تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نفوذ فرنسا في تراجع.. حراك الجزائر يطيح باللغة الفرنسية

كاتب المقال عائد عميرة - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


يتواصل استهداف المصالح الفرنسية في الجزائر، فبعد الاعتقالات التي طالت أعضاء كبار في اللوبي الداعم لباريس بالجزائر وتعطيل صفقات كبرى لشركات فرنسية هناك، جاء الدور الآن على اللغة، فسلطات الجزائر في طريقها إلى تدعيم الإنجليزية عوضًا عن الفرنسية.

استهداف متواصل يسعى من خلاله حكام الجزائر الفعليين إلى استمالة عطف الشعب، فيما يراه آخرون مجرد إلهاء للمحتجين قصد إبعادهم عن القضايا الأبرز في البلاد.

إسقاط الفرنسية

بدأت العديد من الوزارات والمؤسسات العمومية في الجزائر، مؤخرًا، في اتخاذ عدة إجراءات لتدعيم اللغة الإنجليزية وإسقاط الفرنسية المهيمنة، من ذلك ما ذهبت إليه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وتتجه وزارة التعليم إلى اعتماد الإنجليزية لغة أجنبية أولى في التدريس والبحث العلمي بالجامعات بدلاً من الفرنسية.

واعتمدت الوزارة في ذلك على استفتاء أطلقته مؤخرًا، حيث صوّت أكثر من 90% لصالح تعزيز استعمال اللغة الإنجليزية في قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، وقبل ذلك، وجه الوزير طيب بوزيد تعليماته إلى رؤساء الجامعات تُطالبهم بكتابة ترويسة الوثائق الرسمية والإدارية باللغتين العربية والإنجليزية، عوض الفرنسية.

وقال وزير التعليم العالي، إن إسقاط اللغة الفرنسية كان جزءًا من سياسة تهدف إلى تشجيع استخدام اللغة الإنجليزية، وأضاف طيب بوزيد أن القرار جاء استجابة لمطالب الطلاب الذين يرغبون في أن تعتمد شهاداتهم بسهولة أكبر في الخارج.

أفادت وسائل إعلام أن القرار وزع على الجامعات في 21 من يوليو/تموز، وجاء فيه "كجزء من سياسة تشجيع وتعزيز استخدام اللغة الإنجليزية، ولتحقيق الرؤية الواضحة لأنشطتنا التعليمية والعلمية في قطاع التعليم العالي، أحثكم على استخدام اللغتين العربية والإنجليزية في المراسلات والوثائق الإدارية والرسمية".

يذكر أن الفرنسية اللغة الأكثر استخدامًا في الجزائر منذ عقود، حيث تهيمن على أغلب التعاملات الرسمية داخل المؤسسات العمومية وعلى المناهج الدراسية، كما يكثر استعمالها في التخاطب اليومي بين الجزائريين.

يبدأ تدريس اللغة الفرنسية في الجزائر، إجباريًا في السنة الثانية من المرحلة الابتدائية، في حين تبدأ الإنجليزية بمناهج التدريس في الطور المتوسط (الأساسي)، وتعد الجزائر من أكثر الدول التي تستعمل فيها اللغة الفرنسية خارج منظمة الفرنكوفونية، حيث أظهر آخر تقرير لـ"مرصد اللغة الفرنسية" التابع للمنظمة الدولية للفرنكوفونية، أن عدد المتحدثين باللغة الفرنسية في العالم بلغ 300 مليون شخص، بينهم 13 مليونًا و800 ألف جزائري، أي ما نسبته 33% من الجزائريين يتحدثون الفرنسية في حياتهم اليومية.

بدورها، أعلنت وزارة التربية مطلع الشهر الحاليّ، إلغاء الفرنسية نهائيًا من اختبارات الترقية المهنية للمعلمين والأساتذة، كما قرر وزير التربية عبد الحكيم بلعابد إدراج الإنجليزية في مسابقات التوظيف الخارجية، وأصبح بإمكان المترشحين الاختيار بينها وبين الفرنسية.

صفعة جديدة لفرنسا

يرى العديد من الجزائريين في هذه الخطوات، صفعة قوية لفرنسا من الناحية الثقافية، بعد الصفعات الاقتصادية والسياسية السابقة، ما يجعل نفوذ باريس في الجزائر في تراجع متواصل، بعد أن كانت تحكم بأمرها في هذا البلد العربي.

أحبطت الجزائر عملية شراء العملاق الفرنسي الناشط في قطاع الطاقة "توتال"، لأصول العملاق الأمريكي "أناداركو" في الجزائر، وتتسلح السلطات الجزائرية بـ"حق الشفعة" الذي يخول لها الوقوف في طريق أي صفقة خاضعة للقانون الجزائري لدفع الضرر عن الشفيع المتصل حقه بالبضاعة التي ستباع.

كما سبق أن أقدمت سلطات الجزائر على القبض على العديد من رجال الأعمال الذين يعتبرون من "أبناء فرنسا" البررة، وإيداعهم السجن المؤقت وتوجيه تهم لهم تتعلق بالفساد والاستيلاء على ثروات البلاد.

كسب تعاطف الحراك

هذه الخطوات المتتالية يسعى من خلالها حكام الجزائر الفعليين، وفق عدد من الجزائريين، إلى كسب تعاطف الجماهير الغفيرة المشاركة في الحراك المتواصل منذ فبراير/شباط الماضي، ويعلم حكام الجزائر وعلى رأسهم الجيش، أن الجزائريين يكنون عداءً كبيرًا لفرنسا، لذلك فأفضل طريقة لكسب تعاطفهم وودهم هي ضرب مصالح فرنسا وتوجيه صفعات متتالية لها.

يرجع عداء جزء كبير من الجزائريين لفرنسا إلى ماضيها الاستعماري في بلادهم، فضلاً عن قرب باريس من نظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة وتسترها على جرائمه وجرائم أركان نظامه سواء السياسية أم الاقتصادية، مقابل التمتع بالعديد من الامتيازات في الجزائر.

هذا الأمر، جعل الفرنسيين في حيرة من أمرهم، ذلك أنهم يخشون تأزم الأوضاع في الجزائر وخروجها عن السيطرة في ظل التطورات الأخيرة، وهو ما يمثل خطرًا على مستقبلها هناك والامتيازات التي تتمتع بها.

دأب الجزائريون منذ بداية الحراك الشعبي في بلادهم منتصف شهر فبراير/شباط الماضي، على رفع شعارات مندّدة بفرنسا "القوة الاستعمارية السابقة" التي يرى العديد من الجزائريين أنها السبب فيما وصلت إليه البلاد من أزمات متعدّدة الجوانب.

منذ 1962 مر ما لا يقل عن 800 وزير على الحكومات الجزائرية ‏المتعاقبة، منهم 600 وزير حصلوا على جنسية أجنبية أغلبها فرنسية، وهو ما يفسر النفوذ الفرنسي الكبير في الجزائر، يذكر أن فرنسا استعمرت الجزائر منذ 1830 حتى العام 1962 عندما نالت استقلالها، بعد حرب استمرت ثماني سنوات لا تزال تلقي بظلالها على العلاقات بين البلدين.

إلهاء المحتجين

فضلاً عن كسب تعاطف الجماهير وكسب ودهم، يرى العديد من الجزائريين أن الهدف من وراء استهداف مصالح فرنسا في الجزائر، إلهاء المحتجين المصرين على تحقيق مطالبهم كاملة، فيرى هؤلاء أن قيادة الجيش والمحيطين بها في مواقع القرار يسعون إلى إلهاء الجزائريين بقضايا هامشية على حساب القضايا المهمة التي وجب الاهتمام بها في هذه الظرفية الاستثنائية التي تمر بها البلاد.

تشهد الجزائر منذ منتصف شهر فبراير/شباط الماضي حراكًا شعبيًا كبيرًا، من بين نتائجه إلى الآن استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وإقالة العديد من المسؤولين والزج بعدد منهم في السجون بتهم تتعلق بالفساد والتآمر على أمن الدولة.

تسعى سلطات الجزائر الحاكمة إلى استغلال انشغال الجزائريين بهذه القضية حتى تتمكن من تنفيذ أجندتها، وفسح المجال أمامها للقيام بكل ما تريد في غفلة عن الجماهير الجزائرية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الجزائر، فرنسا، اللغة الفرنسية، التبعية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-07-2019   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد الغريب، ابتسام سعد، فوزي مسعود ، رافع القارصي، د - أبو يعرب المرزوقي، د- جابر قميحة، سلوى المغربي، كريم السليتي، عمر غازي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - صالح المازقي، حسن الطرابلسي، د. أحمد بشير، العادل السمعلي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، عراق المطيري، محمود طرشوبي، عصام كرم الطوخى ، سيد السباعي، إسراء أبو رمان، محمد إبراهيم مبروك، أ.د. مصطفى رجب، تونسي، رضا الدبّابي، د. أحمد محمد سليمان، فاطمة عبد الرءوف، مجدى داود، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سامح لطف الله، خبَّاب بن مروان الحمد، حميدة الطيلوش، رأفت صلاح الدين، هناء سلامة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود صافي ، عدنان المنصر، عواطف منصور، د - محمد عباس المصرى، مصطفي زهران، حاتم الصولي، د - مضاوي الرشيد، كريم فارق، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد العيادي، المولدي الفرجاني، مراد قميزة، سحر الصيدلي، د. صلاح عودة الله ، سامر أبو رمان ، منجي باكير، فهمي شراب، إيمى الأشقر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمود سلطان، فراس جعفر ابورمان، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الحباسي، أحمد بوادي، إيمان القدوسي، سفيان عبد الكافي، د. الحسيني إسماعيل ، د- هاني السباعي، نادية سعد، د. عبد الآله المالكي، الهادي المثلوثي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عبد الرزاق قيراط ، عبد الله زيدان، علي عبد العال، صلاح الحريري، أحمد النعيمي، د - محمد بنيعيش، د- محمد رحال، د - مصطفى فهمي، د - محمد بن موسى الشريف ، د- هاني ابوالفتوح، جمال عرفة، حمدى شفيق ، د. طارق عبد الحليم، شيرين حامد فهمي ، د.محمد فتحي عبد العال، جاسم الرصيف، د - احمد عبدالحميد غراب، د.ليلى بيومي ، أحمد ملحم، د. نانسي أبو الفتوح، الناصر الرقيق، معتز الجعبري، ماهر عدنان قنديل، كمال حبيب، أبو سمية، أشرف إبراهيم حجاج، خالد الجاف ، محمد عمر غرس الله، د - محمد سعد أبو العزم، عبد الغني مزوز، فاطمة حافظ ، حسن الحسن، رمضان حينوني، محمد الياسين، الهيثم زعفان، رشيد السيد أحمد، د - شاكر الحوكي ، مصطفى منيغ، محمد تاج الدين الطيبي، يحيي البوليني، صلاح المختار، سعود السبعاني، صفاء العراقي، د. نهى قاطرجي ، ياسين أحمد، د - غالب الفريجات، صباح الموسوي ، د. خالد الطراولي ، د. محمد مورو ، إياد محمود حسين ، يزيد بن الحسين، عبد الله الفقير، سلام الشماع، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد يحيى ، صالح النعامي ، محرر "بوابتي"، فتحي العابد، د. محمد عمارة ، محمد الطرابلسي، محمد أحمد عزوز، د - الضاوي خوالدية، د - المنجي الكعبي، محمد شمام ، وائل بنجدو، علي الكاش، صفاء العربي، سوسن مسعود، الشهيد سيد قطب، محمود فاروق سيد شعبان، حسني إبراهيم عبد العظيم، حسن عثمان، د. جعفر شيخ إدريس ، عزيز العرباوي، محمد اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، سيدة محمود محمد، أنس الشابي، بسمة منصور، فتحي الزغل، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، طلال قسومي، منى محروس، رافد العزاوي، رحاب اسعد بيوض التميمي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة