تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


شدة الصراخ تتوقف على شدة الوجع، لهذه ستكون بعض التغريدات شديدة الوقع على الحكومة والبرلمان والقضاء العراقي، وأخيرا على الشعب العراقي القانع بوضعه المزري، ولا يفعل شيئا لرفع الظلم عن نفسه، وهو صاحب شعار (هيهات منا الذلة) في حين انه غارق في مستنقع الذلة. ونضمنها بعضا من همومنا العربية. هذه باقة جديدة من التغريدات تلبية لرغبة بعض القراء الأفاضل:

ـ قال حكيم: أغرب ما في البرلمان العراقي انه بدلا من ان يحارب الفساد حارب لعبة البوبجي! والأغرب منه انه حارب لعبة الحوت الأزرق التي لا وجود لها أصلا. انه برلمان يتعمق في دراسة قوانينه وقراراته قبل أن يطلقها كالريح من مؤخرته.
ـ بعد ان توقف الرئيس الامريكي ترامب عن ضرب ايران خشية من قتل (150) ايراني، وامتنع الحرس الثوري عن ضرب طائرة امريكية تصاحب الطائرة المسيرة التي اسقطتها لوجود (35) جندي امريكي فيها، اقترح الإتحاد الأوربي على البلدين ان تحول العمليات العسكرية بينهما الى لعبة البوجي.
ـ قالت لجنة النزاهة النيابية في العراق: خطوات رئيس الوزراء عبد المهدي في مكافحة الفساد بطيئة جدا! فرد الشعب العراقي: وهل بدأ الخطوة حتى نحكم عليها بطيئة أو سريعة؟
ـ سأل احدهم حكيما: يذكر السياسيون العراقيون بأن معارك العراق ضد داعش يجب أن تدرس في الجامعات العسكرية العالمية، هل هم على حق في ذلك؟
أجاب الحكيم: نعم اشاركهم الرأي! لأنه في المنطق العسكري تكون قوة الهجوم ثلاثة أضعاف قوة الدفاع، فيفترض ان تكون قوة داعش التي سيطرت على الموصل ثلاثة أضعاف القوة العسكرية الموجودة فيها. وطالما ان القوات العسكرية فيها أكثر من (60000) مقاتل، فيفترض ان تكون قوة داعش المهاجمة (1800000) داعشي، لكننهم كانوا (300) داعشي فقط وانتصروا، لذا يفترض أن تدرس هذه الحالة الغريبة في ارقى الجامعات العسكرية في العالم.
ـ قال حكيم: لا توجد شعوب فقيرة، بل توجد حكومات حقيرة. حكومات تُفقِر شعبها وتنهب ثرواته.
ـ قال حكيم: هناك مسألة رياضية عجزت هيئة الحكماء عن حلها لحد الآن تتعلق بالموصل وهي: تحرير + تدمير – تعمير= ما هي المحصلة؟
ـ قال حكيم: يقال ان ايران لا تتدخل في الشأن العراقي، وان النواب االسنة يمثلون أهل السنة، والدليل على ذلك ان النائب (فالح العيساوي)عن تحالف القوى العراقية (السني) صرح " ان الأحزاب التي تحلم بإسقاط حكومة عبد المهدي امر مستحيل، لأن ايران ترفض ذلك، وان احترام رغبتها واجب اخلاقي". جاء الصدى: يا ود يا عيساوي أنتم أصل البلاوي!
ـ قال حكيم: الشعوب التي ترتضي حكومة فاسدة لا تقل فسادا عن الحكومة نفسها.
ـ ناقش نواب عراقيون من ستة أحزاب أهمية الشعب لهم:
فأجاب الأول: بالنسبة لنا: انه كالسمك مأكول، ومذموم.
أجاب الثاني، إنناعاملهم كالبعوض نمص دمائهم ونهبهم الملاريا.
أجاب الثالث: نحن مثل المياه القادمة من ايران للعراق، في الصيف جفاف لأننا نقطعها عليهم، وفي الشتاء نطلق السيول عليهم لتحصل فيضانات.
أجاب الرابع: نحن كأصحاب بقرة، الحليب لنا والروث لهم.
أجاب الخامس: إنهم يذكروني بإعرابي كان على سفر مع زوجته وحملا متاعهما على بغليين، ولقيهم قطاع طرق، فسرقوا البغال والمتاع وإغتصبوا زوجته وهربوا، فإستنجد بأول عشيرة لاقاها، وحدثهم عما حصل، فقلوا له: وماذا بشأن سيفك المتدلي، هل قاتلتهم به؟
فقال: إنما إحتفظت به ليوم الشدة! واللبيب من يفهم المغزى.
أجاب السادس: ليذهبوا الى الجحيم غير مأسوف عليهم، ينطبق عليهم قول الشاعر: اللي ما يعرف تدابيره، حنطته تأكل شعيره.
ـ تعامل القوات الأمنية والحشد الشعبي مع أهل الموصل كالآتي: الموصلي داعشي ما لم يثبت خلاف ذلك.
ـ يقال بأن الدبلوماسية الايرانية عالية المستوى، والدليل على صحة ذلك ان الرئيس روحاني زار ضريح الجوادين قبل لقاء رئيس الجمهورية، والتقى برؤساء عشائر موالين لدولته، وغادر من مطار النجف دون توديع رسمي.
ـ قال حكيم: يطلق بعض السياسيين العرب والعراقيين على الرئيس الامريكي صفات منها المخبول والأحمق والمتعجرف وغيرها، حسنا ان كانت هذه صفات رئيس أعظم دولة في العالم، فما هي الصفات المناسبة ليطلقها هؤلاء السياسيين على زعماء الرئاسات الثلاثة؟
ـ سئل عراقي حكيما: كيف يكون الولاء التام؟
أجابه: خذ هذا المثل: السيول القادمة من ايران شتاءا دمرت القرى الحدودية العراقية واهلكت المزارع، وهجرت الناس، في حين ان وزير الموارد المالية العراقية صرح بضرورة مساعدة ايران، وأرسل العراق (50) شاحنة مساعدات طبية وغذائية الى ايران.
ـ قال حكيم: عجيب امر الشعب العراقي، لا مظلومهم ينتفض، ولا ظالمهم ينقرض.
ـ قال عراقي لحكيم: ما هي أسبقيات رئيس الوزراءالعراقي علدل عبد المهدي؟
فأجاب: اولا إرضاء ايران، ثانيا إرضاء الأكراد، ثالثا ارضاء الكتل الرئيسة، واخيرا مصلحة العراق.
ـ حذر حسن نصر الله العراقيين بقوله: نفطكم لن يكون لكم! أجابه الشعب العراقي: ومتى كان نفطنا لنا؟ لقد كان لكم ولغيركم عبر احزاب السلطة الموالية لكم في العراقية.
ـ بعد محاصرة عشيرة العلاق قناة آسيا الفضائية بسبب إنتقاد برنامج للنائب الدنماركي في البرلمان العراقي علي العلاق ومنع الموظفين والموظفات من الخروج، على إعتبار ان رمز الفساد هو من رموز العشيرة، فقد صار العلاق يحمل تسمية (الرمز الدنماركي في عشيرة العلاق).
ـ سئل حكيم عن هواية نظام الملالي في إيران؟ فأجاب: إطلاق التهديدات!
ـ سئل حكبم: ما هو العجب العجاب؟ قال: العجب، عندما يسمى أهل الموصل تدمير محافظتهم بالتحرير، والعجب العجب، عندما يسمون مقتدى الصدر (قاهر الإرهاب)، ويناشدونه في إنقاذ مدينتهم من الفساد.
ـ قال رئيس الوزراء العراقي مخاطبا الشعب: انني كإسلامي أتقصد ان تكونوا فقراء وجياع لأني قرأت حديثا نبويا يذكر بأن اكثر أهل الجنة من الفقراء.
ـ سئل حكيم: ما هي أفضل المصائد لإصطياد المغفلين وسلب أموالهم؟ فأجاب العمامة والخواتم أفضل مصيدة.
ـ من أهم منجزات النظام الايراني في المنطقة هو تمكنه من سلٌ الوطنية بخفة من الجسد العراقي واللبناني واليمني والسوري. وحول البُعد العربي الى العَبد العربي.
ـ سأل أحدهم حكيما: كتب أحدهم مقالا بعنوان (الامام الخميني الذي زلزل عروش المنطقة) فمنا رأيك؟
قال الحكيم: في الحقيقة هو زلزل الأمن والإستقرار والسلم في المنطقة، وزلزل الفتنة الطائفية وأيقضها بعد نوم طويل، وقبل كل شيء زلزل معيشة الإيرانيين وأذاقهم الأمرين، واخيرا زلزل معدته بكأس من السم الزعاف.
ـ قال حكيم: ما يحيرني في القضاء العراقي، انه لا يصدر مذكرات القاء قبض على الفاسدين إلا بعد التأكد من هروبهم الى خارج العراق، من ثم يعتب على الدول بأن إستجابتها غير كافية لتسليم اولئك المجرمين الى العراق!!!
ـ قال حكيم: فتح الشعب العراقي المصحف واخذ يتصفحه وكلما قلب ورقة وجد: فهم لا يعقلون، فهم لا يعلمون، فهم لا يبصرون، فهم لا يسمعون، فهم لا يفكرون، فسد القرآن وقال: من المقصود يا ترى بذلك؟
ـ سئل حكيم: لماذا يلعق زعماء العراق من الشيعة والسنة مؤخرة الخامنئي؟ فأجاب: ان فقدانهم حاسة المواطنة جعلتهم لا يميزون بين الطيب والخبيث.
ـ قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي: لقد وزعنا في رمضان الماضي نصف كيلو عدس للعراقيين، وانا أتعهد امام المرجعية الراشدة بأنه في شهر رمضان القادم سأوزع كيلو (حبيه) لكل عائلة عراقية لعمل الهريسة، وادخلت هذه الفقرة في منهاج عمل الحكومة للسنة القادمة، فالشعب العراقي الأبي يستحق كل هذه المكارم.
ـ سئل حكيم: كيف تحول عبد الباري عطوان الى عبد الباري تومان؟ أجاب: عندما تخلى عن القضية الفلسطينة، وأخذ يدافع عن ايران.
ـ سئل حكيم ما الفرق في العراق بين الحكم قبل وبعد 2003؟ أجاب: انتقلنا من القيادة الحكيمة الى المرجعية الرشيدة، ومن الرفيق الى مولانا.
ـ عندما يكون الشعب قطيع من الخرفان، ويقوده حمار، ويحرسه كلب، فلا تلومن أحد عندما تنفرد الذئاب به.
ـ قال الحكيم: كنت أناجي ربي: يا رب لو يحكمنا حمار سيكون أفضل الرئيس صدام حسين، وقد إستجاب الله الى دعائي والحمد لله.
ـ سأل احدهم حكيما: هل 300 اكبر من (65000)؟
أجاب: في العلوم الرياضية كلا! لكن في العلوم العسكرية نعم! مثلا 330 عنصر من داعش غلبوا الفرقة العسكرية الثانية (20000) + الفرقة العسكرية الثالثة (20000)+ الفرقة الثالثة شرطة اتحادية (20000) + الشرطة المحلية وقوات الطواريء وعناصرالأمن والاستخبارات والمخابرات (5000).
ـ سيغير حزب الله البناني والحرس الثوري الايراني والحشد الشعبي تسميتهم من (محور الممانعة والمقاومة) الى (محور المماطلة والاحتفاظ بحق الرد)
ـ قال الحكيم: اللغز الذي لا أستطيع حله هو ان الرئيس السوري الأسد زعيم ما يسمى بمحور الممانعة والمقاومة، والقصد مقاومة الكيان الصهيوني، ويزعم ان الرئيس الروسي بوتين هو الحليف الرئيس لنظامه، في حين يقول بوتين ما يهمنا نحن هو أمن اسرائيل اولا، انه لغز محير فعلا!
ـ قال الحكيم: عادل عبد المهدي هو الستارة الايرانية التي تخفي التدخل الايراني في العراق، والستارة مصنوعة من النسيج الأرجنتيني الممتاز.
ـ الديمقراطية في العراق ان الحكومة تقول للشعب: أنت حر فيما تريد ان تعبر عنه، ونحن احرار في طريقة تصفيتك.
ـ سئل حكيم: كيف يسبح الولي الفقيه: اجاب: تسبيحه هو: سبحان الله على العراق، والحمد لله على لبنان، ولا اله الا الله على سوريا، والله اكبر على اليمن.
ـ قال حكيم: لو كان المسؤلون في العراق يهتموا بالشعب مثلما يهتموا بكراسيهم لحدث تقدم كبير في البلد.
ـ قال حكيم: القادة الشيعة سلموا الموصل لداعش، والقادة الشيعة حرروا الموصل من داعش، القادة الشيعة نهبوا الموصل، القادة الشيعة هجروا أهل الموصل، القادة الشيعة اعتقلوا أهل الموصل، القادة الشيعة تحكم اليوم الموصل، ويقال ان للشيعة الفضل الأول في تحرير الموصل.




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الفساد بالعراق، الفساد السياسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-07-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  جرف الصخر مسلخ ايراني في العراق
  يا سادة: جويل سعادة تشرفكم جميعا
  وتعظم في عين الصغير الصغائر
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد
  هل النظام الايراني حليف الحكومة العراقية أم الشعب العراقي؟
  الفصل الأخير من المسرحية الامريكية ـ الايرانية
  قضية رأي عام في العراق: العمامة فوق القانون
  الشياطين تحرق مزارع العراق
  لماذا العيد في دول الإسلام يفرق ولا يجمع؟
  إنعكاسات المأزق الايراني على أذرعتها في المنطقة
  صاروخ لقيط يفجر البطولات الوهمية
  عراق للبيع المراجعة مع مكتب دلالية عادل المنتفجي
  لماذا السكوت عن رسالة سيد الإرهاب الأخيرة؟
  تصريح شيخ المجاهدين وفق القانون الدولي
  العمامة في العراق فوق القانون
  يا رئيس الوزراء لا تسترخص دماء الشهداء
  المقامة الثالثة: المرجعية الدينية الفاسدة
  الدولة العميقة في العراق
  الموصل أم الخريفين
  مقامة البرلمان الفاسد
  مقامات الفساد الثلاث
  تحشيش حكومي في العراق
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد
  التعليم في العراق.. الى الوراء در
  مؤتمر وارشو يضع النقاط على الحروف
  من سرق مصفى بيجي ومحطة الكهرباء؟
  العراق الجديد.. دولة أشباح الفساد
  مهزلة التعليم في العراق الجديد
  وزارة الخارجية العراقية بين الغيبة والغيبوبة
  جهاد الأدعياء من أصحاب رفحاء

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سحر الصيدلي، د- محمد رحال، عراق المطيري، د. خالد الطراولي ، مصطفي زهران، د. الشاهد البوشيخي، رأفت صلاح الدين، د - شاكر الحوكي ، معتز الجعبري، أبو سمية، مجدى داود، الهيثم زعفان، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد العيادي، عدنان المنصر، د. عادل محمد عايش الأسطل، سفيان عبد الكافي، صالح النعامي ، د. محمد يحيى ، د - محمد سعد أبو العزم، عزيز العرباوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. جعفر شيخ إدريس ، حسن عثمان، محمود صافي ، سامر أبو رمان ، د.ليلى بيومي ، د. نانسي أبو الفتوح، د - محمد عباس المصرى، حسني إبراهيم عبد العظيم، عواطف منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، جاسم الرصيف، بسمة منصور، عبد الله الفقير، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سيد السباعي، مصطفى منيغ، الناصر الرقيق، أحمد الغريب، محرر "بوابتي"، د - صالح المازقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمود طرشوبي، ماهر عدنان قنديل، د. الحسيني إسماعيل ، إيمى الأشقر، حميدة الطيلوش، محمد الياسين، يزيد بن الحسين، حسن الطرابلسي، أحمد بوادي، صفاء العربي، وائل بنجدو، سلام الشماع، د- محمود علي عريقات، رضا الدبّابي، صفاء العراقي، كريم السليتي، محمد تاج الدين الطيبي، تونسي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، يحيي البوليني، د. أحمد بشير، د - مصطفى فهمي، إسراء أبو رمان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، فراس جعفر ابورمان، كمال حبيب، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. محمد عمارة ، رمضان حينوني، سوسن مسعود، محمد إبراهيم مبروك، محمد شمام ، عصام كرم الطوخى ، فتحي العابد، صلاح المختار، أحمد الحباسي، هناء سلامة، إيمان القدوسي، أنس الشابي، عبد الرزاق قيراط ، د- هاني ابوالفتوح، إياد محمود حسين ، رافد العزاوي، د. نهى قاطرجي ، د. طارق عبد الحليم، د- جابر قميحة، د. أحمد محمد سليمان، حاتم الصولي، منجي باكير، طلال قسومي، علي عبد العال، عبد الله زيدان، المولدي الفرجاني، ابتسام سعد، مراد قميزة، فاطمة حافظ ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد النعيمي، علي الكاش، كريم فارق، د. صلاح عودة الله ، د - أبو يعرب المرزوقي، د - الضاوي خوالدية، فاطمة عبد الرءوف، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - مضاوي الرشيد، سعود السبعاني، د - محمد بنيعيش، د. محمد مورو ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - غالب الفريجات، سامح لطف الله، رافع القارصي، محمد الطرابلسي، جمال عرفة، عمر غازي، د- هاني السباعي، فتحي الزغل، خالد الجاف ، أ.د. مصطفى رجب، د - احمد عبدالحميد غراب، د. مصطفى يوسف اللداوي، أشرف إبراهيم حجاج، خبَّاب بن مروان الحمد، صلاح الحريري، محمود سلطان، منى محروس، محمد عمر غرس الله، شيرين حامد فهمي ، رشيد السيد أحمد، العادل السمعلي، حسن الحسن، د - المنجي الكعبي، سيدة محمود محمد، الهادي المثلوثي، أحمد ملحم، حمدى شفيق ، د. عبد الآله المالكي، سلوى المغربي، صباح الموسوي ، فهمي شراب، فوزي مسعود ، د.محمد فتحي عبد العال، الشهيد سيد قطب، ياسين أحمد، محمود فاروق سيد شعبان، نادية سعد، محمد أحمد عزوز، عبد الغني مزوز، فتحـي قاره بيبـان،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة