاليات، وأقلية طائفية رافضة ومنومة بأفيون رجال الدين، لذا سنناقش الموضوع من عدة زوايا.

1. ما يسمى بقدسية كربلاء.
يبدو ان كربلاء من وجهة نظر البعض اقدس من الكعبة، لأن الكعبة مشرفة وليست مقدسة، وقد شرفها الله بنبيه إبراهيم، اما كربلاء فلم تكن مقدسة لا في الماضي ولا في الوقت القريب، وهذه القدسية المصطنعة اول من إبتكرها الشاه إسماعيل الصفوي، ولو تصفحت كتب التأريخ القديمة بما فيها الشيعية لما وجدت عبارة كربلاء المقدسة، بل كانت الحيرة والكوفة بشكل عام تعج بالحانات والخمارات ويمكن الرجوع الى كتاب الديارات للشابشتي للتأكد من المعلومة، وهناك مبحث لنا في كتابنا (إغتيال العقل الشيعي) عنها. ربما يعتبر البعض إنها مقدسة للشيعة فقط، وهم أحرار فيما يعتبرونه مقدسا. نقول نعم! ولكن العراق ليس للشيعة فقط، ولا يجوز إطلاق صفة مقدسة على مدينة عراقية في الكتب الرسمية أو وسائل الإعلام العراقية الرسمية، وعلى المستوى الشخصي بإمكان أي شيعي أن يطلق الصفة التي يراها على هذه المدينة، ولكننا نحاجج الشيعة بقولنا: هل يجوز إعتبار مكان جريمة ما ـ حسب رؤية الشيعة ـ مقدسة؟ ولنقرب الصورة أكثر، صلب النبي عيسى (ع) على الصليب، فهل يجوز إعتبار إداة الجريمة (الصليب) مقدسا؟ ونفس الشيء بالنسبة الى كربلاء فهي مكان جريمة قُتل فيها الحسين بن علي فكيف نعتبره مقدسا؟
القدسية كمسلمين مؤمنين لا يجوز أن تطلق إلا على الذات الإلهية والكتب السماوية، فلا الأنبياء ولا الكعبة ولا الكنائس ولا الجوامع ولا المعابد مقدسة، بل ان الانسان المسلم ليخجل من نبيه المصطفى (ص) عندما يكون قبر النبي غير مقدس، وقبر حفيده الحسين مقدسا، علما ان الأخير لم يكُ نبيا ولا خليفا ولا إماما أم المسلمين في صلاتهم، بل كان حفيدا لنبي من جهة إبنته لا أكثر. الأمر المثير انه غالبا ما يستخدم الشيعة كلمة مقدس في غير مكانها الصحيح، فالمراجع قدس سرهم، والحشد الشعبي مقدس، والنجف وكربلاء مقدسة، وبقية العتبات الشيعية مقدسة، حتى فقدت كلمة المقدس معناها الحقيقي.
نسأل: إذا كانت الشهادة مقدسة، فهل إقامة فعاليا راقصة في نصب الشهيد جائزة؟ لماذا لم نسمع صوتا حكوميا ودينيا إستنكرها.

2. موقف رجال الدين.
إنبرى عدد من رجال الدين للتعبير عن سخطهم تجاه الإحتفال في المناسبة، ومنهم (المعمم مرتضى المدرسي)، وجاء هذه الموقف بعد إعلان اسيادهم في ايران هذا الرفض، فهم أشبه بخراف تتبع راعيهم في ايران، بل ان السفارة الايرانية وزعت لافتات تدين هذه الفعاليات، وكانت على واجهة السفارة لافتة كبيرة، ولكن سرعان ما تخلت عنها، وصرحت بأنه لا علاقة لها بهذا الأمر بعد ان استنكر أكثر العراقيين هذه المواقف المعيبة من قبل المراجع. أما اقزامهم من المعممين العراقيين، فقد علا نقيقهم على الفعاليات في المناسبة، لكن هذا الصوت خفت في الكثير من المواقف الإنسانية على أقل تقدير، هل الفساد الإداري والأخلاقي، والفقر والجوع وإنتفاء الخدمات والبطالة وسرقات الخمس حلال؟ وها الفعالية الرياضية وما صاحبها حرام؟
اين أنتم يا دجاجيل من الآلاف من الفقراء الذين يسكنون مقبرة السلام؟ اين انتم من من الأطفال المتسولين والأرامل اللواتي يأكلن من المزابل؟ بل أين أنتم من كل ما يجري من فساد في العراق بشكل عام والعتبات الشيعية بشكل خاص؟
سؤال للمعممين: هل زواج المتعة حلال وعزف إنشودة موطني حرام؟ الا تبا لكم يا دجالين!
ان كانت مرجعية النجف قد التزمت الصمت تجاه الفعالية، فلماذا ينبح البعض من المعممين متمردا على موقف المرجعية، لماذا لا يرجعوا الى المرجعية، وهم يسمونها (مرجعية)؟

3. العتبة وحدود كربلاء الإدارية.
لو افترضنا جدلا ان كربلاء مدينة مقدسة، فهل كل ما فيها مقدس، بمعنى حتى مجمعات المياه الثقيلة واماكن الدعارة (أماكن زواج المتعة)، وتصنيع الخمور (في البيوت) مقدسة؟ لذا لا يجوز إقامه مهرجانات رياضية وموسيقية فيها؟
لكن كيف سُمح بإقامة هذه الفعاليات في بغداد حيث فيها بدلا من إمام معصوم واحد (عند الشيعة) (الحسين) إمامين هما الكاظم والجود، وهذا ما يقال عن محافظة صلاح الدين والنجف وديالى وبابل، بل هذا يعني ان كل محافظات العراق لا تصلح ولا يجوز فيها إقامة مثل هذه الفعاليات، بمعنى أن تُقام فعاليات العراق على أرض غير عراقية، بل في دول الجوار (تركيا، سوريا والأردن). لو تتبعنا إئمة الشيعة وذريتهم، لوجدنا بأنه لا توجد محافظة وقضاء عراقي يخلو منهم، سواء كانت الأضرحة حقيقة أو وهمية.
السؤال المهم: لماذا لم نسمع لرجال الدين ومأجوريهم من الكتاب صوتا عند إقامة الفعاليات الموسيقية في بقية المحافظات؟ اليست هذه إزدواجية تتجسد في المتاجرة بالدين؟

4. موقف نوري المالكي
كالعادة أول من إستجاب للرؤية الإيرانية برفض إقامة هذه الفعاليات عمليهم الأبرز والدائم في العراق نوري المالكي، فقد أصدر بيانا شجب فيه الفعاليات، والأدهى منه انه طالب بفتح تحقيق ومعاقبة المسؤولين المقصرين. طبعا يكاد المرء لا يصدق عينه، هذا المالكي الذي أغلق بالتعاون مع القضاء العراقي المسيس والمخصص لخدمته وخدمة حزبه يطالب بفتح تحقيق!!! لماذا لا يُفتح تحقيق بشأن إسقاط الموصل، وجريمة سبياكر، والصفقات الفاسدة، وإختفاء (271) مليار دولار وغيرها من ملفات الفساد المتعلقة بعهده الأغبر؟
هل عزف النشيد الوطني اكثر فسادا من بقية الملفات ويستدعي فتح تحقيق؟
من العجائب ان المالكي إستنكر الرقص الذي صاحب الفعالية، لكن في الحقيقة لم تكن هناك اي فعالية راقصة في المناسبة، هل عمي المالكي، ام هي رؤية شيطانية أوحاها له ابليس؟ تابع الفعاليات وستجد انه لا يوجد اي رقص، المالكي كذاب، بل أكبر كذاب.
الطريف في الأمر انه بعد تصاعد الموقف العراقي المؤيد للمطربة اللبنانية، سارع حزب الدعوة لسحب البيان، وتوقفت فضائية المالكي (إشراق) عن الحديث في هذا الموضوع.
السؤال المهم: اليس المالكي كان حاضرا وصفق للمطربة اللبنانية (مادلين مطر)، بل كان الراعي للحفل الذي إفتتحه في مقر نقابة الصحفيين؟ وكلنا شاهد الملابس العارية التي إردتها الفنانة اللبنانية، لكن لم نسمع صوت للمالكي، بل كان ينظر نظرة مريبة للمطربة الجميلة.

5. موقف محافظ كربلاء
كلنا شاهد فرحة محافظة كربلاء (نصيف جاسم الخطابي) بنجاح الحفل وهذه من حقه، وفي خطاب الإفتتاح للسيد (أحمد رياض) الذي صاحب عزف النشيد الوطني، كان المحافظ منتشيا جدا، وبدأ يصفق مبتهجا.
العجيب انه هذا المحافظ المنافق، اصدر بيانا جاء فيه " ان محافظ كربلاء المقدسة يستنكر بعض الفقرات التي صاحبت الحفل لقدسية المدينة". أي نفاق هذا؟
الا يخجلوا هؤلاء من أنفسهم؟ هل بقيت لهم ذرة من الكرامة الشخصية، بل أن مُحيت عنهم الكرامة الوطنية؟

6. موقف الوقف الشيعي
لم يكن موقف الوقف الشيعي مستغربا، فهذا الوقف مبتلى وغارق في الفساد، فرئيس الوقف (علاء الموسوي) نفسه فاسدا، ولا يمتلك شهادة دراسية، بل إن شهادته الإعداداية مزورة، ورفضت وزارة التربية أن تعترف بها، وقام سلفه شبر بالإستيلاء على جامعة البكر للدراسات العسكرية وجعلها جامعة شيعية، بإسم (جامعة الإمام الكاظم)، وعندما سأله نوري المالكي كيف يفتتح ويترأس جامعة وليست معه شهادة إعدادية؟ اجابه: اليس حب الحسين يعادل شهادة الدكتوراة؟ فأجاب المالكي: نعم يعادل! وهذا الموسوي بدرجة وزير، وسبق أن عُين رئيسا للجامعة المذكورة دون أن يمتلك شهادة علمية، بل شهادة حوزوية غير معترف بها. بهذه العقلية يحكمون العراق.
سبق للجنة النزاهة في البرلمان أن احالت اكثر من عشرة ملفات فساد مالي وإداري الى هيئة النزاهة تخص رئيس الوقف الشيعي علاء الموسوي، منها إلزعم بإقامة إحتفالات مذهبية مثل حفل ولادة الحسن بن علي حيث أنفق الملايين من الدولارات، وتبين ان الحفل المذكور كان وهميا ولا صحة له.
اليس من الأجدر ان يخجل هذا الدعي من نفسه، وأن لا يرفع الغطاء عن فساده؟

كلمة أخيرة للعازفة اللبنانية المبدعة والمتألقة
كنت اروع ما في حفل، ولامست مشاعر العراقيين بكل رفق وحنان، تناغمت بسياق جميل مع مشاعرهم، وتركت أثرا طيبا في نفوس الجميع، ماعدا شلة من المنافقين والمتاجرين بالدين، انك تشرفين جميع الساسة العراقيين والمعممين المبتلين بالفساد، لقد كنت ايقونة للروعة والإبداع، فهنيئا لك محبة العراقيين.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الفساد بالعراق، الفساد السياسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 5-08-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  سقطت الحكومة والبرلمان تحت اقدام المتظاهرين
  تصاعدت أبخرة البركان العراقي، فهل سينفجر؟
  فقه الإرهاب عند الأذرع الايرانية
  بعد العدوان على ارامكو: هل يستطيع نظام الملالي ان يرتق ما فتق؟
  إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"
  لا إستقرار ولا أمن مع فكر ثيوقراطي عفن
  تغريدة من البحرين أيقظت وزارة الخارجية العراقية
  تغريدة الصدر ودماء ضحايا جيش المهدي
  اكذوبة الغدير: الخميني نسف حديث خم
  جرف الصخر مسلخ ايراني في العراق
  يا سادة: جويل سعادة تشرفكم جميعا
  وتعظم في عين الصغير الصغائر
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد
  هل النظام الايراني حليف الحكومة العراقية أم الشعب العراقي؟
  الفصل الأخير من المسرحية الامريكية ـ الايرانية
  قضية رأي عام في العراق: العمامة فوق القانون
  الشياطين تحرق مزارع العراق
  لماذا العيد في دول الإسلام يفرق ولا يجمع؟
  إنعكاسات المأزق الايراني على أذرعتها في المنطقة
  صاروخ لقيط يفجر البطولات الوهمية
  عراق للبيع المراجعة مع مكتب دلالية عادل المنتفجي
  لماذا السكوت عن رسالة سيد الإرهاب الأخيرة؟
  تصريح شيخ المجاهدين وفق القانون الدولي
  العمامة في العراق فوق القانون
  يا رئيس الوزراء لا تسترخص دماء الشهداء
  المقامة الثالثة: المرجعية الدينية الفاسدة
  الدولة العميقة في العراق
  الموصل أم الخريفين
  مقامة البرلمان الفاسد
  مقامات الفساد الثلاث

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - غالب الفريجات، صلاح الحريري، د - الضاوي خوالدية، وائل بنجدو، طلال قسومي، فتحي العابد، د - شاكر الحوكي ، الناصر الرقيق، فاطمة عبد الرءوف، أحمد الغريب، د.ليلى بيومي ، إياد محمود حسين ، حمدى شفيق ، أحمد بوادي، د - محمد عباس المصرى، الهيثم زعفان، رمضان حينوني، عبد الرزاق قيراط ، أنس الشابي، عزيز العرباوي، محمد أحمد عزوز، علي عبد العال، المولدي الفرجاني، سامح لطف الله، عواطف منصور، عراق المطيري، د. محمد عمارة ، سعود السبعاني، د - صالح المازقي، خبَّاب بن مروان الحمد، صلاح المختار، د. خالد الطراولي ، فاطمة حافظ ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صفاء العراقي، رافد العزاوي، د. أحمد بشير، الهادي المثلوثي، د - محمد بنيعيش، إيمان القدوسي، إيمى الأشقر، عبد الله زيدان، صالح النعامي ، حاتم الصولي، محمد الياسين، أحمد الحباسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، فتحي الزغل، فتحـي قاره بيبـان، د- محمد رحال، محمد إبراهيم مبروك، أحمد النعيمي، د- هاني ابوالفتوح، بسمة منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، سيدة محمود محمد، علي الكاش، د - أبو يعرب المرزوقي، د. صلاح عودة الله ، أشرف إبراهيم حجاج، مراد قميزة، د. محمد يحيى ، د - محمد سعد أبو العزم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حسن الحسن، محرر "بوابتي"، كريم السليتي، د. الشاهد البوشيخي، د. نهى قاطرجي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - احمد عبدالحميد غراب، عدنان المنصر، رأفت صلاح الدين، محمد شمام ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود صافي ، محمد الطرابلسي، سامر أبو رمان ، إسراء أبو رمان، معتز الجعبري، يحيي البوليني، يزيد بن الحسين، رشيد السيد أحمد، كمال حبيب، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. نانسي أبو الفتوح، عبد الله الفقير، هناء سلامة، سفيان عبد الكافي، مصطفى منيغ، فوزي مسعود ، رافع القارصي، الشهيد سيد قطب، منى محروس، محمد العيادي، رضا الدبّابي، سلوى المغربي، حسن عثمان، د. الحسيني إسماعيل ، محمد تاج الدين الطيبي، محمد عمر غرس الله، عصام كرم الطوخى ، ابتسام سعد، محمود طرشوبي، شيرين حامد فهمي ، مجدى داود، د. مصطفى يوسف اللداوي، خالد الجاف ، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد ملحم، د - مضاوي الرشيد، نادية سعد، د. عبد الآله المالكي، صباح الموسوي ، د - مصطفى فهمي، حميدة الطيلوش، عبد الغني مزوز، محمود فاروق سيد شعبان، تونسي، حسن الطرابلسي، أبو سمية، العادل السمعلي، جمال عرفة، عمر غازي، د. محمد مورو ، كريم فارق، د- هاني السباعي، جاسم الرصيف، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. طارق عبد الحليم، سحر الصيدلي، د - محمد بن موسى الشريف ، د - المنجي الكعبي، سلام الشماع، د- محمود علي عريقات، أ.د. مصطفى رجب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، ياسين أحمد، سيد السباعي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صفاء العربي، منجي باكير، سوسن مسعود، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فهمي شراب، فراس جعفر ابورمان، محمود سلطان، رحاب اسعد بيوض التميمي، ماهر عدنان قنديل، د.محمد فتحي عبد العال، د. أحمد محمد سليمان، مصطفي زهران، د- جابر قميحة،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة