تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

وتعظم في عين الصغير الصغائر

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال عمرو بن العاص" لأن يسقط ألف من العلْيةِ، خير من أن يرتفع واحدُ من السفلة". (درر الحكم /42)
أفرزت العملية السياسية في العراق محللين وكتاب سياسيين، ورجال دين لا يقلون خسة وفشلا عن العملية السياسية نفسها، وعندما يستمع العراقي الى تحليلاتهم يستنتج على الفور بأن الشعب العراقي في وادي وهؤلاء الشراذم في وادِ آخر، العملية السياسية في العراق وفقا لكل التقييمات المحلية والعربية والأجنبية فاشلة مائة بالمائة، ومن يدافع عنها أما من المستفيدين منها، او مستحمرا لا يعرف الحق من الباطل، او طائفيا يرى في أن الحكم الشيعي في العراق بعد عام 2003 ميزة تأريخية هي فوق كل القيم والإعتبارات، فهي اشبه ما تكون بفرحة أرنب حظي بمزرعة من الجزر.

ومهما تعددت الأسباب الذاتية ولا نقول الموضوعية للدفاع عن العملية السياسية فإنها من وجهة نظر الشعب العراقي تُعد إستفزازا لمشاعره وإستهانة بمصالحه، وهذا ما لايدركه بعض ممن يعتبرون أنفسهم محللين سياسيين، انهم يتلاعبون بعقليات الجهلة والحمقى ويأملونهم بجنات خلد في عراق إنتهى كدولة من اليوم الأول للغزو، بلا أدنى شك أن تقف مع الشعب ومصالحه، فأنت وطني بكل ما في المعنى من سمات، لكن ان تقف مع الحكومة الفاسدة ضد الشعب المظلوم والمنتهكة حقوقه، فأنت إنتهازي بإمتياز، وسافل ومنحط، ينطبق عليك وصف الشاعر بهاء الدين زهير:
لعن الله صاعدا ** وأباه فصاعدا
وبنيه فنـــازلا ** واحدا ثم واحدا
(النجوم الزاهرة7/58).

عندما يعترف رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي " إننا جميعل فاشلون"، وعندما تزعم المرجعية الشيعية بأن صوتها بح في محاربة الفاسدين بلا نتيجة، على الرغم من ان الزعماء الحاليين في الساحة العراقية هم نفس الوجوه الكريهة التي دعت المرجعية أنصارها الى إنتخابهم (القائمة169) و (القائمة555)، وعندما فشل العبادي في محاربة فاسد واحد على الرغم من التأييد الهائل الذي حظى به من البرلمان والشعب العراقي ومرجعية النجف، وعندما وعد رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي بمحاربة الفساد، وها قد مضى على وزارته ما يقارب السنة دون أن يحارب فاسدا واحدا، بل كرر علينا إسطوانة هيئة النزاهة بإحالة ملفات مسؤولين فيهم وزراء ودرجات خاصة للقضاء. حسنا فعل عبد المهدي بإلغاء مؤتمره الاسبوعي، فقد تحول الى مسخرة أمام الشعب العراقي منذ ان صرح بأن مصدر المخدرات في العراق ليست ايران بل الأرجنتين!
فبأي وجه يدافع المبوقون عن العملية السياسية؟

الحقيقة ان احالة اي ملف للقضاء يعني قراءة الفاتحة على روحه، فالمدعي العام غارق في سبات عميق لم يفق منه، والقضاء العراقي مسيس تماما، هي أشبه ما تكون بجحش الحكومة، والدليل على كلامنا اين هي نتائج تحقيق ملف إسقاط الموصل ( ليس سقوطه لأن العملية مدبرة)، وملف سبايكر، وملفات الأسلحة والصفقات الفاسدة وغيرها؟ بل هناك ملفات مضى عليها أكثر من عشر سنوات ولم تظهر نتائجها رغم إحالتها الى القضاء.

من تلك الأبواق محلل سياسي يدعي انه يحمل الدكتوراة، وربما دكتوراة حوزوية او حصل عليها بعد عام 2003، إنه قزم ينضح سموما يدعى عبد الأمير العبودي، وآخر في لندن يدعي انه يحمل الدكتوراة ايضا يدعى نجاح محمد علي، وآخر يدعى عدنان السراج والعشرات غيرهم ممن يحملون ابواقا بدلا من اقلاما شريفة تعبر عن لسان الشعب العراقي الذي يعيش أتعس عصوره في التأريخ. هؤلاء يدافعون بضراوة عن العملية السياسية والحشد الشيعي والمرجعية، بل ان نهيق عبد الأمير العبودي يصل الى أبعد مدى عندما يوخز أحد ما الحشد الشعبي بنقد بسيط، فهو يعتبره مقدسا، والمقدسات عند هذا البوق وغيره كثيرة، فالمرجعية مقدسة، والحشد الشعبي مقدس، والعملية السياسية مقدسة، بمعنى انهم يتقدمون على الكعبة والنبوة ورموز الإسلام، ماعدا الذات الإلهية والكتب المنزلة، لا يوجد شيء مقدس في الإسلام، الكعبة المشرفة وليست المقدسة لا يجد النبي محمد (ص) ضررا في القول" لأن تُهدم الكعبة حجرا حجرا أهون عند الله من أن يراق دم امريء مسلم".

على العكس من تلك الأبواق، يوجد محللون سياسيون بارعون مثل احمد الأبيض، يحيى الكبيسي، محمود الهاشمي، علاء الخطيب، فلاح المشعل، عمر عبد الستار، باسل حسين وصلاح الخزاعي ووليد الزبيدي غيرهم، علاوة على مقدمي البرامج وابرزهم نجم الربيعي، احمد الملا طلال، زيد عبد الوهاب، مهدي جاسم، محمد السيد محسن، وسؤدد طارق وغيرهم.

يشعر المواطن العراقي بأنهم يعبرون حقا عما يختلج مشاعره من مواقف تجاه العملية السياسية وزعمائها الفاسدين، ويقدمون تحليلات صائبة وجريئة عن الأوضاع في العراق. أنهم يستقطبون إهتمام الشعب بجدية تامة، لأنهم يضعون أصابعهم الرحيمة على جراح العراقيين، ويؤمنون بأن الساكت عن الحق شيطان أخرس، الحقيقة أن من يريد أن يُقيم العملية السياسية في العراق عليه ان يتابع برامج هؤلاء الوطنيين الشرفاء، وإلا سينجرف مع موجة الفاسدين عن قصد أو دونه.

نلفت الإنتباه بإننا لا نحاول أن نعمل دعاية لهؤلاء الشرفاء، فمن له ضمير حي، ويتحسس آلام الشعب ليس بحاجة الى دعاية، قوله الحق هو أكبر دعاية له. ومن يشاهد برامجهم ولقاءاتهم يتحسس على الفور شدة إنفعالهم عندما يتعلق الأمر بمصالح العراق، وهذه أهم سمة من سمات المواطنة الصميمية. بالطبع لا يقتصر الأمر على ما ذكرناه من أسماء، فهناك اعلاميون ومحللون آخرون ينقلون الحقيقة بحذافيرها عن العراق، لكننا أشرنا الى أبرزهم، وليس كلهم. علاوة على المحللين الستراتيجيين البارزين مثل أحمد الشريفي، هشام الهاشمي، فاضل ابو رغيف وغيرهم.
نحن لا نقول بأن الشعب العراقي يرحب بمن ينتقد العملية السياسية فقط، بل هناك من هو محسوب على العملية السياسية، لكنه ينتقدها، فعزت الشابندر يفيدنا بمعلومات مهمة عن العملية السياسية على الرغم من انه عراب الكثير من الصفقات السياسية، وغالب الشابندر من مفكري حزب الدعوة وعلى الرغم من طائفيته الواضحة، فأنه يقدم لنا افكارا مهمة وتحليلات غالبا ما تكون صائبة، ويفضح أسرار العملية السياسية ورجالها، بإعتباره أحد مفكري الحزب المشبوه، وناجح الميزان على الرغم من انفعاله في الكثير من الأحيان، لكنه يفيد المشاهد بما يقدمه من تحليلات، وكذلك غازي فيصل وكريم النوري وغيرهم من المحللين السياسيين.

في الحقيقة عندما أتابع برنامج ما يستضيف عبد الأمير العبودي، اشعر بالتقزز والإشمئزاز، فهذا الرجل يتحول الى عقرب عندما ينتقد احد ما الحشد الشيعي او مرجعية النجف او نظام الملالي، بل انه يتقيأ على المشاهدين بسمومه الطائفية، ولا أفهم السبب في كثرة إستضافته على بعض الفضائيات، هل الغرض من ذلك فضحه أمام الملأ وتجريده من ورقة التوت الأخيرة، أم لإستفزاز الشعب العراقي؟

لانفهم عن ماذا يدافع أبواق العملية السياسية في العراق ومنهم العبودي ورهطه المتفرس. هل يدافعون عن سرقة 371 مليار دولار لا يعرف لحد الآن مصيرها؟ ام عن تدمير المحافظات السنية والعجز عن تعميرها؟ أم عن وصول مستوى الفقر الى 40%؟ أم عن وصول عدد الأيتام والأرامل الى حوالي (4) مليون عراقي؟ أم عن الفشل في الدراسات من الابتدائية حتى الدراسات العليا، وتفاقم مسألة الأمية والتهرب من الدراسة الى حدود (7) مليون عراقي؟ ام عن استمرار التهجير الداخلي ولا يزال الملايين من النازحين يعيشون في المخيمات؟ أم عن رفض إعادة المهجرين الى مناطق سكناهم من قبل الحشد الطائفي؟ أم عن بلوغ عدد اللاجئين العراقيين في الخارج (4) مليون؟ أم عن تلوث الماء الذي تسبب بمئات الآلاف من حالات التسمم في البصرة؟ أم عن تفشي المخدرات في جنوب ووسط العراق؟ أم تزايد ظاهرة زنا المحارم في ظل حكم الأحزاب الاسلامية؟ أم عن ظاهرة البطالة التي وصلت الى 35% من الأيدي القادرة على العمل؟ ام عن مئات الآلاف من الجنود والموظفين المدنيين الفضائيين؟ أم عن الإنقطاع المزمن في الكهرباء؟ أم عن التضخم الوظيفي حيث بلغ عدد الموظفين والمتقاعدين (7) مليون بعد ان كان عددهم قبل عام 2003 حوالي (800000) موظفا ومتقاعدا؟ أم يدافعون عن أقذر عاصمة في العالم؟ ام عن أسوأ جواز سفر في العالم؟ ام عن أفسد دولة في العالم؟ ام عن أخطر مكان في العالم للعيش؟ أم عن التزوير والرشاوي في كل مفاصل الحكومة؟ ام عن غسيل العملة الذي يقوم به البنك المركزي لصالح ايران؟ ام عن قذارة المستشفيات وخلوها من الأدوية؟ أم عن نقصان مواد البطاقة التموينية وسمء نوعيتها؟ أم يدافعون عن حالات السرقة والإغتيال والخطف اليومية؟ أم عن التجارة بالأعضاء البشرية وتجارة الرقيق الأبيض؟ أم عن القضاء المسيس للزعماء السياسيين؟ أم عن السيادة الوطنية الشبحية؟ ام عن التدخل الايراني في كل مفاصل ما يسمى بالدولة العراقية؟ أم عن العلاقات المتأزمة مع الدول العربية؟ أم عن الميليشيات المسلحة المنفلتة المسيطرة على الحكومة نفسها؟ ام عن زعماء الحشد الشعبي الذين يجاهرون بعمالتهم للولي السفيه، ويعلنون استعدادهم للموت من أجل تحقيق مشروع الخميني المقبور في العراق؟ أم هم يدافعون عن الدولة العميقة وابطالها من نوري المالكي وابو مهدي المهندس، وهادي العامري والفياض وغيرهم من العملاء المأجورين؟ أم عن عملية الفساد المبرمج، الذي تبدأ دورته من رئيس الجمهورية الى اصغر موظف في الحكومة العراقية؟
عن ماذا تدافعون يا أبواق السلطة؟

الا لعنة الله على الفاسدين وعلى كل من يحميهم ويدافع عنهم، او يسكت عن فسادهم.
ذكر الخطيب البغدادي" قال النبي (ص): إذا مدح الفاسق اهتز العرش، وغضب له الرب عزٌ وجلٌ". (تأريخ بغداد8/421). صدق رسول الله.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الفساد بالعراق، الفساد السياسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 31-07-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تبين الاسباب لتعرف من يؤجج الإرهاب
  عندما تتلاقى قوى الارهاب في لبنان
  الحملة الكاظمية في نزع الأسلحة العشائرية
  لبنان مقبرة الاحلام
  محاكمة الاشباح: صدمة وإحباط وخيبة
  رفيق الحريري مؤامرة قبل وبعد إستشهاده
  العراق ولبنان: محاصصة خارج تغطية الدستور
  هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟
  وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري
  الرموز الوطنية تموت ولكنها تبقى حية في الذاكرة التأريخية
  صابر الدوري.. بطل من ذاك الزمان
  أن من أشعل النيران يطفيها يا خامنئي
  هل سيذهب دم الشهيد الهاشمي مع الريح؟
  هيبة الدولة وكرامتها في كف عفريت
  فصل الخطاب في تقييم حكومة الكاظمي
  هاشم العقابي، عراقي أصيل.. ولكن!
  إمبراطوريات الملح سريعة الذوبان
  رموز وطنية خلف القضبان صابر الدوري أنموذج صارخ
  ثورتان في الميزان: ثورة العشرين وثورة تشرين
  العراق بين احتلالين
  الخامنئي يوظف الحسن للصلح مع الشيطان الأكبر
  أمة إقرأ اليوم لا تقرأ
  أجراس التظاهرات تقرع من جديد
  جائحة كورونا وجائحة رجال الدين
  العراق والحيرة، بين الحي الميت، والميت الحي
  ترامب يقلب الطاولة على منظمة الصحة العالمية
  مقدم البرامج نجم الربيعي أفل نجمه
  نظام الملالي قلعة الأخوان المسلمين والقاعدة وداعش
  الخامنئي ومؤامرة الجن على النظام
  كورونا ما بين الواجب الكفائي والجهاد الوقائي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فاطمة عبد الرءوف، د. نانسي أبو الفتوح، وائل بنجدو، حمدى شفيق ، د. صلاح عودة الله ، د. مصطفى يوسف اللداوي، إيمى الأشقر، أ.د. مصطفى رجب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد سعد أبو العزم، د - عادل رضا، د - أبو يعرب المرزوقي، سوسن مسعود، رشيد السيد أحمد، فتحي العابد، د - الضاوي خوالدية، كريم السليتي، صباح الموسوي ، خبَّاب بن مروان الحمد، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. أحمد بشير، صفاء العراقي، رضا الدبّابي، سامر أبو رمان ، الهيثم زعفان، حسن الحسن، رافد العزاوي، د. أحمد محمد سليمان، د. محمد يحيى ، ماهر عدنان قنديل، فراس جعفر ابورمان، كريم فارق، أبو سمية، معتز الجعبري، صفاء العربي، حسن عثمان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد أحمد عزوز، الهادي المثلوثي، يزيد بن الحسين، أحمد ملحم، الناصر الرقيق، د. نهى قاطرجي ، رأفت صلاح الدين، سلام الشماع، سفيان عبد الكافي، محمود سلطان، فوزي مسعود ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. جعفر شيخ إدريس ، سعود السبعاني، جاسم الرصيف، سحر الصيدلي، سلوى المغربي، خالد الجاف ، إيمان القدوسي، منى محروس، فهمي شراب، يحيي البوليني، أحمد النعيمي، أنس الشابي، عواطف منصور، شيرين حامد فهمي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رافع القارصي، إياد محمود حسين ، محمود فاروق سيد شعبان، نادية سعد، د- محمد رحال، محمد الياسين، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد عمر غرس الله، د. عبد الآله المالكي، عزيز العرباوي، د - شاكر الحوكي ، صلاح المختار، أحمد الحباسي، محمد اسعد بيوض التميمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، صلاح الحريري، جمال عرفة، د. طارق عبد الحليم، د. محمد عمارة ، طلال قسومي، د.محمد فتحي عبد العال، عراق المطيري، د- هاني السباعي، د. الشاهد البوشيخي، فتحـي قاره بيبـان، عدنان المنصر، صالح النعامي ، د.ليلى بيومي ، د. خالد الطراولي ، عبد الله الفقير، أحمد بوادي، ياسين أحمد، مصطفى منيغ، محمود طرشوبي، مراد قميزة، حسني إبراهيم عبد العظيم، رمضان حينوني، د. محمد مورو ، د - صالح المازقي، عمر غازي، مجدى داود، سيد السباعي، د - محمد بنيعيش، د- هاني ابوالفتوح، منجي باكير، د - المنجي الكعبي، إسراء أبو رمان، حاتم الصولي، محمد تاج الدين الطيبي، الشهيد سيد قطب، عبد الغني مزوز، أشرف إبراهيم حجاج، عصام كرم الطوخى ، محمد إبراهيم مبروك، محمد الطرابلسي، د. الحسيني إسماعيل ، د- جابر قميحة، د - مصطفى فهمي، د- محمود علي عريقات، سامح لطف الله، فتحي الزغل، فاطمة حافظ ، سيدة محمود محمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، بسمة منصور، أحمد الغريب، المولدي الفرجاني، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد شمام ، عبد الرزاق قيراط ، محمد العيادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن الطرابلسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عبد الله زيدان، مصطفي زهران، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - غالب الفريجات، محرر "بوابتي"، علي الكاش، علي عبد العال، كمال حبيب، ابتسام سعد، محمود صافي ، د - مضاوي الرشيد، تونسي، هناء سلامة، العادل السمعلي، د - محمد عباس المصرى، حميدة الطيلوش،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة