تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بعض أساليب الأسد ضد الثورة السورية

كاتب المقال د.محمد حاج بكري - سوريا / تركيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


حين يتقمص سوريا طبيب عيون فاسد أجرى جراحة أعمى فيها بصيرة معظم السوريين و قام بغسل أدمغتهم لينظروا إلى شرفائهم نظرة التخوين و الشك و ليتصيد كلماتهم بالماء العكر و ليبحث في ملفاتهم ليكيل لهم تهم رخيصة و ملفقة و ليسقط عنهم القيم الأخلاقية و الوطنية و ليوجه الأفكار بأنه القائد الأوحد و الأكثر قداسة و أنه رمز الوطن و الوطنية لابد لنا أن نعيد حساباتنا لواقعنا لنفهم اساليبه

من يعتقد من السوريين أن سلاح الأسد المستخدم ضد الثورة السورية المباركة وأحرارها هو أسلحته الثقيلة وطائراته ومدافعه والأسلحة المحرمة دوليا كالكيماوي والعنقودي الأكثر فتكا فهو مخطئ فالسلاح الحقيقي والأساسي لديه هو سلاح التلاعب بعقول السوريين وتضليلهم وإبعادهم عن الحقيقة

اعتمد نظام الأسد منذ بداية الثورة على استراتيجية وضع لها أسس و نفذها بحذافيرها و نذكر جميعا في البداية عندما صرحت بثينة شعبان بشكل طائفي وقح لتبدأ بإثارة النعرات لضرب الثورة و تشويه سمعة الثوار و مبادئهم و أهدافهم و مطالبهم في الحرية و الكرامة و لتبدأ المخابرات بإستغفال و إستغلال العناصر المتطرفة التي نسبوها للثورة بالإضافة إلى خلق الفتن بين الأطراف التي شكلت الاجسام السياسية و التي تناست بتصرفاتها الغير متناسقة و الشخصية أنها تصب جميعا في مصلحة بقاء النظام

من الأمور المتوفرة جدا في المجتمع السوري و الشائعة هو درجة الاستعداد الكبيرة لتصديق الشائعات و التهم و تحويلها الى حقائق متداولة رغم عدم صدقيتها و كأنها حقائق كونية منزلة لتصدق و تروج و أغلب الأحيان تضخم و هي ليست حالة عامة عند الشعب فقط بل وصل صداها و تبنيها إلى بعض النخب و من يدعون الثقافة و السياسة و للأسف كان معظمهم بعيدين عن الاحتكام للعقل في التفكير و التقدير و الأدلة و البراهين و رغم تصريح الأسد على شاشة التلفزيون أن لديه (60) الف جندي ألكتروني لا زال معظم الشعب يستقبل الإشاعات كما لو أنها حقيقة لا شك فيها و لا إلتباس مما خلق مرتعا كبيرا للأسد ليصل إلى أهداف رئيسية تلبي إستراتيجيته بعدم وجود شخصيات وطنية أو قرار وطني أو جيش للثورة و أصبح الكل يخون الكل ليتصدر المشهد منفردا
من خلال تسع سنوات تقريبا كان سلاح الأسد الأساسي المخابرات و كان هناك أمران مهمان

1- لا بد من اختراق صفوف المعارضة السورية من خلال عملاء و مخبرين و الهدف التجسس على المعارضين الشرفاء و اتصالاتهم و اجتماعاتهم و خلق المشاكل بينهم عن طريق المنافسة السياسية و الشخصية و النعرات الطائفية و التخوين على وسائل التواصل الاجتماعي و توريطهم في علاقات و اتصالات يتم فبركتها بشكل تؤدي إلى الشبهة و فقدانهم مصداقيتهم

2- صناعة الشائعة و فبركتها على يد اختصاصيين و تسويقها عبر وسائل الإعلام و التواصل و تكرارها بشكل دائم و خاصة في الأوساط الشعبية لترسخ في ذهن الناس و تصبح أقرب إلى الحقيقة حيث هناك فريق متكامل من التابعين للأسد و لو بحثت قليلا و بمجهود عقلي بسيط لوجدت أن مروجي هذه الاشاعات ليس لدى معظمهم ماض اجتماعي او ثقافي او تجاري و لا يملكون شيئا يخسرونه و يوجد بعد جغرافي بينهم و بين الثورة و يكمن نشاطهم فقط على وسائل التواصل

حقيقة سلاح المكر و الدهاء من خلال إختراق الثورة و زرع العملاء فيها و بث الشائعات لعب دورا كبيرا في تمزيق الصف و إشغاله بمعارك تافهة و زرع الشك ولا زالت نفس الحيل و الأساليب مستمرة حتى اليوم و نفس الأسماء على الانترنت

إن صراعنا لا يقتصر على السلاح و البندقية فهو في مضمونه الأساسي صراع إرادة و عزيمة و ثبات و صاحب النفس الطويل و القدرة على الثبات و التضحية سيكون له النصر و من يتعب أولا لا بد أن يسقط و عامل الوقت مهم جدا في استراتيجية الأسد من خلال إطالة زمن الحرب و إعتماده على التكتيكات المختلفة و الخلافات و التقاطعات على المستوى الدولي لإقناعه بأنه ضرورة حتمية ولا بديل له بالإضافة إلى إشاعة الملل و الفقر و السخط في محيط الثورة و هو ما يعول عليه النظام إذا لم يكن أمله الوحيد و لكن إرادة الثوار و روح الصبر و العزيمة و الإصرار الموجودة لدى الأحرار من الشعب السوري تدرك تماما أن الأمر يحتاج إلى الوقت و الخنق التدريجي لهذه العصابة و أنها ستنهار حتما و لو طال الزمن

العامل الاقتصادي له تأثير كبير في إستراتيجية النظام و خاصة ضيق المعيشة في المناطق المحررة و هي جبهة أساسية و لابد من توفير وسائل العيش الكريم والسلع و الخدمات لهذه المناطق و نحن ندرك تماما كيف أن النظام لا زال يرسل الرواتب لبعض النفوس الضعيفة في المناطق المحررة ليثبت لهم أنه الراعي و الحريص على الشعب رغم كل الإجرام و الدمار

من المهم جدا أن يكون هناك بناء للثقة في الثورة السورية و رغم الصعوبة إلا أنها ليست استحالة و أخطر ما نصل اليه و نخدم به هذا النظام المجرم هو فقدان الثقة بالنخب سواء السياسية أو العسكرية التي من واجبها أن تكون في ميدان العمل و الممارسة لا مجرد القاء الخطب و الوعود و التنظير

هل تستحق سوريا منا أن نبقى بلا إدراك و وعي أم علينا رفض هذا الواقع المقيت و أن نسعى لبناء وطن بمستقبل مشرف يقدر ثمن تضحياتنا و مبادئنا نفخر به و يفخر بنا

د.محمد حاج بكري- باحث مستقل


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الثورة السورية، الحرب الأهلية بسوريا، بشار الأسد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-08-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رمضان حينوني، معتز الجعبري، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، كمال حبيب، د. أحمد بشير، سلوى المغربي، حاتم الصولي، عبد الغني مزوز، خبَّاب بن مروان الحمد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد الياسين، سامح لطف الله، فاطمة عبد الرءوف، تونسي، د - المنجي الكعبي، مصطفى منيغ، فتحي الزغل، بسمة منصور، محمد عمر غرس الله، فتحي العابد، الهادي المثلوثي، رأفت صلاح الدين، جاسم الرصيف، د. طارق عبد الحليم، د- هاني السباعي، عمر غازي، فهمي شراب، عصام كرم الطوخى ، هناء سلامة، منجي باكير، محمود صافي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. نهى قاطرجي ، عبد الله زيدان، إيمى الأشقر، د- هاني ابوالفتوح، د- محمد رحال، فوزي مسعود ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فراس جعفر ابورمان، د - محمد عباس المصرى، محمود سلطان، فاطمة حافظ ، الشهيد سيد قطب، كريم فارق، د. الحسيني إسماعيل ، الناصر الرقيق، محمد شمام ، حمدى شفيق ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أ.د. مصطفى رجب، عواطف منصور، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد اسعد بيوض التميمي، حسن الطرابلسي، د. محمد يحيى ، د. الشاهد البوشيخي، د. صلاح عودة الله ، منى محروس، إسراء أبو رمان، صباح الموسوي ، أحمد ملحم، رشيد السيد أحمد، د. محمد عمارة ، رحاب اسعد بيوض التميمي، فتحـي قاره بيبـان، إيمان القدوسي، د - صالح المازقي، محرر "بوابتي"، عبد الله الفقير، د. محمد مورو ، د- جابر قميحة، سفيان عبد الكافي، أحمد بوادي، محمد الطرابلسي، رافع القارصي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مجدى داود، د. جعفر شيخ إدريس ، أبو سمية، إياد محمود حسين ، د - مصطفى فهمي، صالح النعامي ، ابتسام سعد، محمد أحمد عزوز، صلاح الحريري، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد الغريب، حسن الحسن، عزيز العرباوي، طلال قسومي، سيدة محمود محمد، يحيي البوليني، د.محمد فتحي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، صلاح المختار، شيرين حامد فهمي ، د - محمد سعد أبو العزم، سوسن مسعود، مصطفي زهران، سحر الصيدلي، عدنان المنصر، د. خالد الطراولي ، علي الكاش، العادل السمعلي، د - احمد عبدالحميد غراب، صفاء العراقي، وائل بنجدو، حسني إبراهيم عبد العظيم، جمال عرفة، ماهر عدنان قنديل، سعود السبعاني، صفاء العربي، محمود فاروق سيد شعبان، حميدة الطيلوش، د - شاكر الحوكي ، د - غالب الفريجات، أنس الشابي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عادل محمد عايش الأسطل، يزيد بن الحسين، رضا الدبّابي، سيد السباعي، رافد العزاوي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سلام الشماع، د. نانسي أبو الفتوح، د. أحمد محمد سليمان، أشرف إبراهيم حجاج، مراد قميزة، حسن عثمان، د - محمد بنيعيش، خالد الجاف ، عراق المطيري، د. عبد الآله المالكي، نادية سعد، د.ليلى بيومي ، محمد تاج الدين الطيبي، أحمد النعيمي، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد إبراهيم مبروك، الهيثم زعفان، أحمد الحباسي، ياسين أحمد، د- محمود علي عريقات، علي عبد العال، كريم السليتي، سامر أبو رمان ، المولدي الفرجاني، محمود طرشوبي، د - مضاوي الرشيد، محمد العيادي، عبد الرزاق قيراط ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة